عاجل.. نص شكوي مصر ضد أثيوبيا في مجلس الأمن    انتظام الامتحانات وتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل اللجان في جامعة بنها    7 سنوت في عهد السيسي.. توفير أكثر من مليون فرصة عمل    انخفاض أسعار الذهب في مصر.. السبت    "برنت" فوق 73 دولارًا.. قفزة في أسعار النفط لم تحدث منذ عامين    رماد من تحته نار    «العليا للحج والعمرة»: الحج للمواطنين والمقيمين داخل السعودية    هولندا تُسجل أكثر من 1000 إصابة جديدة بكورونا    انطلاق الانتخابات البرلمانية في الجزائر    أبو مازن يثمن مواقف روسيا الداعمة للشعب الفلسطيني    الأهلي يجري مسحة طبية استعدادًا لرحلة تونس.. وبانون ينتظم في المران الأحد    يورو 2020    قيمتها 100 ألف جنيه.. نفوق ماشية وطيور في حريق حوش بقنا    الغيرة القاتلة تقود سيدة لقتل طفل بإغراقه حتى الموت    نتيجة الصف الثالث الإعدادي محافظة القاهرة برقم الجلوس 2021    4 أغسطس.. نظر استئناف أحمد فلوكس على حكم حبسه سنة لسب وقذف ياسمين عزت    ضبط تاجري مخدرات متهمين بغسل 5 ملايين جنيه فى الأنشطة التجارية    مصادر: القبض على مرتكب الفعل الفاضح في قطار أسوان خلال ساعات    محطة الزهراء للخيول.. تاريخ مصري عمره 113 عاما ب5 عائلات    غدا.. النيل للآلات الشعبية في ضيافة شارع المعز    أفراح الحبايب.. حسام داغر يهنىء محمد علي رزق على حفل زفافه    أول تعليق من زكي فطين عبد الوهاب بعد إصابته بالسرطان للمرة الثانية    حكم من يريد الحج ولم يستطع بسبب كورونا.. وزير الأوقاف يوضح    «الأزهر للفتوى» يوضح فضل «ذي القعدة» على بقية الشهور    أمريكا توقف استخدام ملايين الجرعات من لقاح جونسون    لا حل لهذا الخطأ المشكلة سوى.. بتدخل رئيس الوزراء (1)    وزير الدفاع التركي يعتبر جيش بلاده في ليبيا ليست قوات أجنبية    رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية بطرابلس يكشف حقيقة سرقة 5 سيارات من السفارة    القومي للمرأة بالإسكندرية: حملة طرق الأبواب استهدفت 19 قرية    «البرلمان العربي» يدعو لوضع استراتيجية عربية موحدة لمكافحة عمل الأطفال    تحية واجبة..    لابورتا يثير الجدل في برشلونة    بعد الفوز على الأتراك.. إيطاليا مرشحة للتتويج بلقب اليورو    «أنت الهضبة الحقيقي»: تفاصيل مكالمة عمرو دياب لشريف دسوقي بعد بتر ساقه    البابا تواضروس: ثلاثة أشياء قدمتها الكنيسة طوال تاريخها    قدموا كشف حساب خلال 3 سنوات: «تنسيقية الأحزاب» سياسة بنكهة شبابية    الأوقاف: حصيلة صكوك الأضاحي تجاوزت 20 مليون جنيه.. ومكافآت للمتميزين    محافظ الغربية يُشيد بجملة «عنينك في عنينا»: نضع كل إمكانياتنا لدعم العمل الأهلي الجاد    هل تدخل البلاد موجة رابعة ل كورونا؟.. وأستاذ فيروسات يكشف عن موعد انتهاء الجائحة    الشروط وكيفية التقديم.. كل ما تريد معرفته عن جائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية    النواب: اجتماع رؤساء المحاكم الإفريقية من علامات التعاون المضيئة    محافظ دمياط ومايا مرسي تضعان حجر أساس فرع المجلس القومي للمرأة.. صور    تعرف على موعد وملعب مباراة المنتخب الاوليمبي مع جنوب أفريقيا    تحرير 357 محضرا لمواطنين ومنشآت بالغربية خلال يومين    نائب محافظ القاهرة تعقد اجتماعًا لمتابعة تطوير مزارات آل البيت    شروط الأضحية.. الإفتاء توضح 3 أنواع قبل عيد الأضحى 2021    التأمين الصحى الشامل تعلن تسجيل 17 ألف مواطن وفتح 4600 ملف عائلى بالسويس    السعودية تحدد شروط أداء مناسك الحج    علم الأرقام | مواليد 12 يونيو.. لديهم طبيعة حيوية ويتحلون بالكرم    وزير الرياضة يشهد نهائيات منافسات "ليزر-رن) ببطولة العالم للخماسي الحديث    وزير الرياضة يجتمع مع مؤسس فورميلا إي لبحث التعاون المشترك    الليلة.. قطع المياه عن مدينة البلينا بسوهاج    أول تعليق من محمد إيهاب بطل مصر في الأثقال بعد استبعاده من أولمبياد طوكيو    عاجل .. تدخل سريع من الحكومة لحل مشكلات مواطنين مع البنوك وشركات التأمين    دار الإفتاء تتصدر التريند بسبب حكم تقبيل وملامسة الحجر الأسود وقت البلاء    المصنفات : ضبط 62 قضية بيع كتب مقلدة في القاهرة والجيزة    نائب محافظ سوهاج يتفقد مشروعات تطوير الريف المصري بالبلينا- صور    سبب نزول سورة إبراهيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء: تثبيت التصنيف الائتماني لمصر للمرة الثالثة شهادة دولية على قوة الاقتصاد
نشر في الوفد يوم 10 - 05 - 2021

أكد خبراء في الشأن الاقتصادي أن قرار مؤسسة ستاندرد أند بورز على تثبيت التصنيف الائتماني لمصر للمرة الثالثة منذ بداية جائحة كورونا مؤشر إيجابي يدل على سلامة المسار الاقتصادي ونجاح برنامج الاصلاح الاقتصادي والسياسات النقدية والمالية التي تم تطبيقها مما انعكس على مدى تحسُن أداء الاقتصاد حيث يعد الاقتصاد الوحيد في الشرق الاوسط الذي استطاع العبور من أزمة كورونا التي أثرت على كافة اقتصاديات العالم.
إقرأ أيضًا....وزير المالية يشيد بتثبيت «ستاندرد أند بورز» لتصنيف مصر الائتماني للمرة الثالثة منذ بداية «الجائحة»
وأشار الخبراء إلى أن التصنيف الائتماني سينعكس على جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية المباشرة والغير مباشرة، والمزيد من الثقة لدى المستثمرين لضخ الاستثمارات في السوق المصري، حيث تعد التصنيفات الائتمانية تمثل أداة هامة يستخدمها المستثمرون والمؤسسات الدولية عند اتخاذ قرارات شراء السندات وضخ استثمارات جديدة، مما يخدم الاقتصاد.
وبالامس، أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن قرار مؤسسة «ستاندرد أند بورز» بالإبقاء على التصنيف الائتماني لمصر بالعملتين المحلية والأجنبية كما هو دون تعديل عند مستوى «B» مع الإبقاء أيضًا على النظرة المستقبلية المستقرة للاقتصاد المصري «Stable Outlook»، للمرة الثالثة على التوالى منذ بداية أزمة كورونا، يعكس استمرار رصيد الثقة المتولد لدى المحللين بها بسب الإصلاحات الاقتصادية والمالية الكبيرة المنفذة خلال السنوات الماضية.
