رفع العلم الإيراني على الناقلة البريطانية    «بطلات مجهولات».. نساء لولاهن ما هبط الإنسان على القمر    فيديو| الزمالك يخطف التعادل بهدف قاتل في الجونة    محافظ بني سويف: فعاليات ثقافية وتاريخية بقصور الثقافة بمناسبة ذكرى ثورة يوليو    فيديو| الغرفة التجارية تطالب بإعدام من يغش في الأدوية البيطرية    الصحة: 367 جراحة وفتح 142 ألف ملف طبي للمواطنين في التأمين الصحي ببورسعيد    أبو النور: إيران تحتجز ناقلات النفط البريطانية بسبب التخبط    إثيوبيا تحبط مؤامرة قطرية لإفشال مفاوضات السودان    مبالغ خيالية للالتحاق بجامعة "نيو جيزة"    «في عينيا» التونسي يفتتح الدورة ال9 لمهرجان مالمو للسينما العربية    مى سليم: «محمد حسين» أعمق من مجرد فيلم «بيضحك وخلاص»    راندا حافظ تطرح البرومو الأول لألبوم "أكتر وحدة مبسوطة" (فيديو)    بالأسماء.. إصابة 7 أشخاص في حادث تصادم بالبحيرة    غدا.. طلاب «الأول الثانوي» يؤدون امتحان الأحياء    والد جريزمان يفاجئ جماهير برشلونة بتصريح ناري    فيديو| نائب وزير التعليم العالي: الصناعات ذات القيمة المضافة الأفضل للاقتصاد المصري    محمد البهنساوي يكتب: لندن .. وعودة للحقد الأسود والوجه القبيح    تجديد حبس «العليمي» و3 متهمين آخرين ب«تحالف الأمل» 15 يومًا    منتخب الجزائر يرد على اتهام «محرز» بعدم مصافحة «مدبولي»    صور.. أحياء الإسكندرية تكثف حملات الإزالة لراحة المصطافين    تفاصيل تنفيذ مشروع الصرف الصحي بمدينة بئر العبد بسيناء بتكلفة 85مليون جنيه (صور)    رئيس "محلية النواب" يطالب بفض تشابكات الولاية في العلمين الجديدة    المصري يواجه بطل الكونغو في الكونفدرالية    هل الاستثمار في الذهب آمن؟.. خبير مصرفي يجيب    "الأعلى للثقافة": فتح باب التقدم لمسابقة نجيب محفوظ للرواية لعام 2019    القوات المسلحة الليبية: تعيين اللواء المبروك الغزوي قائدا لمجموعة عمليات المنطقة الغربية    صرف رواتب الموظفين أول أغسطس قبل "الأضحى"    خالد الجندى يدعو للإمام الأكبر: "حفظك الله"    محافظ الدقهلية في زيارة مفاجئة لمستشفى جمصة    قائد شرطة جنوب إفريقيا يتعهد باستعادة النظام في المناطق التي تمزقها العصابات في كيب تاون    فالفيردي يعدد مكاسب مشاركة برشلونة في كأس راكوتين    الجريدة الرسمية تنشر قرار السيسي بمد حالة الطوارئ 3 أشهر    «التضامن» تتابع الترتيبات والإجراءات النهائية لموسم الحج    حرس الحدود الأوكراني: 1050 مراقبا أجنبيا يشرفون على الانتخابات البرلمانية    الجيش الجزائري يضبط مخبأ للأسلحة والذخيرة جنوبي البلاد    أول رد فعل من «أحمد فلوكس» بعد طلاقه ل «هنا شيحة».. فيديو    نادي أهلي جدة السعودي يكثف مفاوضاته لحسم التعاقد مع أحمد حجازي    الأوقاف تؤكد اهتمام الإسلام بالتيسير المنضبط بضوابط الشرع    تعاون بين هواوى و حماية المستهلك لتدشين مبادرة لحل مشاكل المستهلكين    التحريات والطب الشرعي يثبتان تورط "مدرس الفيوم" في