الخشت: تقدم جامعة القاهرة في تصنيف شنغهاي "إنجاز"    ننشر قائمة الجامعات التكنولوجية الجديدة لطلاب الشهادات الفنية    البابا تواضروس يتمم سيامة 24 راهبة بدير في حارة الروم    أستاذ بالأزهر عن توجيه السيسي: نقل "مسجد الأسكندرية" جائز شرعًا    فيديو| أول تعليق لرئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بعد توليه منصبه    فيديو| أحمد موسى: 5 آلاف فدان لإنشاء الصوب الزراعية في بني سويف والمنيا    قوى الحرية والتغيير: المحاسبة ستكون مهمة أساسية للحكومة السودانية    البيت الأبيض يخطط لإلغاء بعض المساعدات الخارجية    تقارير: قضية جنسية تجبر ميتشو المرشح لتدريب الزمالك على الاستقالة من أورلاندو    الجيش الإسرائيلي: القبة الحديدية تعترض صاروخين أطلقا من غزة    غرامات مالية مُغلظة على لاعبي الأهلي بعد وداع كأس مصر    اعادة فتح وتشغيل مخبزين بشربين    النيابة تأمر بالتحفظ على طرفي مشاجرة العياط بعد سقوط قتيلين    انخفاض حرارة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    عقب حكم حبسه.. أحمد الفيشاوي يعود لمصر ويعد الجمهور بالحفاظ على تراث والده    صور| احتفاء خاص من الجمهور بلطفي لبيب في افتتاح «القومي للمسرح»    فى عيد ميلاده .. تعرف على أعمال كريم عبد العزيز    محمد الباز: الدولة تواجه جشع التجار وتعمل على ضبط الأسعار    بالأفيش.. تفاصيل أغنية عمرو دياب الجديدة    قصريين وأموال طائلة.. هدية جيهان نصر من ملياردير سعودي للزواج    علي جمعة يحدد 5 وظائف للعائدين من الحج.. تعرف عليها    رمضان عبد المعز يكشف عن أمر لاحظه بين الحجاج هذا العام .. فيديو    تسجيل 310 آلاف مواطن بالتأمين الصحي في بورسعيد    رئيس سموحة يجدد جراح كأس مصر عبر فتنة «السوشيال»    نسخة من المصحف الشريف هدية للحجاج العائدين لأوطانهم    عرض ولاد البلد بمحافظ البحر الأحمر    الآثار تكشف حقيقة إعادة توظيف قصر البارون    مئات الآلاف يشاركون غدا في مظاهرة بهونج كونج ضد نفوذ الصين    مغادرة 27 قاصرا لسفينة إنقاذ مهاجرين وبقاء 107 على متنها    العراق تعلن زيادة الإنتاج المحلي من زيت الغاز والبنزين    لماذا التقى محافظ القليوبية وكيل وزارة الصحة ومدير مستشفى بنها التعليمى؟    بعد 14 ثانية من دخوله .. لوكاس مورا يعادل النتيجة لتوتنهام في شباك مانشستر سيتي    بايرن يعاقب سانشيز بسبب الإعلان عن رغبته في الرحيل    ما بين أغسطس وديسمبر.. انفوجراف | قصة عيد العلم في عامه ال 75    هل المقابر تورث .. مجمع البحوث يجيب    النيابة تأمر بحبس جزار عذب «كلبا»في الشارع بالشرقية    قيادي جنوبي ل "الفجر": شعب الجنوب خرج ليقول للعالم كلمته واعلان قراره التاريخي الشجاع    شاهد..