كوريا الجنوبية تسجل 386 إصابة و19 وفاة جديدة بكورونا    القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي يكشف حقيقة وجود تهديد داخلي قبل تنصيب بايدن    البرازيل تسجل 24 ألف إصابة بكورونا خلال يوم واحد    محمد يوسف تعليقا على هدف الأهلي الملغي: أخطاء الحكام تحدث مع الجميع    المرور: انتشار سيارات الإغاثة والخدمات على الطرق تحسبا للأمطار    استعدادا للمصري.. سيراميكا كليوباترا يواجه قليوب وديا اليوم    زلزال بقوة 6.8 درجة يهز إقليم سان خوان بالأرجنتين    6 مليارات جنيه مبيعات مستهدفة ل«تطوير مصر» خلال 2021    ب200 ألف علم.. بدء احتفالية الأعلام في واشنطن.. صورة    ميدو: حكم مباراة الأهلي تعرض للضغوطات واتحاد الكرة سيخفف عقوبة الشناوي    «بناء على طلب المواطنين».. تعديلات بالمخططات التفصيلية لشوارع بني سويف    زيادة فى أسعار الأعلاف و«كورونا» ترفع «المستورد»    الأنبا يواقيم يترأس صلاة اللقان وقداس عيد الغطاس بكنيسة العذراء بالأقصر    الداخلية تكثف حملاتها لضبط مخالفي ارتداء الكمامة منعًا لانتشار كورونا    ناجتس الدجاج المشوي للرجيم    سند يعد بالمنافسة علي اللقب في المونديال    الانتاج الحربي يعلن تعيين حمادة صدقي مدربا للفريق    رئيس «محو الأمية»: لدينا 16 مليون أمي بمصر وأغلبهم في الوجه القبلي    درجات الحرارة في العواصم العربية الثلاثاء 19 يناير    معنديش حكايات مش فى الحلويات.. عمرو أديب فى أقوى تعليق على تورتة الجزيرة: إذا ابتليتم فاستتروا..ويرد على منتقديه باسم الخصوصية:ينفع لو كلوها فى البيت..يعنى لو قاعد فى النادى وابنى قالى عايز من الكيكة اقوله ايه؟    يوسف: الشناوى إرتكب خطأ بلمس الحكم ولقطة الهدف تقديرية    إنجاز جديد لإبراهيموفيتش بعد ثنائية كالياري    الأمن يعثر على فيديو جنسي يوثق إقامة طبيب حفل جنسي جماعي بالقطامية    «المصري اليوم» في جولة داخل «ليمان طرة»: تأهيل وإصلاح    فيديو.. محمد ثروت: فلسفتي في الحيلة "كن تافها تعيش سعيدا"    فريدة الشوباشى: راشد الغنوشى يريد فرض رؤيته الرجعية على تونس    تونس تسجل 1795 إصابة جديدة بفيروس كورونا    خروج عامل من مستشفى المنيا بعد سقوطه من «علو» داخل مصنع    محافظ الفيوم يفاجئ مستشفى طامية المركزي بزيارة ليلية    أخرهم حصن روماني.. 10 اكتشافات أثرية في أسوان    الأوقاف: تعليق صلوات الجنازة بالمساجد وملحقاتها في بورسعيد    عمرو أديب عن صور الاحتفال بقطع الحلوى: "دول مش ستات مصر"    وفاة الدكتورة مها الشناوي الأستاذة بمعهد السينما    نائب الهجوم على الفنانين يرفض الاعتذار بصيغة أشرف زكي.. والنقيب يرد: الخصومة قائمة    "الصحة": تسجيل 878 إصابة جديدة بكورونا.. و55 حالة وفاة    تفاصيل إلغاء حكم الحبس والغرامة فى قضية طفل المرور واستبدالها بتدابير احترازية    كريمة: إذا أقرض مواطن الدولة قرضا حسنا يحسب "صدقة"    رحلة مقر بطريركية الروم الأرثوذكس بالإسكندرية من منطقة قيصاريو إلى المنشية    أحمد كريمة : مافيا الدجل بالمناطق الشعبية وأحياء الصعيد ونبش القبور حرام    إطلاق اسم الشهيد منسي على ثالث دفعة للبرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة    محافظ أسيوط: الختم المتداول لي قانوني ولا يعني الهروب من المسئولية    محمد يوسف يكشف أسباب التعادل مع الأهلي.. وسر اختيار المكس    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    بسبب شرط ال10 مقاعد.. أحزاب تطالب بتعديل لائحة «النواب»    مصرع طفل صعقًا بالكهرباء بالبحيرة    السعودية.. السجن والغرامة لموظفين أدينوا بالفساد    حلمى بكر يروى واقعة عن سيدة طلبت الزواج منه فقال لها "تعالي بكره" في حديث القاهرة    «أوباميانج» يقود أرسنال للفوز بثلاثية على نيوكاسل في «البريميرليج»    ثنائية إبراهيموفيتش في كالياري تقود ميلان لصدارة الدوري الإيطالي    دار الافتاء: زواج التجربة مصطلح سلبى استخدم لتحقيق شهرة زائفة ودعاية رخيصة    "لها مستحبات وسُنن خاصة".. علي جمعة يوضح آداب وكيفية صلاة الجمعة    رُكْن مرة وسُنَّة مرات.. الإفتاء: تكبيرة الإحرام لها حكمين في الصلاة.. فيديو    وزير الآثار يشارك في لجنة الأزمات بمنظمة السياحة العالمية بمدريد    أخبار التوك شو.. أحمد موسى يشن هجوما على أصحاب التورتة الجنسية.. وخيري رمضان يتعاطف مع سيدات نادي الجزيرة    محام بالنقض يكشف عقوبة واقعة تورتة نادي الجزيرة..فيديو    ضعف مياه ببعض بقري السمطا بدشنا غدا الثلاثاء    شاهد.. حيلة سهلة تمنع انتشار كورونا داخل السيارة    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 19-1-2021.. صعود جديد بالمعدن الأصفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرف على أحكام غض البصر
نشر في الوفد يوم 30 - 11 - 2020

أمر الله -سبحانه وتعالى- عباده ممّن آمنوا به من المؤمنين والمؤمنات بغضّ البصر عن الأمور التي حرّم النظر إليها، والأمر في اللغة يعني الوجوب إلّا إن ورد ما يصرفه إلى أمرٍ آخرٍ.
