حساب السيسي على "فيسبوك" ينشر صورًا من افتتاح منتدى شباب العالم    50 ألف جنيه للفائز.. الأوقاف تطلق مسابقة الإمام المثالي لهذا العام    وزير التعليم العالي: نقوم بتدريس 57 برنامجا في جامعة الملك سلمان.. فيديو    غداً.. آخر موعد لتلقى تظلمات المستبعدين من بطاقات التموين    على هامش منتدى شباب العالم.. الرئيس الفلسطيني يستقبل وفدًا من المفكرين المصريين    ارتفاع أسعار الذهب وعيار 21 يسجل 663 جنيهًا    إعادة تشغيل محطتي مياه شطورة والسكساكا بعد مرور بقعة الزيت المتسربة    لمواجهة الطوارئ..الكويت تدعم الأمم المتحدة ب 5 ملايين دولار    اليابان: صواريخ كوريا وأنشطة الصين تهددان الأمن القومي    الرئيس اللبناني يدعو أمير قطر لزيارة بلاده    كشف مقبرة ل 28 ضابطاً في السودان    لايبزيج يتصدر جدول ترتيب الدورى الألمانى بالفوز على دوسلدورف    بالفيديو والصور.. مظاهرات مناهضة لبوريس جونسون.. واشتباكات عنيفة مع الشرطة    منافس ليفربول.. مونتيري يبدد طموحات السد ويبلغ نصف نهائي مونديال الأندية    ثلاثية كوتينيو تقود بايرن لسحق بريمن.. ودورتموند ينتصر للمرة الثالثة    مصر تتوج بلقب البطولة الإفريقية للكانوي والكياك    بالأرقام .. ننشر جهود شرطة التموين والتجارة الداخلية لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال أسبوع    الاثنين.. الحكم على 3 متهمين بقتل سيدة ألمانية لسرقتها بمدينة نصر    خريطة سقوط الأمطار غدًا: متوسطة على القاهرة.. وسيول في سيناء    إصابة 4 أشخاص بحادث تصادم بين سيارة وتوك توك بمركز بدر    حبس شقيقين في اتهامهما بقتل جارهما ب"الساطور" بحلوان    زواج أحمد السعدني وندى موسى يثير الجدل    فيديو| أول تعليق لوالدة «زين» بعد مصافحة السيسي له بمنتدى شباب العالم    عمرو دياب: يوم 21 نلبس «البندانة» ونتقابل في «ميدل بيست» بالرياض (فيديو)    لميس الحديدي وأنوشكا والجندي في عزاء المخرج الراحل شريف السقا (فيديو)    "كاف" يعلن عن مسئولي مباراة المصري و بيراميدز بالكونفيدرالية    طفل رضيع يتعرض للموت على يد والدته بسبب التليفزيون    المبعوث الأمريكي لإيران: واشنطن ما زالت منفتحة على الحوار مع طهران    طالبات دراسات الأزهر بالقاهرة تحقق مراكز متقدمة في مسابقة التميز الطلابي    كامل: استراتيجية متكاملة لتطوير منظومة النقل البحرى والموانئ    فتح: الاحتلال يعتمد على الجدار والاستيطان لمنع إقامة دولة فلسطينية    بالفيديو| يحيى الفخراني وأبطال "الملك لير" يحتفلون بعيد ميلاد مجدي كامل    شوقى علام: تطور كبير فى ..الفتوي..يحقق استقرار المجتمعات    هل الاستحاضة تمنع المرأة من الصلاة والصيام.. الإفتاء توضح الحكم الشرعي    صور.. محافظ الفيوم يتفقد مستشفى سنورس المركزى    زانيتي بطلا لكأس العالم للبلياردو الفرنسي بشرم الشيخ    خاص| خط نجدة الطفل: من حقنا اختيار صحبة آمنة للطفل حتى ولو كانت الأم    أول تعليق من والد الطفل يوسف بعد استجابة الحكومة لمناشدته    للقضاء على قوائم الانتظار.. افتتاح وحدة قسطرة القلب بمستشفى إسنا    مختار مختار يحذر لاعبيه من التهاون أمام طنطا بالدوري    هل يجب على المرأة زكاة في مالها الخاص .. الإفتاء توضح    وزير الآثار يتفقد متحف شرم الشيخ    أول تعليق من شمس البارودي على صورتها العائلية المتداولة: التقطت رمضان الماضي    صحة الشرقية: تنفيذ البرنامج التدريبى للمثقفين الصحيين بالمحافظة    دورتموند يحقق فوزًا كبيرًا على ماينز بالدوري الألماني    هل يجوز حصولي على راتب شهري من أموال التبرعات نظير جمعها.. الإفتاء تجيب|فيديو    «تمساح» يثير ذعر المواطنين في اكتوبر    وزير الآثار يتفقد متحف شرم الشيخ على هامش منتدى شباب العالم    الشريف يودع وكيل لجنة الزراعة والري    خاص مالية كفر الزيات: استعنا بشيخ لفك النحس.. وجد سحرا داخل الملعب    تحرير 44 محضرًا تموينيًا مخالفا في حملات رقابية بالمنيا    "قوى النواب": الانتهاء من قانون العمل الجديد وعرضه على الجلسة العامة قريبًا    فايق: المراجعة الشاملة لحقوق الإنسان عكست الفجوات بين تشريعاتنا والمعايير الدولية    "البحوث الإسلامية" يوضح الضوابط الشرعية التي تجيز إسقاط الجنين.. تعرف عليها    «العصى التي انقلبت على صاحبها».. «البشير» من القصر إلى القفص (تسلسُل زمني)    باحثون يتمكنون من تحديد دائرة الدماغ المرتبطة بالاندفاع نحو الغذاء    ولاية نيويورك تجدد الحظر على سوائل النكهات المستخدمة فى التدخين الإلكترونى    دعاء في جوف الليل: اللهم أعطني من الدنيا ما تقيني به فتنتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يعمل بالليل وينام بالنهار.. كيف يصلي؟.. فيديو
نشر في صدى البلد يوم 22 - 11 - 2019

أعمل ليلًا وأنام نهارًا، فكيف أصلي.. سؤل ورد للدكتور أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.
