الخرطوم وكمبالا تتفقان على دعم مسيرة السلام بجنوب السودان    رئيس الوزراء يتفقد الصالة المغطاة بأكتوبر استعدادا لبطولة العالم لكرة اليد 2021    لبنان يوقف الرحلات الجوية للمناطق المتأثرة بكورونا في إيران والصين وكوريا الجنوبية    ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل وطلب فدية مقابل إطلاق سراحة في الدقهلية    بالصور.. السكة الحديد تعلن وصول 20 جرارا جديدا من أمريكا قريبا    «بلجراد للسياحة» يكرم مصر.. ويروج للآثار المصرية    السيسي يستقبل رئيس مجلس نواب شيلي    تفاصيل لقاء «السيسي» مع المبعوث الخاص لرئيس وزراء إثيوبيا    بعد 80 محاولة.. شركة أمريكية تعلن التوصل لعلاج لفيروس كورونا    علاء مبارك يكشف عن الوضع الصحي لوالده    مورينيو: تشيلسي لديه مهاجمين كثر وأنا لدي 2 في المستشفى.. وتعتقدون إني أحمق    وزير الرياضة يرحب باختيار «دولي التايكوندو» أسوان لاستضافة كأس الرئيس    بنى عبيد يتعثر نبروه يقترب شربين يبتعد العمال المفاجأه    قرار هام من المحكمة بشأن مصور زوجته عارية    الأرصاد تعلن حالة الطقس المتوقعة خلال الفترة من 23 إلى 25 فبراير    إصابة 19 شخصا في حادث تصادم "الطاهري- منية النصر"    جنايات المنيا تحيل أوراق طالب ثانوي لمفتي الجمهورية    27 فبراير .. الحكم على المتهمين في حادث خط أنابيب البترول بإيتاي البارود    بالمستندات.. أقوال المتهمين في واقعة ختان منفلوط وتقرير الطب الشرعي عن سبب الوفاة    بهاء أبو شقة محذرا من الكلمات المغرضة: ليس بيني وبين الوفديين حجاب    وزيرة الصحة تتفقد أعمال التطوير بالمبنى البحري بمستشفى بورسعيد العام    انتخابات الأمانة العامة للصحفيين العرب بلبنان.. أبريل المقبل    عبد الرحيم علي يشيد بتبرعات "صناع الأمل" الإماراتية لمستشفى مجدي يعقوب للقلب    رقم قياسي جديد ل«صلاح» قبل مواجهة وست هام    وزير الخارجية الباكستانية: عملية السلام الأفغانية سوف تمضي قدما    «عبدالغفار» يرأس اجتماع المجلس الأعلى للجامعات بحضور وزير التربية والتعليم    وزيرة التجارة والصناعة تفتتح المؤتمر الدولي السنوي السادس لسيدات شركاء النجاح    تشريح جثة فتاة قتلها شقيقها بحلوان    وزيرة الثقافة ومحافظ أسوان يتابعان إحتفالات التعامد بالسوق الشعبي    وزيرة الثقافة تتفقد أعمال ملتقى أسوان الدولي للنحت    راندا البحيري: "الدكتور مجدي يعقوب أرقي من أنجبت مصر"    محافظ المنوفية ينتقد مستوى نظافة مستشفيات المحافظة    مهرجان البحر الأحمر السينمائي يعقد شراكة إستراتيجية مع مجموعة "إم بي سي"    شاهد.. "سيلفي" ياسيمن عبد العزيز من كواليس "ونحب تاني ليه"    التليفزيون يكشف أسباب استضافته محمد رمضان    لماذا سمي شهر رجب بهذا الاسم ؟    مدبولى: برنامج لتحفيز النقل الجماعى للعمل بالغاز الطبيعى    وزيرة الصحة تتفقد أعمال التطوير بالمبنى البحري بمستشفى بورسعيد العام    قافلة جامعة عين شمس الطبية تستهدف إجراء 250 عملية جراحية لشعب دولة مالي    المحافظ أثناء تفقد المستشفى العام القديم: الافتتاح 30 يونيو ولن أقبل تأخير    برلمانيون: ناتج معالجة محطة الصرف بالجبل الأصفر أفضل من مياه الشرب بالجيزة    23 مايو الحكم في دعوى إلغاء فرض تدابير وقائية على واردات حديد العيدان    وزير الأوقاف: حماية السائح وحسن معاملته واجب شرعي ووطني    طبيب الأهلي يطلب من رمضان صبحي "أشعة" جديدة    أبو القاسم يخسر من بطل هونج كونج فى دور ال16 بكأس العالم للشيش    رويترز: مقتل جندى تركى فى إدلب فى هجوم بقنبلة لقوات الحكومة السورية    الثمن سيكون باهظا.. أردوغان يعترف: لدينا قتلى في ليبيا    تعيد القوة الناعمة.. شوقي: دول افريقية طلبت الاستفادة من تجربة مصر في التعليم    ختام ناجح لمهرجان شرم الشيخ الدولي للهجن بدعم إماراتي وبمشاركة 1030 هجينا (صور)    هل صوت المرأة عورة    هل يجوز دفن المرأة مع الرجل في قبر واحد    حكم تحميل الكتب من النت مجانا.. دار الإفتاء تجيب.. فيديو    شهيد فلسطيني برصاص الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة    خالد العناني يزور ورشة لانتاج المستنسخات الأثرية بأثينا    الإفراج عن 240 نزيل بعفو رئاسي و431 سجين بالإفراج الشرطي    كوريا الجنوبية: ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا ل 433 حالة    أبرز مباريات اليوم .. المواعيد والقنوات الناقلة    حكم تهذيب حواجب المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير مالية السودان:لا تراجع عن خفض الدعم رغم الاحتجاجات
نشر في صدى البلد يوم 25 - 06 - 2012

قال وزير المالية السوداني اليوم الاثنين إن الحكومة ستتمسك بقرارها خفض دعم الوقود ‬‬‬برغم المظاهرات المعارضة للتقشف المستمرة منذ أكثر من أسبوع في الخرطوم ومدن أخرى.
