"منشوراته تحض على الإلحاد".. جامعة الأزهر تتحرك ضد "أستاذ طب جامعتها"    استئناف رحلات الجسر الجوي الاستثنائية إلى العراق عبر مطار القاهرة    السيسي يوجه بالاستمرار في جهود مواجهة التحديات الاقتصادية الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا    فيديوجراف.. كيفية التسجيل في مبادرة تمكين الشباب للعمل المهني الحُر    حكومة الوفاق الليبية تزعم: موافقون على الحوار ووقف إطلاق النار    بينهم قيادات من حماس.. إسرائيل تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة    رئيس وزراء السودان يقبل استقالة 6 وزراء بينهم وزيرا المالية والخارجية    لافروف يعين نائب ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة سفيرا خاصا لشؤون الشرق الأوسط    حارس ليفربول: محمد صلاح جائع دائما لتسجيل الأهداف    في ذكري انضمامه للملكي.. حصاد مشوار الفرنسي كريم بنزيما × 11 عامًا مع ريال مدريد (تقرير)    الحماية المدنية بالإسكندرية تسيطر على حريق بمحل أحذية في الورديان    شاشات ضخمة وتكنولوجيا حديثة.. أول فيديو لمبانى المرور الجديدة بأكتوبر    فيديو.. تعرف على علاقة رجاء الجداوي برؤساء الجمهورية    أخبار الفن: مطاردة فاشونيستا شهيرة بسبب ملابسها الجريئة.. معاناة عبد المنعم مدبولي مع السرطان ووفاته بمرض آخر    خالد عبد الغفار: نسعى للوصول لجودة تعليم عالمية    صور| أوقاف القاهرة: تعقيم مصلى السيدات بمسجد السيدة زينب    خلال أيام.. «الصحة» تتسلم المركز المتميز لصحة الأم والطفل ب«سمهود» في قنا    توقيع الكشف الطبي على 10 مرشحين ل«الشيوخ» ب3 مستشفيات في الإسكندرية    كارتيرون يحدد قائمة الراحلين عن الزمالك.. تعرف عليهم    بعد هبوط أدائه.. هل يرحل الفرنسي جريزمان عن برشلونة Barcelona    مواعيد مباريات الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا    برلمانية تتقدم بتعديل تشريعي لتغليظ العقوبة في حالات الاعتداء على الأولاد    الاقتصاد المصري.. "الصامد" رغم ظروف كورونا    اعتماد نتيجة الدور الثاني للشهادة الإعدادية في شمال سيناء    حجز طعن الضابط المتهم بقتل مواطن في مطاردة بالمنيا للحكم 24 سبتمبر    تأجيل جلسة نظر استئناف حسام حبيب على حكم حبسه سنة لجلسة 3 سبتمبر    محافظ بورسعيد: سوق بورفؤاد الجديدة جاهزة للافتتاح    الصحة العالمية: فيروس كورونا ليس تحت السيطرة والوضع يزداد سوءا    تيم شيررود: تتويج صلاح بلقب هداف الدوري الإنجليزي فى يد كلوب    رانيا يوسف: دوري في «مملكة إبليس» صعب ومركب    اليوم.. عمرو محمود ياسين ضيف برنامج «بحب الإذاعة»    البحرين تدين تجهيز ميليشيات الحوثى زورقين مفخخين لتنفيذ أعمال عدائية    ميناء الإسكندرية: دخول وخروج 10337 شاحنة عامة خلال 24 ساعة    لمحاربة كورونا.. زوجان بمهمة إنسانية في مستشفيات العزل بإسنا وطنطا.. صور    محافظ القليوبية يتفقد مستشفى كفر شكر المركزي ومحطة المنشاة الكبرى..