أجاب أمين الفتوى بدار الإفتاء، خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن النائم لا تكليف عليه؛ لحديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: «رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يبلغ، وعن المجنون حتى يعقل»، (رواه الإمام أحمد في مسنده).
ونصح أمين الفتوى السائل بمحاولة الاستيقاظ لأداء الصلاة حتى ولو كان على آخر وقتها؛ فيصليها والتي بعدها.
علي جمعة يوضح كيفية علاج التكاسل عن أداء الصلاة:
أكد الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، أن التكاسل عن أداء الصلاة هو اختبار لقوة إيمان العبد، وعلاجه هو أن يقاوم الإنسان هذا التكاسل ويستمر في المقاومة ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم حتى يستطيع أداء الصلاة والحفاظ عليها وفي هذه الحالة سيوفقه الله الى ذلك العمل، مشيرا إلى ضرورة عدم اليأس وبمرور الوقت ستجد نفسك لينة يطيب لها الصلاة وفعل الصالحات.
وأضاف جمعة عبر موقع دار الإفتاء أنه يجب على المتكاسلين وغير المتكاسلين المواظبة على ذكر الله خارج الصلاة.. فالذكر يطوع النفس ويجعلها تقبل على الصلاة وسائر العبادات بحب وسرور لقوله تعالى "ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون".
وقال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: إن صلاة الجمعة فرض عين على كلِّ مسلم، ولا يصح تركها إلا لعذرٍ كمرض أو سفر.
وأضاف ممدوح، فى إجابته عن سؤال (حكم من فاتته صلاة الجمعة كسلًا أو غصبًا عنه ؟)، أن ترك صلاة الجمعة إثم كبير ما دام بغير عذرٍ يمنعه من أدائها، وقد ورد في تركها وعيد شديد كما في الحديث الشريف: "مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ" [رواه: النسائي]، وقال صلى الله عليه وسلم أيضًا: "لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ" [رواه: مسلم].
وأشار الى أن الوارد فى السنة الترهيب الشديد من صلاة الجمعة فورد فى سنن أبي داود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ))، قائلًا: أن من يسهر سهرا زائد عن اللزوم فيفوته الصلاة أو من يكون مستيقظًا وقت صلاة الجمعة فيكون متهاونًا ومستخفًا وتاركًا وللصلاة فهذا على خطر عظيم، اما غير المتهاون كالمريض والعاجز وصاحب العذر والنائم عن غير تقصير لوقت الصلاة.
وقال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن صلاة الجمعة لها شروط صحة وشروط وجوب، ومن شروط صحة الجمعة أن يدرك المصلى مع إمامه ركعةً قبل خروج الوقت.
وأضاف ممدوح، فى إجابته عن سؤال ( حكم من فاتته الركعة الأولى من صلاة الجمعة، فهل يصليها ظهرًا ام جمعة؟)، أن من فاتته ركعه من صلاة الجمعة وادرك الامام في الركعه الثانيه اثناء ركوعه او قبله فانه يقضي ركعه واحده فقط، هي مافاته.
وأشار الى من أدرك ركعة مع إمامه داخل الوقت فيكون ادرك الجمعة وبعد أن يسلم الإمام تأتى بالركعة التى فاتتك فقط على إنك مسبوق، بخلاف ما إذا ادركت الإمام بعد الركوع فتكمل صلاتك معه ثم بعد ان يسلم ستأتى ب4 ركعات.
حكم التكاسل عن أداء الصلاة:
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية: إنه ينبغي على الإنسان أن يعلم أن الصلاة لها فضائل عظيمة وكثيرة، منها أنها سبب في تكفير السيئات قال الله تعالى: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ } (سورة هود 114).
واستدلوا بما جاء عن رسول الله فعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضيَ اللهُ عَنهُ أنَّ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قال: «أرَأيْتُمْ لَوْ أنَّ نَهْرًا بِبَابِ أحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ، هَلْ يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ؟». قَالُوا: لا يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ. قال: «فَذَلِكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ، يَمْحُو اللهُ بِهِنَّ الخَطَايَا». متفق عليه، كما أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر، قال اللَّه تعالى: ﴿ اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴾ ( سورة العنكبوت : الآية 45 ).
ولذا فهي من أفضل الأعمال بعد الشهادتين، لحديث عبد اللَّه بن مسعود - رضى الله عنه - قال: سألت رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم -: أي العمل أفضل؟ قال: "الصلاة لوقتها" قال: قلت: ثم أيّ؟ قال: "برّ الوالدين" قال: قلت: ثم أيّ؟ قال: "الجهاد في سبيل اللَّه" ( صحيح البخاري 7534 ).
وأوضح انها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة ، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ ، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ قَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ : انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ ؟ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ)، رواه أبو داوود والترمذي، ومما لاشك فيه أن تارك الصلاة على خطر عظيم فعَنْ جَابِرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَيْسَ بَيْنَ الْعَبْدِ وَالْكُفْرِ أَوِ الشِّرْكِ إِلا تَرْكُ الصَّلاةِ" (رواه البيهقي في السنن الكبرى 6496).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.