وقال شهود عيان إن الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة في منطقة فقيرة بشرق البلاد اليوم الإثنين.
وأدت الخطوات التي اتخذتها الحكومة لخفض الانفاق وفرض إجراءات تقشفية أخرى لسد العجز المتزايد في الميزانية الى موجة من الاحتجاجات.
وخفض الدعم على الوقود من بين الاجراءات الاكثر اثارة للاستياء العام في خطة الحكومة لان من المتوقع ان يرفع معدلات تضخم أسعار المواد الغذائية وغيرها من السلع وهي عالية بالفعل حاليا.
وقال وزير المالية علي محمود ان الحكومة لا خيار لها سوى خفض الانفاق لسد العجز المالي العام الذي قال في وقت سابق انه وصل إلى 2.4 مليار دولار.
وقال للصحفيين في الخرطوم "في حالة ارتفاع أسعار النفط العالمية سنزيد أسعار المحروقات ولن نتراجع عن قرار رفع الدعم للمحافظة على المؤشرات الكلية للاقتصاد ونسبة النمو الحالية."
وقال شاهدا عيان لرويترز إن نحو 200 محتج احتشدوا في وقت سابق اليوم في بلدة القضارف بشرق البلاد قرب الحدود مع اريتريا وهتفوا "لا لا للغلاء" و"الشعب يريد إسقاط النظام."
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الشرطة.
وبدأت المظاهرات وهي أوسع احتجاجات تشهدها البلاد حتى الان في منتصف الشهر في أحياء بالخرطوم واتسعت رقعتها فتخطت نطاق النشطاء الطلابيين الذين هيمنوا عليها.
وهون الرئيس عمر حسن البشير من شأن المظاهرات يوم الاحد ووصفها بأنها من فعل قلة من مثيري الاضطرابات الذين لا يوافق غالبية السودانيين على أهدافهم.
وساد هدوء نسبي في العاصمة منذ حملة أمنية قامت بها الشرطة يوم السبت لكن النشطاء استمروا في محاولة استغلال الاستياء العام في بناء حركة أوسع نطاقا على غرار انتفاضات "الربيع العربي" ضد حكم البشير الممتد منذ 23 عاما.
وقال شهود عيان إن الشرطة استخدمت الهراوات والغاز المسيل للدموع في وقت متأخر يوم الأحد لتفريق احتجاج في منطقة الجريف بشرق الخرطوم بعد أن سد المتظاهرون طريقا رئيسيا وأحرقوا إطارات ورددوا هتافات تندد بالغلاء.
وتضرر الاقتصاد السوداني -الذي يعاني بالفعل من سنوات الصراع والعقوبات التجارية الأمريكية وسوء الإدارة - من انفصال جنوب السودان المنتج للنفط قبل عام.
واستحوذت الدولة الوليدة على نحو ثلاثة أرباع انتاج النفط السوداني وكان النفط في السابق المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية وإيرادات الدولة في السودان.
وتسبب الانفصال في عجز متصاعد بالموازنة وضعف قيمة الجنيه السوداني وتضخم مرتفع في أسعار الغذاء والسلع الأخرى التي يتم استيراد الكثير منها. ووصل التضخم السنوي إلى نحو 30 في المئة الشهر الماضي.
وكان من المفترض أن يتوصل السودان وجنوب السودان إلى اتفاق يقضي بأن يدفع جنوب السودان رسوما لتصدير نفطه عبر خطوط أنابيب السودان ومنشآته لكن البلدين فشلا في التوصل إلى اتفاق.
وأوقف جنوب السودان إنتاجه النفطي في يناير كانون الثاني بعدما بدأت الخرطوم تصادر بعض النفط الخام وقضت هذه الخطوة بشكل فوري على 98 في المئة من ايرادات الدولة في جنوب السودان لكنها أحاطت ايضا اقتصاد السودان بمزيد من الشكوك.
وقال وزير المالية "لم نكن نتوقع إغلاق ابار نفط الجنوب وهذا أحدث خللا بالنسبة لنا."
وقال الوزير ان الاقتصاد السوداني تضرر مرة أخرى بسبب الاشتباكات التي وقعت مع جنوب السودان في ابريل نيسان في منطقة هجليج وهي منطقة حدودية كانت تنتج قرابة نصف ما تبقى للسودان من انتاج نفط.
وأضاف "لم يكن أمامنا خيار غير تعديل الموازنة."
وأدت إجراءات التقشف الاخيرة إلى ارتفاع سعر جالون البنزين من 8.5 جنيه سوداني - ما يزيد قليلا على 1.5 دولار حسب سعر الصرف في السوق السوداء- إلى 12.5 جنيه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.