المعيار السياسى من الأسباب .. لماذا اختلف تشكيل اللجنة العامة فى «الشيوخ» عن «النواب» ؟    «عبد العال» ُيهدي الخشت درع محافظة القاهرة تقديرًا لجهوده    رئيس جامعة الأزهر يستقبل وزير الرياضة ويصطحبه في جولة داخل الجامعة    «القاهرة السينمائي» يشهد أول عرض للفيلم السعودي القصير «من يحرقن الليل» (صور وفيديو)    تفاصيل 38 بحث حول كورونا نشرتهم جامعة سوهاج    ضبط 200 طربة حشيش مع أحد العناصر الإجرامية بالبحيرة    تراجع الأسهم الأوروبية في ظل تركيز مفاوضات بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد    فيديو.. الإسكان الاجتماعي تكشف حجم التطورات الجارية منذ 2014    إيقاف حالة تعدٍ بالبناء المخالف بدون ترخيص بالمنيا..صور    الزراعة: نتابع عمليات تحديث الري بالنوبارية والسويس    1.6 % ارتفاعا في الرقم القياسي للصناعات التحويلية خلال سبتمبر    الكهرباء: 90 مليون دولار لإنشاء وتطوير مركز تحكم قطاع الحلمية    القوى العاملة تعلن تعيين 3497 شاباً بالقطاع الخاص والاستثمارى بالإسكندرية    "غادر فجأة".. مسئول أمريكي جاءه خبر إصابته بكورونا أثناء اجتماعه مع ترامب    جورجيا تسجل 3 آلاف و216 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الصين تفرض عقوبات على 4 من مسئولي المنظمات غير الحكومية الأمريكية    معلنا استمرار القتال.. زعيم تيجراي يطالب آبي أحمد ب "وقف الجنون"    حسام زكي: دعم «فلسطيني مصري أردني» ل«أبومازن» في عقد مؤتمر دولي للسلام    عودة 188 لاجئًا سوريًا من لبنان إلى بلدهم خلال 24 ساعة    رئيس وزراء إثيوبيا: قواتنا لم تقتل أي مدنيين في حرب تيجراي    تركيا تعيد التنقيب بشرق المتوسط قبل قمة أوروبية بشأن الأزمة    وصول اللجنة المؤقتة لإدارة الزمالك مقر النادي    وولفرهامبتون يعلن إجراء خيمينيز لعملية جراحية بعد إصابته بكسر في الجمجمة    وكيله ليلا كورة: جيرالدو مستمر مع الأهلي لحين إشعار آخر    بالفيديو.. لاعبو بوكا جونيورز يُحَيون مارادونا وابنته تدخل في نوبة بكاء    فيديو.. مياه القاهرة: التغيرات المناخية تسببت في زيادة سقوط الأمطار على مصر    ضبط 189 قطعة سلاح و247 قضية مخدرات خلال يوم    تحرير 16محضر مخالفة للمخابز المدعمة بمركز كفر الدوار بالبحيرة    دفاع «أحمد بسام زكي» يطالب بإيقاف المحاكمة لحين الفصل في الجناية    والد الطفل المتهم بدهس البنات بالمحلة:"كل السائقين بيسبوا المفتاح فى العربية..وابنى بيلم الاجرة بس"    وزيري يُحيل واقعة تصوير فتاة داخل آثار سقارة للنيابة العامة    في ذكرى وفاة عبد الباسط عبد الصمد .. 8 نقاط تلخص الوجه الآخر في حياة الحنجرة الذهبية    إسكندرية والبحر في العصرين الهلينستي والروماني .. بمركز الدراسات اللدراسات الهلينستية    أكثر تفاؤلا وإصرارا على تحقيق أهدافك.. توقعات برج الأسد ل 30 نوفمبر    الأوقاف تشدد على أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية    الإفتاء: التنمر حرام شرعا ومجرم قانونا .. فيديو    تكثيف حملات تطهير وتعقيم بالمنشآت الخدمية بالشرقية    تلجراف: وفيات «الملاريا» تفوق ضحايا «كورونا» في أفريقيا    ضبط 5758 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامات    «التعليم» تعلن إجراءاتها حال تأخر سداد مصروفات المدارس الخاصة    أخبار الأهلي : رسميا .. عصام الحضري مدربا للحراس    الزمالك يرفض احتراف فتوح    رئيس جامعة عين شمس: العالم يمر بلحظة فارقة بسبب فيروس كورونا    بعد انتهاء فترة إيقافها..