محافظ مطروح: افتتاح الوحدة الصحية أم الرخم بتكلفة 6 ملايين جنيه    وزيرة التخطيط تؤكد أهمية تنمية ورفع قدرات الشباب لتأهيلهم للدخول في سوق العمل    28 جنيها انخفاضًا في أسعار الذهب.. والغرفة التجارية تنصح بالشراء    رئيس الغرفة التجارية ببورسعيد: 450 مصنع ينافسون في الأسواق العالمية    السعودية: استمرار انخفاض الإصابات والحالات الحرجة لمرضى كورونا    الولايات المتحدة تفرض قيودا جديدة على حزب الله وفيلق القدس    لبنان يرفع سعر البنزين بنسبة 33 بالمائة    كاف ييلغ غينيا بإقامة مباريات الأندية والمنتخبات خارج أرضهم بسبب الأحداث السياسية    الزمالك يتوصل لاتفاق بشأن عقد صفقة تبادلية مع بيراميدز .. وترشيح الثنائي للانضمام لجهاز كارتيرون    17 يومًا تُعيد أمجاد الدرويش قبل الموسم الجديد    علي غزال يُعلن فسخ تعاقده مع سموحة.. وينتظر تحرك رسمي من الزمالك    لقائدي السيارات.. تعرف على التحويلات المرورية بعد غلق كوبري ترسا الجديد    ضبط 2 طن سكر للإتجار بها في السوق السوداء بمحافظة الجيزة    صلوا العشا وخرجوا يتفسحوا.. اختفاء غامض ل3 أطفال في المحلة    محمد عادل إمام يوجه رسالة لجمهوره بمناسبة عيد ميلاده    محافظ المنوفية: فتح 9 مراكز جديدة غدا لتلقى لقاح كورونا    التعليم العالي: بناء مهارات الشباب لمواكبة الوظائف الجديدة في عصر التحول الرقمي    «الأسطول» أول وديات الاتحاد السكندري استعداداً للموسم الجديد    مشاهدة مباراة التعاون والرائد بث مباشر الآن اليوم الجمعة 17 - 9 - 2021    بايرن ميونخ يعلن غياب كومان أسبوعين بسبب جراحة فى القلب    مؤتمر كلوب: فيرمينو ليس مستعدا للعودة.. وماني يعيش فترة جيدة    رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية يشيد بالنهضة المتحققة على الأراضي المصرية    بوتين: الغرب ترك ترسانة كاملة من الأسلحة الحديثة في أفغانستان    خبير روسي: جيش أمريكا سيبقى باستراليا 15 عاما    البحث عن غريق جرفه تيار مياه شاطئ الهانوفيل في الإسكندرية    ضبط مفتشي أغذية طلبا رشوة من أصحاب المحال التجارية بالقاهرة    محافظ الغربية يلغى الاحتفال بمولد السيد البدوى لمواجهة الموجة الرابعة لكورونا    تمنت الأوسكار ودافعت عن الحجاب.. محطات في حياة الفنانة عبلة كامل    ثقافة المنيا تواصل فعاليات المسرح المتنقل ضمن مبادرة حياة كريمة بقرية جريس    إيناس عبدالدايم: بليغ حمدي عبقرية موسيقية.. وصوت عفاف راضي امتداد لجيل العمالقة    خبر 4 سطور.. أول تقديم لعمرو دياب على التليفزيون    وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الوطن ليس حفنة تراب كما تزعم الجماعات المتطرفة    الشيخ جابر طايع: الحلف بالله كذبا كبيرة من الكبائر | فيديو    سفير السودان بالقاهرة: مصر الحديثة تشهد نهضة غير مسبوقة    الكشف على 1237 مواطنا في قافلة طبية مجانية بقنا    (فيديو) إقبال كثيف من المواطنين على سيارات حملة "معا نطمئن"    تعرف على رد فعل هنادي مهنا مع معجبات زوجها أحمد خالد صالح    البابا تواضروس يكرم أوائل الثانوية العامة وحملة الماجستير والدكتوراة ب«كاتدرائية الإسكندرية» الأحد    إقبال كثيف على معرض «أهلا مدارس» في أيامه الأولى    لطلاب المرحلة الثالثة.. لينك تسجيل الرغبات للتقديم للتنسيق الجامعات 2021    بايدن يوقع أمرا تنفيذيا يسمح بفرض عقوبات على إثيوبيا بسبب انتهاكات تيجراى    بالصور نتائج جهود الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات بنطاق محافظة المنوفية    الداخلية: ضبط (9484) شخص لعدم الإلتزام بإرتداء الكمامات