رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمشروع تطوير منظومة الجوازات    «التموين»: انتهاء التصور النهائي للبورصة السلعية استعدادا لإطلاقها أكتوبر المقبل    الزمالك يسعى لحل «أزمة الجماهير» في مباراة جينراسيون فوت    تحرير 639 مخالفة تموينية في الغربية    وزير الاتصالات يبحث مع نظيره الفرنسي سبل التعاون بين البلدين    8 معلومات عن قمة المناخ اليوم بمشاركة السيسي    بعد تصريحات ظريف..الحكومة الإيرانية: لدينا شرط واحد للموافقة على لقاء روحاني مع ترامب    تركي آل الشيخ يثير الجدل بفيديو عن "السعودية"    مسئول روسى: التقارير حول استهداف ضربات جوية لمستشفيات إدلب زائفة    وزير السياحة التونسي: توماس كوك مدينة بمبلغ 60 مليون يورو لفنادقنا    صحف إسبانيا تتغنى بتألق بنزيما أمام إشبيلية    تقرير.. بيليجريني.. "بعبع" مانشستر يونايتد الذي ذبح خلفاء فيرجسون    نجم ليفربول يكشف تفاصيل خطته مع محمد صلاح لإحراز الهدف الأول بمرمى تشيلسي    صيانة دورية.. فصل الكهرباء عن قرى سياحية بالغردقة    تأجيل محاكمة المتهمين باقتحام قسم التبين إلى 13 أكتوبر    إدارياً.. مد أجل الحكم على موظف بهيئة "نظافة القاهرة" بتهمة طلب رشوة 1.5 مليون جنيه ل 10 أكتوبر    بالصورة .. مباحث القاهرة تضبط شخصان بالمرج حال إستقلالهما سيارة نقل مبلغ بسرقتها فى المرج    ب فستان مكشوف البطن .. درة تشعل انستجرام .. والجمهور: جميلة من يومك    منى وكندة ودرة فى عروض أمس مهرجان الجونة السينمائي.    محمد رمضان يطرح "هما عايزينها فوضى"    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    ماذا كتب جاد شويرى على حذائه في مهرجان الجونة السينمائي.. شاهد    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    أمهات مصر: المدارس الخاصة والتجريبية ربطت تسليم الكتب بالمصروفات    طقس الثلاثاء: شبورة صباحية ورياح شمالية.. والعظمى بالقاهرة 32    رسائل السيسي لمجتمع الأعمال الأمريكي: نحرص على التواصل المباشر.. تعزيز الحوار حول الفرص والتحديات التي يشهدها العمل المشترك.. والتعرف على مشكلات ومعوقات المستثمرين والعمل على حلها    تداول 249 شاحنة و94 سيارة بموانى البحر الاحمر والقاهرة والحرية تصلان ميناء سفاجا    مورينيو: هذا اللاعب شبيه ل ساديو ماني بمانشستر يونايتد    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهّد بقضية طعن عون أمن وعسكري ببنزرت    تقديراً لتضحيات آبائهم.. قيادات وضباط الشرطة تصطحب أبناء الشهداء للمدارس بمختلف المحافظات    ما حكم سهو المأموم خلف الإمام ؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    وكيل تعليم جنوب سيناء: تفعيل قاعات الأنشطة إلزامي    القبض على بائع متجول أثناء محاولته تهريب 75 ألف ريال عبر مطار سوهاج    "الداخلية": ضبط مرتكب واقعة سرقة مقر شركة لبيع الهواتف المحمولة بالزقازيق    تأجيل محاكمة 555 متهما في قضية ولاية سيناء ل 30 سبتمبر    وزير النقل يبحث مع سفير الصين بالقاهرة دعم التعاون المشترك في مجالات النقل المختلفة    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    jodie comer | جودي كومر تحصد جائزة أفضل ممثلة عن مسلسل درامي بحفل الإيمي    شوبير يحسم الجدل حول أسماء الجهاز المعاون ل البدري    بسبب الأهلي والزمالك وبيراميدز.. اتحاد الكرة يجني 920 ألف جنيه من مباراتين    آبى يناقش الاتفاق التجارى اليابانى الأمريكى والقضية الإيرانية فى نيويورك    الرئيس السيسي يلتقي نظيره الفلسطيني على هامش فاعليات جمعية الأمم المتحدة    بالصور.. "الأمير" يتفقد فرع جامعة الأزهر بطنطا    وزيرة الهجرة تستقبل الدكتور محمود عزمي الخبير في مجال التعليم بأمريكا    محاكمة تاريخية فى فرنسا حول دور حبوب للتخسيس فى قتل المئات    "سرطان الدم " الاكتشاف والعلاج فى ندوة لأورام طنطا    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبًا بحريًا بالبحر المتوسط    ما كلمة السر في عبادة الله.. علي جمعة يجيب    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 23 / 9 / 2019 بث مباشر    الكشف عن حقيقة امتلاك الجيش لصيدليات 19011    عمرو أديب يعرض لقطات لمظاهرات حاشدة من السويس تدعم الدولة ومؤسساتها    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حروب القرن الحادي والعشرين
نشر في صدى البلد يوم 23 - 08 - 2019

رغم قناعتي بأن تجارب التاريخ ودروسها المستفادة لا تقدم بالضرورة تفسيرًا لكل ما يمر بالعالم من أحداث ووقائع، فإن مايحدث بين الولايات المتحدة والصين في المرحلة الراهنة يكشف عن نمط لا يختلف كثيرًا عن كل أنماط الصراعات التي شهدها التاريخ بين القوى الكبرى.
الحروب التجارية ليست طارئة ولا عابرة في تاريخ العلاقات الدولية، وإن اختلفت تأثيراتها وانماطها وحدود تطبيقها، والحرب التجارية المحتدمة بين واشنطن وبكين الآن هي أحد تجليات الصراع بين القوتين على الهيمنة والنفوذ في النظام العالمي القادم.
