فيديو.. رئيس محلية النواب: 22 مليار جنيه حصيلة التصالح في مخالفات البناء    فيديو.. مدير حياة كريمة: إنهاء 31% من مشروعات المرحلة الأولى    محافظ جنوب سيناء يلتقي مديري الفنادق بشرم الشيخ استعدادا لقمة المناخ    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على تباين    كونتكت توقع اتفاقية تعاون مع منصة OneOrder لدعم الخدمات اللوجستية للمطاعم    حملات مسائية على سيارات الأجرة "السرفيس " والتاكسى بالقصير    جانتس: إسرائيل ستشن هجمات استباقية لحماية مواطنيها من طهران إلى قطاع غزة    المباحث الفيدرالية تفتش منزل "ترامب" بشكل مفاجئ    بايدن يتفقد الدمار جراء الفيضان في كنتاكي.. ويعد بمساعدات إضافية    ميدو يحذر لاعبي الزمالك قبل مواجهة المقاصة    طارق العشري يكشف حقيقة انضمام مصطفى فتحي لطلائع الجيش    انفراجة في أزمة كهربا مع الزمالك    رئيس إيسترن كومباني: مواجهة المقاولون والجونة مصيرية بالنسبة لنا    أيمن كمال يقود مران الإسماعيلي استعدادًا لمواجهة الاتحاد    كلب ضال يعقر 22 شخصا فى مركز قطور بالغربية ونقلهم للمستشفى    انخفاض طفيف في درجات الحرارة والعظمى 35 درجة بالفيوم    الداخلية: ضبط 180 طربة حشيش و50 كيلو هيدرو في الإسكندرية والسويس    استشاري صحة نفسية يوجه نصائح عن كيفية التخلص من بُعبُع الثانوية العامة    ضبط سيدة استولت على أموال المواطنين بزعم للعمل في الخارج    مصرع مُسِن على قضبان قطار أبو قير في الإسكندرية    برج العقرب اليوم .. لا تتسرع في ردود أفعالك    وفاة الأسترالية أوليفيا نيوتن جون بطلة "Grease"    أبطال برنامج الدوم ضيوف "معكم" ل منى الشاذلى (تفاصيل)    أحمد سعد على "الجرار" .. قريبًا    مبادرة إحلال السيارات: تسليم 21500 سيارة جديدة تعمل بنظام الوقود المزدوج    أحمد كريمة: الرسول لم يتزوج ويطلق باختياره وهناك فارق بين الطلاق ووقوعه    الصحة: نشهد انخفاضًا شديدًا في معدلات الإصابة بفيروس كورونا    دراسة أمريكية تجيب.. لماذا تعتبر البيتزا أكثر الأطعمة إدمانا في العالم    اتفاق روسي أوكراني يحظر على السفن الحربية والطائرات الإقتراب من حاويات الحبوب    غدًا.. آخر موعد لتلقي قبول التحويلات إلكترونيًا بتعليم الجيزة    وليد عبد الرازق يدير مواجهة البنك الأهلي وفاركو    سيف زاهر يكشف وصول عروض لخماسي الأهلي    «بالتردد».. القنوات الناقلة ل الدوري السعودي وموعد انطلاق المسابقة    «الكرملين»: استهداف زابوروجيا عواقبه وخيمة    الدفعة 46 علوم جنوب الوادي.. تبرعوا لحفر بئر مياه لفقراء بنجلاديش| خاص    مدير برنامج الابتكار بالأمم المتحدة: الصناعات الزراعية مجال لتطبيقات التكنولوجيا    محسن منصور: «هاملت بالمقلوب» حصد جائزتين بالمهرجان القومي للمسرح    حكاوى التريند| حلوى عاشوراء ووزارة التعليم العالى وهلا رشدى .. الأكثر بحثاً    حصاد القوى العاملة بالأقصر.. تسجيل 1574 شاباً لتوفير فرص عمل لهم خلال يوليو    البنتاجون يُعلن خسائر الجيش الروسي في أوكرانيا    متحدث الصحة: لقاح الإنفلونزا الموسمية الجديد يعطى للأعمار بداية من 6 أشهر    ليلى أحمد زاهر تتألق بإطلالة ساحرة فى أحدث جلسة تصوير لها    رئيس «محلية النواب»: ننتظر مخرجات الحوار الوطني بشأن ملف المحليات (فيديو)    إختيار كوادر التعليم الفني بالجيزة| صور    جامعة النهضة تعلن فتح باب تلقي طلبات الالتحاق لطلاب الثانوية العامة والأزهرية والشهادات المعادلة    هل لون وجه الميت من علامات حسن أو سوء الخاتمة؟    مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: ندعو لحماية الأطفال من الاعتداءات الإسرائيلية    حزب سمير السلوفاكي: استوفينا شروط إجراء استفتاء للإطاحة بالحكومة    الأول على دمياط في الثانوية: حققت جزءا من أحلامي والقادم تحقيق ميدالية لمصر    أخبار 24 ساعة.. الصحة: توفير لقاح الإنفلونزا الموسمية فى فاكسيرا والصيدليات    رئيس جامعة جنوب الوادي:ساهمنا في محو أمية أكثر من 27 ألف مواطن    خالد الجندى: «لا ينصر الله المظلوم لو كان ظالمًا من قبل.. فتش في نفسك»    وزير التعليم العالي: سيتم افتتاح 12 جامعة أهلية جديدة هذا العام    «لا إعادة ترشيح بعد النتيجة».. المشرف على مكتب التنسيق يوجه رسالة مهمة لطلاب الثانوية    ختام البرنامج التدريبي الرابع لمرشحي المناصب القيادية العليا.. صور    بالقانون.. تسهيلات ومزايا لذوي الهمم خلال زياراتهم للأماكن السياحية    دعاء قبل المغرب غفران الذنوب .. 35 كلمة تدرك بها أجر عاشوراء    ما هو حكم من يشرع في صيام يوم عاشوراء ثم يفطر ؟ لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القومي للبحوث: الأضحية لا بد أن تكون سليمة وتتميز بخلوّها من هذه العيوب
نشر في صدى البلد يوم 03 - 07 - 2022

يقدم المركز القومي للبحوث، العديد من النصائح للمواطنين مع اقتراب عيد الاضحى حول كيفية اختيار الذبحية، والاستفادة من مل جزء بها من كافة النواحي الصحية، الأمر الذي يتابعه المواطنون للاستفادة منه.
