استعلم الآن بالرقم القومى عن لجنتك ورقمك بالكشوف من الهيئة الوطنية للانتخابات    رئيس وزراء الصومال يعلن تشكيلة حكومته    فرنسا: أكثر من ألفي مريض بكورونا في العناية الفائقة    شبورة وأمطار متوسطة.. الأرصاد تكشف عن طقس اليوم الثلاثاء    «بلاغ لمن يهمه الأمر».. كتب الجماعة الإرهابية على أرصفة القاهرة    3 حالات معفية من تقديم الإقرار الضريبي في القانون الجديد    الصين تسجل 19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع كبير في إصابات كورونا بألمانيا    بعد شفائه من كورونا.. أمير مرتضى منصور يدعم فرجاني ساسي    مواعيد أهم مباريات الثلاثاء 20 أكتوبر.. والقنوات الناقلة    هل تم تشميع خزينة نادي الزمالك؟.. مرتضى منصور يكشف الحقيقة    محمد فريد ل«بوابة أخبار اليوم»: نحتاج عام واحد للانتهاء من النظام الإلكتروني ل«بورصة السلع»    وزير الصحة السوداني: الملاريا هي المشكلة الصحية الأساسية في البلاد    ما بطلناش إحساس ل تامر حسني تحصد 9.3 مليون مشاهدة    «الأرصاد» عن أمطار اليوم: تبدأ صباحا بأمطار خفيفة إلى متوسطة على السلوم    فيديو.. وزير النقل: نسبة التنفيذ في جميع محطات القطار الكهربائي تخطت ال70%    متابعات قياسية للراقصة لورديانة على "إنستجرام" بعد فيديو رقصها    نوران أبو طالب تطلق أجدد أغانيها "في الليل"    فضل المجاهدة للنفس    المالية السودانية: وفرنا المبلغ المخصص لرفع اسم الخرطوم من قائمة الإرهاب من بيع الذهب    "الشيوخ الأمريكي" يقرر التصويت على إرسال مذكرتي استدعاء لمديري "فيسبوك" و"تويتر"    خيانة الأمانة من صفات المنافقين    فضل حفظ السر    انفخاص معدل لياقته البدنية.. هذا سر استبعاد ميراليم بيانيتش عن التشكيلة الأساسية لبرشلونة    إيرادات «إي بي إم» تواصل الهبوط للربع الثالث على التوالي    مجدي عاشور: تقصير أحد الزوجين في بعض الواجبات الدينية لا يستوجب العنف أو الطلاق    وزير ضد الدولة والإعلام.. أحمد موسى ووائل الإبراشى يكشفان سقطات أسامة هيكل    إصابات كورونا في الأرجنتين تتخطى حاجز المليون    المولد النبوى الشريف 2020 .. هكذا وصفت السيدة أم معبد الرسول بأجمل وصف    رئيس الوفد: لم يتم اختيار شباب بالحزب لتمثيل بيت الأمة في التنسيقية    فيديو وصور.. ننشر جهود الداخلية خلال أسبوع    إليك ما يفعله فيتامين د لفيروس كورونا وجهاز المناعة    وزير المالية: السفير الياباني سألني كيف استطاعت مصر أن تحافظ على أداء الاقتصاد رغم كورونا؟    ترامب: سأخضع لفحص كورونا قبل المناظرة الرئاسية المقبلة    عمرو جمال : عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    عمرو جمال: أزارو اتظلم في الأهلي.. ومتعب يحفزني دائما    ميرنا جميل: أنا بيتوتية وبحب الأكل والرسم والصحيان بدرى    عمرو أديب عن نزول مدبولي إحدى الآبار الأثرية: صورة صعب تلاقيها في أي مكان بالدنيا    بالصور.. مشروع لتطوير مسار آل البيت بالسيدة زينب والخليفة    «عبد الدايم»: «سينما مصر» تؤكد تواصل الأجيال الفنية    وليد الشنواني: لابد ان يحقق الأهلي والزمالك نتيجة جيدة في العودة    محمد يوسف يكشف حقيقة توسط شوبير لتوليه تدريب البنك الأهلي    زلزال بقوة 7.4 درجة يضرب جزر ألوتيان بأمريكا.. وتحذير من «تسونامي» في ألاسكا    أمريكا تتهم 6 روسيين بالضلوع في أكبر هجمات سيبرانية بالعالم    ماذا استفادت المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى عهد السيسى.. البنك المركزى: 201.7 مليار جنيه زيادة فى التمويلات منذ 2015.. ومليون و61 ألفا و246 مشروعا استفاد من التمويل.. ومحافظة القاهرة تتصدر    «التعليم» تتيح خدمة جديدة لمعلمي وطلاب مصر    التعليم تعلن الاتفاق مع مايكروسوفت لخلق بيئة تعليمية وتفعيل الخدمات الإلكترونية    وزير النقل يكشف عن تفاصيل التعامل مع المعديات (فيديو)    "الصحة" تكشف آخر تطورات فيروس كورونا في مصر    معيط : الرئيس طالب بمضاعفة المبلغ المخصص لمواجهة الموجة الثانية لكورونا    14 ألفا و701 طالب في 9 مدارس عسكرية في محافظة بني سويف    6 أسئلة بشأن تصويت المصريين بالخارج تجيب عنها "الوطنية للانتخابات"    محمد شبانة: الهجوم على وزير الإعلام دفاعا عن المهنة    الصحة: تسجيل 123 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 10 حالات وفاة    مسرح ليسيه الحرية يعود للحياة بعد تطويره وتجديده    قواعد هامة لطلاب الشهادات الفنية أثناء القيام بتقليل الاغتراب.. تعرف عليها    مصرع وإصابة 3 أشخاص في تصادم بطريق خط 12 بطوخ    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 20-2.-2020.. 3 جنيهات زيادة بالمعدن الأصفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الافراج عن الرئيس السابق للمخابرات السودانية بعد اتهامه بتدبير انقلاب
نشر في الفجر يوم 10 - 07 - 2013


