الخشت: تقدم جامعة القاهرة في تصنيف شنغهاي "إنجاز"    ننشر قائمة الجامعات التكنولوجية الجديدة لطلاب الشهادات الفنية    البابا تواضروس يتمم سيامة 24 راهبة بدير في حارة الروم    أستاذ بالأزهر عن توجيه السيسي: نقل "مسجد الأسكندرية" جائز شرعًا    فيديو| أول تعليق لرئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بعد توليه منصبه    فيديو| أحمد موسى: 5 آلاف فدان لإنشاء الصوب الزراعية في بني سويف والمنيا    مجلس الأمن الأفغاني: شبح الإرهاب يطارد بلادنا ويجب التصدي له في أي مكان    تقارير: قضية جنسية تجبر ميتشو المرشح لتدريب الزمالك على الاستقالة من أورلاندو    إطلاق 3 صواريخ من غزة باتجاه جنوبي إسرائيل    تورط رجال أعمال قطريين في الدعم المالي لتنظيم القاعدة    بيراميدز يطيح بالأهلي خارج كأس مصر    اعادة فتح وتشغيل مخبزين بشربين    النيابة تأمر بالتحفظ على طرفي مشاجرة العياط بعد سقوط قتيلين    انخفاض حرارة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    عقب حكم حبسه.. أحمد الفيشاوي يعود لمصر ويعد الجمهور بالحفاظ على تراث والده    صور| احتفاء خاص من الجمهور بلطفي لبيب في افتتاح «القومي للمسرح»    فى عيد ميلاده .. تعرف على أعمال كريم عبد العزيز    محمد الباز: الدولة تواجه جشع التجار وتعمل على ضبط الأسعار    بالأفيش.. تفاصيل أغنية عمرو دياب الجديدة    قصريين وأموال طائلة.. هدية جيهان نصر من ملياردير سعودي للزواج    ل الفوز بالجنة.. على جمعة يقدم 5 نصائح للعائدين من الحج    رمضان عبد المعز يكشف عن أمر لاحظه بين الحجاج هذا العام .. فيديو    تسجيل 310 آلاف مواطن بالتأمين الصحي في بورسعيد    رئيس سموحة يجدد جراح كأس مصر عبر فتنة «السوشيال»    نسخة من المصحف الشريف هدية للحجاج العائدين لأوطانهم    عرض ولاد البلد بمحافظ البحر الأحمر    الآثار تكشف حقيقة إعادة توظيف قصر البارون    مئات الآلاف يشاركون غدا في مظاهرة بهونج كونج ضد نفوذ الصين    مغادرة 27 قاصرا لسفينة إنقاذ مهاجرين وبقاء 107 على متنها    العراق تعلن زيادة الإنتاج المحلي من زيت الغاز والبنزين    لماذا التقى محافظ القليوبية وكيل وزارة الصحة ومدير مستشفى بنها التعليمى؟    بعد 14 ثانية من دخوله .. لوكاس مورا يعادل النتيجة لتوتنهام في شباك مانشستر سيتي    بايرن يعاقب سانشيز بسبب الإعلان عن رغبته في الرحيل    ما بين أغسطس وديسمبر.. انفوجراف | قصة عيد العلم في عامه ال 75    هل المقابر تورث .. مجمع البحوث يجيب    النيابة تأمر بحبس جزار عذب «كلبا»في الشارع بالشرقية    قيادي جنوبي ل "الفجر": شعب الجنوب خرج ليقول للعالم كلمته واعلان قراره التاريخي الشجاع    شاهد..عودة معهد الأورام للعمل بعد الانتهاء من ترميمه    ملخص وأهداف مباراة أستون فيلا ضد بورنموث.. أكى يحرم تريزيجيه من هدف    وزيرة الصحة توجه البعثة الطبية للحج باستمرار توفير الرعاية الطبية حتى مغادرة آخر فوج    بالصور| بسبب "ونش".. تصادم 4 سيارات على طريق طلخا شربين    مهندس قناة السويس.. قصة مهاب مميش «دليسبس» العصر الحديث    وزارة الشباب والرياضة تستقبل وفد شباب من المغرب .. فى إطار اسبوع الإخاء المصرى    بعد طرد مودريتش.. ريال مدريد يكمل المباراة أمام سيلتا منقوصًا    نائب رئيس التعليم: الكتب الدراسية «طُبعت» وسيتم تسليمها للطلاب    بعد المعاش.. محافظ الشرقية يكرم 3 مسؤولين    