جوهر الخلاف وأفق الحل.. صحيفة إثيوبية تكشف سبب زيادة مياه سد النهضة    رئيس جامعة بنها يتفقد امتحانات كلية العلوم    5 مرشحين لانتخابات الشيوخ يسلمون أوراقهم لمحكمة بورسعيد    "اقتصادية النواب" توافق على السماح للوزير المختص بإحالة أي من العاملين للنيابة الإدارية    وزيرة التخطيط: 4.4مليون مواطن تقدم للحصول على ال500 جنيه.. وصرفنا ل1.6 مليون    مدبولى: مهتمون بإقامة المدن الجديدة بصعيد مصر لتحسين جودة الخدمات للمواطنين    محافظة الجيزة تزيل العقارات المخالفة حتى سطح الأرض    في أزمة كورونا الأضحية أولى أم التبرع للمستشفيات؟.. الإفتاء ترد.. فيديو    مساعد وزير المالية يكشف تفاصيل مبادرة تحفيز الاستهلاك وتشجيع المنتج المحلي    منتصر زيتون: السيارات الفارهة قد تستثنى من مبادرة التحول للعمل بالغاز لهذا السبب    التعليم العالى تعلن اختيار 3 علماء من أكاديمية البحث العلمى فى لجنة كورونا    برلمانية تشيد بقرار منح أصحاب بطاقات التموين خصم 10% على السلع الاستهلاكية    المركز الروسى للمصالحة: مسلحو إدلب وراء استهداف دورية روسية تركية بعبوة ناسفة    الشرطة التركية تعتقل رضيعة مع والدتها بتهمة الانتماء لفتح الله جولن    الأمم المتحدة تعقد مؤتمرا للقيادات النسائية فى مواجهة كورونا بحضور رئيسة سويسرا    صور| في احتفال محدود.. فرنسا تحيي ذكرى عيدها الوطني    ننشر صور الدراجة المدعومة من وزارة الرياضة فى مبادرة دراجتك صحتك    كلوب: سعيد بتبرئة سيتي لهذا السبب    عبد الغنى والونش فى نزهة على حمام السباحة بمعسكر برج العرب    محافظ الشرقية ونائب قنا يتفقدان لجان امتحانات الثانوية العامة ..صور    ضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية في مخزن بشبين القناطر    ضبط 4 طن مواد غذائية فاسدة داخل ثلاجتين بالدقهلية    حاول سرقة المواشى فقتل جاره خوفا من افتضاح أمره بالإسكندرية    ننشر موعد اول ايام عيد الاضحى المبارك 2020 ومدة الاجازة في مصر    اعترفت بخيانتها له بالأمس واليوم يقضيان عطلتهما الصيفية.. ماذا حدث بين ويل سميث وزوجته؟    الصحة السعودية تسجل 2692 إصابة جديدة بكورونا مقابل تعافي 7718 حالة    بعد عودتها من الإغلاق.. حفلتان ل أم كلثوم في ساقية الصاوي.. فيديو    تركيا تؤكد فتح "آيا صوفيا" أمام الزوار في غير أوقات الصلاة    بعد منع عمر كمال من المشاركة في "زنزانة 7".. تفاصيل لعبة "الكر والفر" بين النقابة ومطربي المهرجانات    ضاربًا المثل بعثمان بن عفان.. البحوث الإسلامية: البطولات الحقيقية تكون وقت الشدة    فيديو.. أستاذ فيروسات يوضح متى تتخطى مصر مرحلة خطر كورونا    نقابة الأطباء تنعى الشهيد رقم 112 الدكتور هانى نعيم سدراك بعد وفاته بكورونا    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى أسوان المخصصة للعزل الصحي لمرضى كورونا    صور.. تعافى وخروج 18 حالة كورونا من مستشفى الأقصر العام    لمتابعة استعدادها لاستقبال الزوار.. برلماني يشيد بجولات وزير السياحة في المواقع الآثرية    مجلس الشيوخ.. ارتفاع عدد المرشحين بالقليوبية إلى 33 مرشحا    كلوب في ظهور صلاح ال 150: «كنا محظوظين بالتعاقد معه»    «الاستئناف» تبدأ التحقيق في بلاغ الخطيب ضد مرتضى.. وجلسة استماع ل«بيبو» خلال ساعات    لنشر الفكر الوسطي.. خريجو الأزهر بالمنوفية: أطلقنا برامج دعوية وإرشادية    حبس المتهم بقتل أبيه وإصابة عمه في الإسكندرية 4 أيام على ذمة التحقيقات    فى التاريخ    برشلونة يُعلن عن قميصه للموسم الجديد    إبراهيم المصري: الأهلي لن يفرط في المنافسة على بطولات اليد    الأرصاد تكشف موعد انتهاء الموجات الحارة هذا العام    العراق يغلق النوادي الليلية بسبب كورونا    اتخاذ الإجراءات القانونية ضد سيدة لاستيلائها على قرابة 4.5 مليون جنيه من المواطنين    الأهلي يجري المسحة الرابعة للجهاز الفني واللاعبين غدا    الظروف الجوية تؤجل إطلاق المسبار الإماراتي إلى المريخ    تشديد القيود على حانات سيدني بعد تسجيل إصابات جديدة بكورونا    نائب رئيس جامعة الزقازيق: مبادرة "أخلاقنا ثروتنا" قاطرة إنقاذ    الدكتور معراج أحمد الندوى يكتب عن :الإنسان قيمة ودلالة    بالأسماء.. جامعة القاهرة تعلن نتائج مسابقة تلاوة القرآن الكريم للطلاب والخريجين لعام 2020    شاهد..أحدث ظهور ل أحمد فلوكس على إنستجرام    هل يجوز الصلاة داخل الكعبة أو على سطحها    أمير مرتضى: جروس جاء الزمالك من أجل العودة للتدريب في الخليج    ما الفرق بين الرياء والنفاق    تعرف على مجالات الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم    الأزهر للفتوى: أداء الصلاة المكتوبة في المسجد من الأعمال التي يعدل ثوابها ثواب الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عالم مصريات : شم النسيم كان رمزا للبعث والحياة في مصر الفرعونية
نشر في مصراوي يوم 08 - 04 - 2018

ارتبط عيد الربيع وشم النسيم في مصر، بالكثير من الأساطير الفرعونية، واكتسب الكثير من العادات والطقوس المصرية القديمة تعود لعصور الفراعنة.