صور    تغريم 33 سائقا لعدم ارتدائهم الكمامات بالشرقية    الصين ترفض اتهامات وزير خارجية أمريكا بشأن فيروس كورونا    رئيس مدينة بئر العبد بشمال سيناء يحقق ميدانيا فى شكاوى رفع السائقين للأجرة    مصرع شاب غرقا في مياه النيل بمدينة العياط بالجيزة    الكلية الفنية العسكرية تنظم المؤتمر الدولي العاشر لها عبر "فيديو كونفرانس"    العشر من ذي الحجة.. مستشار المفتي يضع روشتة لاغتنامها والفوز بثوابها    بعد إعلان ترشحه للرئاسة.. تفاصيل معاناة كاني ويست مع اضطراب ثنائي القطب    في ذكرى رحيله.. سر رفض عبد المنعم مدبولي دخول أبنائه الفن    وزير التعليم يعلن شروط التقدم لاختبارات القبول بمدرسة الطاقة النووية بالضبعة    أدركت الجماعة في صلاة الفجر فهل أقضى صلاة السُنة بعد الفريضة؟.. البحوث الإسلامية يرد    فيديو.. جهود الدولة بمشروع إنهاء قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة    "الأموال العامة": ضبط 4 قضايا غسل أموال وتزوير عملة خلال 24 ساعة    «النقض» تؤيد المؤبد ل«بديع والشاطر ورشاد» في «أحداث مكتب الإرشاد»    طول عمرى مستقل.. مجدى عبدالغني يرفض الانضمام إلى القوائم فى انتخابات الجبلاية    رئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول من سلسلة "ذاكرة المدينة"    "حماة الوطن" ينفي حصوله على 10 مقاعد في قائمة الأحزاب    مصر تتقدم 9 مراكز في مؤشر التنمية المستدمة 2020 لتأتي بالمرتبة ال83    فيديو.. مع حلول عيد الأضحى : تعرف على نصائح الزراعة لشراء اللحوم    5 ملفات شائكة فى وجه "فايلر"    هل زواج المحلل والمحلل له حلال أم حرام.. أمين الفتوى يجيب    جماهير الزمالك تستجيب لإدارة النادي وتحتفل بلقب القرن الأفريقي    طعم إثيوبيا الذي ابتلعته الدول.. يكشفه الفقي    تعرف على دعاء الزواج وتعجيله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأزهر الشريف: دعوة الناس للتجمع للدُّعاء رغم الضرر اعتداء على الشرع.. والاحتكار في زمن الأوبئة أشد حُرمة

أكدت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف أن دعوة الناس للتجمع من أجل الدُّعاء والاستغفار رغم وجود الضرر المتحقق اعتداء على شريعة الله، وأن نشر الشائعات والترويج لها أمر مذموم في الشريعة الإسلامية، وأن الاحتكار في زمن الأوبئة أشد حُرمة من الاحتكار في الظروف العادية، وطالبت الهيئة الجميع بالاستجابة لكل تدابير الحجر الصحي والالتزام بالحظر ووقف التجمع حتى لو كان ذلك لصلاة الجمعة والجماعات، كما أكدت مشروعية تعجيل الزَّكاة وإخراجها مقدَّمًا على موعد استحقاقها.
جاء ذلك في البيان الثاني الذي أصدرته هيئة كبار العلماء بالأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، اليوم الجمعة، بشأن الأحكام المتعلقة بتداعيات فيروس "كورونا المستجد"، انطلاقًا من مسئوليتها الشرعية وواجبها الديني.
وقالت هيئة كبار العلماء -في البيان- انطلاقًا من الواجب الدِّيني الَّذي علَّقه الله تعالى في رقاب أهل العلم ونظرًا لما حلَّ بالبلاد والعباد من هذا الوباء الخطير «فيروس كورونا- كوفيد 19»، بحسب تقارير الجهات المسئولة، والَّذي اضطربت معه أفكار النَّاس وسلوكيَّاتهم فإنَّ هيئة كبار العلماء -انطلاقًا من مسئوليتها الشَّرعيَّة- تبيِّن للنَّاس هذا البيان: حيث من المقرَّر لدى الفقهاء أنَّ الشَّريعة الإسلاميَّة تدور أحكامُها حول حفظ مقاصدَ خمسة، هي أمَّهات لكلِّ الأحكام الفرعيَّة، وتسمَّى بالضَّروريَّات الخمس، وهي: النَّفسُ، والدِّينُ، وَالنَّسْلُ، وَالْمالُ، وَالْعَقْلُ يتفق أصحاب الشَّرَّائع السَّماويَّة والعقول السَّليمة على حفظها وصيانتها.
