بحضور المفتي وأمين البحوث الإسلامية ورئيس الجامعة ..افتتاح معرض جامعة الأزهر للكتاب بالتعاون مع هيئة الكتاب    وكيل لجنة القوى العاملة: موقف وزيرة الهجرة مشرف وندعمها    الوزراء: مصر تتولى رئاسة الاتحاد الإفريقي العام المقبل ..فيديو    شيخ الأزهر: حريصون على دعم اليمن في كافة المجالات التعليمية والدعوية    تركيا تسجل فائضا في الحساب الجاري خلال سبتمبر الماضي    مجلس جامعة بنى سويف يقر نظام الشكاوى الإلكتروني    رسميًا فيات تطلق موديلا خاصا من أيقونتها 500    المقاومة الفلسطينية تدرس الرد على عدوان الاحتلال    نشر قوات أفغانية إضافية لشن عملية عسكرية واسعة شرقي البلاد    ترامب يشكر رجال الإطفاء بولاية كاليفورنيا    بيراميدز يهزم المقاصة بثنائية ويطارد الزمالك    تيتي يستدعي رافينيا لقائمة السامبا استعدادا لوديتي أوروجواي والكاميرون    اتحاد المكفوفين: الجمارك تهدد بطولة العالم لرفع الأثقال بالأقصر    ضبط مهندس زراعى و تاجر هاربان من 14 حكم قضائى بالإسماعيلية    بعد حادث تصام أتوبيس بسيارة نقل.. أهالي سيوة يستغيثون بالرئيس السيسي    فيديو| نقيب المهن التمثيلية: «بيكا وشطا» خطر على سمعة مصر    بالصور.. وزيرة الثقافة تسلم جوائز مسابقتي الغناء والعزف بختام مهرجان الموسيقى العربية    «إفريقية النواب» تبحث مع السفير الياباني رؤية اللجنة تجاه القارة السمراء    البرلمان يقرر حذف التربية من وزير التعليم    طارق الجيوشي: أسعار الحديد تراجعت بشكل كبير    شيكابالا يصنع هدف أبولون فى الدوري اليوناني    محافظ البحيرة: مبادرة «ابني وطنك» تستهدف إعادة بناء الإنسان والنهوض بالدولة    المحافظين يعد خطة تهدف لزيادة أعداد السائحين في مصر    مصدر أمني عراقي: اعتقال 6 دواعش شمال غربي الموصل    المشدد 10سنوات لمحافظ المنوفية المرتشي وتغريمه 15مليون جنيه    الحرب العالمية الاولي أكثر الصراعات دموية في التاريخ    41 قتيل ومصاب من الحوثيين إثر مواجهات مع الجيش اليمنى شمالى الضالع    عامان على رحيل «الساحر»    بالفيديو.. بوسي شلبي تزور قبر محمود عبد العزيز في الذكرى الثانية لوفاته    مباردة من أجل مصر بثقافة أحمد بهاء الدين للطفل    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 