شاهد.. مجلس الأعمال المصري الأوروبي يعقد اليوم جلسة حوار حول تعديلات الدستور    شباب الجامعات فى ضيافة طلبة الشرطة والحربية والبحرية    وزير التعليم: كفانا بلبلة.. سنستكمل طريق التطوير ولو كره الكارهون    «أسعار الدواجن» بالأسواق اليوم ٢٠ مارس    الملا: 4 مشروعات في قطاع البتروكيماويات ب 1.5 مليار دولار خلال ال 4 سنوات المقبلة    تعرف على تفاصيل اجتماع المهندس كامل الوزير مع الدكتور محمد العصار    أسعار «العملات العربية» في البنوك اليوم ٢٠ مارس    السعودية تدعو إلى التصدي لخطاب الكراهية    الجيش الإسرائيلي: مقتل فلسطينيين اثنين بزعم محاولتهما استهداف يهود عند قبر يوسف    «توكاييف» رئيسا ل«قازاخستان» بعد استقالة «نزارباييف»    بوينج تجري تعديلات في إدارة وحدتها الهندسية وسط أزمة الطائرة 737 ماكس    منتخب مصر يواصل استعدادته بمعسكر برج العرب    اليوم.. قرعة ربع نهائي أبطال أفريقيا والكونفدرالية بحضور الأهلي والزمالك    تعرف على حكام مباراة الزمالك والمقاولون العرب    مصر تفوز بذهبية الكرة في أولمبياد الخاص    خدمات مرورية مكثفة خلال ال24 ساعة المقبلة    درجات الحرارة المتوقعة بالمحافظات اليوم 2032019.. فيديو    إصابة تاجر مخدرات بالرصاص فى مطاردة مع الشرطة بسوهاج    طارق شوقى : ماضون على طريق تطوير التعليم و لو كره الكارهون    السيطرة علي حريق داخل شقة سكنية في أبو النمرس    تأجيل إعادة محاكمة "مرسي" في قضية اقتحام السجون لجلسة 24 مارس    غدا.. المصريون يحتفلون ب عيد الأم عرفانا بدورها واعترافا بفضلها    "الفيل الأزرق 2" يدخل عمليات المونتاج الأسبوع المقبل    رد البحوث الإسلامية على شخص أخرج مالا بنية الصدقة ويريد احتسابه من زكاة المال    أمريكا تمدد إعفاء العراق من العقوبات على إيران 3 أشهر    وزير دفاع زيمبابوى يقر بفشل الحكومة فى توقع حجم إعصار "إيداى" الإستوائى    افتتاح معرض للسلع المعمرة والمنزلية بشمال سيناء .. أبريل المقبل    جهود حكومية لتخفيض الأسعار قبل رمضان.. الأبرز في صحف الأربعاء    يحدث اليوم| تكريم الأمهات المثاليات في القاهرة.. وقرعة "أبطال إفريقيا"    نيوزيلندا تعلن بقاء 30 من جرحى الهجوم الإرهابى فى المستشفى    بدء دفن ضحايا «مجزرة المسجدين» في نيوزيلندا (صور)    «جوجل» يحتفل بذكرى ميلاد الشاعرة المصرية جميلة العلايلي    مبروك عطية: بعض السيدات بتدعي على ولادها لو مازاروهاش في عيد الأم.. فيديو    ياسمين الهوارى: «الباليه» بوابتي للسينما    أستراليا تصف تصريحات أردوغان بشأن هجوم نيوزيلندا ب«المتهورة»    جميلة العلايلي وحادث أوسيم.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    عباس: الدولة لا تتحمل تكاليف إنشاء المدن الذكية الجديدة    احذر.. العصائر والمشروبات الغازية تُسبب الوفاة    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    محمد الحنفي حكمًا لمباراة الزمالك والمقاولون    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    توفى إلى رحمة الله تعالى    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    تأملات سياسية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من سمح للإرهابيين بدخول بلادنا؟..السيسى يكشف أوراق الخيانة فى ميونخ