لا أحد يجادل في أن الولايات المتحدة هي القوة العظمي الوحيدة التي تتربع على عرش النظام العالمي القائم، ولا تنازعها في ذلك أي قوة عالمية، بل يمكن القول بأن استقراء مفردات قوتها العسكرية بمفردها، يجعل منها قوة مهيمنة لعقود قادمة، ولكن هذا الأمر يصبح موضع جدال وشك في حال أخذنا بالاعتبار معطيات وموارد القوة الشاملة للقوى الكبرى جميعها، وفي مقدمتها القوة الاقتصادية.
صحيح أن القوة الاقتصادية لوحدها لا تصنع قطبًا كونيًا مهيمنًا، ولكنها بالتأكيد قادرة على توفير دعم واسناد هائل لأي قوة كبرى تتطلع لمناطحة الباقين على النفوذ والهيمنة العالمية، فالقوة العسكرية لوحدها أيضًا ليست ضمانة لاستمرار الأقطاب في مواقعهم، بدليل أن روسيا الوريث الشرعي للاتحاد السوفيتي السابق، لم تعد لموقع المنافسة ومزاحمة الولايات المتحدة على النفوذ منذ انتهاء حقبة الحرب الباردة وحتى امتلكت روسيا بقية أسباب القوة ومواردها واستعاد اقتصادها قدرًا كبيرًا من العافية التي تتيح له توفير الموارد اللازمة للصراع الكوني سواء بتمويل برامج التطوير والتسلح العسكري، أو بالقدرة على تحمل ردود أفعال وسياسات الدول المنافسة، كما حدث بالنسبة للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب موضوع أوكرانيا.
المهم أن الصين الآن في وضع الصعود القطبي، والتطلع للجلوس في كرسي القيادة العالمية بمشاركة قوة أو قوى أخرى وربما بمفردها لاحقًا، وهو طموح استراتيجي مشروع ولا أحد يستطيع انكاره، ولكن هناك من يحاول التصدي له ووأده في المهد، أو على الأقل الحد من وتيرة تسارعه.
منذ نحو خمسة عقود وربما أكثر، ظهرت في الولايات المتحدة أدبيات سياسية ودراسات مستقبلية حول مالآت القوة الأمريكية، وتساؤلات حول توقيت سقوط وانهيار الهيمنة الأمريكية على العالم وانطلقت معظم هذه الدراسات من قراءات لتجارب الماضي ودورة حياة الامبراطوريات العظمي التي شهدها التاريخ، واستخلاص الدروس من أسباب انهيارها واستنباط النتائج وتوظيفها في منح الإمبراطورية الامريكية القدرة على الاستمرار والمضي عكس اتجاه حركة التاريخ.
من هذه النتائج إبقاء عناصر القوة الشاملة في ذروة توهجها واستعدادها من خلال التطوير المستمر للقدرات العسكرية وضمان التفوق على جميع المنافسين الحاليين والمحتملين، وذلك من خلال العمل الدائم على "خلق"العدو، الذي يستنفر الجاهزية الاستعدادية الأمريكية على الدوام، وقد اتجهت هذه الدراسات في أوقات سابقة إلى حضارات الشرق عمومًا، ومنها الحضارة الإسلامية، واتخذت منها هذا العدو المتربص بالقوة الأمريكية، ولكن المتغيرات كشفت عن أن الصين تحديدًا هي القوة الأسرع صعودًا والأكثر تهديدًا للولايات المتحدة، فظهرت استراتيجية "آسيا أولًا"في نهاية عهد الرئيس السابق باراك أوباما، حيث اعيد ترتيب أولويات الاهتمام الاستراتيجي الأمريكية خصوصًا بعد زيادة انتاج النفط الصخري وانحسار أهمية منطقة الشرق الأوسط كمورد أساسي للطاقة للأسواق الأمريكية.
الحاصل الآن، أن هناك تسارع في وتيرة التنافس الأمريكي الصيني الذي يعود لسنوات طويلة مضت، وهناك جرأة وحزم صيني غير مسبوق في الرد على أي خطوة تقوم بها الولايات المتحدة ضد الصين، حيث احتدم الصراع بشكل غير مسبوق منذ وصول الرئيس ترامب للسلطة، وأخيرًا باستهداف عملاق الاتصالات الصيني (هواوي) في حرب ينظر لها الخبراء والمتخصصون باعتبارها صراع على تشكيل المستقبل.
والحقيقة أنه لم يكن متوقعًا صعود الصين للسيطرة على الاقتصاد العالمي قبل حلول منتصف القرن الحالي، ولكن معطيات السنوات الأخيرة تشير إلى أن هذا الصعود قد يحدث قبل هذا التوقيت، لاسيما ان العقوبات الأمريكية باتت تنبه الصين إلى ضرورة امتلاك البدائل لمواجهتها عبر بدائل تكنولوجية تضمن لها تفادي آثار هذه العقوبات، ما يشعل النار في حمى التنافس العالمي في مجالات التكنولوجيا والمعلوماتية.
هذا التنافس والصراع بات ينتج مفاهيم استراتيجية جديدة مثل توازن الرعب المعلوماتي، فالقوة الآن لمن يمتلك ناصية الحداثة المعلوماتية والتقنية، والغلبة ستكون لمن يستطيع الانتصار في حروب المعلوماتية التي امتد تأثيرها ليشمل إمكانية الحد من القدرات العسكرية التقليدية وغير التقليدية للخصوم والمنافسين بل واصابتها بالشلل تمامًا عبر هجمات الكترونية دقيقة على أنظمة الاطلاق والتوجيه والتحكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.