24 درجة    فيديو| أستاذ قانون: لا بد من إعادة النظر لكل الأحزاب الدينية بمصر    4 مكاسب من فرض ضريبة على إعلانات «فيس بوك»    أبو العينين يفوز بجائزة الاقتصاد من منظمة البحر المتوسط    رد مفتي الجمهورية على المتشددين محرمي شراء حلوى المولد    "ما كانش داخل يعمل جراحة".. "بنها الجامعي" مبررًا عدم إجراء عملية لمريض الإضراب    مجلس الإسماعيلى: لن نفرط فى أى لاعب للقلعة الحمراء    الزمالك يصرف مكافآت الفوز قبل الإجازة    تجديد حبس متهم بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية    بسبب الديون... انتحار بواب فى الإسكندرية    البابا تواضروس الثاني يستقبل سفير بريطانيا بالعباسية    بالفيديو.. رمضان عبدالمعز: الزواج لا ينتهي بالوفاة.. وعلى ابن أبي طالب غسّل زوجته    "عبدالعال" محذرًا وزراء حكومة "مدبولي": لن نقبل التهاون في الرد علينا    بالصور|| «الأهرام العربي» ترصد أهم معارض «فن أبو ظبى» وحى دبى للتصميم    شركات الأدوية تتحدى "الصحة" برفع الأسعار سرًا    في غياب الشحات.. العين يتأهل لربع نهائي كأس الخليج العربي    الصحة العالمية: اختلافات كبيرة في استهلاك المضادات الحيوية حول العالم    أوقاف القليوبية تنظم مؤتمر محمد رسول الإنسانية    تسمم 11 تلميذًا بعد تناول مياه غازية في الإسكندرية    مقال ب"وول ستريت جورنال": هيلاري كلينتون ستترشح للرئاسة عام 2020    أمير كرارة يصور برومو برنامجه الجديد "سهرانين" وعرضه على on e قريباً    وزير البيئة للنواب: أغلقنا بعض المدافن.. وخطة لإعادة تأهيل منظومة القمامة    تطوير عقار من زيت السمك للوقاية من النوبات القلبية    أمين الفتوى يكشف عن نصائح لكل من يتكاسل عن الصلاة    فرق طبية تجوب المصانع والشركات للكشف عن "فيروس سي" بالقليوبية    عضو مجمع البحوث الإسلامية: ليس من الشرع إنجاب الأطفال دون الإنفاق عليهم    مصرع أشخاص 4 وإصابة 19 فى تصادم أتوبيس مع سيارة نقل بمطروح    رئيس الوزراء الإسرائيلي يقطع زيارته لفرنسا على خلفية هجوم غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل البنات حلوين‮:‬ كتاب ضد مقاييس الجمال‮ ‬ المروَّج لها إعلامياً‮!‬
نشر في أخبار الحوادث يوم 15 - 10 - 2016