واقعة "ذبح أسرته"    رسالة دكتوراه لتذوق جماليات الفن الآتوني في متحف إخناتون بالمنيا    هاني شاكر يفتتح فرع نقابة المهن الموسيقية بالزقازيق    غدًا.. انطلاق ورشة "مواجهة التطرف" لأئمة ليبيا بمنظمة خريجي الأزهر    في زيارة النواب ل«أهالي مطروح»: «لايظلم أحد بعهد السيسي» (صور)    وكيل أوقاف الوادى الجديد يشهد امتحانات محفظى القرأن    الأهلي: مروان محسن ورمضان صبحي جاهزان لخوض مباراة المقاولون    بالفيديو.. تعرف على محاور المؤتمر الوطني للشباب بالعاصمة الإدارية    «جهاز الشروق» يقيم منفذ بيع اليوم الواحد لتقنين أنشطة الباعة الجائلين    وزير الاوقاف يحذر من خطر جماعة الإخوان الإرهابية    أمين الفتوى: القرض من البنك للمشروع أو التجارة تمويل جائز شرعاً    قطار الحرمين يرفع طاقته الاستيعابية ل 80 رحلة أسبوعياً    اجتماع مصري سوداني لحسم موعد الربط الكهربائي بين البلدين    محافظ المنيا يهنئ الرئيس السيسى بمناسبة الذكرى ال67 لثورة 23 يوليو    النيابة الإدارية تحيل 30 متهمًا بمستشفى بلطيم للمحاكمة التأديبية بسبب الإهمال الجسيم    مترو الأنفاق: عودة حركة القطارات بالخط الأول لطبيعتها بعد إصلاح عطل في الإشارات    مرتضى منصور يكشف موعد الإعلان عن صفقات الزمالك الجديدة    الأرصاد: غدا طقس مائل للحرارة شمالا شديد الحرارة جنوبا.. والعظمى بالقاهرة 35    وزيرة الصحة تفتتح وحدة قسطرة كهرباء القلب بالمعهد القومي بتكلفة 6.3 مليون جنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كان جحيمًا".. ناجون من مذبحة الملهى المشئوم يروون قصصهم
نشر في مصراوي يوم 09 - 11 - 2018

"كان الأمر يشبه الجحيم بالداخل".. كانت هذه كلمات أحد الناجين من مذبحة "بار بوردرلاين آند جريل"، في مدينة ثاوزند أوكس شمال غرب وسط مدينة لوس أنجلوس، والتي نتج عنها مقتل 12 شخصًا بالإضافة لمطلق النار إيان ديفيد لونج البالغ من العمر 28 عامًا.
مأمور شرطة مقاطعة فينتورا، جيوف دين، قال لصحيفة "واشنطن بوست"، عند سؤاله بعد نجاته من المذبحة عن كيف كانت الأوضاع بالداخل أثناء إطلاق النار: "كان الأمر يشبه الجحيم".
ووقع الحادث في أحد الليالي الهادئة داخل أحد الحانات المشهورة بتقديم الأغاني الريفية في ثالث المدن الأمريكية أمنًا، بحسب الصحيفة، وبدأ عندما قام أحد الأشخاص المتشحين بالسواد بإطلاق النار على حارس الملهى الليلي ثم دخل.
وفي الدقائق التالية، بحسب الصحيفة، استطاع مُطلق النار -الذي حددته الشرطة على أنه إيان ديفيد لونج البالغ من العمر 28 عامًا- أن يقتل 11 شخصًا آخرين، من ضمنهم مأمور مقاطعة حاول إيقافه.
وتقول الصحيفة: "كان أغلب المتواجدين في الملهى من صغار السن يدركون أن كونهم شبابًا داخل الولايات المتحدة سلاح ذو حدين"، ويضيف مأمور الشرطة دين، أن "الشباب بمجرد رؤيتهم لمطلق النار أدركوا ما على وشك الحدوث، فهربوا من الأبواب الخلفية، وكسروا النوافذ، اختبأوا على السطح وداخل دورات المياه".
