استياء بين طلاب أولي ثانوي بالشرقية لفشلهم في أداء امتحان اللغة العربية    عبد العال يكلف اللجان بإعداد مقترح تشريعي في شأنه مواجهة الزيادة السكانية    بوابة الأهرام فجرت القضية.. إعلاميون يرحبون بوقف برنامج "قطعوا الرجالة"    الأعلى للإعلام يحقق مع مسئولي قنوات بانوراما.. أعرف القصة    تصل البرلمان الإسبوع المقبل.. وزير المالية: موازنة 2019-2020 تتضمن نتائج الإًصلاح الإقتصادي    محافظ القليوبية يشارك في الاحتفال باليوم العالمي للمياه    أول رد من"السياحة"على إلغاء رسوم تكرار العمرة    انخفاض الليرة التركية خلال تعاملات اليوم الأحد    محافظ كفرالشيخ يناقش شكوى مواطن بشأن وقف الدعم التمويني    وزير النقل: المتابعات الميدانية أفضل من العمل بالمكاتب.. توجيهات لورش السكة الحديد لصيانة الجرارات وعمل الإصلاحات.. نسعى لاستغلال خبرات المحالين للمعاش.. جولات ميدانية بمحطات المترو قريبا    عبدالعال يعلن رفض البرلمان إعلان الجولان إسرائيلية    مقاتلون سوريون يزيلون المتفجرات بالباغوز بعد هزيمة داعش    صحيفة بريطانية: جوف وليدنجتون أقوى مرشحين لخلافة تريزا ماي    مرشحة الحزب الديمقراطي تسب ترامب في خطاب من أمام برجه بنيويورك    زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب إندونيسيا    كاف يحدد موعد مباراتي الزمالك وحسنية أغادير بالكونفدرالية الإفريقية    وزارة الرياضة توحد جهود رفع الأثقال لتحقيق الإنجازات بطوكيو    عاصفة ترابية بالأقصر وإلغاء رحلات «البالون الطائر»    سقوط مواطن استولى على 200 ألف جنيه بقطور    ضبط طن أرز ونصف طن زيت طعام منتهى الصلاحية بحملات تموينية بالأقصر    لمرورها بأزمة نفسية.. انتحار ربة منزل قفزًا من أعلى عقار ببولاق    تأجيل محاكمة 43 متهماً ب «حادث الواحات» لجلسة 7 أبريل    شاهد.. جراءة دينا بعد أدائها مناسك العمرة    27 مارس.. آخر حلقات الجزء الثاني من مسلسل «أبو العروسة»    تامر حسني يحيي حفلًا غنائيًا للأكاديمية البحرية    وزارة الآثار تشارك في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب    «الإسكندرية للكتاب» ينطلق بمشاركة 50 دار نشر مصرية وعربية غدًا    الفرنسيون يأكلون شوكولاتة توت عنخ آمون احتفاء بمعرض كنوز الفرعون.. صور    ورشة لتعليم تشكيل المعادن بقصر الشاطبي    بعد تحطيم وحدة القسطرة.. الصحة: العمل مستمر في معهد القلب    وزيرة الصحة: فحصنا 44.2 مليون مواطن ب"100مليون صحة "    محافظ الإسماعيلية يغلق 29 مزرعة لرفضهم سحب عينات إنفلونزا الطيور    كروس يكشف أسباب انهيار ريال مدريد هذا الموسم    علي عبدالعال يوجه الشكر للرئيس السيسي بسبب قرارات أصحاب المعاشات    عرفانا بدور الأسرة المصرية فى الحفاظ على المجتمع .. القوات المسلحة تحتفل بتكريم الأم المثالية والأب المثالى    شاهد..لحظات الرعب والفزع من داخل السفينة النرويجية بعد توقف محركاتها    الرقابة النيوزيلندية تحظر نشر بيان إرهابي هجوم المسجدين    وزير التنمية المحلية: تحليل عشوائى لكل الموظفين وفصل من يثبت تعاطيه مخدرات    أولها "اللوم" وأقصاها "الشطب".. عقوبات نقابة المهن الموسيقية للمخالفين    مفتي الجمهورية: رعاية الرئيس لحفظة القرآن الكريم تدل على ريادة مصرية    وكيلة تعليم كفر الشيخ تتفقد عددا من لجان امتحانات "التابلت" للصف الأول الثانوي | صور    تأجيل محاكمة محافظ المنوفية الأسبق بتهمة الكسب الغير مشروع ل 21 إبريل    وزير التجارة والصناعة: تطوير منظومة المواصفات القياسية الدولية    الأهلي: لم نتلق إخطارا بنقل القمة من برج العرب    الإمام الأكبر خلال استقبال رئيس الوزراء العراقي: الأزهر الشريف يفتح أبوابه لكل العراقيين بمختلف