من مزايا كتُب المقالات المُجمَّعة لكُتّابٍ‮ ‬متعدّدين‮ (‬الأنثولوجِيّات‮) ‬أنّها تقدّمُ‮ ‬وجبةً‮ ‬دسِمةً‮ ‬لِهُواةِ‮ ‬الإحصاء‮! ‬أعني مَن تسلَّطَت عليهِم مِثلي جِنّيّةُ‮ ‬الإحصاء يومًا ما فظَنُّوا أنّهم سيُفنُون أعمارَهم في تقديمِ‮ ‬القرابينِ‮ ‬لها من بُطونِ‮ ‬الكتُب ومِن بينِ‮ ‬سُطورِ‮ ‬صفحةِ‮ ‬العالَم،‮ ‬ثُمّ‮ ‬شُغِلُوا عنها فظلّتْ‮ ‬قابعةً‮ ‬في زاويةٍ‮ ‬مظلِمةٍ‮ ‬من وعيِهم،‮ ‬تنتظرُ‮ ‬قُربانًا مناسبًا لتَظهَرَ‮ ‬إلي النُّور كُلَّ‮ ‬عِدّةِ‮ ‬أعوام‮!‬
‮ ‬لا أمهّدُ‮ ‬بالأرقامِ‮ ‬لدراسةٍ‮ ‬أسلوبيّةٍ‮ ‬مقارِنةٍ‮ ‬كعادةِ‮ ‬الأسلوبيّين،‮ ‬لأني لستُ‮ ‬منهم بحُكم التخصُّص‮. ‬وإنما أمارِسُ‮ ‬لَعِبًا حبيبًا إلي نفسي مع نُصُوصِ‮ ‬هذا الكتاب‮.. ‬
‮ ‬أولُ‮ ‬ما يبدَ‮ ‬هُنا الغِلافُ‮ ‬من تصميم‮ (‬هاني صالح‮) ‬حيثُ‮ ‬يقدّم صورةً‮ ‬فوتوغرافيّةً‮ ‬لأثوابٍ‮ ‬من القماش المنقوش بألوانٍ‮ ‬نسائيّةٍ‮ ‬مبهِجةٍ‮ ‬متراصّةٍ‮ ‬فوقَ‮ ‬بعضِها،‮ ‬فيما يُعَدُّ‮ ‬في رأيي معادلاً‮ ‬بصريًّا مبتَكَرًا لموضوع الكتابِ‮ ‬وعنوانِه‮..‬
‮ ‬يضُمُّ‮ ‬الكتابُ‮ ‬الصادرُ‮ ‬حديثًا عن دار‮ (‬الشروق‮) ‬اثنين وستّين مقالاً‮ ‬لسِتٍّ‮ ‬وعشرين كاتبةً،‮ ‬وكاتبٍ‮ ‬واحدٍ‮ ‬هو‮ (‬لاري نبيل‮).. (‬آية خالِد‮) ‬المحرِّرَة في موقع‮ (‬نُون‮) ‬الذي استضاف كُلَّ‮ ‬هذه المقالات قالت في المقدّمةِ‮ ‬إنّ‮ ‬عنوانَ‮ ‬الكتابِ‮ ‬وُلِدَ‮ ‬في جَلسةٍ‮ ‬استضافها الموقِعُ‮ ‬وتحوَّلَ‮ ‬من مجرّد‮ (‬إفّيه‮) ‬مأخوذٍ‮ ‬مِن أغنيةٍ‮ ‬شهيرةٍ‮ (‬كل البنات بتحبّك‮) ‬ل(حسام حسني‮) ‬إلي شِعارٍ‮ ‬لحَملةٍ‮ ‬قامَت بها كاتباتُ‮ ‬الموقِع للثورةِ‮ ‬علي القوالبِ‮ ‬النمطيّةِ‮ ‬المُعَدَّةِ‮ ‬سلَفًا للجَمالِ‮ ‬في المرأة‮/ ‬البنت‮.. ‬كُتِبَت المقدّمةُ‮ ‬بالعامّيّة،‮ ‬كما كُتِبَ‮ ‬ثلاثةٌ‮ ‬وثلاثون مقالاً‮ ‬بالعامّيّة،‮ ‬وخمسةٌ‮ ‬وعشرون بالفُصحي،‮ ‬وأربعةٌ‮ ‬بمَزجٍ‮ ‬منهما‮.. (‬ريهام سعيد‮) ‬أغزرُ‮ ‬الكاتباتِ‮ ‬إسهامًا بسبعةِ‮ ‬مقالاتٍ‮ ‬منها سِتّةٌ‮ ‬بالعامّيّة وواحدٌ‮ ‬بالمَزج‮.. ‬بعدَها كُلٌّ‮ ‬من‮ (‬حنان الجوهري‮) ‬و(ياسمين عادل‮) ‬بخمسةٍ‮ ‬لكلٍّ‮ ‬منهما‮.. ‬بين مَن جمَعن مقالات الفصحي إلي العامية‮ (‬غادة خليفة‮) ‬و(رانيا