نشر في الموجز يوم 20 - 02 - 2019

شبكات تجنيد الشباب لاعتناق الفكر المتطرف انتشرت بتمويلات معروفة ومعلومة لكم
ما يهدد أمن المصريين اليوم.. سيخطف النوم من عيونكم غداً
30 مليون مصرى خرجوا للثورة على الحكم الدينى ولن نسمح بعودة الخونة
مصر تقود العالم العربى لتجديد الخطاب الدينى ونطالبكم بتحرى الدقة فيما تسمعون
بناء الكنائس ليس أقل أهمية من بناء المساجد لأننا لا نفرق بين مسلم ومسيحى على أرضنا
كثير من الأصدقاء فى أوروبا خذلونا حين كان الإرهاب يحرق بلادنا ونجحنا فى خوض معركتنا وإعادة بناء الوطن
نستضيف 5 ملايين لاجئ فى بيوتنا وليس فى معسكرات غير آدمية
التوترات الأمنية العالمية تصدرت أجندة مؤتمر ميونخ للأمن الذى انطلقت أعماله، الجمعة، بمشاركة أكثر من 30 رئيس دولة وحكومة و80 وزيرا للدفاع والخارجية، والمعروف بحواراته الصريحة ودبلوماسيته التى تدور خلف الكواليس.
اعتاد مؤتمر ميونيخ الأمنى أن يكون نقطة التقاء عبر المحيط الأطلسى، لكنه مع انطلاق دورته ال55 بات مهددا بأن يكون مقدمة للطلاق بين أقطاب دولية رئيسية. وتحتل التوترات الأمنية العالمية الصدارة فى ميونخ، مع ازدياد التباينات داخل التحالف الغربى، فى ظل تطورات دراماتيكية كثيرة حدثت منذ الدورة الماضية، وباتت تلقى بظلالها على المؤتمر الحالى. ووفقا لخبراء أمنيين، فإن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووى ومن معاهدة القوى النووية المتوسطة والقصيرة المدى مع روسيا، إضافة إلى تصاعد التوتر بين حلف شمال الأطلسى وموسكو، وكذلك الخلاف التجارى بين الصين والولايات المتحدة، هى بمنزلة ملفات شائكة تتصدر أجندة مؤتمر هذا العام.
من جانبهم، يشكك العديد من الأوروبيين فى إصرار المسؤولين الأمريكيين على بقاء واشنطن ملتزمة بحلف شمال الأطلسى مع اتساع الهوة بين ترامب والناتو، وتهديد واشنطن بالانسحاب من الحلف ما لم تف الدول الأعضاء بالتزاماتها الدفاعية. وفى السياق، تحاول بلجيكا وألمانيا تحديد نوايا الولايات المتحدة بشأن الحد من التسلح بعد قرارها التخلى عن معاهدة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى. ويخشى الأوروبيون من سباق تسلح نووى جديد فى القارة ويأملون أن تقدم واشنطن ضمانات لتفادى ذلك، بعد انسحاب روسيا من الاتفاقية والتهديد باتخاذ إجراءات شاملة لضمان أمنها. أما الهاجس الأوروبى الآخر، فيتمثل فى كيفية التوفيق بين متابعة العلاقات التجارية مع الصين والخلاف المتصاعد بين واشنطن وبكين فى مجالى التجارة والتكنولوجيا.
