مستقبل وطن يدعو عبد العال إلى حفل الإفطار السنوى..مصادر بالحزب :رئيس مجلس النواب قامة وطنية وعلمية كبيرة    نص كلمة الرئيس السيسي بمناسبة الاحتفال بيوم إفريقيا    أسعار الفاكهة اليوم السبت    204.2 مليار دولار حجم التجارة بين الصين وأفريقيا في 2018    الرقابة الصناعية: إجراء 4589 حملة تفتيشية على المصانع لمتابعة الجودة    توريد 130 ألف 245 طن قمح للشون والصوامع بالمنوفية والوادى الجديد    محافظ البحر الأحمر يتابع إغلاق الموقف القديم بميدان الدهار    المالكي يأمل في أن ينجح العراق في إنهاء حدة التوتر بين أمريكا وإيران    هزة أرضية بقوة 5.1 درجة تضرب ضواحي طوكيو    الداخلية الكويتية: مقتل شرطي وإصابة 10 إثر انقلاب زورق    فوزى البنزرتى: قادرون على تكرار ريمونتادا الترجي ضد الأهلى فى تونس    محللون يحذرون: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى دون صفقة الاحتمال الأقرب    موقع فرنسي: ضربة قاضية تنهي السترات الصفراء في مسقط رأس ماكرون    شركة يونايتد إيرلاينز الأمريكية تمدد تعليق رحلات «بوينج 737» حتى أغسطس المقبل    سكاي: تشيلسي يرغب في 130 مليون إسترليني للموافقة على رحيل هازارد    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    بدء تسليم الFAN ID وتذاكر أمم أفريقيا بمركز شباب الجزيرة    ميسي يدعم ويدافع عن لإرنستو فالفيردي مدرب فريقه برشلونة    الأهلي يكشف عن طبيعة إصابة أحمد الشيخ    عبد الرحمن مجدي: استبعادي من المنتخب دافع للعودة له بعد نهاية أمم إفريقيا    "ميسي"يفوز بالحذاء الذهبي للمرة السادسة    نفحات العشر الأواخر.. الموجة الحارة تنكسر.. انخفاض حرارة الجو غدا بمعدل 3 درجات.. توقعات بارتفاعها بالنصف الثانى للأسبوع الجارى.. والأرصاد تطمئن المواطنين: درجات الحرارة لن تتجاوز ال40 درجة هذا الأسبوع    تحرير 537 مخالفة مرورية على الطرق بسوهاج    المشدد 10 سنوات لسائق لحيازته مواد مخدرة وسلاحًا ناريًا بالشرقية    اليوم.. محاكمة المتهمين في خلية الوراق الإرهابية    ضبط 5 أشخاص مشتبه بهم فى قتل طبيب ببولاق الدكرور    بعد إجازة الحر.. استئناف امتحانات أولى ثانوي بجميع المحافظات غدًا    السيطرة على حريقين بمزارع نخيل بمركزى الداخلة والفرافرة دون إصابات    سيلفستر ستالون: لم أتوقع أبدا أن أنجح في مهنة التمثيل    إيناس عبد الدايم تعلن تفاصيل جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب    باحثون: الإنسان في سويسرا لا يستطيع إنتاج ما يكفيه من فيتامين د    دراسة: الألمان ينفقون المليارات من أجل تنظيف منازلهم    مواجهة الفناء    أيام رمضان في التاريخ (20).. فتح مكة    موعد أذان المغرب اليوم ال20 من شهر رمضان 2019    بعد قليل.. كلمة للرئيس عبد الفتاح السيسى بمناسبة يوم أفريقيا    برجك اليوم "العقرب".. حالة من الاستقرار النفسي والعطفي بينك وبين الشريك    القبض على 501 متهم مطلوب ضبطهم وإحضارهم خلال أسبوع    رسميًا.. السعودية ترفع الحظر عن البصل المصرى    الحفاظ علي التراث المصري الإعلامي في اتفاقية بين التليفزيون المصري والمتحدة للخدمات الإعلامية    الترجي التونسي يتعادل مع الوداد المغربي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا    تفقد السيسي المشروعات الإنشائية بالعاصمة الإدارية.. الأبرز في الصحف    زي الشمس.. ملخص الحلقة التاسعة عشر    أمير المصري يخطب "مي عز الدين " في حضور بوسي    مسلمون ويهود يصلون معًا بمعبد «الغريبة» فى تونس (صور)    كنيسة «رئيس الملائكة» ترفع أذان المغرب وتُفطر الصائمين فى الأقصر    مظهر شاهين: هذه هي طريقة لاستدعاء الجن    بالفيديو: أسباب نزيف الدم تحت الجلد و"اللثة"    «قوى عاملة البرلمان»: نسعى للانتهاء من «العمل الجديد» و«زيادة المعاشات» فى أسرع وقت    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    اعتذار على جبين ميت    الكمالات المحمدية    أهل الذكر..    تنظيم احتفالية عيد العلم أغسطس المقبل..    انتقل للأمجاد السماوية    توفيت إلى رحمة الله تعالى    هموم البسطاء    علاج تأهيلى ل «محمد»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير مالية السودان:لا تراجع عن خفض الدعم رغم الاحتجاجات
نشر في صدى البلد يوم 25 - 06 - 2012

قال وزير المالية السوداني اليوم الاثنين إن الحكومة ستتمسك بقرارها خفض دعم الوقود ‬‬‬برغم المظاهرات المعارضة للتقشف المستمرة منذ أكثر من أسبوع في الخرطوم ومدن أخرى.