عودة معهد الأورام للعمل بعد الانتهاء من ترميمه    ملخص وأهداف مباراة أستون فيلا ضد بورنموث.. أكى يحرم تريزيجيه من هدف    وزيرة الصحة توجه البعثة الطبية للحج باستمرار توفير الرعاية الطبية حتى مغادرة آخر فوج    بالصور| بسبب "ونش".. تصادم 4 سيارات على طريق طلخا شربين    مهندس قناة السويس.. قصة مهاب مميش «دليسبس» العصر الحديث    وزارة الشباب والرياضة تستقبل وفد شباب من المغرب .. فى إطار اسبوع الإخاء المصرى    بعد طرد مودريتش.. ريال مدريد يكمل المباراة أمام سيلتا منقوصًا    نائب رئيس التعليم: الكتب الدراسية «طُبعت» وسيتم تسليمها للطلاب    بعد المعاش.. محافظ الشرقية يكرم 3 مسؤولين    محافظ البحيرة: إزالة 107 حالات تعد خلال أسبوع عيد الأضحى    برشلونة يكشف عن طبيعة إصابة سواريز    أطعمة عليك تناولها أثناء الحمل.. وأخرى احترس منها    خطبة الجمعة المقبلة عن الصحبة وأثرها في بناء الشخصية    مران قوي لمستبعدي الأهلي من مباراة بيراميدز    تباين أسعار العملات.. والدولار يسجل 16.53 جنيه للشراء    الإفتاء توضح وقت صيام المرأة النفساء إذا انقطع الدم مبكرا    13 معلومة حول مشروعات تطوير الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق    «قافلة طبية مصرية» تجري 65 جراحة دقيقة لأطفال تنزانيا    عملية جراحية عاجلة ل"سوزان مبارك"    شاهد.. الصور الكاملة لحفل عمرو دياب العالمي في "العلمين الجديدة"    المجموعة المالية للسمسرة تستحوذ على 13% من قيم تداولات البورصة بأسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد القدوسي يكتب :القاتل العميل.. والمفتش القتيل
نشر في الدستور الأصلي يوم 09 - 07 - 2010

من قتل «إسماعيل صديق باشا»؟ سؤال نملك إجابته الصحيحة في أيدينا لكننا لم نفتح عليها عيوننا، لا لنقص في العقل، بل لقصور في الهمة، يجعلنا نؤثر «السلامة» علي «العدالة»، ونفضل «الستر» علي «الحقيقة»، والنتيجة أن شعبا بكامله يتستر باللغط والغلط واللامبالاة علي عدد يصعب إحصاؤه من الجرائم، مع أن أدلة الاتهام فيها متاحة إلي حد الابتذال، ودامغة إلي درجة الإدانة، وإحدي أشهر هذه الجرائم هي جريمة اغتيال «إسماعيل صديق باشا».
فمن قتله إذا؟ قد يسأل البعض: ومن هو إسماعيل صديق؟ وربما أبدي من يعرف أنه اغتيل في نوفمبر 1876 دهشته متسائلا عن جدوي كشف هوية الجاني في جريمة مضي عليها نحو 150 سنة من عمر الزمان، وقد يقول قائل، مستندًا إلي «عبد الرحمن الرافعي» في خلاصة ما قاله، وإلي «إلياس الأيوبي» في بعض ما قاله: كان المفتش ناظر (وزير) المالية، وكان مقرباً من الخديو «إسماعيل»، الذي انقلب عليه بعد ذلك، وأمر بقتله، أو أوعز به، أو علي الأقل تركه لقاتليه ينفذون فيه مشيئتهم، وهو كلام تكمن مغالطته في أنه يقدم «الجزء» علي الكل، ويعتد ب«العَرَض» لا ب«الجوهر»، وتتمته مع الاحتفاظ بحق نقده أن المفتش كان قاسياً، جشعاً محباً للمال، الذي جمع منه الكثير، ليكتنزه ذهباً وأرضاً وعقارات، وينفقه ترفاً وبذخاً، ثم إن ثروته الطائلة ومكانته الرفيعة، جرتا عليه حقد الحاقدين وحسد الحاسدين، وظلت دائرة عداواته تتسع حتي شملت أبناء «الخديو إسماعيل»، خاصة الأمير «محمد توفيق» ولي العهد و«الخديو توفيق» فيما بعد والأمير «حسين كامل» السلطان فيما بعد.