ونقل المصريون والعالم الكثير من طقوس ذلك اليوم ، وما تركه الفراعنة من نقوش ورسوم على مقابر ومعابد الأقصر والجيزة وأسوان وقنا وسوهاج.
وربما نقل الإغريق فكرة بيضة الفصح ، من الفراعنة إلى بلدان أوروبا، حيث اعتبر الفراعنة قبيل آلاف السنين، أن البيضة هي رمز للبعث والحياة، وبحسب معتقدات قدماء المصريين، فإن الإله خرج من بيضة مقدسة.
وقال عالم المصريات فرنسيس أمين لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ ) اليوم الأحد إن كثيرا من عادات قدماء المصريين، في الاحتفال بشم النسيم باقية إلى اليوم، مثل تناول السمك المملح والفسيخ والبصل والبيض، وبعضها بدأ في الإندثار مثل تناول الملانة، أي الحمص الأخضر.
وأشار إلى أن قدماء المصريين ، اعتبروا فصل الربيع الذى يعرف لديهم باسم " شمو " هو أهم تلك الفصول التي كانوا ينتظرون قدومها بسعادة وفرح، وكانت بدايته عيدا ، وأقاموا بهذه المناسبة احتفالات دينية وشعبية، وكان " شمو " هو الفصل الذى تزهر فيه النباتات، لطقسه الربيعي المعتدل، واعتبر قدماء المصريين بداية هذا الفصل من العام، بأنه رمز للبعث والحياة.
ولأن استنشاق نسيم أول أيام فصل الربيع " شمو " كان بمثابة بعث لحياة جديدة لدى قدماء المصريين، فقد كانوا يخرجون في ذلك اليوم، منذ ساعات الصباح الباكر ليستنشقوا النسيم، وينطلقون وسط النيل على متن القوارب، لتنسم هواء الربيع بين مياه النهر المقدس.
وكان شم النسيم عيدا دينيا أيضا، ومناسبة للتقرب للآلهة بتقديم القرابين التي كانت تتكون من سمك مملح وفسيخ وخس وبصل وملانة وهى الأطعمة التي ارتبطت بذلك اليوم في الماضي والحاضر.
ارتبطت بعض تلك الأطعمة مثل الخس والبصل، بالإله " مين " وهو إله التناسل بحسب اعتقاد قدماء المصريين، أي استمرار الحياة على الأرض، حيث ارتبط شم النسيم ، وأطعمته بيوم خلق العالم، وازدهار الحياة ، كما عُرف البصل كطارد للأرواح الشريرة، وكان يوضع في يوم شم النسيم على أبواب المنازل لمنع الأرواح الشريرة من الدخول للمنزل.
وبحسب فرنسيس أمين، فإن المصري القديم، اعتقد أن الله خلق العالم في ذلك اليوم، يوم شم النسيم، وبداية فصل الربيع ( شمو ) ، وأنه اليوم الذى يتساوى فيه الليل بالنهار من حيث عدد الساعات.
وأوضح أمين أن المصريين عبر العصور، بما فيها العصور الإسلامية، كانوا يخرجون إلى النيل والحدائق للتنزه في ذلك اليوم، وأن مدينة الفيوم كانت مزارا مهما في يوم شم النسيم لكل المصريين، بكل طوائفهم، عبر العصور، وذلك لارتباطها بالماء واساطير بدء الخلق .
وحول علاقة يوم شم النسيم وعيد الربيع، بالسمك المملح والفسيخ قال أمين إن المصريين القدماء هم أول شعب يعرف صناعة تجفيف الأطعمة، مثل الأسماك والخضروات والفاكهة أيضا.
وأشار إلى أن السمك كان له مكانة كبيرة في مصر القديمة، وأن هناك مدنا مصرية عبدت الأسماك، مثل مدينتي إسنا في جنوب الأقصر، والبهنسا في المنيا.
ولفت إلى أن المدينتين اشتهرتا أيضا بصناعة السمك المجفف (الفسيخ) ، وأن جبانة من السمك المحنط وجدت وسط الرمال في مدينة إسنا.
وأشار إلى أن مقابر الفراعنة ومعابدهم تمتلئ بمناظر تجفيف وتحنيط الأسماك، وأن هناك مشاهد تصور المتوفى (صاحب المقبرة) في صورة سمكة .
وقال عالم المصريات فرنسيس أمين إن نقوش معابد دير المدينة في غرب مدينة الأقصر، تروى كيف أن السمك المملح، كان وجبة شعبية منتشرة في أوساط العمال وعامة الشعب نظرا لأنها كانت وجبة رخيصة الثمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.