اليوم الظهور الأول للإعلامية ريهام سعيد    أسعار اللحوم «مستقرة» فى المحافظات    بالأسماء.. إصابة 6 أشخاص إثر حادث تصادم في سوهاج    أخبار الأهلي : فيديو : نهضة بركان يتسبب فى أزمة قبل السوبر الأفريقي أمام الأهلي    «الدين بيقول إيه»| هل الدعاء يرد القدر؟    أبرز القضايا التي تناولها برامج «التوك شو» الأحد 29 نوفمبر    فيديو.. وزير التعليم يكشف حقيقة تغيير موعد امتحانات منتصف العام    الحكم على 12 متهمًا بقضية "أحداث مجلس الوزراء".. اليوم    كيف يتوب المسلم من الرياء    الأخ غير الشقيق لهيثم زكي: المحامي تصرف في كل حاجة بدون علمي    مصطفى عبدالخالق: اللجنة المعينة للزمالك لها خبرات كبيرة    حنان ترك فى أحدث ظهور لها وسط الطبيعة: نعيش فى عالم خطير    أهميّة طلب العلم الشرعي    الصحة: تسجيل 358 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و15 وفاة    افتتاح مسرح السادات آخر لقاء جمع محافظ المنوفية ووزيرة الثقافة قبل إعلان إصابته بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصاد حكم العسكر 2018.. “يا ريتنا بقينا زي سوريا والعراق”!

لا يزال بعض المصريين يفضلون الانقلاب، مرددين أسطوانة الإعلام وأذرعه بأن “السيسي أنقذ مصر من مصير سوريا والعراق”، وأن احنا أحسن من سوريا والعراق.
وفي الواقع جاءت مصر خلف العراق بل وسوريا في عدة مؤشرات عالمية مثل الانتحار والعنوسة وتزايد الطلاق وتراجع مستويات التنافسية والشفافية والانهيار الصحي والفقر وغياب الأمن المجتمعي.
وحققت قطر المركز الأول عالميا وعربيا على مستوى الأمن والأمان، من بين 118 دولة حول العالم، بينما جاءت مصر في المرتبة الرابعة عربيا وال36 عالميا في معدل الجريمة وغياب الأمن.
ووفقا للتقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة لعام 2019، الصادر عن موسوعة قاعدة البيانات العالمية “نامبيو”، المتخصصة في تقييم مستوى الجريمة، ودرجة الأمان في دول العالم، من خلال قياس معدلات ارتكاب الجرائم بلغ معدل الجريمة في مصر 50.71 نقطة من المائة، بينما حصلت على 49.29 نقطة ضمن مؤشر السلامة الأمنية.
وتصدرت فنزويلا التصنيف حيث حازت على تقييم 83.23 ما يجعلها أخطر دولة في العالم تليها غينيا الجديدة بتقييم 79.88 والهندوراس ب76.84.
وعربيا، حصلت على المراكز الخمسة الأولى في مستويات الجريمة كل من سوريا تلتها الصومال ثم ليبيا وفي المرتبة الرابعة مصر ثم المغرب والجزائر ثم العراق.
مؤشر الديمقراطية
في منطقة الشرق الأوسط احتل الكيان الصهيوني المرتبة 34 من حيث مؤشر الديمقراطية! ثم تونس 67، ثم العراق في 114 متقدمة علي مصر التي احتلت المرتبة ال127 عالميا على مؤشر الديمقراطية للعام 2018، الصادر عن وحدة “إيكونوميست إنتيليجانس” البحثية التابعة لمجلة إيكونوميست البريطانية.
