ائتلاف "دعم مصر": غياب المجالس المحلية عائق أمام تنفيذ مشروعات المنفعة العامة    برلماني: مصر ماضية في حماية حقوق الإنسان دون إملاءات خارجية    صورة رونالدو على «إنستجرام» ب400 ألف دولار وصلاح ب165 ألف دولار    عبد العزيز منيف بن رزان يكتب: السعودية والكويت.. 130 عاما من الأخوة    إزالة تعديات على 580 مترا من أملاك الدولة في كفرالشيخ| صور    تراجع عدوى فيروس كورونا في الصين    المدير الفني للإسماعيلي: حققنا فوز صعب ولم نتأهل بعد للنهائي    مركز شباب ميت عقبة بطلا لكأس مصر ل«كرة الصالات»    نشرة الحوادث المسائية.. استمرار انتخابات المحامين وإخلاء سبيل مشجعي الزمالك    غدًا.. محاكمة المتهمين في كتائب حلوان    "سلعوة" تصيب 14 طفلا في قرية "الريرمون"    هانى شاكر: محمد رمضان حاصل على تصريح نقابة المهن الموسيقية ويحق له الغناء    "بحب الهضبة".. رامي جمال يوجه رسالة لمنتقدي طرح ألبومه مع "سهران"    رئيس أكاديمية البحث العلمي: مصر تتقدم 15 مركزًا في مؤشر الابتكار العالمي    تزامنا مع حملة التطعيم.. 10 حقائق سريعة عن شلل الأطفال    وصول مصابي طائرة "التورنيدو" إلى مستشفيات المملكة (صور)    ترامب يختبر مهاراته بأشهر سباقات ناسكار الأمريكية للسيارات    شديد البرودة.. الأرصاد تحذر من طقس الغد    السيطرة على حريق بمحل أحذية في بولاق الدكرور    إيفانكا ترامب تشيد بالسعودية    سامح عاشور: لن يأتي أحد بغير إرادة الجمعية العمومية    4 أسهم تتصدر قائمة الشركات الصاعدة بنهاية تعاملات البورصة اليوم    وزيرة الثقافة تشهد مهرجان أسوان للثقافة والفنون برفقة المحافظ.. صور    آثار الإسكندرية: سفير الولايات المتحدة الأمريكية يشيد بقلعة قايتباي في الإسكندرية    وزارة الأوقاف تحدد موضوع خطبة الجمعة المقبل    الصحة العالمية: حالة كورونا بمصر عديمة الاعراض ونتائج فحوصات المخالطين لها سلبية    مدرب سيراميكا: سنقاتل لكي تكون مباراة الزرقا ردة فعل قوية لنا    التشكيل الرسمى لمباراة لاتسيو ضد الانتر فى الدوري الايطالي    تجديد حبس عاطل سرق 6 شقق بالمرج    قصر البارون يتألق من جديد    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: كسر خواطر الناس أشد عندالله من هدم الكعبة    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: القرآن أقر زينة المرأة ولكن بشروط    على غرار المترو.. «بوابات ذكية» في محطات القطارات لمنع «التزويغ»    29 فبراير الجاري.. "مصر للطيران" تُسير خطًا منتظمًا بين شرم الشيخ ولندن    أستاذ أمراض صدرية: "متخافوش من الكورونا ظهرت قبل كده وعدت"    التحقيق مع سائق سقط ب 8 آلاف لتر سولار قبل طرحها بالسوق السوداء في السلام    بعد طرح البرومو التشويقي.. أمير كرارة يهنئ صناع فيلم "العارف"    «البحوث الإسلامية»: وثيقة الأخوة الإنسانية تبرئ الأديان من التهم الجائرة وإقرار السلم العالمي    ميدو يكشف تفاصيل محاولاته لاقناع نجم الاهلي بالتوقيع للزمالك    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمبادرة "حياة كريمة"    فيديو مشاركة الرئيس السيسي في جنازة قائد القوات الجوية الأسبق    بسبب البورنو والمخدرات.. طفل يحاول اغتصاب والدته في مصر القديمة    مفاجأة.. يوفنتوس يضحى بثنائي الفريق لضم نجم مانشستر يونايتد    الإمارات تعلن عن تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    وزير الأوقاف يعقد لقاء مهماً بمقر الاتحاد البرلماني الدولي ب جنيف غدًا    جريفيث يدعو الحكومة اليمنية والحوثيين إلى تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى    أستاذ بجامعة كفر الشيخ يطرح مبادرة للارتقاء بمستوى الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية    وزير الرياضة ورئيس الأهلي يضعان حجر أساس فرع القاهرة الجديدة    تعرّف على علي الحفصي وزير