وفي هذا الصدد، قال الدكتور كريم عادل، رئيس مركز العدل للدراسات الاقتصادية، إن قرار مؤسسة "ستاندرد أند بورز" بالإبقاء على التصنيف الائتماني لمصر للمرة الثالثة على التوالي منذ بداية أزمة كورونا مؤشر إيجابي، حيث تساهم النظرة المستقبلية المستقرة لأداء الجنيه المصري في تدعيم استقرار أداء البنوك المصرية، بما يدعم أيضا القاعدة التمويلية والنقدية للقطاع المصرفي المصري ويحقق الشمول المالي ويساهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة والغير مباشرة التي توفر بدورها العملة الأجنبية.
وكالات التصنيف الائتماني
وأوضح عادل، في تصريحات خاصة ل"بوابة الوفد"، أن
مؤسسة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني، هي واحدة من كبرى مؤسسات ووكالات التصنيف الائتماني العالمية، وهي شركة رائدة في تقديم التصنيفات الائتمانية والأبحاث وتحليل المخاطر للشركات الراغبة بالحصول على خدماتها، خاصة تلك الكبرى الراغبة إما بالتوسع أو الاندماج.
برنامج الاصلاح
وأفاد رئيس مركز العدل للدراسات الاقتصادية، أن قرار المؤسسة بتثبيت التصنيف الائتماني لمصر بالعملتين المحلية والأجنبية مع نظرة مستقبلية مستقرة بسبب ما يتمتع به الاقتصاد المصري من قاعدة صلبة على صعيد التمويل والسيولة النقدية، نتيجة نجاحه سياسات الدولة واستراتيجيتها في الاستفادة من نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي، والسياسات النقدية التي تم تطبيقها والتي كان لها الأثر في تحقيق مؤشرات اقتصادية إيجابية، إضافةً لما تم اتخاذه من قرارات خلال جائحة كورونا ساعدت في تحجيم تبعات الأثار السلبية لجائحة كورونا السلبية على الاقتصاد، وعلى رأسها تأجيل سداد أقساط قروض العملاء لمدة ستة أشهر، والذي ساعد في دعم الشركات الأكثر عرضة للتعثر جراء أزمة كورونا، وساهم في الحد من زيادة القروض المتعثرة.
ورأى ، إن قرار مؤسسة "ستاندرد أند بورز" يعد بمثابة شهادة ثقة جديدة من أحد كبرى مؤسسات التصنيف الائتماني العالمية في الاقتصاد المصري، خاصةً في ظل ما شهدته اقتصادات دول كبرى من تراجع وانهيار بسبب تداعيات كورونا، لافتًا إلى أن تثبيت التصنيف الائتماني تؤكد قوة الاقتصاد وصحة ما تتخذه الحكومة المصرية والبنك المركزي المصري من سياسات وإجراءات ومبادرات منحت الاقتصاد المصري الصلابة والمرونة، والصلابة في القدرة على مواجهة الصدمات الخارجية وتقليل حدة تأثيرها ، والمرونة في سرعة التكييف والتعامل مع ما تسببه الأزمات التي تحدث قي البيئة الخارجية العالمية دون أضرار أو تأثيرات كبيرة على الاقتصاد المصري.
سلامة المسار الاقتصادي
وأوضح الدكتور وليد جاب الله، خبير التشريعات الاقتصادية، إن قرار مؤسسة "ستاندرد أند بورز" بالإبقاء على التصنيف الائتماني لمصر للمرة الثالثة على التوالي منذ بداية أزمة كورونا مؤشر إيجابي يدل على سلامة المسار الاقتصادي المصري واتخاذ الدولة اجراءات ناجحة لامتصاص تداعيات كورونا، مشيرًا إلى أن مصر الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي نجحت في العبور من الاثار السلبية لكورونا.