منصور‮) ‬وكِلتاهُما شاعرة‮.. ‬ل‮(‬غادة‮) ‬مقالٌ‮ ‬بالفصحي من أصل ثلاثة مقالات،‮ ‬ول(رانيا‮) ‬واحدٌ‮ ‬من أصل اثنين‮.. ‬مقالُ‮ (‬غادة‮) ‬الفصيح‮ (‬في ممرّاتِ‮ ‬الجَمال‮) ‬يُشبهُ‮ ‬شِعرَها جِدًّا‮: ‬فِقراتٌ‮ ‬مُرقَّمَةٌ‮ ‬قافِزَةٌ‮ ‬بين أحداثٍ‮ ‬تقعُ‮ ‬في أماكنَ‮ ‬مختلِفةٍ‮ ‬يربِطُ‮ ‬بينَها هاجِسُ‮ ‬اكتشافِ‮ ‬الذّاتِ،‮ ‬وهُنا تحديدًا من زاويةِ‮ ‬الأنوثةِ‮ ‬وعلاقتِها بالجَمال‮.. ‬كذلك جاءَ‮ ‬مقالُ‮ (‬رانيا‮) ‬الفصيح‮ (‬أربعةُ‮ ‬أشياءَ‮ ‬تتنفّسُ‮ ‬بها المرأةُ‮ ‬وتَذبُلُ‮ ‬دُونَها‮) ‬فِقراتٍ‮ ‬مُرَقَّمَةً‮ ‬تتناولُ‮ ‬كلٌّ‮ ‬منها‮ (‬شيئًا‮) ‬من المُشارِ‮ ‬إليها في العنوان،‮ ‬والقصيدة‮/ ‬المقال يُخاطِبُ‮ ‬الرَّجُل‮/ ‬الحَبيبَ‮ ‬بشكلٍ‮ ‬لا لَبسَ‮ ‬فيه،‮ ‬وهو ما يُحيلُ‮ ‬قارئَ‮ ‬المَقالِ‮ ‬فورًا إلي شِعر‮ (‬رانيا‮) ‬المنشورِ‮ ‬في‮ ‬غير هذا الكتاب‮..‬
‮ ‬كما استُقِيَ‮ ‬عنوانُ‮ ‬الكتابِ‮ ‬من أغنيةٍ،‮ ‬جاءت المُدخَلاتُ‮ ‬الثقافيّةُ‮ ‬للكاتباتِ‮ ‬مِن أفلامٍ‮ ‬وأغانٍ‮ ‬وأعمالٍ‮ ‬أدبيّةٍ‮ - ‬واضحةً‮ ‬تمامًا في كثيرٍ‮ ‬من المقالاتِ‮ ‬بِتَرَدُّدِ‮ ‬إشارتِهِنّ‮ ‬إليها‮.. ‬مثلاً‮ (‬رنا حسين‮) ‬أشارت إلي فيلم‮ (‬المرايا‮) ‬و‮(‬غادة خليفة‮) ‬إلي‮ (‬أنا حُرَّة‮) ‬و(ساندرا سليمان‮) ‬إلي‮ (‬فتاة المصنع‮) ‬و(حنان الجوهري‮) ‬إلي‮ (‬صايع بحر‮) ‬لفظًا و(هستيريا‮) ‬بشكلٍ‮ ‬ضمنيٍّ‮ ‬حين تماهَت مع‮ (‬عبلة كامل‮) ‬في دور‮ (‬وِداد‮) ‬في ذلك الفيلم حيثُ‮ ‬قالَت‮: "‬أنا ممكن ولا آكُل ولا أشرب ولا أنام بس الراجل اللي أحبه يطبطب عليّ‮ ‬وكِدَهُوَّنْ،‮ ‬ويقول لي سلامة رِجلِك من الوقفة يا وداد‮"‬،‮ ‬وقارنَت‮ (‬ياسمين عادل‮) ‬بين فيلمَي‮ (‬تيمور وشفيقة‮) ‬و(الباب المفتوح‮) ‬من حيثُ‮ ‬موقفُ‮ ‬الرَّجُلِ‮ ‬من المرأةِ‮ ‬في كِلَيهِما‮.‬
‮ ‬أمّا علي صعيد الأغاني،‮ ‬فقد أشارَت‮ (‬سمر طاهر‮) ‬إلي‮ (‬قوم اقف‮) ‬ل(بهاء سلطان‮)‬،‮ ‬وضمنيًّا إلي‮ (‬عينك‮) ‬ل(شيرين عبد الوهاب‮) ‬حين تماهَت مع السَّطر‮ (‬عينك علي اللي رايحة واللي جاية‮)‬،‮ ‬وأشارَت‮ (‬إسراء مقيدم‮) ‬إلي‮ (‬الزهور زي الستات‮) ‬ل(محمد فوزي‮)‬،‮ ‬و(دينا فرَج‮) ‬إلي‮ ‬Shower لBecky G،‮ ‬و(ساندرا سليمان‮) ‬إلي فرقة‮ (‬محيي الدين بن عربي‮) ‬وغنائها أبياتَ‮ (‬رابعة العدوية‮) ‬الشهيرة في الحُبّ‮ ‬الإلهي،‮ ‬و(ريهام سعيد‮) ‬إلي فريق‮ ‬Spice Girls،‮ ‬و(ياسمين يوسف‮) ‬إلي‮ (‬بلد البنات‮) ‬لمحمد منير‮.. ‬
