التعليم العالي: فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالميا في نشر الوعي بريادة الأعمال    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    صندوق النقد: مصر عملت على حماية الفئات الفقيرة وحققت تحسنا اقتصاديا    قادمة من اليونان.. الإسكندرية تستقبل أولى رحلات الكروز البحرية غدا    شركة المياه تزف بشرى لأهالي البحر الأحمر    رئيس الوزراء اللبناني يمنح شركاءه مهلة 72 ساعة لإقرار الإصلاحات    رسالة من ابوالغيط الي جوتيريس: الجامعة العربية تكثف جهودها لتسوية الأزمة الليبية    رئيس تونس المؤقت يستعرض الاستعدادات لجلسة أداء قيس سعيد اليمين    إصابة 50 فلسطينيا في مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة    ارتفاع أعداد ضحايا انفجار داخل مسجد بأفغانستان إلى 28 قتيلا    بعد صعوبة هبوط طائرتهما مرتين بسبب عاصفة رعدية..وليام وكيت يصلان إسلام آباد    ناسا تنفذ أول مهمة "سير فى الفضاء" نسائية بالكامل    الاتحاد السكندري يتعادل مع دجلة 1-1 بالشوط الأول    جمباز الشرقية يحصد 10 ميداليات في بطولة الجمهورية    "حبس 5 عاطلين لسرقتهم المواطنين في أبو النمرس    غلق 10 منشآت غذائية وإعدام 2 طن أغذية فاسدة بالشرقية    مستشفى ههيا يستقبل 5 مصابين في حادث سير    إقبال تاريخي لمسرحية "3 أيام في الساحل" لمحمد هنيدي بالسعودية    داليا مصطفى تنشر صورة من كواليس مسلسل حواديت الشانزليزيه    قتيلان و6 جرحى من جراء إطلاق نار في ساحة النور في مدينة طرابلس اللبنانية    علماء الأزهر والأوقاف: " ذكر الله عبادة عظيمة القدر ميسورة الفعل "    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    بالصور- وزيرة الصحة تتفقد المراكز الصحية في طور سيناء    تعرف على حقيقة انتشار الالتهاب السحائي في المدارس المصرية|شاهد    أونلاين NOW: مشاهدة مباراة الهلال وضمك بث مباشر KOOORA GOAL يلا شوت NQW Suadi رابط الهلال مباشر جودة متعددة NOW    الأرصاد تحذر المواطنين من طقس الغد    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    الداخلية تضبط 157 قضية مخدرات و268 عنصرا إجراميا    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    محافظ الغربية يهدي درع المحافظة لوزير الأوقاف تقديرًا لجهوده الدعوية والمجتمعية    البابا تواضروس أمام "الشيوخ الفرنسي": أحوال مصر في تحسن مستمر    بالرقم القومي.. نتيجة المرحلة الثانية لتنسيق "تجريبي رياض الأطفال" بالقاهرة    نائبة تتقدم بطلب إحاطة بسبب أدوية الإقلاع عن التدخين    مايا دياب: "ما يحدث في شوارع لبنان هو حق كل مواطن لبناني"    وزير الشباب يعد بدراسة استغلال القرية الأوليمبية بمطروح لصالح أبناء المحافظة    ناصر ماهر لمصراوي: رحلت عن الأهلي لأنني لست "موظفًا"    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    مباحث البحيرة تكشف سر خطف أب لطفليه في إدكو    الاتحاد الرياضي للجامعات يعلن مبادرة لتأهيل الطلاب الموهوبين إعلاميا    البيئة تنظم البرنامج الثالث لإعداد المرشد السياحي البيئي    التشكيل الرسمي لوادي دجلة فى مواجهة الاتحاد السكندري    شاهد.. مي عمر بالملابس الإغريقية أثناء زيارتها لليونان بصحبة محمد سامى    الزراعة تنظم دورة تدريبية حول أمراض الخضر الأحد المقبل    «أعلى 5 مجالات ربحا في العالم».. مؤتمر شبابي بمركز شباب الجزيرة السبت    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    مدبولي من واشنطن: السيسي أدار مصر في ظروف اقتصادية صعبة.. نفذنا أفضل برنامج إصلاح في تاريخنا.. برامج الحماية الاجتماعية منعت ارتفاع معدلات الفقر لمستويات قياسية.. ولا نقف ضد جهود التنمية في حوض النيل    إطلاق سراح أحد أبناء "إمبراطور المخدرات" في المكسيك    إنبي في أسوان للقاء فريقها.. الأحد    مستشار مفتي الجمهورية يعلن نتائج مؤتمر الإفتاء    ضبط 5 أشخاص بحوزتهم 7 بنادق آلية وذخائر غير مرخصة بأسيوط    بسبب البخل.. انتقادات واسعة لعروسين على السوشيال ميديا    الطالع الفلكي الجُمعَة 18/10/2019..لِسَان الجَوْزَاء!    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    فضل الذهاب إلى الجمعة مبكرًا    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما كلمة السر في عبادة الله.. علي جمعة يجيب
نشر في صدى البلد يوم 23 - 09 - 2019

قال الدكتور علي جمعة، مفتى الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، إنه عندما سُئِلَ الرسول – صلى الله عليه وسلم-: ما الإحسان ؟ قال: «أن تعبد الله كأنك تراه»، فانظر إلي الدقة (كأنك) أي من شأنك أن تراه، فالكاف هنا يسمونها ( كاف التشبيه )، إذًا هذه ليست رؤية حقيقية، إنما هي رؤية تمثيلية، يعني: كأنك ترى، فهذا يشبه الرؤية لكنه ليس برؤية؛ لأن الله - ﷻ - لا يُرى في الدنيا بالأبصار، إنما تقبل عليه القلوب.
