سحب 15 رخصة قيادة بسبب عدم ارتداء الكمامة بطنطا    دعم مصر يتقدم غدا بمشروع قانون مجلس الشيوخ وتعديل بعض مواد قانون مجلس النواب    "المنصة الالكترونية" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تستعد لإجراء إمتحانات نهاية العام لطلاب البكالوريوس    رجل الأعمال أيمن الجميل يشيد بثقة المؤسسات النقدية الدولية فى الاقتصاد المصرى    4 جنيهات.. أسعار الذهب تتراجع مساء اليوم السبت 6 يونيو 2020    إزالة 38 حالة تعدي بقرية بلقس بمركز قليوب    إلغاء اختبار الدم للركاب بمطار القاهرة والاكتفاء بقياس درجات الحرارة فقط    عضو غرفة الجيزة: مخزون السكر وصل 2.4 مليون طن حتى بداية يونيو    فرج عامر: ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء أثر سلبا على الصناعات    الحكومة: إنشاء 6 مجمعات للإبداع التكنولوجي في 6 محافظات    الآلاف يحتشدون في أستراليا ضد العنصرية دون مراعاة قواعد التباعد    وزير الخارجية يجري اتصالات دولية لمناقشة مبادرة "إعلان القاهرة" لحل أزمة ليبيا    "تويتر" توضح سبب ظهور ترامب عند البحث عن كلمة "عنصري"    فيديو.. استقالة 57 ضابطا بعد واقعة دفع مسن أمريكي في الشارع    نائبة تناشد المتعافين من كورونا بالتبرع بالبلازما لإنقاذ المصابين    السودان: اتفاق على موضوعات المؤتمر الدستورى وآخر لنظام الحكم    أفغانستان: مقتل 3 أشخاص إثر أطلاق الشرطة الإيرانية النار على مركبة لمهاجرين    قداسة الحياة الإنسانية    برشلونة يعلن جاهزية سواريز للمشاركة بعد تعافيه من إصابة الركبة    تقرير تونسي يكشف مصير علي معلول مع الأهلي    انتهت في ألمانيا - ليفركوزن 2 بايرن ميونيخ 4.. الزعيم البافاري يقترب من اللقب    خبر في الجول – الزمالك يتريث في حسم ملف الظهير الأيمن.. والمثلوثي المرشح الأقوى    وزير الشباب: الدولة تولي اهتماما كبيرا بتطوير المنشآت الرياضية    تعرف على خطة شوقي غريب قبل أولمبياد طوكيو    حسام عاشور: انتقالي للزمالك صعب    بعد الواحدة ظهرًا.. نتيجة الصف الأول والثاني الثانوي إلكترونيًا    ضبط 3 أشخاص ب3 كليو هيروين في العاشر من رمضان والعبور    بعد عودة المحاكم.. "الإدارية العليا" تصدر 2225 حكما باتا    التحفظ على كمامات ومطهرات مجهولة المصدر بمدينة نصر    القاهرة: ضبط شقة تستخدم كمعمل لتصنيع مستلزمات وقاية مغشوشة    تعرف على حالة الجو خلال ال3 أيام القادمة    "الدستورية العليا" تقضي بعدم دستورية نص مادة بقانون العقوبات تفرق بين المواطنين على أساس الدين    محمد رمضان يرد على تعليق مسيء: "فخور بلوني وولادي ضد العنصرية"    منة فضالي ل"البوابة نيوز": "ملتزمة بالبيت ومش هسافر إلا بعد أزمة كورونا"    رامي صبري تريند يوتيوب ب"غريب الحب"    مني زكي تنتظر عرض فيلم "الصندوق الأسود"    الأعلى للإعلام: نتلقى طلبات الترخيص وتوفيق الأوضاع منذ أسبوع    بعد 14 يوما فى العزل الصحي.. أخر تطورات الحالة الصحية لرجاء الجداوي    الأزهر للفتوى يوضح موقف الممتنعين عن التبرع ببلازما الدم بعد تعافيهم من كورونا    القصبي: مشروع قانون مجلس الشيوخ خرج للنور بعد حالة من التوافق المجتمعي    الصحة: تسجيل 1497 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 32 حالة وفاة    بعد تحويله لعزل صحي.. الأقصر العام يخصص ممرا آمنا لمرضى غسيل الكلى    تعافي 