«الوطنية للانتخابات»: سحب ترخيص وسائل الإعلام المخالفة للقانون أثناء تغطية الاستفتاء    السيدات يطلقن الزغاريد أمام المدارس في المرج وسط فرحة عارمة.. صور    ممثلو الكنيسة المصرية في جوهانسبرج يدلون بأصواتهم في جنوب أفريقيا (صور)    غرفة عمليات حب الوطن ترصد: إقبال كبير من المواطنين في الساعات الأولى من الاستفتاء    التعديلات الدستورية 2019| غرفة علميات في المطار لمتابعة لجان الاستفتاء    الكونغو تصدر أول شحنة من خام الحديد    25 سفينة إجمالي حركة السفن بموانئ بورسعيد    الشرطة تستخدم العنف ضد " السترات الصفراء" بفرنسا    موجز الصحف الإسرائيلية: توطين الفلسطينيين فى سيناء كذبة صفقة القرن.. إحراق أكبر معهد يهودي في روسيا.. رعب من كتائب جديدة توحد إيران وحماس وحزب الله.. واتفاق وشيك مع حماس    بعثة جامعة الدول العربية تبدأ عملها في متابعة الاستفتاء على تعديلات الدستور    رئيس مجلس الأمة الكويتي: بلادنا مع عراق مستقر آمن وموحد    رسائل إيجابية من السعودية للقيادة السورية ينقلها مبعوث روسي    الزمالك يستعجل موافقة الأمانة العامة لخوض نصف نهائي الكونفيدرالية ببرج العرب    سيلفا يتنازل عن جائزة رجل مباراة توتنهام لزميله    بالأرقام.. محمد صلاح يتفوق رغم استبعاده من المرشحين لجائزة الأفضل في إنجلترا    أحمد حسن يدلى بصوته فى الشيخ زايد على التعديلات الدستورية.. صور    شاهد.. فنانة شهيرة تهاجم تركي آل الشيخ بملابس فاضحة    الزمالك يقرر الإفراج عن مكافات لاعبيه عقب استعادة صدارة الدوري    ضبط 37 قضية مخدرات في محيط الأكشاك والمقاهي على مستوى الجمهورية    البيان الثاني من غرفة عمليات نادي قضاة مجلس الدولة    الأجهزة الامنية بأسوان تكشف غموض مقتل مزارع بسلاح نارى .. أعرف التفاصيل    القبض على أحد أخطر العناصر الإجرامية في تزوير المستندات الرسمية بالجيزة    هانى شاكر يدلى بصوته فى التعديلات الدستورية.. صور    محمد نور يطرح أغنية "اعمل الصح" للمشاركة في التعديلات الدستورية ..فيديو    شاهد.. إيمي سمير غانم سوبر مان في برومو سوبر ميرو    جابر عصفور: نشهد هذا العام احتفالات هامة في تاريخ الثقافة المصرية    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    غادة عادل تنشر صورة بصحبة كندة علوش وتعلق: القمر    تنفيذ 77239 حكما قضائيا فى حملة أمنية    إعلاءً لقيم حقوق الإنسان وإعادة تأهيل نزلاء السجون .. السماح لسجينات بإستقبال أطفالهن    الكاف يعلن ملعب الزمالك في نصف نهائي الكونفدرالية    افتتاح سلسلة معارض «أهلا رمضان» في شمال سيناء    ميلان يمنح روما هدية بتعادل مخيب للآمال ضد بارما.. فيديو    مصدر قضائي: النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في «غسل أموال»    زيدان يعلن انتهاء موسم لاعب ريال مدريد ألفارو أودريوزولا    وزير الثقافة تدلي بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    سقوط 3 عاطلين لسرقتهم توك توك بالاكراه فى التبين    إقبال كبير على لجان التصويت بالعاصمة الإدارية    سى إن إن: أوباما كان يعلم أنشطة التدخل الروسى منذ 2014 ولم يفعل شيئا    سعيد المصري: ملتقي القاهرة بوابة جديدة للإبداع الروائي    معيط لسفيرة بلجيكا: نسعي لرفع معدلات النمو الاقتصادي الي 6%    عقاقير السيولة قد تمنع السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    "الإفتاء" لهذا السبب إحياء ليلة منتصف شعبان ليس بدعة    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    هالة السعيد : التدريب وبناء القدرات يعد من الركائز الأساسية لنجاح أى جهة    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    «أمك ثم أمك ثم أمك».. 3 بوستات تكشف أسباب أزمة على ربيع مع زوجته    محافظ سوهاج يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    أعلام ولافتات.. مسيرة طلابية تجوب شوارع كفر الشيخ.. صور    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أم العواجز.. تاريخ من الرحمة بالفقراء

أم العواجز وأم العلم هكذا اشتهرت "السيدة نفيسة" حيث يطلق عليها اكثر من 19 لقب مختلف وكل لقب له قصة وحكاية أو معنى بيدل عليه، ومنهم نفيسة الدارين، والسيدة الشريفة العلوية والسيدة النقية، والعفيفة والساجدة والمتبحرة وفرع الرسالة، وجناح الرحمة، ونفيسة المصريين وسمى مسجد السيدة نفيسة نسبة اليها.