وأوضح علي جمعة عبر صفحته الرسمية ب«الفيسبوك» أن قلوب العارفين لها عيون * ترى ما لا يراه الناظرون؛ فالعيون ليست هي العيون التي لها مقلة وطرف ومآق، بل العيون تكون في البصيرة، فتكون أعلى مما هي عليه في البصر، فقلوب العارفين لها عيون أي بصيرة ترى بها ما لا يراه البشر، الذين اعتادوا الرؤية الحسية بعيونهم هذه؛ لأن الله- تعالى-« لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ »، فالإله لا يحيط به حد، ولا تنظر إليه مقلة.
وأضاف علي جمعة أن موسى كليم الله قال فى هذا: «رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي ولكن انظُر إلَى الجَبَلِ فَإنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًا وخَرَّ مُوسَى صَعِقًا»، فهذا شيء فوق طاقة البشر، وفوق طاقة الأكوان، ولا يُري بالعيون المجردة هذه، ولذلك لما أخبر عن حال المؤمنين في الآخرة قال: «وجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ »؛ فذكر الوجه وليس العين.
وتابع عضو هيئة كبار العلماء أن بعض العارفين بالله يقرأ الحديث « اعبد الله كأنك تراه» يعني: راقب نفسك المراقبة التامة المستمرة، لدرجة أن سيدنا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كان يراقب نفسه بالأنفاس، فلا يدخل نفس إلا وهو يتأمل، ويتدبر، ويستحضر عظمة الله، ولا يؤمل أن يخرج، أي أنه ينتظر الموت دائمًا، وبصفة مستمرة، ولا يخرج نفس ويأمل أن يدخل.
وواصل علي جمعة: "فهل مثل هذا الإنسان تصدر منه المعصية ؟ هل مثل هذا الاستحضار يصدر معه التقصير؟ هل مثل هذه الحالة يصدر منها الظلم؟؛ دائما سيكون مع الله، مع هذه الفكرة الدائمة، يقول:« اعبد الله كأنك تراه »ويعني بها مقام المراقبة.
واستكمل: "ثم تأتي مرحلة أخرى: «فإن لم تكن تراه فهو يراك»؛ فهذه مرتبة أقل من المرتبة الأولى، فإنك لا تستطيع أن تكون دائم الذكر له على هذه المرتبة العالية، التي وصل إليها عمر - رضي الله عنه - وأولياء الله الصالحون - رضي الله تعالى عن الجمي-، فاعلم أنه سبحانه يراك، ويعلم سرك ونجواك، فاتق وخف.
واختتم بأن كلمة السر والمعنى المراد: أن تعبد الله كأنك تراه، أي أنك لا تنسى أبدًا، وليستمر ذلك معك طوال يومك حتى تصل إلى درجة الفناء، فإذا فنيت عن نفسك، وعرفت أن وجودك يحتاج إليه - سبحانه وتعالى - وهو لا يحتاج إليك، ووجدت أن الوجود الحقيقي إنما هو وجوده - سبحانه وتعالى - ووجودنا إنما هو وجود عارض، وحادث، وفانٍ، وله نهاية، فإنك تصل إلي مرحلة الرؤية، فالفضل من قبل ومن بعد لله وحده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.