محافظ البحيرة: إزالة 107 حالات تعد خلال أسبوع عيد الأضحى    برشلونة يكشف عن طبيعة إصابة سواريز    أطعمة عليك تناولها أثناء الحمل.. وأخرى احترس منها    خطبة الجمعة المقبلة عن الصحبة وأثرها في بناء الشخصية    مران قوي لمستبعدي الأهلي من مباراة بيراميدز    تباين أسعار العملات.. والدولار يسجل 16.53 جنيه للشراء    الإفتاء توضح وقت صيام المرأة النفساء إذا انقطع الدم مبكرا    13 معلومة حول مشروعات تطوير الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق    «قافلة طبية مصرية» تجري 65 جراحة دقيقة لأطفال تنزانيا    عملية جراحية عاجلة ل"سوزان مبارك"    شاهد.. الصور الكاملة لحفل عمرو دياب العالمي في "العلمين الجديدة"    المجموعة المالية للسمسرة تستحوذ على 13% من قيم تداولات البورصة بأسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم .. 10 شاعرات و10 شعراء من 12 دولة عربية يتنافسون على لقب الموسم السابع
نشر في صدى البلد يوم 21 - 02 - 2017

تنطلق مساء اليوم الثلاثاء من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، أولى حلقات مسابقة وبرنامج "أمير الشعراء" في موسمه السابع، والذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة لصون التراث الثقافي وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي، وتبث الحلقات على مدى 10 أسبوعًا عبر قناة الإمارات وقناة بينونة في تمام الساعة العاشرة من مساء كل يوم ثلاثاء.
وكانت اللجنة عقدت أمس الاثنين مؤتمرا صحافيا في أبوظبي، بحضور كل من عيسى سيف المزروعي مدير إدارة السياسات والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، ود.علي بن تميم عضو لجنة التحكيم في المسابقة.
كما حضر المؤتمر أعضاء لجنة التحكيم كل من د.صلاح فضل ود.عبدالملك مرتاض، ومقدمي البرنامج المذيع محمد الجنيبي والإعلامية د.نادين الأسعد، وحشد من الإعلاميين والشعراء.
وكشف المؤتمر الصحافي للمرّة الأولى عن قائمة العشرين شاعرا الذين سوف يُشاركون في الموسم السابع، وهم يمثلون 12 دولة عربية، من بينهم 10 شاعرات، و10 شعراء، تمكنوا من الوصول لهذه المرحلة بجدارة بعد منافسة مع المئات من الشعراء.
وضمت القائمة كل من الشعراء: علي عبدان الشامسي من الإمارات، عبلة غسان جابر من الأردن، قيس طه محمد قوقزة من الأردن، وردة سعيد يوسف من الأردن، هندة بنت حسين محمد من تونس، آمنة حزمون من الجزائر، لطيفة حساني من الجزائر، إباء مصطفى الخطيب من سوريا، مرام دريد النسر من سوريا، عمر محمود هلال العبد من العراق، افياء امين عبدالقادر الأسدي من العراق، آلاء نعيم علي القطراوي من فلسطين، حسن عامر علي عامر من مصر، وليد نسيم محمد الخولي من مصر، هاجر محمد محمد عمر من مصر، نوفل سعيد عبدالرزاق السعيدي من المغرب، شيخنا حيدرا من موريتانيا، طارق صميلي من السعودية، إياد أبو شملة حكمي من السعودية، وناصر الغساني من سلطنة عُمان.
وفي كلمته في المؤتمر أكد عيسى المزروعي أنّه تمّ إطلاق برنامج أمير الشعراء في عام 2007 ليُعيد الشعر الفصيح إلى قلب المشهد الثقافي العربي. الشعر الذي كان الشغل الشاغل للناس، ووسيلة الإعلام ومنبر الرأي والإبداع خلال قرون من التاريخ المُشرق للعرب، يعود مع برنامج "أمير الشعراء" ليشكل جسرًا بين عشاق لغة الضاض في العالم العربي وأبعد من ذلك، كظاهرة إعلامية غير متوقعة في عصر السرعة والتبسيط والإعلام الجديد.