‮ ‬علي صعيد الإشاراتِ‮ ‬الأدبيةِ،‮ ‬أشارت‮ (‬ساندرا‮) ‬كذلك إلي قصيدةٍ‮ ‬ل(إبراهيم البجلاتي‮)‬،‮ ‬و(مي فتحي‮) ‬إلي‮ (‬تنسي كأنكَ‮ ‬لم تَكُنْ‮) ‬ل(محمود درويش‮)‬،‮ ‬و(حنان الجوهري‮) ‬إلي رواية‮ (‬شنغهاي بيبي‮) ‬ل(ويهوي چو‮) ‬والمجموعة القصصية‮ (‬وارقص‮) ‬ل(سهير صبري‮)‬،‮ ‬و(رزان محمود‮) ‬إلي رواية‮ (‬الباب المفتوح‮) ‬ل(لطيفة الزيات‮)..‬
‮ ‬وأخيرًا،‮ ‬امتازت‮ (‬حنان الجوهري‮) ‬بالإشارة إلي أحد إعلانات اللبن البودرة في مقالها‮ (‬مش عايزة هدية عيد أُم يا فريدة‮)!‬
‮ ‬وفي الحقيقة لم يأتِ‮ ‬تفاعلُ‮ ‬الكاتباتِ‮ ‬مع هذه المُدخَلاتِ‮ ‬دائمًا متعلّقًا بمسألة جَمال المرأةِ‮ ‬إيجابًا وسَلبا‮.. ‬وهذا ببساطةٍ‮ ‬لأنّ‮ ‬هُمومَ‮ ‬هذه المقالاتِ‮ ‬تراوحَت بين الالتزام بهذا المِحوَر إلي أقصي حَدٍّ‮ ‬كما في مقالاتِ‮ (‬رزان محمود‮) ‬الثلاثةِ‮ ‬التي صُدِّرَ‮ ‬بها الكتابُ،‮ ‬والابتعادِ‮ ‬عنه إلي آفاقٍ‮ ‬مختلفةٍ‮ ‬قد تتعلّقُ‮ ‬بمسألة الرّضا عن العالَم والتصالُح مع القدَر كما في‮ (‬سونار وسخّان‮ ‬40‮ ‬لتر‮) ‬ل(ريهام‮)‬،‮ ‬أو العلاقة بالله كما في‮ (‬وشكوتُ‮ ‬للهِ‮ ‬أنَّ‮ ‬التُّرابَ‮ ‬يُحزِنُني‮) ‬ل(دينا فرَج‮).. ‬
‮ ‬وإجمالاً‮ ‬فقد تراوحَت المقالاتُ‮ ‬بين الهَمّ‮ ‬النِّسويِّ‮ ‬الصِّرف‮ (‬وهو ما يستحوذُ‮ ‬علي مُعظَم المقالات‮) ‬والخروجِ‮ ‬منه إلي الإنسانيِّ‮ ‬العامّ‮.. ‬في‮ (‬إنّهنّ‮ ‬حتمًا لا يتنفّسنَ‮ ‬هُناكَ‮) ‬تتأمّل‮ (‬دينا فرَج‮) ‬ما تسمّيه‮ (‬ميكانو الطوب الأحمر‮) ‬في إشارةٍ‮ ‬إلي العماراتِ‮ ‬المتراصّةِ‮ ‬علي جانبَي الطريق الدائريّ‮ ‬غيرَ‮ ‬حافِلَةٍ‮ ‬بحقوقِ‮ ‬قاطنيها في أقلّ‮ ‬القليلِ‮ ‬من مساحةِ‮ ‬الخصوصيّة أو أقلّ‮ ‬القليل من الجَمال‮.. ‬تُصَدّرُ‮ ‬لنا همًّا إنسانيًّا حين تتأمّلُ‮ ‬معاناةَ‮ ‬هؤلاء القاطنين مع محيطِهم الإسمنتيّ،‮ ‬لكنّ‮ ‬التفاصيلَ‮ ‬دائمًا تتعلّقُ‮ ‬بامرأةٍ‮ ‬ما،‮ ‬ولا تَخرُجُ‮ ‬إلي حيّز الرِّجال إلاّ‮ ‬في سياقِ‮ ‬طفولةٍ‮ ‬تلعبُ‮ ‬الكُرَةَ‮ ‬أو زوجَين يقلقان من تنصُّتِ‮ ‬الجيرانِ‮ ‬إلي علاقتِهما الحميمة،‮ ‬فيَظهَرُ‮ ‬أنَّ‮ ‬هَمَّ‮ ‬المَقالِ‮ ‬نِسوِيٌّ‮ ‬بالأساسِ‮ ‬وإن اختبأَ‮ ‬خلفَ‮ ‬رحابةِ‮ ‬الإنسانيّ‮.. ‬