مكوناتهم    وزيرة الصحة:إطلاق حملة جديدة تحت شعار "لقد حان الوقت للقضاء على الدرن"    الأهلى يعقد مؤتمرا صحفيا للإعلان عن إقامة معرض سبورتكس الدولي للأدوات والمنتجات الرياضية    الأرصاد: غدا أمطار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 20    بث مباشر مباراة بولندا ولاتفيا اليوم الأحد 24-3-2019    بدء التصويت في أول انتخابات تشريعية بتايلاند منذ عام 2014    متحدث البرلمان لأهالي الإسماعيلية: المشاركة في الاستفتاء على الدستور واجب وطني    لاسارتي يعقد جلسة مع إكرامي للاطمئنان علي برنامجه التأهيلي    بالصور .. محافظ أسيوط يزور طفلين بالمستشفى الجامعى أصيبا بصعق كهربائى من سلك ضغط عالى    مصري كفيف ل صدى البلد: أنافس 27 أفريقيا في مسابقة القرآن الكريم العالمية    راموس: لويس إنريكي لديه فلسفة لعب رائعة    فيديو.. عضو هيئة كبار العلماء: حارق المصحف في الدنمارك زنديق    خير الكلام    بعد إعلان أمريكا القضاء نهائياً علي داعش في سوريا:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتاوى الطلاق
نشر في الجمعة يوم 11 - 04 - 2012

زوجتي دائما تطالبني بالطلاق وتقوم باختلاق مشاكل وفي النهاية وبعد محاولات مني ومن أقاربها وأقاربي بالصلح ولم يحدث قامت بالمطالبة بالطلاق حتى إنها حررت محضرا باستلامها قائمة المنقولات الزوجية وهي لم تستلمها، ولكنني وعدتها بالطلاق بعد هذا المحضر وإعطائها المنقولات التي قامت بشرائها أي باختصار أن تأخذ حاجتها وآخذ حاجتي ونفترق بإحسان، ولكن والدها لا يعرف أنها حررت محضرا بالاستلام ويطالبني بقائمة المنقولات كاملة وبالنفقة والمؤخر، وكل هذه الطلبات فيها مبالغة شديدة، مع العلم أنه لم ينتبه إلى أنها التي تريد الطلاق، وسبب مطالبتها بالطلاق أنها لا تستطيع تحمل مسؤولية منزل وزوج وأبناء ولا تريد الإنجاب مما يتسبب في مشاكل عديدة، الرجاء الإفادة عن حقوقها بعد الطلاق.
الإجابة
فالأصل أن طلب الزوجة الطلاق من غير سبب أمر منكر محظور شرعا، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا الطَّلَاقَ مِنْ غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّةِ. رواه أبو داود.
لكن إن كانت فعلا عاجزة عن القيام بمسئولياتها كزوجة فنرجو حينئذ أن لا يكون عليها حرج، وعموما ينبغي أن تذكرها بالله وبحدوده وعقابه وتعلمها أن الشيطان لا يفرح بشيء كفرحه بهدم الحياة الزوجية، قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا فيقول: ما صنعت شيئاً، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، فيدنيه منه ويقول: نعم أنت. رواه مسلم.
فإن أصرت على طلب الطلاق ووافقت أنت عليه من غير عوض فعليك أن توفيها جميع حقوقها
إلا أن تتنازل هي عن شيء من حقها بمحض إرادتها فإن فعلت فقد حل لك أخذه، ولا يحق لأبيها الاعتراض على فعلها ما دامت عاقلة بالغة رشيدة, ويجوز لك أيضا في هذه الحالة ما دامت هي الطالبة لفراقك من غير إضرار منك بها أن تمتنع عن طلاقها حتى تفتدي منك بمال
قال لزوجته عندما غضب عليها اذهبي أنت طالق لاسيما وأنها طلبت ذلك منه عندما رفع صوته عليها ، المشكلة أن هذه الحادثة تكررت ثلاث مرات لكن في المرة الثالثة كان الزوج غاضباً جداً لدرجة أنه كسر الزجاج والأبواب ، فهل يقع الطلاق رغم كون الزوج في حالة الغضب ؟ أفيدونا أفادكم الله
الإجابة