وكالات
أفرجت السلطات السودانية، عن الرئيس السابق لاجهزة الاستخبارات السودانية القوية، صلاح قوش، الاربعاء، بموجب عفو رئاسي، بعد اتهامه مع ضباط آخرين بمحاولة انقلاب، كان يمكن ان يحكم عليه لو دين فيها بالاعدام، بحسب ما اعلن محاميه.

وقال المحامي نبيل اديب، لوكالة "فرانس برس": ان السلطات افرجت عن صلاح قوش بموجب "العفو الذي منحه اياه الرئيس (عمر) البشير، وكل من شاركوا في محاولة الانقلاب".

وغادر قوش السجن في اول ايام رمضان في السودان.

وذكرت وكالة السودان للانباء، ان وزير العدل محمد بشارة دوسة، اعلن اطلاق سراح "صلاح عبد الله محمد صالح، الشهير بصلاح قوش، واللواء المتقاعد احمد عبد الله التوم". وقال المدعي العام السوداني، عمر احمد محمد: ان الوزير اتخذ هذا القرار "في اطار السعي لجمع الصف الوطني، لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد، وتساميا عن كل الاخطاء .. وفي سبيل تحقيق المصلحة العليا".

وكان قوش، اهم المسؤولين السياسيين، الذين تم توقيفهم في تشرين الثاني/نوفمبر، في اطار التحقيق في محاولة مفترضة للقيام بانقلاب عسكري، ضد الرئيس البشير الذي يحكم السودان منذ 24 عاما.

وقوش هو آخر من افرج عنه بعد العفو عن ضباط جهازي الامن والمخابرات وعن عسكريين.

وقال شاهد: ان صلاح قوش، استقبل بحماسة لدى عودته الى بيته، حيث كان عدد كبير من اقاربه متجمعين، مشيرا الى "تجمع عدد كبير من الناس يحتفلون وذبح خروف للمناسبة" لاعداد وجبة الافطار.

وارتدى قوش الجلابية البيضاء التقليدية والعمامة، وعانق مستقبليه.

وترأس قوش المخابرات السودانية لعقد، حتى 2009، ثم عين مستشارا رئاسيا، قبل اقالته من مهامه بداية 2011.

ووجهت له في حزيران/يونيو، تهما بموجب القانون الجنائي، وقانون مكافحة الارهاب، وذلك لدوره في المؤامرة، بحسب محام اخر هو علي السعيد.

وسعى المحامون الى اسقاط التهم عنه قبل بدء محاكمته.

وخلال فترة رئاسته لجهاز المخابرات، عزز قوش التعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).

وبعد ان ترك الجهاز الامني، اصبح مستشارا امنيا للرئاسة، قبل اقالته في بداية 2011. وكان قوش يشجع الحوار مع المعارضة السياسية.

وفي نيسان/ابريل، اصدر البشير عفوا عن 15 من عناصر الامن والجيش، الذين سجنوا لدورهم في المؤامرة الانقلابية.

ويقول محللون: ان القضية تعكس الصراع السياسي في حكومة البشير.

ولم يكشف المسؤولون تفاصيل حول المحاولة الانقلابية، التي يقول محللون، انها ترتبط بضباط اسلاميين.

فبعدما كانوا دعموا النظام بقوة، اتهموا الحكومة بالفساد وغير ذلك من المشاكل، التي رأوا انها تحيد بالبلاد عن مبادئ الشريعة الاسلامية.

وقوش ليس جزءا من المعسكر الاسلامي.

وتسلم البشير السلطة في انقلاب دعمه الاسلاميون في 1989.

وتواجه حكومته العديد من التحديات، من بينها هجمات المتمردين، التي ازدادت هذا العام، وتمكنوا خلالها من الدخول الى مناطق كانت امنة في السابق في البلاد.

وتدهورت الاوضاع الامنية كذلك في اقليم دارفور، في الوقت الذي يواصل الاقتصاد تعثره مع ارتفاع نسبة التضخم وضعف العملة.

وفي نيسان/ابريل، اعلن البشير العفو عن جميع المعتقلين السياسيين ما ادى الى الافراج عن بعض نشطاء المعارضة المعتقلين.

والشهر الماضي اجرت القوات السودانية المسلحة تغييرات دورية في قياداتها في اطار ما وصفه الاعلام بانه "تغيير روتيني".

وصرح خبير سياسي في المنطقة لوكالة "فرانس برس" انه رغم ان القوات المسلحة تغير قياداتها بشكل دوري كل ثلاث سنوات، فان البشير "يود ان يضمن ولاء القادة ومهنيتهم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.