التعليم العالي تحدد موعد إعلان نتيجة تحويلات طلاب الجامعات    الزراعة تطلق حملة للتوعية بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة    البورصة الأمريكية تغلق على تراجع بنهاية التعاملات اليوم الثلاثاء    مدحت يوسف: نشهد طفرة في مجال الطاقة بعودة الاستثمارات الأجنبية    مدير مرور البحر الأحمر: الخدمات المرورية ستشهد تطورات كبيرة خلال الفترة المقبلة    بالأسماء.. إعلان تشكيل المجلس السيادي بالسودان    مجلس الوزراء اليمنى يعقد اجتماعا استثنائيا لمناقشة التطورات الجارية    ترامب يعلن تأييده لعودة روسيا لمجموعة «الثمانية الكبار»    فيديو.. شرطيان يضربان مريضا مقيدا في مستشفى بهونج كونج    رئيس وزراء تونس يتخلى عن جنسيته الفرنسية من أجل الانتخابات الرئاسية    إيفاب يقرر عدم بث لقطات "VAR" على شاشات الملاعب منعا للتأثير على الحكام    إيكاردي يقع في ورطة كبيرة    الأربعاء.. محاكمة 271 متهمًا في قضية «حسم 2 ولواء الثورة»    إصابة طفل صدمته سيارة ملاكي أثناء لهوه بالبدرشين    حبس عاطل بحوزته 765 جرام حشيش بالسلام    تفاصيل اتهامات الرشوة للأمين العام للمجلس الأعلي للإعلام ورئيس القنوات الفضائية المتخصصة    أبطال العالم في كرة اليد للناشئين مع منى الشاذلي غدا (فيديو)    تفاعل الجمهور مع فريق مسار إجباري بمهرجان القلعة (فيديو)    الدنيا ريشة فى هوا.. الفيل الأزرق يجمع شيرين عبده وديسكو مصر    دير السيدة العذراء يواصل استقبال الزائرين في الليالي الختامية    مسار إجباري على مسرح مهرجان القلعة وسط حضور جماهيري كبير.. صور    علاج 1554 مريضا بالقافلة الطبية المجانية بميت أبوخالد الدقهلية    الأرصاد: طقس الأربعاء شديد الحرارة على هذه المناطق    ضبط مواد تجميل وعناية للبشرة منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    "ممنوع اللعب حافي".. دورة الكرة الخماسية للمصالح الحكومية ببني سويف    أزمة سياسية.. رئيس إيطاليا يقبل استقالة رئيس الوزراء ومشاورات مع قادة الأحزاب    غدا.. فصل الكهرباء وقطع المياه عن 4 قرى ببني سويف للصيانة    الجيش الليبي يُسير تعزيزات عسكرية جديدة إلى طرابلس    اتحاد الكرة الطائرة ينعي وفاة مجدي بيبو    الإفتاء: يجوز الأكل من ذبيحة تارك الصلاة تكاسلا.. فيديو    "وزارة التعليم": غدا آخر موعد لتلقي تظلمات الثانوية العامة    مغادرة عناصر من القوات المسلحة المصرية للمشاركة في تدريب "حماة الصداقة - 4" بجمهورية روسيا الاتحادية    "فيفا" يعتمد اللجنة المؤقتة للجبلاية    رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر ومجلس الإدارة ينعون الشاعر حبيب الصايغ    خالد سليم يسترجع ذكريات الجماهير مع أغنية ولا ليلة ولا يوم (فيديو)    نشأت الديهي: إهمال الحي تسبب في أزمة المطعم السوري بالإسكندرية.. فيديو    البحوث الإسلامية تحذر الأم من هذا الدعاء    «التدخين» و«مندوبي المبيعات».. «التعليم» تحدد 6 محظورات مع بداية العام الجديد    طريقة عمل تشيز كيك بالفرن بكل سهولة    تخفيض الحد الأدنى للقبول بالصف الأول الثانوي وفصول الخدمات بالأقصر    عصام كامل يطالب بتعديل قانون نقابة الصحفيين    الأورمان تنفذ 8 آلاف و429 مشروعًا تنمويًا بالمنيا    الأزهر يغلق باب التقديم لمعهد العلوم الإسلامية    الرئيس السيسي يوجه باستمرار نظام التقييم الجديد بالثانوية العامة    فرامل قطار على عربة كارو.. تفاصيل ضبط متهمين بسرقة مهمات سكك حديدية بالزقازيق    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم الصلاة لسنوات تجاه قبلة خاطئة؟    رابط PLUS يلا شوت الجديد مشاهدة مباراة الاتحاد والعهد بث مباشر يلا شوت مجانا    بالفيديو.. هيفاء وهبي تطرح "شاغله كل الناس" أحدث أغنياتها    بلاغ للنائب العام بعد تصريحات محمد صلاح    حكم الزكاة على المال المودع بالبنك للتعيش منه    طريقة عمل حواوشي دجاج    سوق دبي يختتم التعاملات على هبوط طفيف    إجراءات الفحوصات الطبية غير المتوفرة في مستشفيات التأمين الصحي    إحالة 739 موظفاً بمنشآت صحية للتحقيق لعدم الانضباط خلال عيد الأضحى    مصدر أمني عراقي: انفجار عبوتين ناسفتين على دورية عسكرية في بعقوبة    الفانيليا والزنجبيل أبرزها.. أطعمة ومشروبات تخلصك من النوم المتقطع والأرق    دار الافتاء توضح حكم صيد الأسماك بالكهرباء    انطلاق دور ال32 لكأس «محمد السادس» للأندية العربية الأبطال.. اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكسات
فشل التثقيف الصحي.. والتوعية..
