كوبا أمريكا| اليابان والإكوادور يتعادلان    مئات الفنزويليين يفتروشون الأرض بمحيط معبر حدودى بين تشيلى والبيرو    لماذا غابت الصحافة المصرية عن أحداث السودان؟    وزير التعليم يوضح معنى "فرصة إلزامية أخري" في نتائج أولي ثانوى    فيديو | الإكوادور تتعادل مع اليابان بهدف لمثله في الشوط الأول بكوبا أمريكا    لهذا السبب فرض ترامب عقوبات على مرشد إيران الأعلى    «إعلام غربى»: إمام أوغلو سيطيح بأردوغان فى الانتخابات الرئاسية التركية 2023    إسماعيل منتصر يكتب: مناحة إخوانية !    مصر تحرز 4 ميداليات في انطلاقة بطولة أفريقيا للسلاح    ضبط أدوية مجهولة المصدر داخل مخزن في طنطا    حبس 3 طلاب اغتصبوا طالبة مصابة باهتزاز نفسى بكفر الشيخ    قانون جديد يري النور.. «تشريعية البرلمان» توافق على تشريع لنقابة المحامين    المنتخب يكشف حقيقة معاقبة لاعبيه بسبب فتاة إنستجرام    طائرة كويتية تتعرض لحادث في فرنسا دون إصابات    زوج يصعق نفسة بالكهرباء بسبب خلافات عائلية مع زوجته بطوخ    فيديو.. حكيم ينشر كواليس أغنية افتتاح كأس الأمم الأفريقية "متجمعين"    في 4 أيام.. ياسمينا العلواني تحصد أكثر من 2 مليون مشاهدة ب أول ألبوم    رسميا.. المغرب يشارك في مؤتمر البحرين حول صفقة القرن    انسي آلام الإمساك بتناول كوب من هذا الخليط السحري    أسهل طريقة لعمل الجبنة الرومي في المنزل    فرجاني ساسي يوجه رسالة إلى جماهير الزمالك    فيديو| زكي عبد الفتاح: «أحمد الشناوي الأحق بحراسة مرمى المنتخب»    هذا ما قاله "أديب" عن احتفال جنيفر لوبيز بعيد ميلادها في مصر    سامح شكري: مصر لن تتنازل عن ذرة رمل من سيناء    رئيس الوزراء يصل برلين للمشاركة في المنتدى الاقتصادى العربي الألماني    إحباط تسلل 328 شخصاً من محافظات مختلفة إلى ليبيا عن طريق السلوم    نصائح هامة لتوفير أموالك عند شراء المنتجات الالكترونية    إسماعيل جابر أمام الغرفة الأمريكية: مستوردون لا يلتزمون بالمواصفات وسنشطب عشر آلاف شركة    سفير طوكيو: الثقة المصرية في نظم التعليم اليابانية مسؤولية كبيرة    «التعليم» تكشف حقيقة وجود تظلمات بنتائج الصف الأول الثانوي    الأرصاد الجوية تحذر المواطنين من هذا الأمر الخطير    محافظ المنيا يطمئن على المصابين في حادث انقلاب سيارة مكلفة بتأمينه    المبعوث الأمريكي للأمم المتحدة: سياسة واشنطن تهدف للتفاوض مع إيران    تقرير.. تعادل مخيب وخسارة كبيرة أبرز لقطات اليوم الثالث لأمم إفريقيا    "أيفاب" يشكر عبد الفتاح لترجمة قوانين اللعبة للعربية    تعرف على التقرير الطبي النهائي لحالة النيجيري صامويل كالو    رفع علم المثليين في حفل "موازين" بالمغرب    بعد غياب 5 سنوات.. هنادى تعود ب"أنواع الوجع" بتوقيع متيم السراج    مشاركة فى حفل كأس الأمم: تدربت على الرقص الأفريقى مع 42 راقصا    شريف مدكور يكشف تفاصيل جديدة عن إصابته بالسرطان    ترتيب المجموعة الخامسة فى أمم أفريقيا 2019.. مالى بالصدارة    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن مدينة بالكامل في القليوبية    أمريكا تسجل 33 حالة حصبة جديدة معظمها في نيويورك    «Visa» تتصدى لعمليات احتيال بنحو 25 مليار دولار    حكم دفن أكثر من ميت في قبر واحد    آليات جديدة لميكنة حظر السيارات مع البنوك    كرم جبر: تراجع مهنة الصحافة ليس بسبب فرض قيود(فيديو)    ننشر نص موضوع خطبة الجمعة المقبلة.. مظاهر السماحة والتيسير في الشريعة    إقرار قوانين الهيئات القضائية رسالة طمأنة للقضاة    الاقتصاد.. وزيارات الرئيس    تعليق مثيرة للمدرس صاحب "موكب السيارات".. هذا ما قاله    هل يتحمل العالم 4 أعوام أخرى؟    علي جمعة يوضح كيفية استمرار العبد على التوبة    يجب تجنبها.. الأزهر يحذر من فعل 9 أمور أثناء الحج    السيسي يراجع استعدادات إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    هل يُغني الحج عن أداء الصلوات المكتوبة وبه تسقط الفرائض الفائتة؟    الزوجة الصالحة خير متاع الدنيا    دراسة: تطوير مزيج دوائي يكافح السبب الرئيسي للتقزم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعلاميون: انفجار مدينة الإنتاج "ناقوس خطر"
نشر في الوفد يوم 15 - 04 - 2015

جاء انفجار برجي الكهرباء الرئيسيين في مدينة الإنتاج الإعلامي ليظهر ما في نفوس المواطنين وبخاصة الشباب من رفض للمحتوى الإعلامي الذي تقدمه معظم هذه القنوات، وذلك من خلال شماتتهم بانقطاع الكهرباء عن المدينة.
