آخرها الكوبري الملجم.. تعرف على رصيد مصر في موسوعة جينيس للأرقام القياسية    مجلس الوزراء السعودي : نعمل على منع نشوب صراع بالمنطقة والتوازن في سوق النفط وإستقراره    وزارة الدفاع الروسية: طائراتنا العسكرية لم تنتهك المجال الجوي فوق المنطقة العازلة قبالة ألاسكا    قبل أسابيع قليلة من انطلاق أمم إفريقيا.. رئيس غانا يثني أسامواه عن قرار الاعتزال    مرجان يهنئ لاعبي الأهلي لتتويجهم بكأس مصر لليد    نجلاء بدر تقرر الانتقام من مصطفى شعبان في "أبو جبل"    تطبيق زيادة البدل الصحفي اعتبارًا من مايو الجاري    16 تحذيرًا ونصيحة من «الدفاع المدني» لمواجهة الموجة الحارة    الزمالك يستأنف تدريباته استعدادًا لإياب نهائي الكونفدرالية    حسن عمار: الأهلي والزمالك لديهما مخالفات مثل المصري.. لكن لم يحدث تسريب    ضبط 20 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    الإمارات ترحب بورشة «السلام من أجل الازدهار» في البحرين    سناتور أمريكي: إيران وراء الهجمات على السفن في الشرق الأوسط    مقتل 12 مدنيًا جرّاء قصف لنظام الأسد وحلفائه    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    وزير الكهرباء يكشف معلومة هامة عن زيادة الأسعار    بالفيديو .. مباحث الأموال العامة تواصل جهودها .. وتضبط " مدير" كيان وهمى للنصب على المواطنين    سامح شكري: مساعٍ للتوصل لاتفاق في ليبيا وندعم حفتر    صور.. مجلس الوزراء السعودى يؤكد رغبة المملكة فى تجنب الحرب واستقرار سوق النفط    ياسمين صبري تبدأ حياة جديدة في مسلسل "حكايتي"    هاني سلامة يواصل البحث عن ابنته المخطوفة    العثور على جثة عجوز مقتولة ببولاق الدكرور    شديد الحرارة.. الأرصاد تحذر من حالة طقس اليوم    تيتو جارسيا: عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    مسلسل "علامة استفهام" يتصدر تريند مصر على تويتر    انتظام عمليات الامتحانات ب"تمريض عين شمس"    الأهلي بطلا لكأس مصر لكرة اليد    بنوك استثمار: تراجع الدولار يحد من تأثير رفع الدعم عن المحروقات    رحلة الدولار من التعويم لتسجيل أكبر تراجع    وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتى يصل القاهرة    اليوم.. فرقة «نور النبى» تتغنى بحب الرسول فى الأوبرا    تمهيدًا للإفراج عنهم.. وصول معصوم مرزوق ورائد سلامة والقزاز لقسم الشرطة    المجلس العسكري السوداني يطلب مهلة ب 48 ساعة    صندوق الدعم: 61 سيارة جديدة لخدمة العملية التعليمية بالمحافظات    بعد حصول حلوان علي المركز 721 عالميًا    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    توفر طاقة بدون وقود و29 مليون دولار    مقتل 16 إرهابيا فى مداهمات أمنية بالعريش    جزار يقتل والده بالفيوم.. وعاطل يخنق سائقا بأسوان    فرحة "أولي تابلت".. بكل اللغات    تقديرًا لجهوده في تعزيز العلاقات بين البلدين    طلاب الأول الثانوى يؤدون امتحان اللغة الثانية إلكترونيا..    زاوية مستقيمة    التواصل الجماهيرى    الحكومة توافق علي لائحة    حنان مطاوع: أحببت "عايدة" فى "لمس أكتاف" فأحبها الجمهور    بطرس غالى.. أستاذ القانون الدولى    كل يوم    هوامش حرة    قيم تربوية..    وزير الأوقاف.. في ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين:    الأسماء الحسني    الإسلام والإنسان    كيف نستفيد من الاقتصاد الرمضانى؟!    الشاى والسهر    طوق النجاة    حسام موافي: مريض البواسير يكون معرض للإصابة بأنيميا نقص الحديد    طريقة تحضير الريش المشوية للشيف هالة فهمي ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أستاذ بجامعة الأزهر يلقي محاضرة حول الحوار الإسلامي المسيحي في جامعة السوربون بباريس
نشر في الموجز يوم 16 - 04 - 2019

ألقى الدكتور أسامة نبيل، أستاذ ورئيس قسم اللغة الفرنسية بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر، محاضرة حول الحوار الإسلامي المسيحي في كلية العلوم السياسية بجامعة السوربون بباريس، قدم فيها تعريفا مختصرًا بالقرآن الكريم من حيث الشكل والمضمون والأهداف، مع التركيز على أهمية قيمة الحوار في الإسلام.
