الخشت: تقدم جامعة القاهرة في تصنيف شنغهاي "إنجاز"    ننشر قائمة الجامعات التكنولوجية الجديدة لطلاب الشهادات الفنية    البابا تواضروس يتمم سيامة 24 راهبة بدير في حارة الروم    أستاذ بالأزهر عن توجيه السيسي: نقل "مسجد الأسكندرية" جائز شرعًا    فيديو| أول تعليق لرئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بعد توليه منصبه    فيديو| أحمد موسى: 5 آلاف فدان لإنشاء الصوب الزراعية في بني سويف والمنيا    قوى الحرية والتغيير: المحاسبة ستكون مهمة أساسية للحكومة السودانية    البيت الأبيض يخطط لإلغاء بعض المساعدات الخارجية    تقارير: قضية جنسية تجبر ميتشو المرشح لتدريب الزمالك على الاستقالة من أورلاندو    الجيش الإسرائيلي: القبة الحديدية تعترض صاروخين أطلقا من غزة    غرامات مالية مُغلظة على لاعبي الأهلي بعد وداع كأس مصر    اعادة فتح وتشغيل مخبزين بشربين    النيابة تأمر بالتحفظ على طرفي مشاجرة العياط بعد سقوط قتيلين    انخفاض حرارة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    عقب حكم حبسه.. أحمد الفيشاوي يعود لمصر ويعد الجمهور بالحفاظ على تراث والده    صور| احتفاء خاص من الجمهور بلطفي لبيب في افتتاح «القومي للمسرح»    فى عيد ميلاده .. تعرف على أعمال كريم عبد العزيز    محمد الباز: الدولة تواجه جشع التجار وتعمل على ضبط الأسعار    بالأفيش.. تفاصيل أغنية عمرو دياب الجديدة    قصريين وأموال طائلة.. هدية جيهان نصر من ملياردير سعودي للزواج    علي جمعة يحدد 5 وظائف للعائدين من الحج.. تعرف عليها    رمضان عبد المعز يكشف عن أمر لاحظه بين الحجاج هذا العام .. فيديو    تسجيل 310 آلاف مواطن بالتأمين الصحي في بورسعيد    رئيس سموحة يجدد جراح كأس مصر عبر فتنة «السوشيال»    نسخة من المصحف الشريف هدية للحجاج العائدين لأوطانهم    عرض ولاد البلد بمحافظ البحر الأحمر    الآثار تكشف حقيقة إعادة توظيف قصر البارون    مئات الآلاف يشاركون غدا في مظاهرة بهونج كونج ضد نفوذ الصين    مغادرة 27 قاصرا لسفينة إنقاذ مهاجرين وبقاء 107 على متنها    العراق تعلن زيادة الإنتاج المحلي من زيت الغاز والبنزين    لماذا التقى محافظ القليوبية وكيل وزارة الصحة ومدير مستشفى بنها التعليمى؟    بعد 14 ثانية من دخوله .. لوكاس مورا يعادل النتيجة لتوتنهام في شباك مانشستر سيتي    بايرن يعاقب سانشيز بسبب الإعلان عن رغبته في الرحيل    ما بين أغسطس وديسمبر.. انفوجراف | قصة عيد العلم في عامه ال 75    هل المقابر تورث .. مجمع البحوث يجيب    النيابة تأمر بحبس جزار عذب «كلبا»في الشارع بالشرقية    قيادي جنوبي ل "الفجر": شعب الجنوب خرج ليقول للعالم كلمته واعلان قراره التاريخي الشجاع    شاهد..عودة معهد الأورام للعمل بعد الانتهاء من ترميمه    ملخص وأهداف مباراة أستون فيلا ضد بورنموث.. أكى يحرم تريزيجيه من هدف    وزيرة الصحة توجه البعثة الطبية للحج باستمرار توفير الرعاية الطبية حتى مغادرة آخر فوج    بالصور| بسبب "ونش".. تصادم 4 سيارات على طريق طلخا شربين    مهندس قناة السويس.. قصة مهاب مميش «دليسبس» العصر الحديث    وزارة الشباب والرياضة تستقبل وفد شباب من المغرب .. فى إطار اسبوع الإخاء المصرى    بعد طرد مودريتش.. ريال مدريد يكمل المباراة أمام سيلتا منقوصًا    نائب رئيس التعليم: الكتب الدراسية «طُبعت» وسيتم تسليمها للطلاب    بعد المعاش.. محافظ الشرقية يكرم 3 مسؤولين    محافظ البحيرة: إزالة 107 حالات تعد خلال أسبوع عيد الأضحى    برشلونة يكشف عن طبيعة إصابة سواريز    أطعمة عليك تناولها أثناء الحمل.. وأخرى احترس منها    خطبة الجمعة المقبلة عن الصحبة وأثرها في بناء الشخصية    مران قوي لمستبعدي الأهلي من مباراة بيراميدز    تباين أسعار العملات.. والدولار يسجل 16.53 جنيه للشراء    الإفتاء توضح وقت صيام المرأة النفساء إذا انقطع الدم مبكرا    13 معلومة حول مشروعات تطوير الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق    «قافلة طبية مصرية» تجري 65 جراحة دقيقة لأطفال تنزانيا    عملية جراحية عاجلة ل"سوزان مبارك"    شاهد.. الصور الكاملة لحفل عمرو دياب العالمي في "العلمين الجديدة"    المجموعة المالية للسمسرة تستحوذ على 13% من قيم تداولات البورصة بأسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد كمال.. الطفل المعجزة فى "التموين"
نشر في الفجر يوم 16 - 11 - 2018

اختار الدكتور على مصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن يسير عكس تيار الحكومة، فيما يتعلق بالاستعانة بالكوادر الشابة، وتجلى ذلك بوضوح منذ اليوم الأول له فى ديوان عام الوزارة، لكن هناك شخصا واحدا فقط تم استثناؤه من ذلك، وهو أحمد كمال.
كان «كمال» واحدا من 7 معاونين لوزير التموين السابق، الدكتور خالد حنفى، ساعدوه فى حل الكثير من مشاكل الدعم وتنقية البطاقات وإلغاء طوابير الخبز نهائيا، من خلال منظومة بطاقات الخبز المعمول بها حتى اليوم.
لكن الغريب، أن الدكتور على مصيلحى، وزير التموين، لم يعجبه السير على نفس نهج الوزير السابق والحكومة، التى وضعت لكل وزير معاونين يستعين به فى عمل الوزارة، فقرر الإطاحة بهم وتهميش عملهم، تمهيدا للتخلص من المعاونين له الموجودين بالوزارة.
ليس ذلك فحسب، بل عمل مصيلحى بنفس الطريقة التى اتبعها أثناء توليه الحقيبة الوزارية فى «عصر الحزب الوطنى» المنحل، واستعان بموظفين سابقين للعمل فى الوزارة، رغم تجاوز أعمارهم السن القانونية للعمل، وجعل منهم خبراء ومستشارين، كان آخرهم حمدان طه، الذى يبلغ من العمر 76 سنة، ونصبه مستشارا له لشئون المتابعة والرقابة.
ونجح الوزير الحالى فى الإطاحة بمعاونيه الشباب، بعد استبعادهم وتهميشهم، إلا واحدا فقط، قرر أن يتبناه عمليا، وهو أحمد كمال، الذى تولى تصعيده بطريقة سريعة، بل مد له يد العون، ومنحه كافة الصلاحيات، حتى لمع نجمه داخل ديوان عام الوزارة وأصبح شيئا فشيئا الرجل الحديدى.
«كمال» هو المعاون الشاب لوزير التموين، الذى تولى الملف الإعلامى مؤخرا، بعد توليه ملف البطاقات الذكية، وقبل ذلك ملف المخابز والسلع التموينية، لكن المثير للدهشة، هو مصير الستة معاونين الشباب لوزير التموين، الذين تخلى عنهم الدكتور على مصيلحى.
فبعدما كانوا جميعا معاونين للوزير، وكل منهم مسئول عن ملفات حيوية، وشهد لهم الجميع بالكفاءة ووصفوهم ب«خلية نحل»، بسبب تحركاتهم ونشاطهم، عقب إثباتهم لجدارتهم منذ تعيينهم فى عهد خالد حنفى الوزير السابق، اختار مصيلحى أن يطيح بهم، واختار من بينهم واحدا فقط لتصعيده، لدرجة أن البعض لقبه بالوزير القادم للتموين.