وذكر المزروعي أنه وعندما يتخاطب العالم العربي مُجدّدا اليوم بلغة الشعر، لا بدّ وأن نذكر أنّ مسابقة " أمير الشعراء " نجحت خلال 10 سنوات في أن تُقدّم للجمهور والإعلام 185 شاعرًا نجما تتراوح أعمارهم ما بين 18 – 45 سنة، وهو أحد أهم أهداف البرنامج المتمثلة بإعادة إحياء الاهتمام بالشعر العربي لدى الأجيال الجديدة.
وأكدأن البرنامج قد أعاد الشعر الفصيح بلا شك إلى دائرة الضوء مُجدّدًا، وأحياه ديوانًا للعرب كما كان، وأتاح الفرصة للشعراء بأن يكونوا سفراء لأوطانهم، خاصة وأنه من أكثر البرامج التلفزيونية مُشاهدة في العالم العربي.
وأضاف أنه لا بدّ أن نؤكد أنّ برامج "أمير الشعراء" و"شاعر المليون" و"الشارة" التي تنتجها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، تعكس الجهود الكبيرة التي تبذلها أبوظبي بهدف إحياء موروثنا الثقافي والمعرفي، وتصبُّ في سياق تحفيز اهتمام الشباب بروائع الثقافة والإبداع الشعري العربي قديمًا وحاضرًا) .
كما تابع قائلًا أن هذا النجاح لم يكمن أن يتحقق، وليد صدفة، بل قفزة نوعية شاملة في الحراك الثقافي العربي، نتيجة للدعم اللا محدود لمسيرة الأدب والثقافة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة).
وأعلن المزروعي عن قائمة ال 20 شاعرًا الذين سيبدؤون مساء غدٍ الثلاثاء ماراثون البحث عن اللقب السابع، يُمثلون 12 دولة عربية، وقد تمّ اختيارهم من بين مئات المُتقدّمين من 27 دولة، بفضل معايير التقييم الدقيقة والجهود الكبيرة التي بذلتها لجنة التحكيم المُكوّنة من د.صلاح فضل، ود.عبدالملك مرتاض، ود.علي بن تميم، إضافة لجهود كل من د.أحمد خريس والشاعر رعد بندر في اللجنة الاستشارية.
وذكر أن ما يُميّز برنامج أمير الشعراء أنّه صناعة إماراتية % فكرة وإنتاجا، ولذلك فقد نجح في الارتقاء بالذائقة العربية، واستقطاب عشاق الأدب العربي في كل مكان.
كما نوّه أن تصميم مسرح شاطئ الراحة للموسم الجديد استوحي من القالب العام للبرنامج الذي تمّ اعتماده، وهي فكرة العصور الشعرية، لذا فقد تمّ تجسيد الرحلة الزمنية على المسرح بشكل مُتسلسل ومباشر، مع أهمية الإضاءة على المعالم الرئيسة لإمارة أبوظبي.
حيث يزين المسرح من الجهة اليمنى العناصر المعمارية العربية والإسلامية بما تحمله من قناطر وزخارف متنوعة، والتي تنطلق من خلالها الرحلة. أما في قلب المسرح فيمر المُشاهد عبر مسجد الشيخ زايد الكبير، حيث استوحينا أجزاء منه لنُعبر عن روعة المعمار الإسلامي المُعاصر، ومنه يتوجه الشاعر إلى منصّة الشعر ليبدأ رحلة البحث عن بُردة الشعر وخاتم الإمارة.
ويصل المُشاهد في الجهة اليسرى إلى العصر الحديث والمعالم الحضارية التي تتمتع بها أبوظبي، وفيها نجد التصميم المعماري الفريد لمتحف اللوفر الذي يُفتتح هذا العام في جزيرة السعديات، والتي نُعبّر من خلالها عن النظرة المستقبلية والنهضة الحضارية لدولة الإمارات ككل.
وفي الختام وجه المزروعي الشكر للحضور ، واهتمامكم الكبير الذي ابتدأ فعليا قبل انطلاق الموسم السابع بفترة طويلة، مقدرًا جميع الجهود المميزة التي تبذلها الصحافة الإماراتية.