شعور غريب ينتابك منذ اللحظة الاولى من دخولك المسجد حيث هناك شيء يجعلك تشعر بعشقك للمكان فالمسجد بتاريخه العريق يتمتع بحالة روحانية تبعث إلى نفسك حالة من السكينة والهدوء والرغبة في البكاء، وهذا سر توافد المصريين على المكان من كل مكان.
السيدة نفيسة هي بنت الحسن بن زيد بن الحسن بن على بن أبي طالب رضى الله عنه، ولدت بمكة ونشأت بالمدينة، وكانت تحب قراءة القرآن والعبادة في حرم النبي صلى الله عليه وسلم، واتسمت بالزهد والورع والصلاح والتقوى ولما بلغت من العمر 15 عاما رغب كثير من الصالحين في خطبتها الى أن وافق والدها على زواجها من اسحاق المؤتمن وهو من آل البيت بعد أن رأى في المنام أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وافق على الزيجة فتم الزواج ورزقت منه بالقاسم وأم كلثوم لكنهم ماتوا وهم صغار، ومات زوجها وسافرت إلى مصر سنة 193 هجرية الموافق 809 ميلادية.
أقامت بمصر إلى أن توفيت في سنة 208 هجرية الموافق 824 ميلادية حيث دفنت في منزلها وهو الموضع الذي به قبرها الآن والذي عرف فيما بعد بمسجد السيدة نفيسة واشتهرت بعلمها وحبها الشديد للمصريين وتعلقوا بها ومنهم من درس على يديها.
ويقال إن الإمام الشافعي كان من الذين درسوا على يديها، ولما توفى قالت: "رحم الله الشافعى كان رجلاً يحسن الوضوء، كان ضريح السيدة نفيسة في البداية صغيراً وبسيطاً، ثم أهتم بعمارته الفاطميون والأيوبيون، حيث أنشأوا بجوار الضريح مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم.
حجت السيدة نفيسة ثلاثين حجة، وقد أقامت السيدة نفيسة في مصر 15 عاما حيث جاءت اليها في رمضان عام 193 للهجرة وماتت في رمضان عام 208 للهجرة، ويقال انها انها شاهدت الرسول صلى الله عليه وسلم في منامها يأمرها بالاقامة في مصر ويخبرها بوفاتها فيها فقامت بحفر قبرها الشريف في دار أبي جعفر خالد بن هارون السلمي والمعروف الآن بمسجدها بالمشهد النفيسي.
وليس غريبا أن يحظى مسجد السيدة نفيسة بهذه المكانة العظيمة عند المصريين الذين عرف عنهم حب آل البيت وأولياء الله الصالحين فمنذ وصولها الى مصر عام 193 التفوا حولها وأحاطوها بحبهم ورعايتهم ودأبوا على زيارتها للاستفادة من علومها ويسألونها الدعاء وبعد وفاتها لم ينقطعوا عن زيارة ضريحها وزاد اعتقادهم في كرامات السيدة نفيسة ونفحاتها حيث أصبح يقينا لديهم أن المشهد النفيسي من المقامات التي يستجاب فيها الدعاء فنذروا النذور وأكثروا من الصلاة والدعاء بالمسجد وعلى مدى أكثر من 1200 عام توارثت الأجيال هذه المعتقدات وظل المسجد على مدار تاريخه الطويل ضمن اهتمامات العلماء والأمراء والحكام الذين تعاقبوا على مصر فجددوا المقام ووسعوا المسجد حتى وصلت مساحته الآن الى حوالي ألفي متر بعد أن كان مجرد حجرة في دار أبي جعفر خالد بن هارون السلمي، حيث يقع المسجد الان بضريح السيدة عائشة في القاهرة في حي الخليفة خارج ميدان القلعة في شارع السيدة عائشة..
وأول من بنى على قبرها هو عبيد الله بن السرى بن الحكم أمير مصر. وفي سنة 482 هجرية الموافق 1089 ميلادية أمر الخليفة الفاطمى المستنصر بالله بتجديد الضريح كما أمر الخليفة الحافظ لدين الله في سنة 532 هجرية الموافق 1138 ميلادية بتجديد القبة. وفي سنة 714 هجرية الموافق 1314 ميلادية أمر الناصر محمد بن قلاون بإنشاء مسجد بجوار المشهد وفي سنة 1173 هجرية الموافق 1760 ميلادية جدد الضريح والمسجد الأمير عبد الرحمن كتخدا.
وكان معروف أيضا عن خديوي مصر عباس حلمي الثاني اعتقاده الشديد في كرامات السيدة نفيسة وقد قام بتجديد مسجدها عام 1314ه، وكانت آخر التجديدات التي شهدها المسجد منذ حوالي عشرة أعوام على يد الدكتور علي المفتي رئيس جمعية المهتدين لعمارة مساجد آل البيت وشملت التجديدات توسعات كبيرة ضاعفت مساحته ليصبح حوالي ألفي متر واقام دور ثاني للنساء ودارًا للمناسبات، ويحفظ المصريون سيرة السيدة نفسية رضى الله عنها عن ظهر قلب والمكتوب جزء منها على مدخل مقامها، كما طبعت سيرتها في كتيبات خاصة بها كل مناقبها وكراماتها.