وأضافت هيئة كبار العلماء بالأزهر "وبناء على ما سبق فإنَّ بعض ما يفعله بعض النَّاس نتيجة انتشار فيروس (كورونا) يتناقض مع النُّصوص الشَّرعيِّة، ويتعارض مع القواعد الفقهيَّة المقرَّرة؛ ولذا وجب بيانُ الحكم في بعض المسائل الَّتي وقع فيها النَّاس، ومنها: أوَّلًا: حُكم الشَّرع في اجتماع الناس في هذه الظروف من أجل الدُّعاء والاستغفار.. ذكر الله تعالى أمر محمود في كل وقت وحال فرادى وجماعات ولكن بخصوص فيروس كورونا وانتشاره فقد أفاد الأطباء بأن هذا الفيروس ينتشر بسبب الاختلاط والازدحام؛ لذا أصدرت الحكومات قراراتها بمنع التجمعات والوقف المؤقت لصلاة الجمعة والجماعات، لما قد يترتب على ذلك من زيادة انتشار الوباء بسبب المخالطة والتجمع في المكان الواحد ما يؤدِّي إلى إيقاع الضَّرر بالنفس وبالغير، وقد نهى الله عن كل ذلك نهيًا صريحًا".
وتابعت "لم يَرد أمر من الشرع باجتماع الناس عند نزول الوباء بهم من أجل الدعاء أو الاستغفار، فقد ظهر الطاعون في زمن الخليفة عمر بن الخطاب ولم يأمر الناس بالاجتماع من أجل الدعاء أو الاستغفار أو الصلاة؛ لرفع هذا الوباء الخطير"، وأكدت أن كل مَن يَدعو الناس إلى مثل هذه التجمُّعات من أجل الدُّعاء والاستغفار رغم وجود الضرر المتحقق فإنه آثم ومعتد على شريعة الله، والمطلوب شرعًا دُعاء الناسُ ربهم في بيوتهم متضرعين متذللين سائلين الله تعالى العافية ورفع هذا الوباء، وكشف البلاء عنهم وعن الجميع.
وقالت الهيئة "نشر الشائعات والترويج لها أمر مذموم في الشريعة الإسلامية؛ لأنه عمل غير أخلاقي، لما يستبطنه من جريمة الكذب، ومن بلبلة الناس، وتشكيكهم في ضرورة تماسكهم والالتفاف حول ولاة الأمور في مواجهة هذا الوباء، وهو أساس القوة لأي مجتمع. لذا أمر الشرع الحنيف بحفظ اللسان، والتأكد من الكلام وما يترتب عليه من مفاسد قبل نشره وترويجه في المجتمع، والقرآن الكريم عد نقل الكلام بدون تثبت من شأن المنافقين، ويجب شرعًا على كل شخص يسمع كلامًا ألا يُبادر إلى نشرِه وترويجه إلَّا بعد التأكُّد من صِحَّته، وصِدْق المصدَر الذي نقله إليه، هذا إن كان الخبر صادقا ولا يترتب عليه ضرر بالأفراد أو المجتمعات، أما إن كان الخبر كاذبا أو صادقًا لكنه يترتب على إشاعته ضرر بالأفراد أو المجتمعات فإنه لا يجوز ترويجه أو الحديث به".
وشدد بيان هيئة كبار العلماء على أن الواجب في مثل هذه الظروف التي تمرُّ بها البلاد أن يترك شأن الإخبار بما يتعلق بأمر الوباء للجهات المختصة والمسؤولة، فهي المنوط بها أمر إرشاد الناس وتوعيتهم في مثل هذه الظروف، وليس من حق المسلم ولا غير المسلم أن ينشر الخوف أو الفزع بين الناس بحال.
وفيما يتعلق بحكم احتكار السلع واستغلال حاجة الناس وقت الوباء والكوارث، أكدت هيئة كبار العلماء أن الاحتكار هو الامتناع عن بيع سلعة أومنفعة حتى يرتفع سعرها ارتفاعًا غير مُعتاد، مع شدَّة حاجة الناس أو الدولة إليها، وشددت على أن الاحتكار محرم شرعًا وهو مخل بمقتضيات الإيمان بالله، وما يقدم عليه بعض الناس من احتكار المنتجات في زمن الأوبئة بغية تحقيق أرباح مالية ومكاسب أخرى فهو من باب تشديد الخناق ومضاعفة الكرب على الناس، وهو أشد حُرمة من الاحتكار في الظروف العادية.