البرنامج الرسمى للمؤتمر الأمنى لهذا العام، الذى استمر 3 أيام، حذر من حقبة جديدة تهدد العالم بسبب التنافس المحموم بين القوى العظمى مثل الولايات المتحدة والصين وروسيا، ومما يصفه بالفراغ القيادى فى الغرب، ليبدو أن دعوة العام الماضى من ميونيخ للعالم بالابتعاد عن حافة الهاوية قد تلاشت إلى حد كبير. وحدد نائب الرئيس الأمريكى، مايك بنس، الذى يرأس وفد الولايات المتحدة، مسار المؤتمر فى وارسو، الخميس، عندما اتهم بريطانيا وفرنسا وألمانيا بمحاولة انتهاك العقوبات الأمريكية على إيران وطالبها بالانسحاب من الاتفاق النووى مع طهران عام 2015. لكن على خلاف وارسو، كانت إيران ممثلة فى ميونخ، بحضور وزير خارجيتها ودبلوماسيين رفيعى المستوى من روسيا والصين- إضافة إلى وزراء دفاع الدول الأوروبية الثلاث التى تحافظ على الاتفاق النووي.
جدول أعمال المؤتمر تضمن عددا من الموضوعات أهمها التأكيد الذاتى للاتحاد الأوروبى والتعاون عبر الأطلسى والتأثير المحتمل لعهد جديد من المنافسة بين القوى العظمى، إيجاد الحلول للعديد من المشكلات التى تواجهها دول العالم فى ضوء التنافس بين الدول العظمى، كما تتم مناقشة مستقبل مراقبة الأسلحة والتعاون فى السياسة الدفاعية فى ميونخ. وسيتم تسليط الضوء على التفاعل بين السياسات التجارية والأمنية، شأنه فى ذلك شأن تأثير تغير المناخ أو الابتكار التكنولوجى على الأمن الدولى.
المؤتمر، الذى يعتبر أكبر ملتقى لخبراء السياسة الأمنية على مستوى العالم، شارك فيه نحو 100 وزير، وأربعين رئيس دولة وحكومة، وعدد من المنظمات الدولية على رأسهم الممثلة السامية للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبى فيديريكا موجيرينى، والأمين العام لحلف الناتو ينس شتولتنبرج، والمدير التنفيذى لصندوق النقد الدولى كريستين لاجارد، والأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون فى أوروبا (OSCE) توماس جريمنجر، والمدير التنفيذى لبرنامج الأمم المتحدة «برنامج الغذاء العالمي» ديفيد بيسلى، ومن بين المتحدثين هذا العام المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ولأول مرة فى تاريخ المؤتمر، ألقى رئيس من خارج أوروبا كلمة الجلسة الافتتاحية.
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، السبت، إن العالم يواجه تحديات ومخاطر متزايدة ومتشعبة، مطالبا بتعزيز الجهود الدولية من أجل مجابهتها. وأضاف الرئيس فى كلمة أمام مؤتمر ميونخ للأمن المنعقد فى ألمانيا، أن المؤتمر ينعقد «وسط تحديات ومخاطر متزايدة ومتشعبة»، مؤكدا على ضرورة تعزيز الجهود الدولية أمام تحديات العصر الراهن. وقال السيسى إن «الإرهاب هو التهديد الأول لمستقبل التنمية فى العالم»، مؤكدا أن «على جميع الدول بذل مزيد من الجهود لاقتلاع الإرهاب من المنطقة». وأشار السيسى إلى أن مصر، التى ترأس القمة الأفريقية للعام 2019، «تتطلع للتعبير عن شواغل الشعوب الأفريقية الشقيقة لتحقيق الاستقرار والتقدم ودفع عجلة التنمية قدما». وأكد الرئيس ضرورة إيجاد تسوية للقضية الفلسطينية عن طريق حل الدولتين.
الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد أن الجوار العربى الأوروبى تاريخى وأن العالم العربى يعد الشريك الأول لأوروبا، ما يتطلب مزيدا من الحوار ليس فقط فى الجانب الاقتصادى وإنما أيضًا النواحى الأخرى، مشيرًا إلى أن القمة العربية الأوروبية المقرر عقدها يومى 24 و25 من شهر فبراير الجارى بشرم الشيخ خطوة مهمة لتطوير العلاقات بين الجانبين. وفى رده على أسئلة المشاركين عقب إلقائه كلمته أمام مؤتمر ميونخ للأمن، قال الرئيس السيسى، إن الاستقرار والأمن فى المنطقة العربية يتأثر بالاستقرار والأمن فى أوروبا والعكس، وبالتالى فإن عدم الاستقرار فى بعض الدول العربية كان له أثر كبير على أوروبا، ومن ظواهر ذلك حركة الهجرة غير الشرعية ونزوح مواطنين هربا من النزاعات فى المنطقة نحو أوروبا، وبالتالى نحتاج المزيد من الحوار والتنسيق لإيجاد أرضية لمعالجة الموضوعات المختلفة، لذا فإن مؤتمر شرم الشيخ فرصة وخطوة أساسية ستعقبها خطوات أخرى.
أضاف الرئيس السيسى أن الإرهاب ظاهرة تؤثر على أمن العالم ما لم يتم التعامل معها بشكل متكامل دولى حاسم، كما أن عدم تصويب الخطاب الدينى سيؤثر على دول مسلمة والعالم بأسره، منوها بأنه تحدث من قبل وحذر من خطورة الإرهاب والتطرف ووجه بضرورة تصحيح الخطاب الديني. وأشار الرئيس السيسى إلى أننا شهدنا خلال الفترة الماضية تأثير الفكر المتطرف على العالم، لذلك فالمجتمع الدولى يحتاج إلى الانتباه إلى ظاهرة الإرهاب، لافتا إلى أن عدم تصويب الخطاب الدينى سيؤثر على دول العالم بأسره. وأوضح الرئيس السيسى أن هناك الكثير من دول العالم لم تتفهم ما يحدث فى مصر خلال السنوات الخمس الأخيرة، متابعا: «أنا آسف إنى بقول الكلمة دي»، مؤكدا أن هناك 30 مليون مصرى خرجوا ثائرين، رافضين الحكم الدينى المبنى على التطرف والتشدد، الذى يؤدى بدوره إلى حرب أهلية. وأشار «السيسي» إلى أن تغييب الدولة ومؤسساتها فى الدول الإسلامية يساعد على ظهور الجماعات الإرهابية للسيطرة على مفاصل الدولة.
وأكد السيسى أن المصريين جميعهم سواء، ولا وجود لأقليات دينية فى مصر، مشيرا إلى أن كل مدينة جديدة ينشأ بها مسجد وكنيسة ولا فرق بين مسلم ومسيحى فالكل مصريون، والدليل على ذلك افتتاح أكبر كاتدرائية ومسجد بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهذا يؤكد الترابط بين الشعب، مشددا على أن الدولة قامت بالعديد من الممارسات التى تستهدف ترسيخ قيم التسامح والعيش المشترك، بين أطياف الشعب. وأضاف الرئيس السيسى أنه يتم استخدام وسائل الاتصالات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعى لتجنيد الشباب وانتشار الفكر المتطرف، للقيام بأعمال تؤثر على المجتمع والاقتصاد ولكن لم يستجب أحد، متابعا: «طالبنا بالتعامل بشكل دولى مع استخدام أنظمة الاتصال الحديثة فى نشر الفكر المتطرف لتجنيد المتطرفين». وتابع الرئيس السيسى حديثه قائلا: «لم نجد آذانا تستجيب لمطالبنا بالتصدى لاستخدام وسائل الاتصال الحديثة فى نشر الفكر المتطرف»، لافتا إلى «أننا شهدنا خلال الفترة الماضية تأثير الفكر المتطرف على العالم».