وقال شهود عيان إن الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة في منطقة فقيرة بشرق البلاد اليوم الإثنين.
وأدت الخطوات التي اتخذتها الحكومة لخفض الانفاق وفرض إجراءات تقشفية أخرى لسد العجز المتزايد في الميزانية الى موجة من الاحتجاجات.
وخفض الدعم على الوقود من بين الاجراءات الاكثر اثارة للاستياء العام في خطة الحكومة لان من المتوقع ان يرفع معدلات تضخم أسعار المواد الغذائية وغيرها من السلع وهي عالية بالفعل حاليا.
وقال وزير المالية علي محمود ان الحكومة لا خيار لها سوى خفض الانفاق لسد العجز المالي العام الذي قال في وقت سابق انه وصل إلى 2.4 مليار دولار.
وقال للصحفيين في الخرطوم "في حالة ارتفاع أسعار النفط العالمية سنزيد أسعار المحروقات ولن نتراجع عن قرار رفع الدعم للمحافظة على المؤشرات الكلية للاقتصاد ونسبة النمو الحالية."
وقال شاهدا عيان لرويترز إن نحو 200 محتج احتشدوا في وقت سابق اليوم في بلدة القضارف بشرق البلاد قرب الحدود مع اريتريا وهتفوا "لا لا للغلاء" و"الشعب يريد إسقاط النظام."
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الشرطة.
وبدأت المظاهرات وهي أوسع احتجاجات تشهدها البلاد حتى الان في منتصف الشهر في أحياء بالخرطوم واتسعت رقعتها فتخطت نطاق النشطاء الطلابيين الذين هيمنوا عليها.
وهون الرئيس عمر حسن البشير من شأن المظاهرات يوم الاحد ووصفها بأنها من فعل قلة من مثيري الاضطرابات الذين لا يوافق غالبية السودانيين على أهدافهم.
وساد هدوء نسبي في العاصمة منذ حملة أمنية قامت بها الشرطة يوم السبت لكن النشطاء استمروا في محاولة استغلال الاستياء العام في بناء حركة أوسع نطاقا على غرار انتفاضات "الربيع العربي" ضد حكم البشير الممتد منذ 23 عاما.
وقال شهود عيان إن الشرطة استخدمت الهراوات والغاز المسيل للدموع في وقت متأخر يوم الأحد لتفريق احتجاج في منطقة الجريف بشرق الخرطوم بعد أن سد المتظاهرون طريقا رئيسيا وأحرقوا إطارات ورددوا هتافات تندد بالغلاء.
وتضرر الاقتصاد السوداني -الذي يعاني بالفعل من سنوات الصراع والعقوبات التجارية الأمريكية وسوء الإدارة - من انفصال جنوب السودان المنتج للنفط قبل عام.
واستحوذت الدولة الوليدة على نحو ثلاثة أرباع انتاج النفط السوداني وكان النفط في السابق المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية وإيرادات الدولة في السودان.
وتسبب الانفصال في عجز متصاعد بالموازنة وضعف قيمة الجنيه السوداني وتضخم مرتفع في أسعار الغذاء والسلع الأخرى التي يتم استيراد الكثير منها. ووصل التضخم السنوي إلى نحو 30 في المئة الشهر الماضي.
وكان من المفترض أن يتوصل السودان وجنوب السودان إلى اتفاق يقضي بأن يدفع جنوب السودان رسوما لتصدير نفطه عبر خطوط أنابيب السودان ومنشآته لكن البلدين فشلا في التوصل إلى اتفاق.
وأوقف جنوب السودان إنتاجه النفطي في يناير كانون الثاني بعدما بدأت الخرطوم تصادر بعض النفط الخام وقضت هذه الخطوة بشكل فوري على 98 في المئة من ايرادات الدولة في جنوب السودان لكنها أحاطت ايضا اقتصاد السودان بمزيد من الشكوك.
وقال وزير المالية "لم نكن نتوقع إغلاق ابار نفط الجنوب وهذا أحدث خللا بالنسبة لنا."
وقال الوزير ان الاقتصاد السوداني تضرر مرة أخرى بسبب الاشتباكات التي وقعت مع جنوب السودان في ابريل نيسان في منطقة هجليج وهي منطقة حدودية كانت تنتج قرابة نصف ما تبقى للسودان من انتاج نفط.
وأضاف "لم يكن أمامنا خيار غير تعديل الموازنة."
وأدت إجراءات التقشف الاخيرة إلى ارتفاع سعر جالون البنزين من 8.5 جنيه سوداني - ما يزيد قليلا على 1.5 دولار حسب سعر الصرف في السوق السوداء- إلى 12.5 جنيه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.