و(200) قضية تداول أرجيلة وتحرير (697) مخالفة لقرارات الغلق    حملة للتبرع بالدم بمديرية أمن المنيا    وزير الدفاع يشهد تنفيذ المرحلة الختامية لفاعليات التدريب المشترك «النجم الساطع 2021».. صور وفيديو    الأرصاد: طقس الغد حار رطب نهارا لطيف ليلا على معظم الأنحاء    تحرش وضرب.. تفاصيل القبض على المتهم بالاعتداء على فتاة في وسط البلد    لغير المسافرين.. تفاصيل تحصيل 3 جنيهات مقبل تذكرة رسوم انتظار الرصيف    وزير الري ل البنك الدولي: مصر تبذل جهودا كبيرة للتحول إلى التنمية الخضراء    القوى العاملة: استخراج 699 شهادة قياس مستوى مهارة وتعيين 437 شابًا بالفيوم    حقيقة إهدار أموال الأوقاف في تنفيذ مشروعات لا جدوى منها    بث مباشر| شعائر صلاة الجمعة من الجامع الأزهر الشريف    سر رفض فيفى عبده الزواج من رجل متزوج.. وسبب هروبها من المنزل.. فيديو    سد النهضة .. تونس ترد على ادعاءات إثيوبيا بعد بيان مجلس الأمن    تعرف على الواجب علينا تجاه اسم الله القدوس    الانسان لا بد أن يزول عن ملكه يومًا بموت أو سقم    مورينيو بعد خماسية صوفيا: لست راضيا عن الأداء.. لم نستحق النتيجة    توقعات الأبراح اليوم 17-9-2021: الأسد متسامح.. ونصيحة ل الجدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية فى "تيجراى".. ومخاوف من حدوث مجاعة
الخلافات العرقية والتدهور الاقتصادى يهددان إثيوبيا
نشر في الوفد يوم 31 - 07 - 2021

حذرت أمس الأمم المتحدة من أن الحصص الغذائية فى ميكيلى عاصمة تيجراى التى يشن عليها رئيس الوزراء الإثيوبى آبى أحمد حرباً عرقية قد تنفد فى خلال أيام إذا لم يُسمح بدخول المزيد من المساعدات، ووفقًا للأمم المتحدة، يعتمد نحو 5.2 مليون شخص - أكثر من 90 % من سكان تيجراى - على المساعدة الخارجية، وأكدت المصادر أن جميع الطرق المتاحة إلى تيجراى تعرقلها القيود أو المخاوف الأمنية فى أعقاب هجوم على قافلة تابعة لبرنامج الأغذية العالمى فى وقت سابق من هذا الشهر.
ووصل مارتن جريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية، إلى إثيوبيا فى أول رحلة له منذ توليه المنصب. وعلى مدى أسبوع، سيلتقى بالمسئولين الإثيوبيين وسيسافر إلى كل من تيجراى ومنطقة أمهرة المجاورة، التى يسيطر مقاتلوها على أجزاء من تيجراى.
وقالت إيرى كانيكو، نائبة المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين: «إنه يتطلع إلى مناقشات بناءة بشأن تعزيز الاستجابة الإنسانية وأكدت أن جريفيث سيتحدث مع المدنيين و«سيشاهد بنفسه التحديات التى يواجهها عمال الإغاثة».
كما تجرى سامانثا باور، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، محادثات فى إثيوبيا للضغط من أجل الوصول العاجل إلى تيجراى التى مزقتها الصراعات مع تنامى المخاوف من مواجهة الملايين للمجاعة.
وقالت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فى بيان إن مديرتها ستلتقى بالمسئولين فى أديس أبابا: «للضغط من أجل وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق لمنع المجاعة فى تيجراى وتلبية الاحتياجات العاجلة فى المناطق الأخرى المتضررة من الصراع هناك».
وقالت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إن باور وصلت إلى السودان فى رحلتها حيث تسعى الدول الغربية لدعم الحكومة الانتقالية التى يدعمها المدنيين بعد عقود من الحكم الاستبدادى. ووصف وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن بعض أعمال العنف فى تيجراى بأنها تطهير عرقى وضغط مرارًا على الحكومة الإثيوبية ما أدى إلى توتر العلاقات الأمريكية مع إثيوبيا.