‮ ‬علي عكسِ‮ ‬هذا النموذجِ‮ ‬جاءَ‮ ‬مقالُ‮ (‬رضوي أسامة‮) ‬الموسومُ‮ (‬لماذا لا يُشبِهُ‮ ‬العالَمُ‮ ‬أصدقاءَ‮ ‬أبي؟‮)‬،‮ ‬حيثُ‮ ‬تَخرُجُ‮ ‬من خبرةِ‮ ‬طفولتِها الخاصّةِ‮ ‬إلي تأمُّلٍ‮ ‬يتعلّقُ‮ ‬بمعاملَة الأطفالِ‮ ‬إجمالاً‮- ‬ذكورًا وإناثًا دون تفرقةٍ‮- ‬وإسهامِ‮ ‬البالغين في تكوين صورتِهم الذِّهنيّةِ‮ ‬عن أنفسِهم‮..‬
‮ ‬نعودُ‮ ‬إلي المحورِ‮ ‬الأساسيِّ‮ ‬للكِتابِ،‮ ‬فنكتشفُ‮ ‬أنّ‮ ‬للمراحلِ‮ ‬العُمريّةِ‮ ‬المختلِفةِ‮ ‬في حياةِ‮ ‬المرأةِ‮ ‬أنصِبَةً‮ ‬محدّدةً‮ ‬من دفاعِ‮ ‬هذه المقالاتِ‮ ‬عنِ‮ ‬عالَمِيّةِ‮ ‬جَمالِ‮ ‬المرأة‮.. ‬فَ(انتبهوا،‮ ‬إنهم يسرقون طفولةَ‮ ‬أبنائنا‮) ‬ل(هدي الرافعي‮) ‬و(أنا جميلة يا تيتة‮) ‬ل(رَزان‮) ‬مثلاً‮ ‬يتعلّقانِ‮ ‬بأنَّ‮ (‬كُلّ‮ ‬الطِّفلات حلوين‮)‬،‮ ‬و(سيبيها تشيل شنبها‮) ‬ل(سارة عابدين‮) ‬يتعلّقُ‮ ‬بأنّ‮ (‬كل المراهقات حلوين‮) ‬مع تركيزِه علي مسألةِ‮ ‬الاتّساقِ‮ ‬في تربيةِ‮ ‬الأبناء،‮ ‬بينما‮ (‬مناخيرِك المنفوشة تدُلّ‮ ‬علي أنوثة طاغية‮) ‬ل(ياسمين عادل‮) ‬ذ والذي تتناصّ‮ ‬في عنوانِه مع جُملة‮ (‬فؤاد المهندس‮) ‬الشهيرة في‮ (‬مطاردة‮ ‬غرامية‮) ‬ذ يتعلّقُ‮ ‬بأنّ‮ (‬كُلّ‮ ‬الحوامل حِلوين‮).. ‬وأخيرًا نجدُ‮ (‬موت فاتن وحياة صباح‮) ‬ل(سمَر طاهِر‮) ‬يؤكّدُ‮ ‬ضمنيًّا علي أنَّ‮ (‬كُلّ‮ ‬المُسِنّات جميلات‮) ‬ومِن حقِّهِنّ‮ ‬أن يمارِسن الحياةَ‮ ‬كما يحلو لهُنّ‮..‬
‮ ‬التيّارُ‮ ‬العامّ‮ ‬للمقالاتِ‮ ‬هو ضربُ‮ ‬عرضِ‮ ‬الحائطِ‮ ‬بمقاييس الجَمال المُرَوَّجِ‮ ‬لها إعلاميًّا لصالِحِ‮ ‬أنماطٍ‮ ‬جسديّةٍ‮ ‬أُخرَي،‮ ‬ويبلغُ‮ ‬هذا ذِروتَه في مقالاتٍ‮ ‬مثل‮ (‬فتيات إفريقيا الجميلات الممتلئات‮) ‬لِ(رَزان‮) ‬و(أصل أنا مش عاملة ريچيم‮) ‬ل(إنچي إبراهيم‮) ‬حيثُ‮ ‬يزدري المقالان النمطَ‮ ‬الجسديّ‮ ‬الشائعَ‮ ‬وصفُهُ‮ ‬ب(الصحّيّ‮) ‬أو‮ (‬اللائق طبّيًّا‮) ‬بكلّ‮ ‬تفاصيلِه،‮ ‬فيما يمكن وصفُهُ‮ ‬بالإرشاد الصّحّيّ‮ ‬المقلوب‮! ‬هي موعظةٌ‮ ‬طبيّةٌ‮ ‬خاطئةٌ‮ (‬سياسيًّا‮) ‬كما يقولُ‮ ‬الأمريكيّون‮ ‬politically incorrect!