يأتي ذلك في إطار اضطلاع الجامعة برسالة الأزهر الشريف، محليًا وعالميًا، بمُختلِف أبعادها التعليمية والدعوية والاجتماعية والإنسانية؛ برعايةٍ كريمة وتوجيهاتٍ فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، والدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة، للقيام بواجبها في تبليغ أمانة العلم الشرعيّ، عَبْرَ منهجٍ رصين، يُعَدّ ترجمةً صادقةً أمينةً لرُوح الإسلام بمنهجه الوسطي؛ عقيدةً، وشريعة، وأخلاقًا، وفي اطار تعزيز عَلاقات التعاون بين الأزهر والجامعات والمؤسسات الأكاديمية الدولية.
وأكد رئيس قسم اللغة الفرنسية –خلال المحاضرة التي جرت الأسبوع الماضي- أن الوحي جاء لينظم قبل كل شىء العلاقة بين الإنسان وخالقه ويصحح مسار التوحيد الذى اختل عبر القرون التي سبقت الإسلام، وينظم كذلك العلاقة بين البشر وبعضهم بصرف النظر عن الجنس واللون والعرق والمعتقد، موضحًا أن من يقرأ القرآن يلحظ أن مساحة الحوار تحتل مساحة كبيرة من القرآن الكريم، فنجد حوار الله سبحانه وتعالى والملائكة وكذا حواره سبحانه مع الأنبياء ومع إبليس، كما نجد كذلك الحوار بين الملائكة والأنبياء.
مضيفًا أن الله سبحانه وتعالى قد أخبرالإنسان بأنه قريب منه كما علمتنا الآية الكريمة: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) سورة البقرة، ولذا فإن الأولى بالإنسان أن يقترب من أخيه الإنسان، والاقتراب يكون بالحوار فى إطار أخلاقى يأخذ الآخر فى الاعتبار كما هو وليس كما يتخيله، وأن يتم هذا الاقتراب كذلك باحترام الاختلاف، والتجربته الإيمانية للآخروالإنصات الجيد لهذه التجربة.
مشيرًا إلى أن القرآن الكريم قد حدد أسس هذا الحوار كما ورد في الآيات الكريمة: "ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125(" سورة النحل، وقوله تعالى: "قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)" سورة يوسف.
واختتم الدكتور أسامة نبيل المحاضرة بسرد مختصر عن هجرة المسلمين الأوائل إلى بلاد الحبشة واستقبال الملك النجاشى لهم وكيف كان الحوار الإسلامي المسيحي في مهد الإسلام، أعقبه بحوار مفتوح مع الحضور، حول عددًا من النقاط المهمة، من بينها: التناقض بين ما يدعو إليه القرآن الكريم وسلوكيات بعض المسلمين، والفرق بين الشريعة والفقه، وحقوق المرأة في الإسلام، وقد أجاب على كافة الأسئلة الأخرى التي طرحها الطلاب والمشاركون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.