محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آخرهم ميسي- أساطير عجزوا عن التتويج ببطولة كوبا
نشر في مصراوي يوم 27 - 06 - 2016

ما من شك في أن كل من البرازيلي بيليه والأرجنتينيين دييجو أرماندو مارادونا وليونيل ميسي يمثل حقبة تاريخية في تاريخ كرة القدم ، ولكنهم جميعا تعرضوا لصدمة هائلة في بطولات كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) .
وعلى مدار مشاركات كل منهم في البطولة ، استعصى اللقب عليهم بعدما أهدر ميسي الفرصة الجديدة لتغيير هذا الواقع المؤلم لأساطير كرة القدم وسقط مع منتخب التانجو في فخ الهزيمة بركلات الترجيح امام نظيره التشيلي في نهائي النسخة المئوية (كوبا أمريكا 2016) التي استضافتها الولايات المتحدة.
وكان الأسطورة بيليه أول من عانى هذا المصير عندما أخفق في كوبا أمريكا 1959 بعد عام واحد من قيادته المنتخب البرازيلي للقبه الأول في بطولات كأس العالم وذلك في النسخة التي استضافتها السويد عام 1958 .
وخاض المنتخب البرازيلي فعاليات كوبا أمريكا 1959 معتمدا على الفريق المتوج بلقب المونديال عام 1958 .
وتوج بيليه هدافا لهذه النسخة من كوبا أمريكا برصيد ثمانية أهداف كما اختير كأفضل لاعب في تلك النسخة ولكن المنتخب البرازيلي حل ثانيا بفارق نقطة واحدة خلف نظيره الأرجنتيني المتوج باللقب حيث أقيمت فعاليات البطولة بنظام دوري من دور واحد بين المنتخبات السبعة التي شاركت في تلك النسخة وانتهت بتعادل المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني 1 / 1 وكان بيليه هو من سجل هدف السامبا في هذه المباراة.
وكان المنتخب الأرجنتيني فاز بجميع المباريات الخمس التي خاضها في البطولة قبل هذه المباراة فيما دفع المنتخب البرازيلي ثمن تعادله 2 / 2 مع بيرو ليكون التعادل في المباراة الختامية كافيا للتانجو الأرجنتيني.
وكان بيليه في الثامنة عشر من عمره آنذاك وكانت هذه هي المشاركة الأولى له في كوبا أمريكا فيما شاركت البرازيل في النسخة التالية الخاصة ، التي استضافتها الإكوادور في وقت لاحق من نفس العام ، بفريق من بيرنامبوكو وغاب منتخبها الأساسي.
وفي كوبا أمريكا 1963 ببوليفيا ، لم يشارك أيضا المنتخب البرازيلي بنفس الفريق الذي توج بلقب مونديال 1962 في تشيلي ليحرز المنتخب البرازيلي المركز الرابع في البطولة ويظل رصيد بيليه مع الفريق خاليا من أي ألقاب في كوبا أمريكا رغم فوزه بلقب المونديال في نسختين متتاليتين.
واستضافت أوروجواي فعاليات كوبا أمريكا 1967 ، وعانت كرة القدم في أمريكا الجنوبية من أزمة كبيرة حيث انسحبت البرازيل وبيرو من البطولة وشاركت فنزويلا للمرة الأولى ليقتصر عدد المشاركين في تلك النسخة على ستة منتخبات.
ومع تفاقم الأزمات واستمرار الاعتذارات عن عدم المشاركة ، توقفت البطولة من 1967 حتى عادت في 1975 مما حرم بيليه من الفرص الباقية للتتويج باللقب القاري وإن قاد منتخب بلاده للقب ثالث في بطولات كأس العالم من خلال نسخة 1970 بالمكسيك.
وكانت القصة مختلفة بالنسبة لمارادونا الذي شارك في ثلاث نسخ لكوبا أمريكا وكانت أولها في 1979 حيث كانت اختبارا صعبا للمدرب سيزار لويس مينوتي المدير الفني للفريق والذي لم يعتمد على معظم النجوم الذين قادهم في 1978 للفوز بكأس العالم.
وودع مارادونا والمنتخب الأرجنتيني فعاليات كوبا أمريكا 1979 من الدور الأول (دور المجموعات) بعد هزيمتين خارج ملعبه أمام بوليفيا والبرازيل ثم فوز على بوليفيا وتعادل مع البرازيل في مباراتي الإياب بملعبه.
وكان الموقف المثير في هذه البطولة ان مارادونا خاض مباراتين مرتديا القميص رقم "6" وهو أمر غريب في مسيرته الكروية التي ارتدى خلالها القميص رقم "10" .. وكان هذا التغيير بسبب القرار المثير للدهشة بشأن ترتيب قمصان لاعبي المنتخب طبقا للترتيب الأبجدي.
وبهذا ، سجل مارادونا أول أهدافه مع المنتخب الأرجنتيني مرتديا هذا القميص رقم "6" وكان هو الهدف الثالث في المباراة التي فاز فيها 3 / صفر على المنتخب البوليفي.