وقالت الهيئة "إذن؛ فاحتكار الأقوات والمستلزمات الطبية وكل ما تمس الحاجة إليه الآن أشد تحريمًا من احتكارها في أوقات الرخاء والأمن، إذ فضلًا عما فيه من أكل لأموال الناس بالباطل، وإرهاق للعباد وإثارة للذعر والقلق بسبب نقص السلع وما يترتب على ذلك من الإقبال الشديد المدفوع بالخوف من قبل الناس والمتزامن مع انتشار الوباء مما يتيح مناخًا مناسبًا لإثارة الشائعات، ولذا فإن الإسلام يعطي للدولة الحق في التدخل لمواجهة السلوك الاحتكاري المضر بالمجتمع وإجبار أصحابه على البيع بثمن المثل؛ لأن مصلحة الناس لا تتم إلا بذلك".
وأضافت "فزع المستهلكين وهلعهم قد يساعد على طلب ما لا حاجة لهم إليه من السلع، مِمَّا يُشَجِّع المحتكرين على رفع الأسعار، والواجب دائمًا هو الاعتدال وعدم الإسراف في استهلاك السلع، وهو في حال الأزمات أَولى وأَوجَب، يقول عمر رضي الله عنه عندما اشتكى الناس غلاء ثمن اللحم: أرخصوه.. قالوا كيف نرخصه، وهو ليس في أيدينا ؟ قال: اتركوه لهم".
وفيما يتعلق بالحكم الشرعي للحجر الصحي وخصوصا في زمن الوباء، أكدت هيئة كبار العلماء بالأزهر أنه يجب الحجر الصحي متى انتشر الوباء ببلد أو عم البلاد، والأمر في ذلك مرجعه إلى أهل الاختصاص من الأطباء، ومؤسسات الدولة المختصة، ويجب على الجميع الاستجابة لكل التدابير التي تصدر عن الجهات الرسمية، وأولها الانعزال في المكان الذي تحدده السلطات المختصة في البلاد، منعا لانتشار الوباء.
وقال البيان "ومما يدهش له المتتبع للتعاليم النبوية في باب العدوى أنه -صلى الله عليه وسلم- منع اختلاط المريض بالصحيح حتى في عالم الحيوان، وأنه أمر بما يشبه الحجر الصحي بين السليم منها والمريض، فقال: «لا يُورد مُمرض على مُصح» والمُمرض صاحب الإبل المريضة، والمُصح: صاحب الإبل السليمة"، واستشهدت الهيئة -في بيانها- بالقاعدة الفقهية: أن كلَّ ما تعيَّن طريًقا للسلامة في الحال وسببًا للعافية في المآل فهو واجب شرعًا وعقلًا.
وأضاف "ونُنوِّه إلى أنه يجب على كُلِّ مَن أُصيب بمرضٍ من الأمراض المعدية أن يفصح عن مرضه، حتى لا يتسبَّب في الإضرار بالآخرين من الأصِحَّاء ويتحمَّل إثم الإضرار بالغير".
وحول حكم مخالفة قرار ولي الأمر بإغلاق المساجد، أكدت هيئة كبار العلماء أن المقصد العام من تشريع الأحكام الشرعية هو تحقيق مصالح الناس في العاجل والآجل معًا، وأيضًا، فيما يقول العلماء، حفظ نظام العَالَمِ، وضبطُ تصرُّف الناس فيه، على وجه يعصم من التفاسد والتهالك، وذلك لا يكون إلَّا بتحصيل المصالح، واجتناب المفاسد.
وقالت -في بيانها- "إذا كان حضور الجمع والجماعات من شعائر الإسلام الظاهرة، فإن تحقيق مصالح الناس، ودفع المفاسد عنهم: هو الحكمة العليا من إرسال الرُّسُل، وتشريع الأحكام التي أرسلوا بها مما يعني أن مصالح النَّاس مُقدَّمة على تلك الشعائر، وإذا كانت صلاة الجمعة فرضًا من الفروض، وصلاة الجماعة سُنَّة على القول الراجح لكن يترتَّب على أدائها ضررٌ قُدِّم خوف الضَّرر، ووجب منع الناس من التجمع في المساجد.
وأكدت هيئة كبار العلماء أنه إذا ما قرَّر ولي الأمر، بناءً على نصائح المختصين وتوصياتهم، خطورة تجمُّع الناس في مكانٍ واحدٍ سواء كان ذلك في المساجد أو غيرها، وأن هذا التجمُّع يزيد من انتشار الفيروس، ومنعهم من هذا التجمع، فإنه يجب على الجميع الالتزام بهذا الحظر ووقف هذا التجمع حتى لو كان ذلك لصلاة الجمعة والجماعات، وذلك حتى زوال الحظر.