هذا ما أشاعته مصادر التاريخ المتداولة عن الرجل، وهي تشير عرضا إلي وقوفه ضد فرض الرقابة المالية علي مصر، ومقاومته الشديدة لمساعي المراقبين «جوشن» و«جوبير» باعتبار الأمر كان خلافا لا موقفا وطنيا، مع التلميح إلي أنه موقف ما كان يخلو من العنجهية والتشبث بالسلطة ومنافعها، وأن «المفتش» عارض «الخديو» حين أقاله معارضة شديدة، وحين ضغط «جوشن» و«جوبير» لمحاكمته علي ما نهب وضيع من مالية مصر، فإن «المفتش» هدد «الخديو» بأنه سيكشف الجاني الحقيقي أي «الخديو» شخصياً مع تأكيد أنه، وبحكم رتبة «مشير عثماني» التي يحملها لا يحاكم إلا بأمر السلطان العثماني، وإزاء هذا لم يجد «الخديو إسماعيل» أمامه إلا استدراج «المفتش» بأن صحبه في عربته إلي سراي الجزيرة، وهناك فوجئ «المفتش» بأنه مقبوض عليه، ثم لم يخرج مرة أخري، ويورد «إلياس الأيوبي» روايتين لقتل المفتش، يشكك فيهما معا، تقول الأولي إن ضابطا يدعي «إسحق بك» خنقه بناء علي «تلميح» من الأمير «حسن»! وتقول الرواية الأخري: إن باخرة أخذت «المفتش» من سراي الجزيرة لتنقله حسب المعلن إلي دنقلة، لكنه أدرك أن حياته ستنتهي علي ظهرها، لهذا شرب كأسا ثم أخري من «الشمبانيا» التي قدمت مع طعامه، مع علمه بأن كل ما قدم إليه مسموم، ليموت وهو يتلوي أمام محافظ العاصمة «مصطفي باشا فهمي» رئيس وزراء مصر فيما بعد والضابط «اسحق بك»، الذي مد يده لينتزع خاتم «المفتش» من عنقه بعد أن سكنت حركته، فإذا به يعض إبهامه ليقطعه قبل أن يلفظ أنفاسه، وبعدها وضعه «إسحق بك» جثة في جوال مملوء بقطع الحديد، ليرميه في النيل، بالضبط حيث سبق أن ألقيت جثة «أحمد بك الخازندار» في جوال مماثل، بتعليمات من «المفتش» نفسه، حسب الرواية التي يوردها «إلياس الأيوبي» ويصفها بأنها «بنت المخيلة أكثر منها بنت الحقيقة». ثم يذكر «رواية شعبية» تقول إن «المفتش» قتل خنقاً في سراي الجزيرة في 10 من نوفمبر 1876، وإن لم يصعد لا حياً ولا ميتاً إلي الباخرة مغلقة النوافذ التي قيل إنها تحمله إلي دنقلة، ويردفها بالرواية الرسمية التي تقول إن «المفتش» وصل إلي «دنقلة» حيث مات بسبب سكره المفرط، حسب شهادة الوفاة التي حررها طبيب إيطالي.
وما يمكن القطع به من هذه الروايات هو أن «المفتش» لم ير علي قيد الحياة منذ دخل سراي الجزيرة، وأنه كان علي خلاف كبير مع «توفيق» ألعوبة الإنجليز الذي استخدموه لعزل أبيه، ثم لاحتلال مصر، ثم قتلوه علي الأرجح بعد أن ساقوه إلي قصر بحلوان، وليس معه إلا طبيب إنجليزي، خرج ليعلن أن «الخديو توفيق» مات وهو في التاسعة والثلاثين من العمر جراء إصابته ب«النزلة الواردة» أي «الأنفلونزا»!
كما كان «المفتش» علي خلاف مع «مصطفي فهمي» رجل إنجلترا الأول في مصر، ورئيس الوزراء ل13 عاماً عرفت بعهد الاستسلام للاحتلال الإنجليزي!