أخيرًا يمكنُ‮ ‬بَسطُ‮ ‬المقالاتِ‮ ‬علي مُنحنيً‮ ‬بيانيٍّ‮ ‬مِحورَاهُ‮ ‬هما‮ (‬نقدُ‮ ‬الجَسَد‮) ‬و(نَقدُ‮ ‬الرُّوح‮).. ‬بالطبعِ‮ ‬لا تخلو مقالاتُ‮ ‬نقدِ‮ ‬الجسَد من إشاراتٍ‮ ‬إلي الرّوح،‮ ‬والعكسُ‮ ‬صحيحٌ،‮ ‬ولا يمكن ألاّ‮ ‬يكونَ‮ ‬الأمرُ‮ ‬كذلك في الحقيقة‮.. ‬ما أسلفناهُ‮ ‬من أمثِلةٍ‮ ‬يُرَكِّزُ‮ ‬معظمُه علي‮ (‬نقد الجسَد‮) ‬بالفِعل،‮ ‬وإن كنتُ‮ ‬أري واجبًا أن أُنَوِّهَ‮ ‬ببعض المقالاتِ‮ ‬التي عبَّرَت في جَمالٍ‮ ‬استثنائيٍّ‮ ‬عن صداقةِ‮ ‬الكاتبةِ‮ ‬وجَسَدِها‮.. ‬ربّما أهمُّها المقالُ‮ ‬الافتتاحيُّ‮ ‬ل(رَزان‮) (‬أنا جميلة يا تيتة‮) ‬في فقرةٍ‮ ‬تبدأُ‮ "‬جسَدي‮.. ‬هنا قلبٌ‮ ‬تحمَّلَني حتي في أيامٍ‮ ‬صعبة‮" ‬وتنتهي‮ "‬هنا شَعرٌ‮ ‬يَحتاجُ‮ ‬القليلَ‮ ‬من الرِّعاية‮"‬،‮ ‬ومعَه‮ (‬رسالة إلي جسمي‮) ‬ل(مَيّ‮ ‬فتحي‮) ‬باكتنازِهِ‮ ‬بتفاصيلَ‮ ‬دقيقةٍ‮ ‬في تطوُّرِ‮ ‬وعي الكاتبةِ‮ ‬بجسدِها وصولاً‮ ‬إلي مرحلة عمليّة‮ (‬تدبيس المَعِدَة‮) ‬وما بعدَها‮.. ‬وثالثُهُما‮ (‬سِرُّ‮ ‬العلاقة الحميمة‮) ‬ل(ياسمين عادل‮) ‬حيثُ‮ ‬اقتحَمَت مُحَرَّمَ‮ ‬الجِنسِ‮ ‬محاولةً‮ ‬تقديمَ‮ ‬فهمٍ‮ ‬مُغايرٍ‮ ‬لطبيعةِ‮ ‬العلاقة،‮ ‬يُعبّرُ‮ ‬عن جزءٍ‮ ‬منهُ‮ ‬قولُها‮ (‬يا بَختُه اللي فيوزاتُه تبقي راكبة علي فيوزات جوزُه‮)! ‬وهو قولٌ‮ -‬علي خِفّةِ‮ ‬دمِهِ‮- ‬يذكِّرُني شخصيًّا بشَرح أستاذِنا أستاذِ‮ ‬أمراضِ‮ ‬الذُّكورةِ‮ ‬بقصرِ‮ ‬العيني الدكتور‮ (‬أشرف فايز‮) ‬للحديث النبويّ‮ "‬خيرُ‮ ‬متاعِ‮ ‬الدنيا المرأةُ‮ ‬الصالِحة‮" ‬حيثُ‮ ‬يري أنّ‮ ‬المقصودَ‮ "‬صالحةٌ‮ ‬لهذا الزوجِ‮ ‬تحديدًا،‮ ‬كالقُفلِ‮ ‬والمفتاح،‮ ‬وليس صلاحَ‮ ‬الصلاةِ‮ ‬والصومِ‮ ‬والعبادات رغمَ‮ ‬أهميتِها‮".‬