وغاب مارادونا عن كوبا أمريكا 1983 ثم عاد للمشاركة في البطولة بنسخة 1987 بعدما فرض نفسه كنجم عالمي وأفضل لاعب في العالم من خلال قيادته المنتخب الأرجنتيني للفوز بكأس العالم 1986 في المكسيك.
ولكن كوبا أمريكا 1987 بالأرجنتين كانت صدمة كبيرة لمارادونا وأصحاب الأرض حيث ودع الفريق البطولة من المربع الذهبي على يد منتخب أوروجواي ثم اكتفى الفريق بالمركز الرابع حيث خسر 1 / 2 أمام المنتخب الكولومبي بقيادة النجم الشهير كارلوس فالديراما في مباراة تحديد المركز الثالث.
وخلال تلك النسخة ، لم يقدم مارادونا سوى الهدف الذي سجله في مباراة بيرو التي انتهت بالتعادل 1 / 1 في بداية مسيرة الفريقين بالبطولة وهدفين أحرزهما في المباراة التالية التي فاز فيها الفريق على الإكوادور 3 / صفر.
ولم تكن مشاركته الثالثة الأخيرة في كوبا أمريكا أفضل حالا حيث أحرز الفريق هدفين فحسب في سبع مباريات خاضها مع التانجو خلال النسخة التي استضافتها البرازيل.
وجاء الهدفان عن طريق كلاوديو كانيجيا في اثنتين من المباريات الأربع التي خاضها الفريق في مبارياته بالدور الأول فيما كانت البصمة الوحيدة لمارادونا في البطولة هي التسديدة التي أطلقها قوية في مباراته أمام أوروجواي لترتد الكرة من العارضة في هذه المباراة بالدور النهائي للبطولة والذي فشل خلاله المنتخب الأرجنتيني في تحقيق أي فوز بالمباريات الثلاث التي خاضها واهتزت شباكه أربع مرات فيما لم يسجل أي هدف ليحتل المركز الثالث خلف البرازيل وأوروجواي وبفارق الأهداف فقط أمام باراجواي.
وفي 1991 ، غاب مارادونا عن كوبا أمريكا التي استضافتها تشيلي حيث كان خلال فترة العقوبة الأولى له بسبب المنشطات وفاز المنتخب الأرجنتيني بلقب البطولة في غياب مارادونا.
كما استبعد ألفيو باسيلي المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني آنذاك مارادونا من حساباته في كوبا أمريكا 1993 ليقود باسيلي الفريق للفوز باللقب للمرة الثانية على التوالي في غياب مارادونا. ولم يفز المنتخب الأرجنتيني باللقب منذ ذلك الحين.
ويبدو أن لعنة كوبا أمريكا استحوذت على ميسي أيضا حيث فشل اللاعب المتألق مع برشلونة الأسباني في الفوز بأي لقب في كوبا أمريكا حتى الآن.
وخاض ميسي البطولة القارية للمرة الأولى في 2007 وتألق الفريق الأرجنتيني في هذه النسخة التي استضافتها فنزويلا حيث قدم عروضا رائعة وسجل العديد من الأهداف حتى بلغ النهائي لكنه سقط أمام نظيره البرازيلي صفر / 3 في النهائي.
وعلى غرار مارادونا في 1987 ، تعرض ميسي الفائز آنذاك بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في عامين متتاليين لصدمة هائلة في كوبا أمريكا 2011 بالأرجنتين حيث ودع مع الفريق البطولة بالهزيمة أمام أوروجواي بركلات الترجيح في دور الثمانية.
ونال ميسي انتقادات هائلة من الصحافة والجماهير التي أطلقت صافرات وصيحات الاستهجان ضد النجم الكبير لإهداره العديد من الأهداف خلال البطولة ليشهد ميسي أسوأ لحظات في مسيرته مع راقصي التانجو كما تزايدت الشائعات بقوة في ذلك الوقت حول اتجاه ميسي لاعتزال اللعب وهو ما لم يحدث.
وبدا أن الفرصة سانحة لتعويض هذا من خلال كوبا أمريكا 2015 في تشيلي ولكن الفريق الأرجنتيني لم يحقق التوقعات المرجوة أيضا وسقط بركلات الترجيح أمام منتخب تشيلي في النهائي ليفشل ميسي مجددا في الفوز باللقب القاري بعدما سقط مع الفريق أيضا في نهائي كأس العالم 2014 بالبرازيل أمام المنتخب الألماني.
وبالطبع ، كانت الفرصة سانحة أمام ميسي لكسر هذه اللعنة والتتويج بلقب كوبا أمريكا في الولايات المتحدة هذا الشهر ولكنه أهدر الفرصة مجددا وكرر مع التانجو سيناريو النسخة الماضية ببلوغ النهائي ثم الخسارة أمام تشيلي بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.