وشددت على أنه لا يحل لأحد مخالفة هذا القرار سواء كان ذلك بحضور عدد قليل داخل المسجد بعد إغلاقه أبوابه، ثم يصلون الجمعة أو الجماعات من وراء هذه الأبواب المغلقة، أو الصلاة أمام المسجد، أوفي الساحات، أو على أسطح البنايات، فكل ذلك خروج صريح على أوامر الله وأحكامه، وخروج على الشريعة وقواعدها التي تقرر أنه: لا ضرر و لا ضرار، ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وعلى ذلك: فما دامت السلطات المختصة قد أصدرت قرارًا بالإغلاق المؤقت للمساجد فلا تجوز مخالفة هذا القرار درءًا للمفاسد المترتبة على المخالفة.
وحول جواز تعجيل الزكاة قبل موعد وجوبها لسَنَة أو لسنتين ومدى مشروعيته لمواجهة آثار انتشار الفيروس وتحقيق التكافل بين أفراد المجتمع، أوضحت هيئة كبار العلماء أن الإسلام يؤيد مبدأ التكافل الاجتماعي بكل صوره وأشكاله، وإذا كان يؤيده في الأوقات العادية فإنه يفرضه فرضًا في أوقات الأزمات والجوائح والطواريء والظروف الحرجة التي يكون الناس فيها أحوج إلى التعاون والتكافل حتى يصلوا إلى بر الأمان.
وقالت الهيئة "لعل من أبرز صور التكافل الصدقة والزكاة، ورعاية المتضررين، والأرامل، والمساكين، والعُمَّال المتضررين من انتشار هذا الوباء، وأيضًا الوقوف في وجه المحتكرين والمستغلين"، وأكدت وجوب مساعدة المحتاجين من أصحاب الأعمال اليدوية الذين يكتسبون أرزاقهم يومًا بيوم، والذين هم في أَمَسِّ الحاجة إلى مَن يُساعدهم بإيصال بعض الأغذية، ومواد الإعاشة الضَّرورية لهم، وهؤلاء المحتاجون معروفون ويسهل التعرُّف عليهم وبخاصة في القُرى والأرياف. وحبَّذا لو ركَّزت الجمعيَّات الأهلية نشاطها في هذه الخدمات التي يوجبها الشرع والعقل والمروءة الإنسانية في هذه الظروف.
وأضافت "كما تجب مساعدة أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن ممن لا يستطيعون أن يَصِلُوا إلى ما يحتاجون إليه، إمَّا من أموال الصَّدقات والتَّبرُّعات، وإمَّا من أموال الزَّكاة، ولا فرق في ذلك بين مسلم أو غير مسلم ما دام محتاجًا وخصوصًا في مثل هذه الظروف"، وأشارت إلى أن مذهب الجمهور أنه يجوز تعجيل الزَّكاة وإخراجها مقدَّمًا على موعد استحقاقها بسَنَةٍ أو سنتين، وهو ما تمس الحاجة إلى الفتوى به الآن، ومما يدل على جواز ذلك ما رواه أبو داود وغيره من استئذان العباس بن عبدالمطلب للنبي صلى الله عليه وسلم في تعجيل صدقته - أي إخراج زكاته قبل موعدها - فأذن له.
وقالت الهيئة "ومن ثم فإن ما نطمئن إليه هو أن تعجيل إخراج زكاة المال من الآن قبل موعدها مراعاةً لمصلحةالفقراء والمحتاجين، وهو أمر مستحب شرعًا في هذه الأيام التي يجتاح فيها وباء كورونا «كوفيد -19» العالم وقد تضرَّر كثير من المحتاجين والفقراء، ومراعاة هؤلاء وسد حاجتهم من أعلى مقاصد الشريعة.. أمَّا زكاة الفطر فإخراجها ابتداءً من اليوم الأول في رمضان وانتهاءً بآخر يوم فيه، ونسأل الله عز وجل أن يحفظ مصر وأهلها وأن يرفع الوباء والبلاء عن الإنسانية كلها".
جدير بالذكر أن هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف أصدرت بيانها الأول في الخامس عشر من مارس الماضي، وأجازت فيه تعليق الجمع والجماعات، لعدم تفشي الوباء حفاظًا على النفس البشرية، والتي تعد أهم مقاصد الشريعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.