أبوشقة: لن نسمح بالمساس ب الرئيس أو الجيش أو الشرطة المصرية.. فيديو    وائل غنيم يعمل بخطة محددة ويستهدف كسر هيبة الدولة.. فيديو    نادي قضاة مجلس الدولة بالإسكندرية يهنئ رئيس مجلس الدولة الجديد    المصريون فى نيويورك يواصلون الاحتشاد لدعم وتأييد مصر والرئيس السيسى    ضياء رشوان: «الاستعلامات» لا تتدخل في عمل المراسلين الأجانب    على مدار 3 أيام.. قطع الكهرباء عن عدة مناطق بالقليوبية    أكثر 5 أسهم إنخفاضاً بالبورصة اليوم بعد نزيف التراجعات    "الإسكندرية التجارية": الاتفاق على تسيير رحلات شارتر بين مصر ودبي    القائمة العربية في إسرائيل تقرر دعم جانتس لإسقاط نتنياهو    «مصر» يوقع بروتوكولات تعاون لتنمية قرى صعيد مصر    رسائل قادة مصر والعراق والأردن من نيويورك: تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والإستراتيجي.. دعم الحل السياسي الشامل للقضية الفلسطينية.. القضاء على التنظيمات الإرهابية.. وتأمين حرية الملاحة في الخليج    ترامب يعلن عن إجراء أول تدريب عسكري مشترك مع الهند في نوفمبر    تفجير عبوة ناسفة ومقتل 12 مواطنا.. السعودية تصدر بيانا عاجلا حول هجوم كربلاء الدموي    الجزائر تحاكم رموز نظام بوتفليقة.. شقيق الرئيس وجنرالات بالمخابرات الأبرز    رئيس البرلمان العراقي يؤكد ضرورة إبعاد بلاده عن شبح الحرب    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد نهاية الجولة السادسة    المصري ب10 لاعبين فقط يتعادل أمام حرس الحدود    صدمة قوية ل بيراميدز قبل مواجهة بلوزداد الجزائري في الكونفدرالية    لامبارد: كنا أفضل من ليفربول وأكثر هجومًا وأتمنى أن نستمر بهذا الأداء    ميدو يطير إلى إيطاليا للمشاركة في احتفالية أفضل لاعب بالعالم    الأرصاد تعلن درجات الحرارة المتوقعة غد    بعد سرقتها .. صحة القليوبية تشكل لجنة لجرد عهدة مستشفى طحانوب    تأجيل محاكمة المتهمين في قضية "فساد المليار دولار"    جسم غريب يثير الذعر بشارع مصدق.. والمفرقعات: «شنطة بداخلها بوكيه ورد»    شرطة التموين تحرر 1008 مخالفات تموينية خلال 24 ساعة    بالصور| ناهد السباعي وأبو بكر شوقي ضمن حضور "1982" في "الجونة السينمائي"    اليمنية أروى توجه رسالة حب للشعب المصري والقوات المسلحة    معرض توت عنخ آمون يحطم الأرقام القياسية في تاريخ فرنسا    إعصار قوي يضرب اليابان يحول دون إقامة بعض مباريات كأس العالم للركبي 2019    مرجان ل"الفجر الرياضي": حصلنا على الموافقة الأمنية بحضور 5 آلاف مشجع للقاء الأهلي وكانو سبورت    حبس عصابة تخصصت في خطف الحقائب بالطالبية    إطلالة جريئة لمذيعة «العربية».. ومتابعون: «جوهرة»    التعليم: التابلت بديلا للكتاب بدءًا من العام المقبل    النائب محمد زين الدين يشيد بتصريحات وزير قطاع الاعمال العام لحل مشكلات صناعات الغزل والنسيج    بالفيديو.. شرطة هونغ كونغ تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين    فيديو يثير غضب جماعة الإخوان وتسعى لحذفه من مواقع التواصل .. تعرف عليه    خالد الجندى: الظن واجب فى هذه الحالة ليس حراما.. فيديو    وزارة الصحة: 499 ألفا سجلوا بياناتهم في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    دورات تدريبية للطلاب والخريجين بقسم الاستعاضة الصناعية المتحركة ب"أسنان الأزهر"    منة فضالي على البحر في إطلالة جديدة (صور)    النادي الإعلامي يفتح التسجيل لحضور النسخة الثانية من "منتدى إعلام مصر"    "الأثقال" يكشف دور "الرياضة" واللجنة الأولمبية في ملف أزمة إيقاف الاتحاد دوليا    "الشباب والرياضة" تنظم ملتقى توظيف لشباب الخريجين بالفيوم    فتح باب التسجيل ببرنامج التأهيل التربوي لطلاب الأزهر في جنوب سيناء    أحمد العوضي يفضح المقاول الهارب محمد علي: عندك مرض هوس الشهرة    بعد وقف الزنتاك والراني تعرف علي البدائل    وزير الأوقاف يعتمد 15 محفظًا جديداً    حكم صلاة الرجل مع زوجته جماعة في البيت .. هل يحصل على الثواب كاملا    قلعة صلاح الدين تحتضن مهرجان "سماع" الدولي للإنشاد الديني    موعد حفل جوائز The Best فى ايطاليا (الصور)    انفجار ماسورة صرف وثعابين.. شكاوى أولياء الأمور في أول يوم دراسة بالغربية    انطلاق مؤتمر "الجهاز الهضمي والكبد والأمراض المعدية".. الأربعاء    «الزراعة» تبحث التعاون في تسويق منتجات الصوب الزراعية من محاصيل الخضر    بيان عاجل من القوات المسلحة    وزير النقل وسفير المجر في جولة تفقدية بمصنع «سيماف» (تفاصيل الزيارة)    هل قول صدق الله العظيم بدعة؟ .. الإفتاء ترد    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الإثنين 23-9-2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطر أم سوء تفاهم.. لماذا تراجعت إثيوبيا عن ترحيل زعيم "العدل والمساواة"؟
نشر في مصراوي يوم 22 - 07 - 2019

في خطوة مُفاجئة، تراجعت السلطات الإثيوبية عن قرارها بترحيل رئيس "حركة العدل والمساواة" المُسلّحة في جنوب السودان، جبريل إبراهيم، بعد ساعات من طلبها بأن يُغادر أراضيها تزامنًا مع المفاوضات الجارية في أديس أبابا، وذلك إثر تدخّل وسطاء بقيادة مفوّض الاتحاد الأفريقي موسى فكي، حالت دون تنفيذ القرار.