‮ ‬أمّا‮ (‬نقدُ‮ ‬الرُّوح‮) ‬فرُبّما أبرزُ‮ ‬أمثِلَتِه مقالُ‮ (‬كاميليا حسين‮) (‬أخطر ستّ‮ ‬قابلتها‮) ‬الذي تعكفُ‮ ‬فيه علي تأمُّلِ‮ ‬الشعور بالذَّنب و(عُقدةِ‮ ‬النقصِ،‮ ‬كما كان يَحلو لألفريد آدلر أن يُسَمِّيَها‮). ‬تقول في نهايته‮: "‬باصطاد كل الكلام السلبي اللي باسمعه من الناس وأغزِل منّه لعنة أعلّقها في رقبتي عشان ما اخطّيش خطوة‮" ‬معبِّرَةً‮ ‬عن أزمةٍ‮ ‬وجوديّةٍ‮ ‬حادّةٍ‮ ‬تسكنُ‮ ‬وَعيَها،‮ ‬ولا نُعَقِّدُ‮ ‬الأمورَ‮ ‬إذا قُلنا إنّ‮ ‬موضوعَ‮ ‬هذا المقال‮/ ‬التّدوينة هو‮ (‬نَقدُ‮ ‬نقدِ‮ ‬الذّات‮)! ‬
‮ ‬كذلك مقال‮ (‬امتي بقي هاحِسّ‮ ‬بالرّاحة‮) ‬ل(مَيّ‮ ‬فتحي‮) ‬يعبّرُ‮ ‬عن قلقٍ‮ ‬وجوديٍّ‮ ‬أصيلٍ‮ ‬إزاءَ‮ ‬كُلِّ‮ ‬مظاهرِ‮ ‬الحياةِ،‮ ‬ولا يبدو منه مَخرَجٌ‮ ‬لدي الكاتبةِ‮ ‬إلاّ‮ ‬النسيانُ‮.. ‬أن تَنسَي وتُنسَي،‮ ‬متماهيةً‮ ‬مع العذراءِ‮ (‬مَريَم‮) ‬في أزمتِها الوجوديّة كما عبَّرَت عنها الآيةُ‮ ‬القرآنيّة‮ "‬يا لَيتَني مِتُّ‮ ‬قبلَ‮ ‬هذا وكنتُ‮ ‬نَسيًا مَنسِيّا‮"..‬
‮ ‬انتهاءً،‮ ‬هذا الكتابُ‮ ‬فرصةٌ‮ ‬للإطلالِ‮ ‬علي فكرِ‮ ‬وإبداعِ‮ ‬مجموعةٍ‮ ‬من الكاتباتِ‮ ‬المصريات الشابّات،‮ ‬والوقوفِ‮ ‬علي طبيعةِ‮ ‬موقفهنّ‮ ‬من أبرزِ‮ ‬القضايا النسويّةِ‮ ‬قاطبةً،‮ ‬وهي بالتأكيدِ‮ ‬قضيّةُ‮ ‬ماهِيّة الأنوثةِ‮ ‬بحدّ‮ ‬ذاتِها،‮ ‬وكيفَ‮ ‬صاغتها الممارسةُ‮ ‬البشريّةُ‮ ‬المجتمعيّة،‮ ‬وكيفَ‮ ‬يطمَحنَ‮ ‬إلي تغييرِها‮.. ‬لا نجدُ‮ ‬ثورةً‮ ‬جِذريّةً‮ ‬في الحقيقةِ‮ ‬في ثنايا الكتابِ‮ ‬علي الوجودِ‮ ‬أو علي التصوُّر الدينيّ‮ ‬عن دور المرأة،‮ ‬رغم الإشاراتِ‮ ‬المتناثِرةِ‮ ‬عن الضيقِ‮ ‬بقولبةِ‮ ‬الأنثي بواعزٍ‮ ‬من نُصوصِ‮ ‬الدِّين‮.. ‬بل نجدُ‮ (‬نهلة النمر‮) ‬في‮ (‬بنت مسترجلة في مجتمع محتاج‮ ‬يسترجل‮) ‬تقولُ‮: "‬المرأة زي القارورة اللي هي الزجاجة في رقّتها،‮ ‬لكن كمان من خصائص الزجاج إذا انكسر أنه‮ ‬يكون حادًّا وجارحًا‮"‬،‮ ‬وهو ما‮ ‬يَشِي برِضًا تامٍّ‮ ‬عن الوصفِ‮ ‬النبويّ‮ ‬الشهير للمرأة،‮ ‬وإن كان‮ ‬يقدّمُ‮ ‬تفصيلةً‮ ‬جديدةً‮ ‬فإنّها لا تَخرُجُ‮ ‬عن أن تكون اجتهادًا جديدًا في فهم النّصّ،‮ ‬بعد التسليمِ‮ ‬بصحّتِه‮..‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.