حيث عبر الشباب على مواقع التواصل الإجتماعي عن بالغ فرحتهم بهذا الحادث، مما أدى ذلك إلى إثارة العديد من التساؤلات: منها ما سبب فرحة الشباب بهذا الحادث؟ وهل المحتوى الإعلامي الذي تقدمه هذه القنوات أصبح غير مرغوب فيه من قبل المواطنين؟
ورصد الوفد آراء بعض خبراء الإعلام للإجابة عليها:
قال ياسر عبدالعزيز، الخبير الإعلامي، إن هناك عوامل كثيرة ادت إلى أن قطاعات كثيرة من الجمهور بدأت تشعر بالمرارة والغضب تجاه الأداء الإعلامي، وذلك لإعتقادهم أن وسائل الإعلام مسئولة بشكل كبير عن حالة الإرتباك التي تشهدها مصر، وذلك بسبب الأداء الإعلامي الحاد والمنفلت ومحاولة التهييج وبث العداء تجاه الاخر.
ولفت عبدالعزيز، في تصريح خاص ل"بوابة الوفد" أن فرحة المصريين بحرق مدينة الإنتاج الإعلامي بمثابة دق ناقوس الخطر لوسائل الإعلام لكي تقوم بتغيير محتواها وتعدله بما يتناسب مع الصالح العام لمصر وليس لمصالح شخصية.
وأوضح عبدالعزيز، أن المحتوى الإعلامي الذي يقدم في الفترة الحالية خالي من التوازن، موضحًا أن البعض يبالغ في تقديم المحتوى الترفيهي، والبعض الاخر يبالغ في تقديم المحتوى السياسي دون العمل على تقديم برامج تنموية تشجع الناس على النهوض بمصر وبناء المستقبل، مضيفًا أنه يجب أن يكون هناك نوع من التوازن بين الأنماط الإعلامية المختلفة.
ومن جانبه، أعلن محمود خليل، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أن فرحة الشباب تعبر عن حالة ملل وضجر شديد من نوعية البرامج التلفزيونية والمحتوى الإعلامي الذي يقدم، مبينًا أن الإعلام لا يقوم بتقديم دوره بمهنية وموضوعية.
وأضاف خليل، في تصريح خاص ل"بوابة الوفد" أن برامج التوك شو أصبحت ثقيلة على كثير من المشاهدين، وذلك بسبب تحولها لأبواق دعائية ومنابر لتوجهات ولأراء سياسية معينة، لافتًا أنها أصبحت صوت للسلطة وليست صوت للمواطن يعبر عن همومه ومشاكله.
ولفت "أستاذ الصحافة"، أن وجود الكثير من الأخبار المؤسفة والأحداث المزعجة من حوادث وإنفجارات وسرقة وإنتحار، أدت إلى نفور الناس من متابعة وسائل الإعلام التي تقدم هذا المحتوى.
وفي سياق متصل، أوضح فاروق أبو زيد، أستاذ الإعلام وعميد كلية الإعلام بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، أنإهتمام الناس ببرامج التوك شو والبرامج السياسية قلت كثيرًا عن السابق، مشيرًا إلى أنهم أصبحو غير راضيين على المحتوى الإعلامي الذي يقدمه الإعلام.
وأفاد أبو زيد، في تصريح خاص ل"بوابة الوفد" أن وسائل الإعلام يجب أن تقوم بعمل إستطلاعات للرأي، وذلك للتعرف على مدى رضا جمهورها عن المحتوى الذي تقدمه، مبينًا أن نفور المواطنين قد يجعلهم يلجأون إلى قنوات أخرى معادية ويكونو فريسة لإشاعات وأخبار كاذبة تضر بمصر.
وأفاد محمد منصور هيبة، أن هذا الموقف يعكس تعبير المواطنين وبخاصة الشباب عن عدم رضاهم عن اداء الاعلام، موضحًا ان الكثير منهم يرى ان الاعلام لا يعبر عن افكارهم المختلفة
ولفت هيبة، أن الناس فقدو الثقة في الإعلام الخاص بسبب تأثير سيطرة المال على ما يقدمه بالإضافة إلى إستعانته بضيوف يخدمون اهدافه ويروجون لسياسته التحريرية.
وأفاد هيبة أن الإعلام المصري أصبح يؤدي دور عكسي فبدلًا من ان يكون الناس حرصيين على متابعته أصبحو ينفرون منه ويشعرون براحة نفسية بتوقف قنواته على البث.
ولفت هيبة أن وسائل الإعلام يجب أن يستعين بالدراسات التي تجرى على وسائل الإعلام وعلى الجمهور المتلقي، وذلك لمعرفة إهتمامات جمهوره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.