والأهم من هذا وذاك أن الأمر بين «المفتش» والمراقبين الماليين «جوشن» و«جوبير» لم يكن مجرد خلاف، بل كان «التخلص من ناظر المالية أي المفتش يكاد يكون مسألة حياة أو موت لحماة النظام الجديد» كما يقول «روتستين» في كتابه «خراب مصر» معتبراً مقتل «إسماعيل صديق» نهاية لنظام «الخديو إسماعيل»، وهو ما يشاركه فيه «ويلفرد سكاون بلنت» في كتابه «التاريخ السري لاحتلال إنجلترا مصر»: حيث يقول: «سافر مستر جوشن مندوبا عن الدائنين الإنجليز ومسيو جوبير مندوبا عن الدائنين الفرنسيين إلي مصر، وشرعا يهاجمان إسماعيل (الخديو) ليحملاه علي الرضي بتعيين المراقبين، فقامت في البلاد ضجة استنكار، وكان إسماعيل صديق باشا، المشهور بالمفتش، ناظرا للمالية؛ فأيد هذه الضجة، ونصح للخديو إسماعيل بالرفض والمقاومة. ثم حدث أن قتل صديق باشا غيلة، فكتب مراسل التايمز في الإسكندرية إلي جريدته يقول: إن التخلص من المفتش يعد خاتمة نظام عتيق.. لقد كان المفتش زعيم حزب يقاوم النفوذ الأوروبي وكل تقدم للمدنية. إلي أن قال: إن سقوط صديق باشا الذي يقال إنه كان قد أعد مشروعا معارضا أي معارضا لمشروع جوشن وجوبير ليعد من أقوي دواعي النجاح. وبعد ذلك بأيام أعلن إسماعيل أنه قبل مشروع جوشن وجوبير، وأصدر في 18 من نوفمبر أمرا عاليا بضرب المراقبة علي المالية المصرية... وبهذا الأمر انتقلت سلطة الحكومة كلها تقريبا إلي هذين المراقبين الأجنبيين، وصار إسماعيل المستبد العظيم أسيراً، وصارت مصر في قبضة السياسة الأجنبية تدفع بها إلي ما تريد وحيثما تريد».
مقتل «المفتش» إذا أسقط آخر حصون «الخديو» وتركه أسيرا، بقدر ما أسقط مصر في قبضة الأجانب، هذا ما يقطع به «بلنت» في السطر الأخير، ويزيد عليه «روتستين» بأن يتدخل ليصحح ما نقله «بلنت» في كتابه نقلا عن «السير ريفرز ويلسن» من أن «الخديو» أمر بقتل «المفتش» خشية أن يبوح للمراقبين «بما أتاه الخديو من ضروب الغش والتزوير في الحسابات التي قدمت إلي هذين السيدين. علي أن السير ريفرز ويلسن ليس في الغالب الرجل الذي يورد هذه الحكاية علي حقيقتها، فقد كان رئيس لجنة التحقيق الدولية التي كانت تبحث عن علة فشل اتفاق جوشن وجوبير، ومع أن هذه العلة كانت واضحة كل الوضوح إذ لا يستطيع بلد مهما أوتي من الغني أن يخصص لأداء دينه 66% من إيراده السنوي فإن اللجنة استطاعت أن تستنبط سببا آخر هو ما كان ينسب إلي حسابات إسماعيل من الأغلاط، علي أن من يكلف نفسه عناء البحث فيما كتب في ذلك العهد سواء كان رسمياً أو غير رسمي، لا يخرج إلا بهذه الفكرة، وهي أن الجريمة إن لم تكن اقترفت بتحريض (المراقبين) الماليين مباشرة فإنها كانت علي أقل تقدير نتيجة غلظتهم علي إسماعيل، وإن الإيجاز نفسه الذي كتبت به التقارير الرسمية عن هذه الحادثة ليبعث علي الريبة في كنه هذه المأساة الغامضة، كتب الكولونيل تشارلز ينج في الصنداي ستار التي تصدر في واشنطن أثناء نقده كتاب اللورد كرومر (مصر الحديثة) يقول: «إن اللورد فيفيان قنصل إنجلترا العام في القاهرة.. نقل حكاية مفصلة إلي ولاة الأمور بلندن. أما في مصر فإن الشخص الذي عزا إليه اللورد فيفيان الجريمة قد رقي إلي رتبة الفرسان وأنعم عليه بلقب سير. فليت رسالة اللورد فيفيان تنشر فيعرف الناس من هذا الشخص».
هذا ما قاله «روتستين» المؤرخ الأكثر تدقيقا لما نحن بصدده من أحداث، والوحيد الذي يشير بالأسماء والصفات إلي الفاعلين الأصليين الحقيقيين في جريمة أنهت عصرا، وبدأت عصراً من الهيمنة الأجنبية علي مصر لم ينته حتي اليوم، وعلي هذا فنحن لا نقرأ تاريخاً، بل نحاول فهم الحاضر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.