ويقول شهود العيان إن بعض الضحايا حاولوا البقاء وحماية أصدقائهم، وخسروا حيواتهم جراء ذلك.
ونقلت الصحيفة عن الشرطة، أن مطلق النار إيان لونج، انتحر بإطلاق النار على نفسه داخل مكتب بالملهى، مثلما فعل مطلق النار في لاس فيجاس أيضًا، وقبل أن يعرف أحد لماذا فعل هذا، حيث أكد شهود العيان والناجين أنه لم ينطق بلفظ واحد يدل على سبب اختياره لهذا المكان أو لهؤلاء الأشخاص.
يوم الخميس، تم التعرف على الشرطيّ القتيل على أنه رون هيلوس البالغ من العمر 29 عامًا، وتعرف أفراد العائلات على ذويهم وضحايا آخرين والذين كانوا في الغالب شبابًا مراهقين أو في أوائل العشرينات، وكان من ضمنهم كودي كوفمان البالغ من العمر 22 عامًا. ويتذكر والده جيسون كوفمان حديثه مع نجله قبل مغادرته للحفل ويقول للصحيفة: "كانت آخر كلماتي لابني لا تقد السيارة وأنت مخمور.. أنا أحبك".
ديفيد أندرسون البالغ من العمر 23 عامًا، كان أحد الناجين من المذبحة، وشهد قبل 13 شهرًا فقط مذبحة لوس أنجلوس التي أوقعت 58 قتيلًا في أكتوبر من العام الماضي، ويقول للصحيفة: "كنت في الخارج عندما رأيت إيان يدخل، وعرفت على الفور ما بصدد القيام به، ومن طريقة تحركه والطريقة التي صوّب بها على الضحايا أدركت أنه تلقى تدريبًا عسكريًا
وقدر أندرسون، بحسب الصحيفة، أن "إيان أطلق النار ما بين 10 إلى 15 مرة، ولم يقل أي شيء بل كان وجهه صارم ومركزًا على إطلاق النار فحسب".
تايلور ويتلر، البالغة من العمر 19 عامًا، كانت داخل الملهى أثناء إطلاق النار قالت للصحيفة: "كان الأمر مفزعًا للغاية، حاولت الخروج من الباب الخلفي ولكنني تعثرت في طريقي لأجد الجميع يدوس عليّ في محاولتهم الفرار، وعندما وصلت إلى هناك بعد توقف إطلاق النار لفترة قصيرة وجدت شخصًا يصرخ "إنه قادم".
بعض الناجين مدحوا كوفمان لشجاعته حيث ضحى بنفسه لإنقاذ بعضهم، وتقول سارة ديسون البالغة من العمر 19 عامًا: "في البداية اعتقدت أن الأمر مجرد سرقة، خاصة بعد إطلاق قنابل الغاز وبعض الطلقات، ولكن كوفمان أخبرني أن أركض خارج المكان من الباب الأمامي بأقصى سرعة لأن مطلق النار كان ابتعد عنه قليلًا، فركضت حتى خرجت من المكان ومن ثم سمعت الدفعة الثانية من الطلقات".
روشيل هامونس، 24 عامًا، قالت إنها سمعت وابلًا من الطلقات قبل أن تستطيع الخروج من المكان، وعندما خرجت وجدت أحد ضباط الشرطة لتصيح به: "يوجد شخص يطلق النار بالداخل.. عليك أن تسرع"، وكان ضابط الشرطة هو هيلوس -الضابط القتيل- الذي كان يتحدث إلى زوجته، فأخبرها أنه يحبها قبل أن يتجه إلى الملهى.
وقالت الشرطة إن هيلوس وصل حوالي الساعة 11:22 مساءً، وأبلغ عن وجود جثة واحدة خارج المكان قبل أن يدخل ليستقبله القاتل بعدة طلقات ويرديه قتيلًا على الفور.
ويقول جيوف دين: "لقد مات هيلوس بطلًا.. حيث كان يحاول إنقاذ حيوات أشخاص آخرين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.