الهيئة القومية للتأمين الإجتماعي تبدأ صرف معاشات شهر نوفمبر الأحد المقبل بتكلفة 18 مليار جنيه    الأولمبية تكرم خالد شلبي أول مصري يعبر بحر المانش بذراع واحده    مصرع عامل وإصابة 4 آخرين إثر انقلاب سيارة ربع نقل بالعاشر من رمضان    "مصر الرقمية".. "الوزراء" يوضح جهود تطوير وميكنة مكاتب الشهر العقاري "فيديو"    السلطات الفرنسية تحقق فى دور "تنظيم القاعدة" بعد حادث الذبح الجديد ب"نيس"    ثلاثة قتلى على الأقل في هجوم بسكين بمدينة نيس الفرنسية    خلال اجتماعات المؤسسات القومية.. عبد الصادق الشوربجي يؤكد أهمية تعظيم قيمة العمل    "الدراويش" يحسم أول صفقات الموسم    تراجع أسعار الذهب في مصر اليوم الخميس.. والجرام يهبط 9 جنيهات    سلاح ومخدرات وتنفيذ أحكام.. جهود قطاع الأمن العام خلال 24 ساعة    القبض على عصابة لسرقة السيارات بمدينة العبور    فرص لسقوط الأمطار وتحذير من الشبورة.. الأرصاد تعلن طقس الأيام المقبلة    تعرف على إيرادات فيلم "الغسالة" بعد 13 أسبوع بدور العرض    سعد الحريرى فى ذكرى المولد النبوى: الإساءة لنبى الرحمة اعتداء على المسلمين    الصحة العالمية تؤكد استعدادها للموجة الثانية من كورونا    تطعيم 230 ألفا و440 طالبا بمدارس الشرقية ضد الالتهاب السحائى    التعليم: تحويل طلاب المدارس الخاصة إلى حكومية.. التفاصيل مهمة    تحور جديد لكورونا يقف وراء غالبية الحالات المكتشفة حديثًا في أوروبا    تحذير أممي من إهانة الأديان والرموز الدينية    مصرع 31 في إعصار فيتنام.. واستمرار البحث عن المفقودين    صرف 317 مليون جنيه ل 146 ألف عامل بمنشآت سياحية    مد مهلة تقديم طلبات تحويل ممارسات الكهرباء لعدادات كودية    جدول مواعيد مباريات اليوم الخميس 29 أكتوبر 2020 والقنوات الناقلة    التشكيل المتوقع للإنتاج الحربي و«المقاصة» الليلة بالدوري    اتحاد جدة يرحب بوصول أحمد حجازي:أهلًا حجازي .. نورت جدة    انطلاق الاجتماعات التحضيرية للجنة العليا المصرية العراقية المشتركة (التفاصيل)    «مياه البحر الأحمر» تعلن حالة الطوارئ وجاهزية بلاعات تصريف الأمطار    القوى العاملة: تعيين 232 شابا والتفتيش على منشآت بأسوان    "الزراعة" تعلن توصيات ورشة عمل حول استخدام التكنولوجيا الحديثة في الإرشاد الزراعي    إحالة المتهم بضرب أبنه المعاق حتى الموت    وزير الإنتاج الحربي يستقبل السفير البريطاني لبحث تعزيز التعاون المشترك    درة تحتفل بزفافها في "الجونة" الأربعاء    2 نوفمبر.. موعد عرض مسلسل «خيط حرير» على «ON»    محافظ القاهرة يوجه برفع كفاءة الشوارع المحيطة بمتحف المركبات    وزيرة الثقافة ورئيس الاوبرا يطلقان فعاليات الدورة 29 لمهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية    «الأب الروحي» و«جيمس بوند» و«شبح الأوبرا» في معهد الموسيقى العربية غدا    "طب عين شمس" ضمن أفضل 200 كلية في العالم بالتصنيف الإنجليزي    أرمينيا تسجل 2383 إصابة جديدة فيروس كورونا و29 وفاة    الشرطة الفرنسية: قطع رأس امرأة و ارتفاع عدد القتلى ل3 في هجوم نيس    بدء أعمال الجلسة العامة للبرلمان العربي برئاسة العسومي    22 مواجهة في يوروباليج وعودة الدوري المصري .. تعرف على مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة    المولد النبوي.. مصريون يحتفلون بالمناسبة الشريفة بتعاليم الرسول عن الأخلاق    أمريكا: العقوبات على تركيا آتية    الكاتب العراقى جبار السدخان يكتب عن : الثقافة.. والعنف    العربية: مقتل منفذ عملية الطعن في نيس جنوب فرنسا    استئصال جزء من العصب السمبثاوى الصدرى لطفلة بمستشفى المنصورة الدولى    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية بمدينة نصر دون إصابات    المولد النبوي.. تعرف كيف شرف الله النبي عن سائر الرسل    لميس سلامة: الدين الإسلامى جاء لكى ينشر السلام والرحمة.. فيديو    دون زيادة وزن.. 5 أسرار لتناول حلويات المولد    أخبار الفن.. حقيقة طلاق ديمة بياعة.. رد ناري من رانيا يوسف على منتقديها.. وميريام فارس تضع مولودها الثاني    شبورة صباحًا وبرودة ليلاً.. «الأرصاد» تكشف تفاصيل طقس اليوم    الإعلامي عمر ربيع ياسين يتعرض لحادث سير وتهشم سيارته ..صور    قداسة البابا تواضروس يستقبل سفير الدنمارك    أسامة الأزهري: حديث السيسي بقضية الإساءة للإسلام حكيم وموزون.. فيديو    جامعة القناة تحتل المركز الثامن على مستوى الجامعات المصرية    المرور: غلق كلي لحركة المرور على الكباري الواقعة بنطاق مدينة نصر    دوري أبطال أوروبا.. إشبيلية يفوز على رين.. وبروسيا دورتموند يفوز على زينيت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف بدأت الأزمة بين بريطانيا وإيران؟
نشر في مصراوي يوم 20 - 07 - 2019

قالت صحيفة الجارديان، في تقرير منشور على موقعها الإلكتروني، إنه في أعقاب استيلاء 30 جندي في المشاة البحرية الملكية على ناقلة النفط جريس 1 التي تحمل العلم الإيراني في جبل طارق، لم يُظهر المسؤولون في وزارة الخارجية البريطانية أي إشارة لشعورهم بالبهجة، فيما توقع الدبلوماسيون عواقب سيئة لهذه الواقعة على العلاقات البريطانية-الإيرانية.