من جهته قال سلطان العميمي في كلمته: (كان الشعر وما يزال، لغةَ ما وراء الكلمة، وأيقونةً من أيقونات بلاغة العرب منذ أكثر من خمسة عشر قرنًا من الزمان. ووجهًا مشرقًا لتجلّي بلاغتهم وعظمة لغتهم).
وذكر أنّه مضت عشرة أعوام على انطلاق مسابقة أمير الشعراء في عام 2007م، وحتى هذا اليوم قدّم البرنامج للساحة الأدبية في العالم العربي مائة وخمسة وثمانين شاعرًا، ساهمت المسابقة في اكتشافهم وتقديمهم للجمهور العربي والعالم أجمع. منهم ثمان وعشرون شاعرة، تنضم إليهم في هذا الموسم عشرة شاعرات، يشكلن نصف عدد الشعراء المتأهلين إلى تصفيات مسرح شاطئ الراحة، وهي نسبة تعد الأعلى في تاريخ المسابقة، بعد أن كانت قد وصلت إلى خمس وعشرين بالمائة في الموسم الخامس، مما يشكل نسبة فوز تعادل نسبة الشعراء الذكور في المسابقة في هذا الموسم. فهل نترقب أميرة للشعراء في هذا الموسم؟.
كما تساءل العميمي حول لقب إمارة الشعر، هل سيذهب لقب إمارة الشعر في هذا الموسم إلى دولة عربية لم يسبق لأحد شعراءها الفوز باللقب من قبل، علما بأن لقب الإمارة ذهب في المواسم الماضية إلى دولة الإمارات وموريتانيا وسوريا واليمن ومصر والمملكة العربية السعودية.
وأوضح أنه ولأول مرة في تاريخ المسابقة، يشارك في تقديم البرنامج على الهواء مقدمّان، حيث ستتقاسم الإعلامية اللبنانية د. نادين الأسعد، والمذيع الإماراتي محمد الجنيبي تقديم أمسيات المنافسات كل ثلاثاء.
أما عن آلية المسابقة والتأهل في هذا الموسم، أوضح العميمي أن العشرون شاعرًا في المرحلة الأولى من المسابقة سيتنافسون عبر خمس حلقات تلفزيونية، ويتأهل من كل حلقة 3 شعراء، الأول بقرار لجنة التحكيم في نهايتها، فيما يتأهل شاعران بمجموع درجات لجنة التحكيم التي تشكل خمسين بالمائة من التقييم، يُضاف إليها خمسين بالمائة من نتيجة تصويت الجمهور على الشعراء خلال أسبوع كامل.
وأشار أنه سيتأهل إلى المرحلة التالية خمسة عشر شاعرًا، يتنافسون على امتداد ثلاث حلقات، ويتأهل من كل حلقة شاعران، أحدهما بقرار لجنة التحكيم، والثاني بالنسبة الأعلى لمجموع درجات لجنة التحكيم وتصويت الجمهور، ليتأهل ستة شعراء يتنافسون بينهم في حلقة ليصل خمسة منهم إلى الحلقة النهائية التي سيعلن في نهايتها الفائز أو الفائزة بلقب أمير الشعراء لهذا الموسم، إضافة إلى الجوائز والمراكز الأخرى.
كما قال العميمي أنه عبر تاريخ المسابقة، بلغ عدد الدول التي وصل شعراؤها إلى المنافسات النهائية على مسرح شاطئ الراحة إحدى وعشرين دولة عربية، منها ثماني عشرة دولة عربية، هي: الأردن، الإمارات، البحرين، تونس، الجزائر، سلطنة عمان، السودان، سوريا، العراق، فلسطين، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، المغرب، موريتانيا، اليمن، وثلاث دول غير عربية، هي بوركينافاسو، مالي، الهند. وجميع شعراء هذه الدول قرضوا الشعر بلغة واحدة، وبناء شعري أصيل، وهذا يؤكد لنا أن ينابيع الشعر العربي ما تزال متجددة، وأنهاره جارية، وأنه عامل من عوامل تجمعنا وتقاربنا.