العلاقة مع البرلمان المقترح من الفخفاخ    2000 جنيه فقط قيمة إيرادات فيلم يوم وليلة ل خالد النبوى أمس    نشرة أخبار العالم.. إيطاليا تعتزم إجلاء مواطنيها من سفينة سياحية بالحجر الصحي في اليابان.. والشرطة الألمانية تشتبك مع متظاهرين ضد مؤتمر ميونخ الأمني    الإفتاء: المغالاة في المهر ليست من الإسلام وعلى الآباء التيسير    كيف يعالج الشاي الأخضر مشاكل الكبد    "مقابل 180 مليون استرليني".. ريال مدريد يستهدف ضم سترلينج بعد عقوبة سيتي    بالصور- وزيرة الهجرة تتفقد القرى المنتجة في محافظة الغربية    الجندي: إبليس وأبو لهب كانا مؤمنين بالله    الإسماعيلي يسعى لمصالحة جماهيره على حساب الرجاء المغربي ب البطولة العربية    ما هو الواجب على السارق بعد التوبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كوشنر" ورط أمريكا بالشرق الأوسط.. و"البيرق" أغرق الاقتصاد التركي
ترامب وأردوغان يدفعان "الثمن السياسي" للمصاهرة
نشر في الجمهورية يوم 03 - 10 - 2018

منذ توليهما السلطة في بلادهما. ترامب في الولايات المتحدة وأردوغان في تركيا. ظهر صهراهما علي الساحة السياسية بعد توليهما مناصب سياسية ذات نفوذ وبالتالي أصبح لهما يد في صنع القرارات السياسية والاقتصادية. وبالأخص عندما يتعلق الأمر بالسياسات الخارجية لواشنطن وأنقرة. لكن التجربة أثبتت انهما قادا واشنطن وأنقرة للعديد من الصعاب.
بداية لا يمكن لأحد أن يغفل أن جاريد كوشنر زوج إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي. يهودي الديانة هو العقل المدبر للعلاقات الأمريكية الإسرائيلية بتكليف من ترامب. حيث أصبح كوشنر. مستشاره والمسئول عن السياسات المتعلقة بالمنطقة. وأوكل إليه الرئيس الأمريكي ملف النزاع الفلسطيني الإسرائيلي رغم أنه ليس لديه أي خبرة دبلوماسية. او دراية بسياسات الشرق الأوسط.
كوشنر ذو ال 36 عاما قضي حياته يعمل في شركات عائلته في نيوجيرسي ونيويورك. ويدير مجلة نيويورك أوبزرفر التي كرسها لتغطية أخبار ترامب خلال حملته الانتخابية.
وتعتبر مبادرة الشرق الأوسط لكوشنر. والتي كان أهم بنودها تهويد القدس الشريف ووضع المسجد الأقصي تحت إمرة الكيان المحتل. أحد النقاط القليلة التي كانت محل اتفاق داخل البيت الأبيض بين كوشنر وترامب. دون أن يعلم ترامب حجم الورطة التي يقحمها فيه صهره.
في تركيا يظهر كثيرا في الصورة بيرات البيرق رجل الأعمال ووزير المالية وعضو مجلس الشوري العسكري الأعلي. وعضو حزب العدالة والتنمية وصهر أردوغان. والخليفة الخفي في تركيا. حيث يشكل صاحب القرار والمؤثر الأول علي أردوغان.
البيرق متزوج من إسراء أردوغان. الابنة البكر للرئيس التركي. ويبلغ من العمر 40 عاما.
يشكل البيرق عقل أردوغان. وفقا لتقارير تركية معارضة. يستشير الرئيس التركي زوج إسراء في كل القضايا والأمور السياسية.
كان لصهر أردوغان دور في إبعاد رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داوود أوغلو. عن القرار السياسي في تركيا. وأيضا عدم ترشحه لرئاسة تركيا أمام أردوغان.
موقع ويكيليكس كان قد كشف عن العلاقة بين البيرق ابن الكاتب الصحفي صادق البيرق. وتنظيم داعش الإرهابي لا سيما في مجال النفط. وكيف أن الحكومة التركية منحت استثناء لشركة "باور ترانز" من قرار حظر استيراد وتصدير ونقل النفط أو مشتقاته من "داعش".!
في وزارة الطاقة سنحت للبيرق فرصة التواصل مع الحكومات الأجنبية. لا سيما روسيا وإسرائيل اللتين تجري معهما تركيا مفاوضات حول مشاريع كبري في مجال الطاقة.
ومنذ توليه وزارة المالية في يوليو العام الماضي يسير الاقتصاد التركي من انهيار إلي خسارة بخطوات سريعة. فشهدت أنقرة في الأشهر القليلة الماضية زيادة في التضخم وتدهور قيمة الليرة التركية وخسارة 40% من قيمتها. وعجز كبير في الميزانية العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.