ويتكون المسجد من مربع يتوسطه صحن وتحيط به الأروقة. ومما يسترعي النظر في رواق القبلة، أن المحراب لا يتوسط جدار القبلة، وإنما يقع في الركن الجنوبي الشرقي ويوجد بالواجهة الغربية للمسجد بابان بينهما المئذنة التي لم يبق منها سوى الدورة الأولى ويتوسط المدخل وقبته العالية وتقوم أعلاه منارة رشيقة بنيت مع الوجهة على الطراز المملوكي، وحوائطه من الداخل تحتوى علي مزركشات كثيرة عبارة عن آيات قرآنية ونقوش عربية وتحليات بالنحاس والقيشاني والخشب ومن الطرائف الأثرية التي نقلت من مشهد السيدة نفيسة المحراب الخشبي المتنقل الذي صنع للمشهد بين سنتى 532-541 هجرية الموافق 1137- 1147 ميلادية والمودع الآن بدار الآثار العربية مع محرابين خشبيين آخرين صنع أحدهما للجامع الأزهر والثاني لمشهد السيدة رقية.
والغريب أن الغرفة اللى كانت تتعبد فيها السيدة نفيسة لازالت موجودة الى الآن ويسيطر على المسجد حالة من الحب والراحة الشديدة والغريب ان معظم الذين يقومون بزيارة السيدة نفيسة من الطبقة الغنية المتعلمة ويقوم بزيارتها ايضا الكثير من المشاهير والاعلاميين والممثلين.
يختلف دائما مسجد السيدة نفيسة في رمضان فهناك طقوس يمارسها ملايين المريدين من محبي السيدة نفيسة لا تقتصر على الفقراء فقط.
أما في شهر رمضان فتتحول ساحة المسجد الى ساحة انتظار للسيارات نتيجة دخول اصحابها المسجد للصلاة خاصة في صلاة العصر حتى صلاة المغرب، حيث يجتمع المئات من الصائمين من محبي السيدة نفيسة داخل المسجد لقراءة القرآن.
وللاسف الشديد يتحول المكان المتسع والحديقة الموجودة التي كانت تترك جواً من الخصوصية والجمال للمسجد الى سوق للباعة الجائلين والمتسولين، كما أن المقابر المحيطة بالمسجد تضيف له رهبة وخشوعاً.
يوجد بالمسجد امامان طوال العام يتبادل كل منهما الصلاة حتى في رمضان هما "الشيخ الشحات العزازي والشيخ عبدالرؤوف سيد احمد" وهناك طقوس اعتاد عليها المسجد في رمضان حيث اقامة موائد الرحمن في رمضان ولكنها تكون على نفقة المتبرعين وادارة المسجد ليس لها دخل بعمل الموائد.
ويعتبر من اكثر الامور المثيرة للجدل هو قلة اعداد المواطنين بالمسجد خاصة الزائرين للمقام بعد ثورة 25 يناير خاصة في رمضان. وتحدد ادارة المسجد مواقيت محددة لفتح المسجد في رمضان حيث يتم فتحه طوال اليوم ولا يغلق بسبب نوم بعض الفقراء داخل المسجد على عكس باقي الايام.
واكد العاملون بالمسجد ان اكثر ما يعانيه المسجد في رمضان هو السرقات حيث تزداد بشكل واضح علي الرغم من وجود نقطة شرطة بجوار المسجد الى انه لا احد يستطيع السيطرة علي هذه المخالفات.
واكد مصدر داخل المسجد ان وزارة الاوقاف تمنع الاعتكاف داخل المسجد في رمضان بسبب اعتراض البعض علي الصلاة بمكان به "مقام" اضافة على عدم مساهمة وزارة الاوقاف بأي معونات للمسجد خاصة في رمضان ويكون اعتماده الاكبر على "اهل الخير" .
ومن المشاكل ايضا التي يعاني منها المسجد "المتسولين" المقيمين دائما امام المسجد ويكثرون بشكل ملحوظ في رمضان انتظارا "للحسنة" ويتم التعامل معهم احيانا من جانب موظفي المسجد، واحيانا يتم تلاشيهم والابتعاد عنهم.
إضافة الى توافد الملايين من محبي السيدة نفيسة في هذه الاوقات وهذا ليس بغريب فهي تحظى بمكانة عالية عند المصريين الذين عُرفوا بحبهم لآل البيت وأولياء الله الصالحين ولم ينقطعوا عن زيارتها وزيارة ضريحها وأصبح يقيناً عندهم أن زيارتهم للمشهد النفيسي تعد من المقامات التي يستجاب فيها الدعاء فأكثروا من الصلاة والدعاء بالمسجد وتوافد إلى مقامها المريدون من جميع أنحاء مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.