وتم استبعاد إيمان موسى من عملها، كمعاون لوزير التموين، ونقلها إلى خارج الوزارة فى جهاز تنمية التجارة الداخلية، بينما حصلت رشا حمدى على إجازة مفتوحة من العمل ولا تزال بمنزلها، أما وائل عباس فتم تهميشه، ويباشر عمله بعيدا عن مكتب الوزير، بحيث يتولى متابعة إدارة المطاحن وملفات تموينية أخرى، ونفس الأمر تم أيضا مع دينا حامد، التى تدير عملها إداريا فى جهاز تنمية التجارة بمدينة نصر.
وقال مصدر مسئول بوزارة التموين، فى تصريح خاص ل‌«الفجر»، إن جميع معاونى الوزير ماعدا أحمد كمال تم إبعادهم عن دائرة صنع القرار بوزارة التموين، وتم إقصاء معظمهم إلى مقر تنمية التجارة خارج الوزارة، ويباشر أغلبهم عملهم خارج ديوان عام الوزارة، وبالإضافة إلى ذلك، تم منعهم جميعا من الظهور إعلاميا أو الإدلاء بالتصاريح الصحفية، إلا بإذن مسبق من الدكتور على مصيلحى، بعدما أبعدهم عن ملفاتهم التى تولوا إدارتها.
وتابع: كانت إيمان موسى تتولى ملف تراخيص ومتابعة مشروع جمعيتى، الذى تم إسناده إلى أحمد كمال، الطفل المدلل للوزير حاليا، فى حين تم سحب ملف المطاحن والمشروعات اللوجستية والمخابز من وائل عباس وكريم جمعة، وأسند مصيلحى أغلب تلك الملفات لمساعديه ومستشاريه الذى جلبهم من خارج الوزارة.
والرجل الثانى بوزارة التموين حاليا هو النجم الصاعد المتبقى من السبعة معاونين، أحمد كمال، المقرب من مكتب الوزير، والذى يدير الوزارة بكامل شئونها حال سفر مصيلحى إلى مسقط رأسه فى الاجازات، كما يوكل له أمر الظهور التليفزيونى فى كل شأن، واحيانا يرجع له كبار موظفى الوزارة لاستشارته، بعد أن أعطاه مصيلحى الضوء الأخضر لإدارة أهم الأمور الوزارية ومتابعة عمل المديريات.
المصدر أضاف: وأسند له مصيلحى متابعة مشاكل البطاقات التموينية حاليا، كما تولى ملف مشروع جمعيتى، علاوة على تدخله فى قطاعات الوزارة والصناعات الغذائية وشركاتها، ولم يقف اهتمام مصيلحى بتصعيد كمال عند الملفات السابقة، بل مؤخرا أوكل إليه هيكلة وتنقية البطاقات التموينية وإضافة المواليد، علاوة على شغله منصب المتحدث الإعلامى للوزارة، بعدما ظل المنصب شاغرا عقب القبض على كل من محمد سويد وممدوح رمضان، مستشارى وزير التموين للعلاقات العامة والمتحدث الإعلامى السابق فى قضية الرشوة الأخيرة.
ورغم أن أحمد كمال معاون وزير التموين الأوحد المقرب لمصيلحى حاليا كان يعمل بجهاز تنمية التجارة، إلا أن نجمه بدا لامعا مؤخرا بصورة ملفتة، ويمهد لنفسه كوزير التموين القادم، حيث يلقبه البعض فعليا بذلك، بعدما أصبح لسان الوزارة الرسمى. وببراعة غير مسبوقة، نجح الشاب كمال، أصغر قيادى بالوزارة سنا، فى التسويق لنفسه بأنه الساحر والوزير المنتظر، صاحب الفضل فى انتشار مشروع جمعيتى، علاوة على قدرته على تنقية بطاقات التموين وحذف قرابة مليون مواطن لا يستحقون، وشيئا فشيئا أصبح ينسب أعمالا كثيرة لنفسه ويرفع من شأنه أمام الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.