4 حالات من كورونا وخروجهم من العزل ببني سويف    بالصور.. تشكيل لجنة عليا بمحافظة شمال سيناء لرصد انتظام العمل بمستشفيات العزل    حبس المتهم بإنشاء كيان تعليمي للنصب على حاصلي الثانوية العامة بالجيزة    محافظ المنيا يستقبل السكرتير العام الجديد لمباشرة مهام عمله    توقيع بروتوكول تعاون لتيسير إجراءات منح التراخيص واستيفاء الاشتراطات البيئية    مرتضى منصور يوجه رسالة قوية لرئيس الأهلي    المقاولون العرب تواصل أعمالها في دولة أوغندا    القوى العاملة: استكمال صرف 171 مليون جنيه ل 162 ألف عامل بالسياحة    الطالع الفلكي السّبْت 6/6/2020..زَخَمْ مُرتَفِع!    دلال عبد العزيز: كنت مرعوبة من الوقوف أمام الزعيم في "فلانتينو"    غدا.. البابا تواضروس يلقي عظة الأحد عبر القنوات الفضائية    "أسباب رفع البلاء".. موضوع خطبة الجمعة المقبلة    لست محجبة فهل يقبل الله صلاتي وصيامي؟.. وسيم يوسف يجيب    دعاء الزواج.. يفضل قراءته في قيام الليل والساعات المباركة    حسب انحسار فيروس كورونا.. أحمد عمر هاشم: العودة للمساجد يجب ان تكون بالتدريج    إسرائيل لاعب خفي في أزمة سد النهضة.. وزير الرى الأسبق: مصر قادرة على حماية نفسها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يقع الطلاق بلفظ "طالئ" .. دار الإفتاء تكشف حكم الشرع
نشر في صدى البلد يوم 01 - 04 - 2020

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه "وجهت إلى زوجتي لفظ الطلاق ثلاث مرات شفوية على النحو التالي:
-الأولى: بلفظ أنت "طالئ"، بقصد ونية الطلاق، وراجع في العدة.
-الثانية: بلفظ أنت "طالئ طالئ طالئ"، بدون قصد الطلاق، بل بسبب مشادة حدثت بينهما.
-الثالثة: بلفظ "أنتِ طالئ بالتلاتة" بدون قصد الطلاق، بل بسبب مشادة تليفونية، ولم يكن ينوي الطلاق؛ ثم كتبت رسالة تليفونية لابنه ونصها: "أنا طلقت أمكم"، وبسؤاله عن هذه الرسالة قال: لم أقصد الطلاق والانفصال بهذا اللفظ وكنت أقصد المضايقة فقط.
وقالت دار الإفتاء المصرية: إن تحريف لفظ الطلاق الصريح بأن يُنطَقَ (طالئ) بدلًا من طالق -كما هو جارٍ على لسان كثير من أهل مصر-: يُخرِج اللفظ مِن الصَّراحة إلى الكناية التي تحتاج إلى نية مقارنة للفظ يقع به الطلاق، والفتوى بهذا القول مبنية على مذهب السادة الشافعية تفريعًا وتنظيرًا.
وأضافت، في فتوى لها، أنه من المقرر شرعًا أن حلَّ عقدة النكاح إنَّما يكون بيد الزوج، إلَّا أنَّ قانون الأحوال الشخصية المصري رقم (25) لسنة 1929م، أعطى للقاضي حق تطليق الزوجة على زوجها؛ أخذًا بمذهب المالكية، حسبما هو مقرر بالمادة السادسة وما بعدها، وجعل لفظ القاضي يقوم مقام لفظ الزوج استثناءً إذا توافرت شروط تطليق القاضي.
ويلزم أن يكون حكم الطلاق نهائيًا حتى يعتد بتطليق القاضي، وهذه مسألة تنظيمية لا تخالف الشرع.
كما أخذ القانون المصري بمبدأ الأثر الناقل للاستئناف، وبنى عليه أنَّ الاستئناف يعيد طرح النزاع برمته من جديد أمام محكمة الاستئناف؛ فقد نص قضاء النقض المصري على أنَّ: [الاستئناف وفقًا لنص المادة (232) من قانون المرافعات ينقل الدعوى إلى محكمة الدرجة الثانية بحالتها التي كانت عليها قبل صدور الحكم المستأنف بالنسبة لما رفع عنه الاستئناف، ولا يجوز لمحكمة الاستئناف أن تتعرض للفصل في أمر غير مطروح عليها] اه. (نقض مدني طعن رقم 8240 لسنة 65 ق).