وواصل الرئيس السيسى رده على أسئلة المشاركين فى مؤتمر ميونخ للأمن، حيث أكد أن الإرهاب ظاهرة تحتاج إلى التكاتف لمعالجة أسبابها، ليست الأمنية منها فقط بل، السياسية والثقافية والاجتماعية والفكرية من منظور دينى، والذى طالبنا بتعديله كثيرًا فى مصر من خلال تجديد الخطاب الدينى، قائلًا: «قولناها بشكل علنى واضح احنا بنعترف إن عندنا مشكلة، ولما بلتقى بالشركاء الأوروبيين بقولهم من فضلكم انتبهوا جيدًا لما يتم نشره فى دور العبادة ولا تسمحوا للمتطرفين أن يقوموا بتوجيه البسطاء تجاه الغلو والتطرف». وأضاف الرئيس أن الدولة المصرية تقود الآن مسيرة الإصلاح الدينى وإبرازه للعالم، مشددا على أنه خلال السنوات الماضية لم تقم الحكومات بالاهتمام ببناء الكنائس، بينما حاليًا فى كل المدن الجديدة التى تنشئها الدولة أصبح إحدى مفردات دور العبادة وجود المسجد والكنيسة معًا، مشيرًا إلى أن ما تحقق خلال السنوات الخمس الأخيرة، أوجد روح التسامح بين المواطنين الأمر الذى أدى إلى نتائج أكثر من رائعة.
وتابع «السيسي» أن المصريين رأوا أننى حريص على الوجود معهم فى أعيادهم وتهنئتهم بسعادة، وأشاركهم فرحتهم بعيدهم، سواء مسلمين أو مسيحيين، مشيرًا إلى أن هذا الأمر سوف ينتقل من مصر إلى باقى الدول الإسلامية، ولكن الموضوع سوف يأخذ بعضًا من الوقت. وأكد الرئيس السيسى أن موقع مصر يجعلها نقطة اتصال بين المنطقة العربية والإفريقية والقارة الأوروبية، مشددا على أن مصر تتأثر بعدم الاستقرار الذى تشهده منطقة الشرق الأوسط، لافتًا أن مصر تؤثر وتتأثر بما يحدث فى محيطها الإقليمي. وأضاف الرئيس السيسى أنه عندما سقطت دول جوار وأصيبت بحالة عدم الاستقرار وحروب أهلية، تعرضت مصر لحالة نزوح وهجرة من الدول العربية والأفريقية، مشددا على أنه لدينا فى مصر 5 ملايين لاجئ نستضيفهم، لا يقيمون فى مراكز أو معسكرات إيواء، وحدث معهم كما حدث مع الأرمن منذ 100 عام، عندما استضافتهم مصر بعد المذابح التى تعرضوا لها.
وشدد الرئيس السيسى على أن مصر تستضيف ملايين من الدول العربية والأفريقية ولا تزايد بهم أو عليهم، ويعيشون مثلهم مثل المصريين بالدولة، حيث إن الاستقرار فى دول الجوار ينعكس بالطبع على مصر، لافتًا إلى أن أمننا القومى يتطلب أن نكون حريصين أكثر عند حل المشكلات التى تواجه المنطقة. ودعا الرئيس المجتمع الدولى إلى العمل على إظهار حقيقة من يمد الإرهابيين بالمال والسلاح ومن ينقل مسلحين أجانب إلى الشرق الأوسط، متسائلا «من الذى أتى بالمقاتلين الأجانب إلى الدول العربية ومن يدعمهم». وأضاف «السيسي» أنه خلال السنوات الخمس الماضية شنت مصر حملات أمنية بالصحراء الممتدة بين مصر وليبيا لمواجهة المنظمات الإرهابية وتم تدمير سيارات بالمئات محملة بالأسلحة والذخائر والمقاتلين. كما أشار الرئيس السيسى إلى أن بعض الإرهابيين فى مصر يحملون جنسيات أجنبية، لذا يجب أن نحذر من المقاتلين الأجانب، مؤكدا أن بعض الجنسيات ليست عربية ضمن القتلى أثناء المواجهة، لذلك الأمن القومى المصرى يتطلب حل المشاكل التى تمر بالمنطقة، وفى نفس الوقت عدم التدخل فى شؤون الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.