واستند مؤشر الديمقراطية إلى مقياس يتدرج من صفر إلى 10 ويرتكز على معايير عدة مثل الحريات المدنية والعملية الانتخابية والتعددية والأداء الحكومي والمشاركة السياسية والثقافة السياسية.
وسبق مصر من الدول العربية في نفس التقييم، العراق ودولة الكويت في المرتبة ال 116.
وقال التقرير: “شهدت دول الربيع العربي تغيرات عديدة مع عودة الأنظمة السلطوية في معظم البلدان التي شهدت الأحداث عدا تونس”.
الأكثر فقرا
ومن المعدلات المعبرة عن الانهيار في عهد السيسي ما أعلنه البنك الدولي، في تصنيفه لبلدان العالم، من ناحية دخل الأفرد ونصيبهم من الدخل القومي؛ حيث أشار إلى أن هناك 5 بلدان قابعة في مجموعة الدخل المتوسط هي الجزائر ومصر والأردن والمغرب وتونس، وأن هناك 3 دول هبطت من مجموعة الدخل المرتفع إلى المتوسط وهي إيران ولبنان وليبيا، في حين لم يفلت أي بلد من المجموعة المتوسطة الدخل.
وقال البنك، في تقريره حول المرصد الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن البيانات الخاصة بمستويات الدخل بين عامي 1975 و2017 أظهرت أن عددا قليلا من البلدان أفلت من الشريحة المتوسطة الدخل، موضحا أنه يقسم البلدان في كل عام إلى 3 مجموعات للدخل النسبي هي منخفضة ومتوسطة ومرتفعة، استنادا إلى معدل القوة الشرائية لنصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي مقارنة بمثيله في الولايات المتحدة في العام نفسه.
ويعرف البنك الدولى، الدول ذات الدخل المنخفض، بأنها الدول التى يبلغ نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي نحو 995 دولار أو أقل، أما البلدان ذات الدخل المتوسط، هي البلدان ذات الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد ما بين 996 و3895 دولارا.
الأكثر تعاسة
وبحسب “مؤشر البؤس الاقتصادي 2018″، تحتل جنوب إفريقيا المرتبة الثانية بعد فنزويلا، بين الدول الأكثر بؤسا، ثم الأرجنتين، لتأتي مصر في المرتبة الرابعة، وبعدها اليونان، وصولاً إلى السعودية التي احتلت المرتبة العاشرة.
في المقابل، تتصدر تايلاند لائحة الدول الأقل بؤسا، تليها سنغافورة، ثم اليابان وسويسرا في المرتبة الثالثة، ثم تايوان.
وحلت النرويج في المرتبة الثانية، وبعدها الدنمارك وأيسلندا وسويسرا وهولندا وكندا ونيوزيلندا والسويد وأستراليا.
خارج التصنيف
وأعلنت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في العام 2018، خروج مصر من قائمة التصنيف العالمي لدعم التنافسية في مجال التعليم الأساسي، وفقًا للمسح الذي تجريه المنظمة كل ثلاث سنوات.
وأكدت المنظمة، في تقرير لها نشرته على موقعها الإلكتروني، أن مصر خرجت من القائمة نهائيًا؛ بعدما كانت في المركز قبل الأخير عالميًا في آخر تصنيف لها، وأوضحت أن سنغافورة احتلت المركز الأول في القائمة، تلتها اليابان، ثم إستونيا وفنلندا وكندا، فيما جاءت دولة الإمارات في المركز الأول عربيا، تلتها قطر ولبنان والأردن والجزائر وتونس.
من جانبه؛ اعترف وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب طارق شوقي، بخروج مصر من التصنيف العالمي في مجال جودة التعليم الأساسي، قائلا: "علينا أن نعترف بأن ترتيبنا في التصنيف العالمي كان متأخرًا جدًا، وأننا خرجنا تمامًا الآن من هذا التصنيف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.