مفاجآت سارة لطلاب المرحلة الثانية بتنسيق الجامعات 2019    يوم علمي ب"طب عين شمس".. الخميس    فيديو| «الصحة» تكشف حقيقة نقص أدوية منع الحمل.. وتزف بشرى للسيدات    بالشروط والرسوم.. القوى العاملة تعلن إجراءات ترخيص عمل الأجانب في مصر    النفط يواصل الارتفاع بنهاية التعاملات اليوم الثلاثاء    نائب وزير الخارجية: إيران ستؤمن مضيق هرمز    وزير الطاقة الفنزويلي: استعدنا الكهرباء في 6 ولايات.. وخبراء: الانقطاع قد يصبح معتادا    مدير "إف بى آى": روسيا عازمة على التدخل بالانتخابات الأمريكية    "السبسي" يظهر أمام الإعلام في ظل جدل حول وضعه الصحي    كريستيانو رونالدو يتفوق على ميسي في قائمة أغلى العوائد على "إنستجرام"    مصدر ل"يلا كورة ": عبد الشافي يرحب بالعودة للزمالك    الترسانة يهزم بني سويف 4-3 في لقاء ودي مثير    محمد عطوة يشكر مسئولى وجماهير الرائد السعودى    برشلونة يضع شرطًا وحيدًا للتعاقد مع خليفة جوردي ألبا    "حل لغز مقتل لواء بالمعاش والعفو عن 1250 نزيلًا بالسجون".. نشرة الحوادث    ارتفاع تدريجي للحرارة.. الأرصاد تعلن توقعاتها لطقس الأربعاء (بيان بالدرجات)    تخصيص 313 ألف مقعد يوميا في قطارات السكك الحديدية خلال عيد الأضحى    أستاذ تاريخ: كانت تُرفض أية محاولة لإصدار قانون يخدم العمال والفلاحين قبل ثورة يوليو    الصور الكاملة لحفل توزيع جوائز الميما 2019    سامح حسين يكشف عن البوستر الرسمي ومواعيد وأسعار عرض "المتفائل"    النجوم يهنئون أنغام بعد حصولها على جائزة أفضل مطربة    أميرة نايف: سعيدة بتكريمي في مهرجان جرش للثقافة والفنون    هل يجوز سجود الشكر من غير وضوء؟.. الإفتاء توضح    بالصور- فحص 1300 حالة خلال قافلة طبية مجانية في قرية البصالي بأسوان    "التضامن": 12 ألف حاج بالجمعيات الأهلية.. وآخر الرحلات للمملكة 4 أغسطس    «صحة مطروح»: مصرع طفلتين وإصابة 9 في حادثي تصادم وانقلاب بطريقي الساحل الشمالي والعلمين    “الأهالي” تنشر وبالصور ..أمانة القاهرة بحزب التجمع تنظم احتفالية بالعيد ال 67 لثورة يوليو :”يوليو” باقية ما بقي نضال الشعب المصري في مواجهة التحديات والمخاطر القديمة والحديثة    مارتن جريفيث: الحرب في اليمن يمكن حلها بالجهود الدبلوماسية    فالفيردي يفتح باب الرحيل أمام نجم برشلونة المتألق    سياسي صومالي: أذرع قطرية تعمل على بث الفوضى في الشارع    10 حقول تصنع من مصر لاعبا رئيسيا في صناعة الغاز.. تفاصيل اكتشاف حقل دلتا النيل    وزيرة الهجرة عن احتفالات المصريين في كندا: لحظة وطنية جميلة    خالد الجندي: ربط الالتزام بالمظهر الخارجي أمر مؤسف.. بطلوا تقييم الناس بزبيبة الصلاة    مصرع طفل وشقيقته داخل مسقى للمياه بجوار منزلهما بالسنبلاوين    كنا فاهمين غلط.. عوامل انخفاض وارتفاع تنسيق الكليات بجامعة الأزهر    ملك المغرب يهنئ الرئيس السيسي بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    صور| بعد «أه يا حنان» .. الجمهور يسخر من مصطفى حجاج    في عيد ميلاه ال 48 ... تعرف علي أهم أعمال أحمد عز    مصطفى بكري: "مشروع عبد الناصر لم يمت"    خالد الغندور ينقل إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية    بالفيديو .. الإفراج بالعفو عن 1563 من نزلاء السجون بمناسبة الإحتفال بعيد ثورة يوليو    العتال في ألمانيا لإجراء جراحة في الركبة    دار الإفتاء توضح الطريقة الصحيحة لأداء مناسك الحج    موسم الحج 2019.. تعرف على أنواع الإحرام    المنظمة العالمية للأرصاد: موجة حارة تضرب أوروبا هذا الأسبوع    محافظ قنا يفتتح تطوير مركز "صحة الأسرة الأوروبي" بتكلفة 3ر2 مليون جنيه    “القومية للفيروسات الكبدية” : اكتشاف أول دواء شافِ من “فيروس بي” خلال 5 سنوات    “العصار” يبحث مع وفد الإتحاد العربي للصناعات الهندسية التعاون المشترك    تعرف على حقيقة وفاة ريهام سعيد    السلع التموينية تطرح مناقصة عالمية لشراء كمية غير محددة من القمح    حسن الفولي: «الإصلاح الزراعي» أهم مكتسبات ثورة 23 يوليو    السيسى يحتفل بذكرى ثورة يوليو عبر "فيس بوك"    عزل راكبين سودانيين بمطار القاهرة لعدم حملهما شهادات تطعيم    تحذيرات بالتوقف عن تناول «الأسبرين»    غسالة ملابس تقتل موظف بسوهاج والنيابة تصرح بالدفن    رئيس الجهاز: بدء تنفيذ الموقف الإقليمي على مساحة 62000م بمدينة 6 أكتوبر    رسميا.. الهلال السعودي يشتري كاريلو بصفة نهائية من بنفيكا    يجوز الحج ب"القميص والبنطلون"..رد غريب لسعد الهلالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رعب فى تل ابيب .. إيران قد تفتح جبهة عسكريّة ضد إسرائيل لتصعيد مُواجهة واشنطن بالخليج
نشر في الموجز يوم 20 - 06 - 2019

عبّرت محافل أمنيّة وسياسيّة، وُصِفت بأنّها رفيعة المُستوى في كيان الاحتلال، عبّرت عن توجسّها وقلقها وخشيتها من أنْ تقوم إيران بتصعيد المُواجهة مع الولايات المتحدة قريبًا، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ هذا هو التقييم المتنامي بين أفراد المخابرات في إسرائيل والغرب.
ووفقًا لتحليل الاستخبارات، فإنّ النظام في طهران يشعر بخيبة أمل لأنّه فشل حتى الآن في إجبار الأمريكيين على إعادة النظر في العقوبات القاسية المفروضة على إيران وشركائها التجاريين، والتي تسببت في أزمة اقتصادية حادة، على هذه الخلفية، لا يُستبعد أنْ يحاول الإيرانيون إثارة الوضع على إحدى حدود إسرائيل من أجل تصعيد أجواء الأزمة الإقليميّة وإجبار حكومة ترامب على إعادة النظر في خطواتها، كما أكّدت.
وبحسب صحيفة (هآرتس) العبريّة، التي اعتمدت على المصادر المذكورة، فقد بدأت إيران تصعيد خطواتها بالخليج في بداية شهر أيّار (مايو)، استجابةً لتكثيف العقوبات الأمريكيّة التي تسببت في ضغوط شديدة على اقتصادها، لافتةً إلى أنّه في وقت سابق، قدّر الإيرانيون أنْ تؤدي خسارة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2020 إلى تخفيف سياسة الولايات المتحدة العدوانية بشأن مشروعهم النووي.
ومع ذلك، فإنّ سلسلة التحركات الإيرانية، بما في ذلك الهجمات على ناقلات النفط في الخليج وضربات الطائرات بدون طيار ضد مواقع النفط السعودية (دون تحمل المسؤولية)، تشير إلى حدوث تغيير في الاتجاه: طهران تسرع تحركاتها، على أمل أنْ تعود واشنطن إلى طاولة المفاوضات.