ولا يزال سبب قرار ترحيل المُعارض الجنوب سوداني من الأراضي الإثيوبية مُبهمًا، رغم إيقافه، مع عدم إصدار توضيح رسمي بشأن مُلابساته، والتزام جبريل إبراهيم الصمت حيال الدوافع الحقيقية وراء القرار، مُكتفيًا بتوصيف الأمر أنه "كان سوء تفاهُم بسيط تمت مُعالجته".
ماذا حدث؟
حضرت قوات من الأمن الإثيوبي، صباح أمس الأحد، إلى مقر المفاوضات السودانية بأديس أبابا وطلبت من زعيم الجماعة المُسلّحة بإقليم دارفور والوفد المُرافق مُغادر الفندق الذي تُجرى فيه المُفاوضات، بعد إخطارهم بأنهم "أشخاص غير مرغوب فيهم"، حسبما قال المتحدث باسم الجبهة الثورية، محمد زكريا فرج الله.
وقال زكريا لصحيفة "سودان تربيون" إن السلطات الإثيوبية أمرت وفد "العدل والمساواة" أن يحزموا حقائبهم ويغادروا إلى الوجهة التي يريدونها، وتم اصطحابهم بالفعل إلى مطار أديس أبابا الدولي ومكثوا فيه قُرابة الساعة قبل إعادتهم إلى الفندق مرة أخرى.
وأضاف: "حضرت قوات أمنية إثيوبية مرة أخرى إلى دائرة الهجرة بالمطار، حيث كان ينتظر وفد العدل والمساواة، وأخطروهم بأن قرارًا صدر من (جهات عُليا) بإلغاء القرار الأول الخاص بالإبعاد، وأنهم أحرار في البقاء في إثيوبيا، وتم نقلهم مرة أخرى إلى مقر المفاوضات السودانية".
وأوضح زكريا أن قيادات الجبهة الثورية أجرت اتصالات مع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ومفوّض الاتحاد الأفريقي موسى فكي، والوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، الذين تواصلوا بدورهم مع "جهات إثيوبية عُليا"، شملت رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أفلحت في وقف إجراءات الترحيل.
ما سبب قرار الترحيل؟
لم تكشف السلطات الإثيوبية أسباب قرارها بإبعاد المُعارض السوداني، لكن صحيفة "الشرق الأوسط" نقلت عن مصادر وصفتها بالمُطلعة قولها إن القرار جاء بعد أن لبّى جبريل دعوة "وجبة عشاء" في السفارة القطرية بأديس أبابا، وهو الأمر الذي أغضب السلطات الإثيوبية.
وذكرت الصحيفة أن الاجتماع في السفارة القطرية شارك فيه رجال مخابرات قطريون، وأن هدفه كان الحيلولة دون الوصول إلى اتفاق سوداني لنقل السلطة إلى مدنيين؛ وذلك انطلاقًا من رغبة قطر في تخريب الاتفاقات لإعادة حلفائها الإسلاميين في السودان إلى الحكم مرة أخرى.
لكن مصادر أخرى استبعدت أن تكون للقرار علاقة بالسفارة القطرية. ورفض المتحدث باسم "الجبهة الثورية" التحدّث عن أي تفسيرات للقرارات.
وقال "لا استطيع أن أقدم أي تفسيرات لما أقدمت عليه السلطات الإثيوبية، لكن الأطراف في أديس أبابا تجتمع حاليًا لبحث هذا الأمر لتتخذ موقف موحد وسيصدر خطاب إعلامي بهذا الصدد"، بحسب سودان تريبيون.
وتستضيف العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، منذ أسبوع مُباحثات بين الحركات المسلحة السودانية المنضوية تحت لواء "الجبهة الثورية" وتحالف "قِوى إعلان الحرية والتغيير"، بهدف التوصل لاتفاق على وقف الحرب وتحقيق السلام قبل تكوين الحكومة الانتقالية في السودان.
وأبرز الحركات المسلحة المشاركة في المفاوضات هي "حركة العدل والمساواة" بقيادة جبريل إبراهيم، و"حركة تحرير السودان" بقيادة مني أركو مناوي، والحركة الشعبية لتحرير السودان - الشمال، بقيادة مالك عقار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.