وكشفت مجلة «الإيكونوميست» البريطانية عن أن الحرب الأهلية فى إقليم تيجراى شمالى إثيوبيا وصلت لأخطر مراحلها، مؤكدة أن المشهد هناك يزداد قتامة يومًا بعد يوم، وتتزايد المخاوف من تفاقم الأزمات الإنسانية وحدوث مجاعة فى الإقليم. وأوضحت المجلة، فى تقرير لها أن الحكومة الإثيوبية مصرة على مواصلة الحرب رغم الخسائر التى تتكبدها أمام قوات تيجراى، مشيرة إلى أن الجرحى لا يجدون رعاية طبية هناك ويرقدون على نقالات أمام المخيمات، وأن مراسل المجلة جرى اعتقاله بمجرد وصوله إلى هناك وجرى احتجازه لساعات».
وأشارت إلى أن المواجهات المستمرة أضعفت الجيش الإثيوبى، ونجحت قوات تيجراى- فى المقابل- فى التوغل لمسافة 80 كيلومترًا من جوندر، العاصمة التاريخية لإثيوبيا، مضيفة أنه قبل بضعة أسابيع، عندما استولت قوات تيجراى على المنطقة، بما فى ذلك العاصمة الإقليمية ميكيلى، كانت هناك فرصة لإنهاء الحرب الأهلية فى إثيوبيا عن طريق التفاوض، لكن بدلاً
من ذلك، دخلت الحرب أخطر مراحلها بالنظر إلى الوضع الحالى».
وأضافت المجلة البريطانية أنه فى 28 يونيو الماضى، أعلنت الحكومة الإثيوبية وقف إطلاق النار من جانب أحادى وسحب قواتها من تيجراى، وبدلاً من استغلال الفرصة لفتح محادثات مع جبهة تحرير تيجراى، شددت الحكومة الإثيوبية الحصار، وتجاهلت دعوات المفاوضات ومبادرات السلام، فيما استمرت قوات تيجراى فى التوغل إلى ما بعد حدود تيجراى، إضافة إلى أمهرة، حتى وصلت شرقًا إلى منطقة عفار، المنطقة الحيوية المؤدية إلى جيبوتى، والتى من خلالها يتدفق نحو 95٪ من تجارة إثيوبيا غير الساحلية، وربما تفكر فى الوصول إلى العاصمة الفيدرالية أديس أبابا». وأشارت إلى أنه على الرغم من تفاقم الأزمة، لا تهتم الحكومة الفيدرالية بعقد محادثات لإنهاء ذلك الصراع، وتصر على هزيمة جبهة تحرير تيجراى بالكامل، وتعتقد أن بإمكانها أن تشم رائحة النصر.
وقالت إن القتال فى عفار أجبر عشرات الآلاف من المدنيين على ترك منازلهم، وتستمر جرائم الحكومة الإثيوبية بحق سكان تيجراى، والتى تشمل القتل والاغتصاب. ونقلت المجلة عن أحد التجار الإثيوبيين فى ويلديا، قوله: «الجميع مستعدون بكل ما لديهم، من المناجل إلى بنادق الكلاشينكوف، فى أديس أبابا وأماكن أخرى، بعد أن جرى القبض على المئات وإغلاق العشرات من الشركات المملوكة لتيجراى، بما فى ذلك الفنادق والحانات، وفى بعض الحالات يجرى القبض على الناس لمجرد تشغيل موسيقى التيجرانيين».
كما كشفت صحيفة «ترو» الهولندية عن أن قوات جبهة تحرير تيجراى يواصون تقدمهم وتوغلهم العسكرى فى مناطقة مختلفة فى أُثيوبيا، وقالت الصحيفة إن قوات تيجراى الآن يتقدمون جنوبًا نحو العاصمة الإقليمية جوندر فى ولاية أمهرة المجاورة باتجاه أديس أبابا ما يثير مخاوف من انهيار اقتصادى وشيك فى إثيوبيا. وقالت الصحيفة الهولندية إنه مع كل هزيمة للجيش الفيدرالى تستولى قوات تيجراى على أسلحة ثقيلة وذخيرة مؤكدة أن الحكومة الإثيوبية فقدت السيطرة على ساحة المعركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.