ذكرت الصحيفة في تحليل على موقعها الإلكتروني السبت أن أسوأ مخاوف الدبلوماسيين والسياسيين في لندن قد تحققت بالفعل، بعد استيلاء إيران على ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" في مضيق هرمز، وعلى متنها طاقم من أكثر من 20 شخصاً.
قالت الجارديان إلى أن هذه الواقعة أثبتت أن المملكة المتحدة غير قادرة على حماية سفن الشحن البريطانية التي تمر عبر مضيق هرمز.
يؤكد البريطانيون، حسب الجارديان، أنهم احتجزوا ناقلة النفط جريس 1، لأنها كانت متوجهة إلى أحد الموانئ السورية، وليس لأنها كانت تحمل النفط الإيراني. ويبررون الأمر بأن طهران بهذه الطريقة تنتهك العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.
في المقابل، تزعم إسبانيا أن بريطانيا تتصرف وفق تعليمات الولايات المتحدة، خاصة وأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحاول تجميد كل المحاولات الإيرانية بتصدير النفط إلى الخارج، كجزء من العقوبات الصارمة التي تفرضها على الجمهورية الإسلامية، بهدف إجبارها على الجلوس على طاولة المفاوضات، عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015.
أشارت الجارديان إلى معارضة بريطانيا إلى سياسة إدارة ترامب إزاء إيران، إذ أكدت لندن أن نهج واشنطن في التعامل مع الأزمة سيأتي بنتائج عكسية، وسوف يستخدمه المتشددون في طهران لتحقيق مصالحهم.
وعن احتجاز بريطانيا للناقلة الإيرانية بالقرب من جبل طارق، قال كارل بيلت، رئيس الوزراء السويدي السابق والرئيس المُشارك للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، إنه أمر غامض ومثير للعديد من التساؤلات.
وأضاف: "شرعية استيلاء بريطانيا على ناقلة نفط مُتجهة إلى سوريا من إيران تثير اهتمامي، يرجعون ذلك إلى عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سوريا، ولكن إيران ليست عضوة في الاتحاد، كما أن الاتحاد الأوروبي لا يفرض عقوبات على الآخرين، هذا ما تفعله أمريكا".
من وجهة نظر إيرانية، فإن أفعال بريطانيا ليس لها أي علاقة بالحظر الذي تفرضه الاتحاد الأوروبي على التعامل مع سوريا. ووفقاً الجارديان، فإن المسؤولين الإيرانيون يرون أن ما تفعله لندن له صلة وثيقة برغبتهم في دعم سياسة واشنطن في الضغط على صادرات النفط الإيراني، لاسيما وأنها أسرع وأسهل طريقة لتقويض الاقتصاد الإيراني.
وكانت بعض التقارير قد أشارت إلى انخفاض صادرات النفط إلى 200 ألف برميل شهرياً.
بدأت الجهود البريطانية لتهدئة الموقف الأسبوع الماضي، بعدما أجرى وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت محادثة هاتفية بنظيره الإيراني محمد جواد ظريفه، وأخبره بأنها مستعدة لإطلاق سراح السفينة إذا تعهدت طهران بأنها لن تُرسلها إلى سوريا.
إلا أن المؤسف في الأمر، حسب الجارديان، هو أن مقدار الثقة بين هانت وظريف مُنخفض للغاية. أوضحت الصحيفة البريطانية أن المسؤول الإيراني يُشعر بالاحباط إزاء طريقة تعامل لندن مع العديد من القضايا الثنائية التي تجمع بلديهما، بما في ذلك قضية احتجاز نازانين زغاري- راتكليف، الإيرانية- البريطانية المُحتجزة في طهران.
خلال جولته السريعة في نيويورك، أكد ظريف أن ناقلة النفط جريس 1 لم تكن مُتجهة إلى سوريا، ولكن إلى جهة أخرى في البحر المتوسط لا يمكن تحديد هويتها.
وعوضًا عن شعورهم بالإحباط، لفتت الجارديان إلى أن إيران اتبعت خطة مُمنهجة للاستيلاء على ناقلة النفط الإيرانية، بالتزامن مع إعلان تمديد احتجاز الناقلة الإيرانية لمدة 30 يوماً بالقرب من جبل طارق.
وترى الصحيفة البريطانية إن عواقب احتجاز إيران للناقلة التي تحمل علم المملكة المتحدة واضحة للجميع، لاسيما وأن طهران لا تضع يدها فقط على الشحنة النفطية، ولكنها تأسر مجموعة من الرهائن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.