معهد إعداد القادة بوزارة التعليم العالي: نستعد لاطلاق 20 فوج تدريبي خلال إجازة الصيف ... و الطلاب : أنشطة تنمي قدراتنا وتؤهلنا لسوق العمل
من جانبه قال الدكتور أحمد محمد سعيد حسين، أستاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية ورئيس شعبة بحوث الصناعات، الغذائية والتغذية السابق، ورئيس قسم الصناعات الغذائية المركز القومي للبحوث، إن عيد الأضحى هو مناسبة يحرص فيها العديد من المسلمين على الالتزام بسنة نبينا إبراهيم عليه السلام، كما تعد مناسبة للفرح والابتهاج بأيام الله، إلا أن هناك بعض الناس ليسوا على دراية كافية بالعلامات والمواصفات التي يجب توفرها في الأضحية لتكون سليمة.
وأشار إلى أنه يوجد العديد من المواصفات التي لابد أن تتوفر في الذبيحة من حيث العمر ووقت الذبح والحالة الصحية للأضحية، إذ يجب أن تكون سليمة من العيوب، وطبقًا لأحكام الشرع حول الأضحية، فيجب أن تكون قد استوفت السن والعمر المحدد لها: فالأغنام يجب أن تكون قد تجاوزت الستة أشهر، والماعز قد تخطى السنة، أما البقر فيجب أن لا يقل عمرها عن عامين. فيما يجب أن تكون الإبل قد استوفت الخمس سنوات، ويجب على المضحي تولي الذبح بنفسه إذا كان يستطيع، وإلا أناب غيره ويجب أن يشهد الأضحية أما فيما يخص توقيت الذبح، فعملية ذبح الأضاحي لها توقيت محدد لابد من الالتزام به، فهي تكون بعد أداء صلاة العيد مباشرة وحتى صلاة المغرب خلال أيام العيد الأربعة والمسماة بأيام التشريق أما عن الذبح قبل صلاة العيد كما يفعل البعض فهذا يُعد مخالفًا للشريعة الإسلامية.
وأكد أنه من الناحية الصحية، يمكن وبسهولة معرفة مدى صحة أضحية العيد، عن طريق فحص الخروف ظاهريا من حيث رأس الخروف وفروته، وجسمه، إذ يجب التأكد من أنه لا يوجد به قطع بالأذن أو الذيل، ولا يوجد به جرح غائر أو طفيليات بالفروة، وأن تكون قوائمه الأربعة سليمة (أعرج مثلا)، او أعور، موضحا أنه من أهم علامة يجب التأكد منها لمعرفة صحة الأضحية بوجه عام، هي الانتباه الى وجود افرازات ظاهرة من الفم أو الأنف أم لا، وفحص العينين، بحيث يجب أن تكون لامعة وملتحمة العين وردية اللون، وتكون نظيفة وليس بها افرازات أو احمرار، كما يتم إلقاء المخلفات في الشوارع من السيئات العظام والجرائم الجسام، وفاعل ذلك إنما يتخلق بأخلاق بعيدة عن أخلاق المسلمين، فهذه مخالفات يندي لها الجبين لا تتفق مع أمة الإسلام، فإن الله يحب التوابين والمتطهرين فأين الطهارة في الذبح بالشوارع وعلى أبواب المساكن، وإلقاء المخلفات بالطرق.