وتطرق العميمي للحديث عن مشروع أكاديمية الشعر التي تأسست عام 2007م، التي واكبت نجوم برنامجي "شاعر المليون" و "أمير الشعراء" وأصدرت لهم العديد من الدواوين الشعرية، حتى وإن لم يحصلوا على المراكز الخمسة الأولى في كل موسم.
وذكر العميمي أن أكاديمية الشعر تحتفي بما يزيد عن مائة وخمسين إصدارا مُتخصّصا من دواوين الشعر الفصيح والشعر النبطي وكتب النقد والدراسات والأبحاث، من بينها ثلاثون ديوانًا شعريًا لشعراء مسابقة أمير الشعراء. وستة دواوين شعرية تضم قصائد الشعراء التي قيلت في البرنامج في مواسمها السابقة، إضافة إلى ديوانين يضمان قصائد مجاريات شعر الفصحى والشعر النبطي لضيوف البرنامج في موسميه الرابع والسادس. بما مجموعه 38 إصدارًا عن هذه المسابقة.
واختتم العميمي بتأكيده أن مسابقة "أمير الشعراء" تمثل مهرجانا أدبيا ومشروعا متكاملا يسعى إلى الاحتفاء بالشعر الفصيح وبالشاعر العربي الشاب واكتشافه ودعمه وإبرازه وصقل موهبته وتقييمها، على يد لجنة تحكيم قديرة، تعد من أكفأ الأسماء النقدية في الشعر في العالم العربي، وساهمت في تقديم أجمل المواهب الشعرية خلال عقد كامل من الزمان.
و قال د.علي بن تميم، إنه يأمل أن يكون هذا البرنامج الأدبي الثقافي الذي نشهد هذا العام موسمه السابع صورةً عن النموذج الحضاري الذي تمثله دولة الإمارات في العالم، لا لأنه يقدم مقترحًا إعلاميًا مبتكرًا وعصريًا، يفتح بوابة للشعر العربي على العالم بعيدًا عن أعباء التقليد الأعمى وحسب، وإنما لأنه يؤكد أن الثقافة في دولة الإمارات وفي فكر قادتها ومُجتمعها تمضي جنبًا إلى جنب المنجزات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ولا تقل أهمية عنها).
وذكر أن البرنامج نجح منذ انطلاقته في العام 2007، في أن يؤسس لمشروع ثقافي عربي متفرد، ويقدم حدثًا كبيرًا انتصر للإبداع الشعري في مسابقة تستجيب لإيقاع عصر الثقافة الجماهيرية، وذلك عبر مقترح تلفزيوني يتجاوز الشكل التقليدي، الذي عادة ما تبدو المسابقات الأدبية مأسورة فيه، نحو فضاء تفاعلي يتعرف فيه المُشاهد على مفهوم الإبداع المعاصر، إذ تقيّم النصوص أمامه ويتعرّف على المتنافسين وعلى نصوصهم والرؤى النقدية لها ومعايير لجنة التحكيم في تقييمها، وصولًا إلى إعلان أمير للشعراء.
وأكد أننا ونحن على أعتاب مرحلة العروض المباشرة من النسخة السابعة من البرنامج، نفخر أن هذا الأخير ارتقى بالذائقة العامة في تلقي الشعر الفصيح ونظمه، وأنّ القيم النقدية في "أمير الشعراء" تزداد حضورًا في العالم العربي، الأمر الذي يؤكده تميز شعراء هذا الموسم بأدائهم وحسن اختيار قصائدهم، وكلي ثقة أن الموسم السابع سيكون لؤلؤًا يشع في عقد أمير الشعراء السابقة.
وفي ختام حديثه عبر بن تميم عن اعتزازه بأن يكون إلى جانب نخبة من كبار الباحثين والأكاديميين في الدراسات الأدبية والنقدية في لجنة تحكيم البرنامج، وباسمنا جميعًا أتقدم بالشكر إلى معالي اللواء ركن طيّار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي لجهوده الكبيرة في إنجاح البرنامج وسائر الفعاليات التراثية والثقافية في أبوظبي، والشكر لأكاديمية الشعر في اللجنة، لما قدّمته من دعم تنظيمي ولوجستي لخدمة البرنامج وإنجاحه، والشكر لكم أنتم يا أهل الإعلام، إذ لا يمكن أن يكتمل عمل لنا، دون دعمكم ومتابعتكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.