نشر في الجمهورية يوم 19 - 02 - 2014

لا شك أن حالة الرعب التي تعيشها الأسر المصرية بسبب "الأنفلونزا الموسمية" وخاصة مع بداية النصف الثاني من العام الدراسي شاركت فيها وزارة الصحة نفسها والتي منوط بها الحفاظ علي صحة المصريين.. وكشف أوجه القصور والعوار في البرنامج الوقائية وأظهر الافتقاد لبرامج فعالة للتثقيف والتوعية الصحية.. وكان من نتاج ذلك سعي المواطن بنفسه للوصول إلي أي معلومة يقي بها نفسه وأسرته من الاصابة بالمرض.. فكان كل ما تحصل عليه وبعد عناء من برامج عابرة في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة.. أو قصاصة مختصرة في مجلة أو صحيفة اجتهد الصحفي الإعلامي للوصول إليها وقد تكون من غير متخصص.. أو الأخذ بمبدأ "اسأل ولا تسأل طبيب".. لغياب دور الطبيب المتمثل في وزارة الصحة.. وقد تكون محصلة هذا المجرب نتاج عادات وسلوكيات خاطئة تساعد وزارة الصحة وتساهم في نشرها لغياب دورها وتركها الساحة للمشعوذين والأمثال الشعبية وحلاق الصحة.
حتي أسلوب المعالجة التي تعلن فيها الوزارة من خلال الوزيرة أو متحدثها الرسمي أو من خلال بياناتها الإعلامية خاطئاً.. حينما تنفي الوزارة ضمنياً عدم وجود هذه الأنفلونزا.. أو انها تهون من الاصابة بها وذلك حينما تعلن أن حالات الوفيات جاءت نتاج اصابة المتوفي بأمراض اخري.. ولدي الحالات التي توفيت عوامل خطورة كالاصابة بمرض السكر أو القلب أو أي مرض في الجهاز التنفسي!!!.
نتيجة لذلك هناك اعتقد من البعض أن الشخص السليم صحياً والذي لا يعاني من أمراض تمثل له عوامل خطورة عليه.. لا بأس بإصابته بالأنفلونزا الموسمية.. وهذا ما أكده لي بعض المثقفين بالإسكندرية اثناء جلسة حوارية حول المرض.. ومنهم بعض الأطباء.. وهذه بالفعل مفاهيم خاطئة ساهمت في نشرها وزارة الصحة ومتحدثها الرسمي وبياناتها الصادرة عنها والتي تحتاج إلي المزيد من الجهد والبيانات والتدقيق والمهنية.
لا شك إن افتقاد وزارة الصحة لفكر الثقيف الصحي ودوره الفعال في دعم العمل الوقائي ضد مخاطر الإصابة بالأمراض افقدها الكثير من الايجابيات التي كان يمكن لها بجهد بسيط حصادها وخاصة تجنب إنفاق الكثير من الأموال لعلاج بعض الأمراض وخاصة التي قد يكون لسلوك المواطن دور في الاصابة بها.. من خلال اتباع المواطن سلوكاً معوجاً لا يراعي فيه القواعد الصحية لأنه لم يجد من يعينه بالنصيحة للابتعاد عن الوسائل والسلوكيات المسببة للمرض ومخاطره.. فجعلته وزارة الصحة اكثر عرضه للإصابة بالمرض لاختصارها لدورها واختزاله في الجوانب العلاجية فقط.. دون النظر للوقاية ومنها التوعية والتثقيف الصحي.
تعاملت مع اكثر من 10 وزراء للصحة.. لم أجد من بينهم من يهتم بالتثقيف الصحي.. حتي أنني تحدثت مؤخراً مع رؤساء هيئة التأمين الصحي وهيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية.. والمؤسسة العلاجية.. وأمانة المراكز الطبية المتخصصة أكدوا لي الدور الإيجابي التثقيفي الصحي في الوقاية من الأمراض.. وعرضت عليهم جميعاً مساعدتي ايماناً بدوري في خدمة ابناء بلدي.. ولكن لم يتم حتي الآن تنفيذ ذلك.
يا سادة.. اتركوا مكاتبكم الفخمة في وزارة الصحة وانزلوا في المدن والقري والنجوع.. اصلحوا المعوج من السلوكيات.. وعظموا الصالح منها.. واجعلوا من مباني الوزارة مراكز إشعاع للثقافة الصحية والتوعية.. لعل وعسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.