قدرة الدولة المصرية على الوفاء بالتزاماتها
وأضاف جاب الله، في تصريحات خاصة ل"بوابة الوفد"، أن
تثبيت التصنيف الائتماني يعتبر مؤشر لقدرة الدولة المصرية على الوفاء بالتزاماتها وديونها، مما يؤدى لمزيد من الثقة لدى المستثمرين وضخ استثمارات جديدة في السوق المصري، ويدفع نحو انجاح أي طرح من أطروحات السندات الدولية التي تقوم بها مصر فضًلا عن أنه سيكون له تاثير غير مباشر على الاستثمار المباشر الذي يتم ضخه في السوق المصرية، على حد قوله.
وقال أبوبكر الديب، الباحث في الشأن الإقتصادي، إن قرار مؤسسة "ستاندرد أند بورز" بالإبقاء على التصنيف الائتماني لمصر للمرة الثالثة على التوالي منذ بداية أزمة كورونا تعد شهادة دولية تؤكد نجاح برنامح الإصلاح الإقتصادي والمالي والهيكلي المصري الذي بدأت الحكومة في تنفيذه في نوفمبر 2016، وتنفذ حاليا المرحلة الثانية منه، وتؤكد أيضا ثقة المؤسسات الدولية ومؤسسات التصنيف الائتمانى فى قوة الإقتصاد المصرى، وقدرته على التعامل الإيجابى المرن مع تداعيات كورونا فى الوقت الذى تدهورت فيه اقتصاديات دول كثيرة، حيث رفضت الدولة تطبيق الإغلاق الكامل مثلما كان الحال في معظم الدول ما أدى إلى استقرار العمل في معظم القطاعات الحكومية والخاصة.
التصنيفات الائتمانية
وأضاف الديب، في تصريحات خاصة ل"بوابة الوفد"، أن
التصنيفات الائتمانية تمثل أداة هامة يستخدمها المستثمرون والمؤسسات الدولية عند اتخاذ قرارات شراء السندات وضخ استثمارات جديدة، فهي تمثل تقييماً لقدرة الحكومات على خدمة ديونها في إطار المدى الزمني لتواريخ الاستحقاق المحددة لهذه الديون.
السياسات الاقتصادية
وتابع الخبير في الشئون الاقتصادية، أن وزارة المالية برئاسة محمد معيط، اتبعت سياسات اقتصادية ومالية مرنة ومتوازنة خلال السنوات الماضية مما ساعد على أن يكون الاقتصاد المصري واحدًا من الاقتصادات التى حققت نموًا وتحسنا في المؤشرات الاقتصادية كمعدلات البطالة التي انخفضت بعد زيادة حجم الاستثمارات الحكومية في كثير من القطاعات، وزيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي بالبنك المركزي، ومعدل النمو الذي بلغ 3.6% خلال العام المالي 2019/ 2020، وتستهدف الحكومة معدلات نمو تصل إلى 6% خلال الفترة 2022-2024 وهو ما سيلقى بظلاله على توفير مستوى معيشة أفضل للمواطنين.
التحسن التدريجي للمؤشرات الاقتصادية
ولفت، إلى أن توقعات المؤسسة بشأن التحسن التدريجي لمعظم المؤشرات الاقتصادية والمالية في المدى المتوسط ومنها عودة معدلات الدين الحكومي في الانخفاض كنسبة للناتج المحلي وتحسن وانخفاض أعباء فاتورة خدمة الدين بسبب استمرار تحقيق فائض أولي بقيمة 2٪ من الناتج المحلى خلال السنوات المقبلة نتيجة لجهود وزارة المالية في إطالة عمر الدين ليصل إلى 3.2 عام خلال 2020، ونحو 3.6 عام بنهاية يونيو 2021، على ضوء انخفاض معدلات الفائدة المحلية، فضًلا عن إشادتها بجهود الحكومة فى استهداف خفض عجز الموازنة العامة خلال العام المالى 2021/ 2022 إلى 6.7% من الناتج المحلى نزولًا من 7.8% من الناتج المحلى كمستهدف للعام المالى الحالى،على حد قوله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.