ليس كل خلاف ينبعث عنه الطلاق وإنما الذي ينبعث عنه الطلاق ويعينه هو دوام الشقاق الذي يستحيل عه العشرة الزوجية وفي حالة الشقاق نفسه لا يجوز فصم عرى الزوجية مباشرة ، فلا بد من الإصلاح بين الزوجين وإجراء التحكيم قبل الطلاق ، فإن نفدت وسائل الإصلاح والجمع وتحقق لدى الحكمين أن التفريق أجدى فالفرقة في هذه الحالة أفضل قال تعالى : ( وإن يتفرقا يغن الله كلاً من سعته) [النساء: 130] . والطلاق أمر يبغضه الله تعالى ، قال صلى الله عليه وسلم : " أبغض الحلال إلى الله الطلاق " .[ رواه أبو داود وابن ماجه وصححه الحاكم وضعفه الألباني] . واللفظ المذكور في السؤال من الألفاظ الصريحة في الطلاق ، فيقع بها الطلاق دون الحاجة إلى نية ، فيحسب عليه طلقتان ، وأما الثالثة التي تلفظ بها في حالة الغضب ، فإنه من المعلوم أن الغضب أقسام : 1 : يحصل للإنسان مبادئه وأوائله ولكنه لا يغير من عقله فهو يعي ما يقول ، فهذا لا إشكال في وقوع طلاقه . 2 : يبلغ به الغضب نهايته فلا يعي ما يقول ، فلا خلاف في عدم وقوعه . 3 : يستحكم به الغضب ويشتد عليه فلا يزيل عقله ، فهو يعي ما يقول ، ولكنه يحول بينه وبين نيته ، ففيه خلاف ولكن الأدلة كما قال ابن القيم – تدل على عدم وقوع طلاقه وعقوده التي يبرمها في معاملاته . فإن كان الغضب من الحالتين الأخيرتين فلا يقع الطلاق ، وعلى السائل أن يراجع دار الإفتاء وننصحه بأن يتريث ولا يتسرع في الطلاق ، وأن يضبط ألفاظه ، والله الموفق والهادي لكل خير ، والله أعلم
طلقت زوجتي 3 طلقات تحت تأثير المخدر، والآن أريد إرجاعها، فهل يعتبر طلاقاً رغم أنني كنت أعي ما أقول، والآن أنا نادم أشد الندم؟ وجزاكم الله خير الجزاء؟.
الإجابة
فما أقدمت عليه من تناول المخدرات معصية شنيعة وكبيرة من كبائر الذنوب فبادر بالتوبة الصادقة بجميع شروطها.
والندم أحد شروط التوبة ولا يكفي وحده.
وبخصوص الطلاق الذي أقدمت عليه وأنت تعي ما تقول: فهو نافذ وبالتالي، فإن كنت قد طلقت زوجتك ثلاث مرات وهي في عصمتك فقد بانت منك بينونة كبرى ولا تحل لك حتى تنكح زوجا غيرك نكاحا صحيحا نكاح رغبة لا نكاح تحليل ثم يطلقها بعد الدخول
أنا متزوج منذ عشرين عاماً، لم يكن هناك أي جسر من التفاهم والتواصل بيني وبين زوجتي، صدر مني الطلاق أكثر من مرة بلفظ أنت طالق. ولا أعرف عدد المرات التي صدر مني الطلاق عليها، ذهبت أنا وهي إلى دار الفتوى فقال المفتي وقعت منك طلقتان وتبقى معك على طلقة واحدة، وبعد ذلك صدر مني الطلاق عليها أكثر من مرة، وأحيطكم علماً بأنني مصاب بمرض الوساس القهري من قبل الزواج وأعالج منه، ذهبت إلى أحد أئمة المساجد قال لي لا يقع أي طلاق من هذه الطلقات استناداً إلى مذهب ابن حزم حيث يشترط شهودا للطلاق. وقرأت فتوى لابن باز بأنه لا يقع طلاق المريض بالوسواس القهري لأنه لا يستطيع التحكم في انفعالاته، وسألت أحد علماء الدين قال إن الطلاق إذا حصل بسبب مرض نفسي فإنه لا يقع، زوجتي تعيش معي وأنا حائر هل ما زالت في عصمتي أم لا؟
الإجابة
فالموسوس الذي لا يقع طلاقه هو المغلوب على أمره والذي قد ينطق بالطلاق بدافع الوسوسة من غير إرادة حقيقية له، فهذا في حكم المكره لأنه مغلق عليه، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لا طلاق في إغلاق. رواه أبو داود.. وأما إذا قصده ونطق به في طمأنينة فإن طلاقه يقع. هذا هو الحكم العام في هذه المسألة، وأنت أدرى بحالتك في المرات التي تلفظت فيها بطلاق زوجتك، فاستفت قلبك وإن أفتاك المفتون. ولا تكثر التنقل بين المفتين فإن ذلك يوقعك في الحيرة والاضطراب.
فإن تبين لك من خلال ما ذكرنا أن زوجتك لا تزال في عصمتك فأمسكها عليك وأحسن عشرتها واحرصا على التفاهم بينكما، وأغلقا باب الشيطان حتى لا يوقع بينكما. وإن تبين أنها قد بانت منك بينونة كبرى ففارقها، فلا تحل لك حتى تنكح زوجا غيرك.واعلم أن فتوى المفتي أو حكم القاضي لا يحل حراما ولا يحرم حلالا، لأنه يفتي حسبما ذكر له في حيثيات السؤال أو القضية. والله أعلم. منتدى الإسلام سؤال وجواب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.