وتابع: " ينصح بأن يكون الذبح بحديقة المنزل أو بجوار دورة المياه، حتى يتم غسل الدم والتخلص منه مباشرة، حيث يمكن أن يكون ناقلاً للأمراض، ويجب فحص الحيوانات بعد الذبح و الكشف على أعضائها الداخلية ولحومها وإعدام الحيوانات المصابة إذا ما كانت تحتوى على أمراض يمكن أن تنتقل للإنسان مثل الدرن، ولكن إذا ما تواجد الدرن فى الرئتين فقط؛ فتعدم الرئتين وتستعمل باقى الذبيحة بعد معاملتها حرارياً، أما الحويصلات المائية الشريطية والأطوار اليرقية للديدان الشريطية فيتم إعدام الجزء المصاب فقط. والحويصلات المائية الشريطية هى عبارة عن أكياس مختلفة الحجم والشكل وتحتوى على سائل مملوء برؤوس الديدان النامية، وتوجد فى تجويف البطن والكبد أو الرئتين أو الطحال والقلب والكليتين.ولا تنتقل هذه الحويصلات للإنسان، ولكن المشكله أن يتم إلقاؤها للكلاب؛ حيث تكتمل دورة حياتها وتنقل العدوى للإنسان".
واستكمل: " يفضل شوي اللحوم المحتوية على نسبة عالية من الدهن للتخلص منه بقدر المستطاع, مع عدم أكل الأجزاء الدهنية إن أمكن، و لا تفضل هذه الطريقة فى حالة وجود أدنى شك فى الإصابة بالطفيليات أو الإصابات الميكروبية؛ لأننا قد لا نضمن وصول الحرارة الكافية إلى كل الأجزاء المشوية، ويُعد السلق من الطرق المفضلة والتي تضمن القضاء على الطفيليات والبكتيريا إذا ما كان الطهى جيداً، تعتبر لحوم عجول الجاموس والأبقار أفضل من الناحية الصحية؛ نظراً لسهولة طهيها وهضمها وقلة محتواها من الدهون أيضاً لحوم الجمال تعتبر من اللحوم الحمراء المرتفعة البروتين العالى القيمة الغذائية، ولكن الكبيرة منها فى السن يطول طهيها، ويلزم إطالة طهيها نظراً؛ لأنها قد تحتوى على بعض الطفيليات التي يمكن أن تنتقل للإنسان والتي يمكن القضاء عليها بالطهي الجيد. أما لحوم الضأن فهي ذات مذاق ممتاز؛ نظراً لاحتوائها على نسبة من الدهون تكسب اللحم طعماً مميزاً، ولكن يجب الحذر من تناولها بكثرة لأضرارها الصحية".
واوضح أن يجب أن نعلم أن احتياج جسم الإنسان لا يتعدى 1 جرام لكل كيلوجرام من وزن الإنسان، أي تقريباً 100 جرام لكل فرد، و لكن لا مانع من الإشباع النفسي بتناول كمية أكبر في هذه المناسبة، وبالنسبة لصغار السن فإن اللحم يعتبر احتياجاً وضرورة للنمو، ويمكن لهذه الفئة العمرية الإكثار منه في هذه المناسبة بشرط ألا يكون سميناً، حتى لا يسبب تلبكاً معوياً لديهم، ولا ننسى كبد الحيوانات والأحشاء الداخلية والكوارع التي يفضلها البعض، وهنا يجب الكشف عليها جيداً والتأكد من خلوها من الديدان والآفات المرضية، مثل البقع البيضاء والصفراء والمتكلسة أو الصلبة، وهنا تعدم تماماً .
واردف إلى أنه يتم غسل الكرش والأمعاء جيداً بالماء الساخن، وطهيه جيداً وإضافة البصل المبشور إليه أثناء الطهي.. أما الكوارع أو الأرجل فهذه تحتوي على الجيلاتين، وهو نوع من البروتينات الخفيفة والصحية، ولكن الإكثار منه أيضاً مضر لمرضى الكبد والكلى، ويسبب ارتفاع نسبة الدهون في الدم، ويلاحظ أن البعض يحبون نخاع العظام الطويلة، وهذا يجب طهيه جيداً حتى لا يكون وسيلة لنقل الأمراض؛ مع العلم بأنه يحتوي على نسبه عالية من الدهون، ويفضل البعض تناول مخ الحيوانات مخلوطاً بالبيض، وهنا يجب طهيه جيداً؛ لأنه يمكن أن يكون وسيلة لنقل بعض الأمراض إن وجدت، بينما مرضى الكلى يجب أن يقللوا من كمية البروتين التي يتناولونها، حتى لا يتم إجهاد الكلى، أيضاً مرضى الفشل الكبدي وحالات ما قبل الغيبوبة، ويُسمح لهم فقط في حدود 50 جراماً أما مرضى السكر والقلب فيجب عليهم تجنب لحم الضأن نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون، وأيضاً مرضى ارتفاع نسبة الدهون بالدم فيفضل تناولهم قطعة لحم صغيرة من لحم الرقبة أو الفخذ للخروف، نظراً لقلة محتوى هذه الأجزاء من الدهون، و يفضل أن تكون اللحوم مشوية أو مسلوقة، مع التخلص من الدهون قبل الطهي، كما يجب التخلص من دهون الحساء (الشوربة) بتركها لتبرد في الثلاجة ثم إزالة طبقة الدهن السطحية ثم تسخينها واستخدامها كحساء أو في عمل الفتة و الرقاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.