وورد ذلك الأمر صريحاً في القرآن الكريم في قوله -تعالى-: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ).
والمعنى الإجمالي الذي تشير إليه الآية الكريمة النداء من الله -تعالى- لرسوله -عليه الصلاة والسلام- بأن يخبر من آمن به من الناس بوجوب غضّ البصر، فالفعل يغضّوا فعل أمرٍ من الله -تعالى-، وهو بمعنى إنقاص النظر، وفي ذلك قال الإمام الطبري: "يقول -تعالى- ذكره لنبيه محمد -صلّى الله عليه وسلّم-: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ باللَّه وبك يا محمد (يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ) يقول: يكفُّوا من نظرهم إلى ما يشتهون النظر إليه، مما قد نهاهم اللَّه عن النظر إليه، وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ أن يراها من لا يحلّ له رؤيتها، بلبس ما يسترها عن أبصارهم".
أمّا حرف الجر (من) فورد فيه أكثر من تفسيرٍ، بيان ذلك فيما يأتي:
التفسير الأول: يستخدم للابتداء؛ باعتبار أنّ حاسّة
البصر عند الإنسان هي المدخل لقلبه. التفسير الثاني: أنّه لبيان الجنس الذي يراد الغضّ منه؛ فيمكن أن يكون الغضّ من البصر أو الصوت أو اللسان، فاستُخدمت (من) لتبيّن أنّ المراد غضّه هو البصر. التفسير الثالث: أنّه حرف جرٍ زائدٍ لا معنى له. التفسير الرابع: أنّه يراد به معنى التبعيض، أي البعض من الكلّ، فهناك أكثر من حالةٍ يُباح فيها النظر ولا تدخل تحت حكم الواجب، كالنظر من غير قصدٍ، أو النظر إلى المحارم، وقد ذهب إلى هذا الرأي أغلب المفسّرين. ومن الأدلة الواردة على الأمر بغضّ البصر قوله -تعالى-: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ
أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ)،[12] وتُفسّر الآية الكريمة حسب الآتي:
يغضّوا من أبصارهم: أي يصرفوا نظرهم عمّا لا يحلّ لهم من العورات والنساء. ويحفظوا فروجهم: أي يحفظونها ممّا حرّم الله -تعالى-، ومن ارتكاب الفواحش. ذلك أزكى لهم: أي أنّ غضّ البصر أطهر وأنقى للنفوس. ولا يبدين زينتهنّ: أي أنّ الواجب على النساء ألّا يُظهرن زينتهنّ التي فيها شيءٌ من الفتنة، ولا يُظهرن المواضع التي يُتزيّن بها عادةً. إلّا ما ظهر منها: يستثنى من ذلك ما يظهر لضرورةٍ ما دون قصد وإرداة الإظهار؛ كالثياب التي تظهر عادةً؛ مثل العباءة. وليضربن بخمرهنّ على جيوبهنّ: أي يسترن صدورهنّ ونحورهنّ. بعولتهنّ: أي أزواجهنّ. أو نسائهنّ: أي النساء المسلمات. أو ما ملكت أيمانهنّ: أي ما يُملك من العبيد والجواري. أو التّابعين غير أولي الإربة: أي الرجال الذين لا غرض لهم في النساء، وأُطلق عليهم التابعين لأنّهم يتبعون أهل البيت للطعام والشراب. أو الطّفل الّذين لم يظهروا على عورات النّساء: أي الأطفال صغار السنّ وليس عندهم ما يدعوهم للنظر إلى النّساء، حيث لا شهوة لديهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.