ومع ذلك، لم تتحقق هذه النتيجة في هذه الأثناء، ولم يرُدَّ الأمريكيون بقلق على التطورات، ولم يُجَّر ترامب، في الوقت الحالي، إلى حرب شاملة من التهديدات مع الإيرانيين، كما أنّ سوق النفط لا يتفاعل مع الارتفاع الحاد في الأسعار الذي تحتاجه إيران بشدة، بالنظر إلى اعتمادها على صادرات النفط، كما لم تتغيّر الأمور حتى بعد الهجوم على الناقلة الثانية، الأسبوع الماضي، أكّدت المصادر.
وأشارت المصادر إلى أنّ الخطوة الوحيدة التي اتخذها الأمريكيون حتى الآن هي نشر الإعلان حول شحن حوالي 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط في ضوء الأزمة، حيثُ قال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان: تؤكّد الهجمات الأخيرة التي شنّتها إيران على المعلومات الاستخباراتية التي تلقيناها بشأن السلوك العدوانيّ للقوات الإيرانية والجماعات التي تعمل بها إيران، وهذا يعرض للخطر المواطنين الأمريكيين والمصالح الأمريكية في المنطقة.
وشدّدّت المصادر ذاتها على أنّه نظرًا لأنّ الأزمة تسير ببطءٍ، فقد تُقرِّر إيران بدء تصعيدها، وقد يحدث ذلك أيضًا عن طريق جرّ إسرائيل إلى قلب التطورات، وعلى هذه الخلفية، يتم ذكر السيناريو بشكل غير مباشر من خلال إحدى المنظمات التي يديرها الإيرانيون في المنطقة، مثل الميليشيات الشيعية المتمركزة في جنوب سوريّة، أوْ حتى من قبل حزب الله أوْ العناصر التابعة له في جنوب لبنان، طبقًا لأقوال المصادر الرفيعة بتل أبيب.
وأوضحت المصادر أيضًا أنّ الرئيس روفين ريفلين أشار في خطاب ألقاه في الاحتفال السنوي التذكاري لقتلى حرب لبنان الأولى، أشار إلى الوضع الإقليميّ، قائلاً: نحذر حزب الله من أنْ يفرض على لبنان أجندةً إيرانية، ونحذر لبنان من أنْ يكون قاعدة للهجوم على إسرائيل، مُضيفًا: نحن لسنا متحمسين للقتال، لكنّ الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وجاهز للرد على كل تهديد وسيناريو، والكيان لن يقِف مكتوف الأيدي، وسنفعل كلّ ما هو ضروري لضمان استمرار المواطنين الإسرائيليين في النوم بسلامٍ، على حدّ تعبيره.
وتابعت: قام جيش الاحتلال هذا الأسبوع بإجراء تمرينين على نطاق واسع، تمّ إعدادهما مسبقًا وفقًا للبرنامج التدريبي السنوي، الذي يجري في الشمال، وقد تمّ إبلاغ المراسلين أمس أنّ التمرين صُمم للتعامل مع سيناريو القتال الموازي في عدة ميادين وشمل العديد من الهجمات خلال فترة زمنية قصيرة ، وفي الوقت نفسه مساعدة مكثفة للقوات البرية التابعة لجيش الاحتلال، ومن بين أمور أخرى، اعتاد سلاح الجو على التعامل مع أنظمة الدفاع الجوي المتقدمة ، بما في ذلك S-300 و S-400 ، ومع الأسلحة والتقنيات التي لم يجهزها حزب الله والجيش السوري بعد.
وعبّرت المصادر عن "استغرابها" (!) لعقد المجلس الوزاريّ الأمني-السياسيّ مرتين هذا الأسبوع، علمًا أنّه في الآونة الأخيرة وبشكلٍ غير معتاد، بين الحملتين الانتخابيتين، حيث لم يلجأ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلّا لعددٍ قليلٍ جدًا من هذه الاجتماعات، التي تمّ التحفّظ كاملاً على ما دار فيها، كما أكّدت المصادر للصحيفة العبريّة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.