وحثَّ الشرع على الصلح بين المسلمين، خاصة بين الزوجين؛ كما في قوله تعالى: ﴿وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ﴾ [النساء: 128]، وطلب من القاضي دعوة الخصوم إليه ما لم يحرم هذا الصلح أمرًا حلالًا أو يحلل أمرًا حرامًا.
وقال الإمام السرخسي في "المبسوط" (16/ 61، ط. دار المعرفة) في بيان أدب القاضي: [والصلح جائز بين المسلمين إلا صلحًا أحل حرامًا، وهذا أيضًا مروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وفيه دليل جواز الصلح، وإشارة إلى أن القاضي مأمور بدعاء الخصمين إلى الصلح؛ وقد وصف الله تعالى الصلح بأنه خير؛ فقال عز وجل: ﴿وَالصُّلْحُ خَيْرٌ﴾ [النساء: 128] اه.
وقد عرف الإمام الحصكفي الصلح بالأثر المترتب عليه؛ فقال في "الدر المختار" (5/ 628، ط. دار الفكر): [(هو) لغةً: اسم من المصالحة. وشرعًا: (عقد يرفع النزاع) ويقطع الخصومة (وركنه الإيجاب) مطلقًا (والقبول) فيما يتعين] اه.
وقال العلامة أبو الحسن علاء الدين الطرابلسي الحنفي في "معين الحكام فيما يتردد بين الخصمين من الأحكام" (ص: 172، ط. دار الفكر) في باب "القضاء بالصلح بين الخصمين": [الصلح مشروع؛ لقوله تعالى: ﴿فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ﴾[النساء: 128].. ولأن الصلح سبب لدفع الخصومة وقطع المنازعة والمشاجرة، والمنازعة متى امتدت أدت إلى الفساد فكان الصلح دفعًا لسبب الفساد، وإطفاءً لثائرة الفتن والعناد، وشقيقًا لسبب الإصلاح والسداد، وهو الألفة والموافقة فكان حسنًا مندوبًا إليه شرعًا، وركنه الإيجاب والقبول؛ لأنه معارضة] اه.
وأجاز القانون الصلح بين الخصوم في الدعوى أمام القضاء في أي مرحلة كانت عليها الدعوى، وجعل أثر ذلك الصلح هو الحكم بإنهاء الخصومة القائمة، وذلك بشرط ألَّا يكون الصلح على أمر يخالف النظام العام، كالصلح على الحكم بالفرقة بين الزوجين بسبب ثبوت الرضاع المحرِّم بينهما؛ لأنها من حقوق الله تعالى التي لا يجوز التصالح عليها.
ونصت المادة (549) من القانون المدني المصري رقم (131) لسنة 1948م على أنَّ: [الصلح عقد يحسم به الطرفان نزاعًا قائمًا أو يتوقيان به نزاعًا محتملًا، وذلك بأن ينزل كل منهما على وجه التقابل عن جزء من ادعائه] اه.
وجاء في المادة (553) من ذات القانون: [تنحسم بالصلح المنازعات التي تناولها؛ ويترتب عليه انقضاء الحقوق والادعاءات التي نزل عنها أي من المتعاقدين نزولًا نهائيًا] ه.
وعليه وفي واقعة السؤال: فبحسب ما قرره المدعي أمام دار الإفتاء المصرية (فرع الإسكندرية)، بتاريخ: 28/ 10/ 2018م؛ فقد وقعت له الطلقة الأولى فقط؛ لأنها كانت بلفظ "أنت طالئ" الذي يُعتبر من كنايات الطلاق واقترنت به نيَّة التطليق، وبمراجعته لها في العدة تكون العلاقة الزوجية قد عادت بينهما.
أمَّا اللفظان الثاني والثالث فلا يقع بأيٍّ منهما طلاق؛ لكونهما من كنايات الطلاق، ولم تقترن بأيٍّ منهما نية التطليق.
كما أنَّ تصالح الزوج والزوجة أمام محكمة الاستئناف يزيل الخصومة من أساسها ويعيدهما إلى الوضع السابق على رفع الدعوى، وللمحكمة ألا تحتسب هذا الطلاق الواقع بحكم محكمة الدرجة الأولى، والأمر في ذلك كله موكول للمحكمة.
اقرأ أيضا:
خلي بالك من جوزك.. فيروس كورونا يزيد معدلات الطلاق
اقرأ أيضا:
عدم الثقة في الرجال.. 6 مشاكل نفسية تواجه المرأة بعد الطلاق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.