الديب: «التلاعب في البورصة» بها 9 متهمين.. لكن لم يُحبس إلا علاء وجمال مبارك فقط    حزب «المصري»: الإعلان عن مرشحنا لتكميلية نواب سمالوط خلال إسبوع    ضياء رشوان : مصر عمود اتحاد الصحفيين العرب    السفارة الإثيوبية تحتفي باستقبال السيسي ل"ديسالين"    "الأعلى للجامعات" يوافق على إنشاء كلية تربية رياضية في السويس    وزيرة الثقافة تشهد حفل ختام «سمبوزيوم» أسوان الدولي للنحت (صور)    قوى عاملة البرلمان تكشف أسباب تراجع العمالة المصرية بالخارج.. تفاصيل    فيديو.. خبير اقتصادي يبرز فوائد مصنع 300 الحربي    ارتفاع الأرباح الموزعة على المساهمين في الأسواق العالمية إلى 1.4 تريليون دولار    مياه الفيوم: التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية خلال أعمال صيانة خط طامية    السيسي حرص على تعزيزها.. 6 معلومات عن العلاقات التجارية بين مصر وتشيلي    غضب ديمقراطي.. هل تدخلت روسيا لإعادة انتخاب ترامب؟    نواب رئيس جنوب السودان يؤدون اليمين الدستورية    عمرو محمود ياسين: فخور بمعاصرتي نموذجا مضيئا مثل مجدي يعقوب    اشتباكات بين طالبان والأمن الأفغاني في أول أيام خفض العنف    السعودية وألمانيا يبحثان دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها    فيديو| مرتضى منصور: كهربا ضرب طارق حامد ب«الشلوت».. ونزوله للملعب خطأ كبير    مانشستر سيتي الأسوأ في تنفيذ ركلات الجزاء بالدوري الإنجليزي    بمشاركة 4 آلاف متسابق.. انطلاق "نصف ماراثون الأهرامات" لتنشيط السياحة (صور)    مدبولي يكلف بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية بالصالة المغطاة بمدينة السادس من أكتوبر    تليفونات بنى سويف فى ضيافة طهطا بالمظاليم    جنايات المنيا تحيل أوراق طالب للمفتي.. لهذا السبب!    إحالة عاطل للجنايات لاتهامه بحيازة أقراص مخدرة بالمطرية    تجديد حبس صاحب عقار ونجله بتهمة قتل شاب فى عين شمس    عمر كمال ل حلمي بكر: انتو معترضين على ايه الكلمات ولا المهرجانات.. فيديو    أنا دخلت التاريخ.. أحمد حلمي يوجه رسالة مؤثرة ل مجدي يعقوب    وائل الإبراشي ل المعترضين على استضافة محمد رمضان: نستضيف الإرهابيين والجواسيس    إزالة عمارتين بجوار كنيسة العذراء بالأقصر لاستكمال طريق الكباش    "عليه العوض".. حلمي بكر مهاجمًا أغاني المهرجانات لهذه الأسباب.. وعمر كمال يرد    غدا.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رجب    التأمين الصحي: رضاء كبير من المواطنين على المنظومة ببورسعيد    اتحاد طلاب طب حلوان ينظم حملة للتوعية بأمراض الضغط والسكر    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 6 حالات    ليستر سيتي ضد مان سيتي.. هدف ملغى وفرص ضائعة فى شوط أول سلبى    وزير الرياضة يهنئ هداية ملاك بالتأهل لأولمبياد طوكيو    فيديو.. الصحة: 230 ألف مولود في 2018 أعمار أمهاتهم لا تتعدى ال19 سنة    عضو ب"شعبة السيارات": استراتيجية توطين الصناعة دخلت مرحلة الدراسة الجدية    فيديو| وزيرة الثقافة عن احتفالية تعامد الشمس على معبد «أبو سمبل»: كان يوم عيد    محمود كامل: الإعلان عن القائمة النهائية لجوائز الصحافة المصرية غدًا    "الصحة": 380 مليونا عدد سكان مصر في 2100    خالد الجندي: تربية الكلاب داخل المنزل أمر خاطئ وغير مقبول شرعا    فيديو| خالد الجندي: هذا عقاب أي شيخ يفتي بختان الإناث    مفصولة الرأس ومشقوقة الصدر.. العثور على جثة شاب داخل المقابر في الدقهلية    مصرع شخص في انهيار حفرة بقرية الزاوية بأسيوط    أبوشقة يعلن الاستمرار في رئاسة الوفد بعد الانتخابات البرلمانية    البحرين تعلن خلوها من كورونا وتؤكد اتخاذ الإجراءات الاحترازية    بمشاركة «تريزيجيه».. أستون فيلا يسقط أمام ساوثهامبتون    خالد الجندي: إحالة المفتين بختان الإناث للجنايات أمر ضروري    التعادل يحسم موقعة بولونيا وأودينيزي    تعليم.. أم تعذيب    الأهلي في زمن الخطيب أدمن خسارة البطولات    للنطق بالحكم.. تأجيل قضية حريق إيتاي البارود لجلسة 27 فبراير    محافظ كفر الشيخ يتفقد دار الأيتام الرضع ويكلف بتوفير احتياجاتهم    ما حكم الصوم في شهر رجب؟.. الإفتاء تجيب    سوريا تعلن فتح الطريق السريع بين دمشق وحلب    قافلة جامعة عين شمس الطبية تستهدف إجراء 250 عملية جراحية لشعب دولة مالي    هل يجوز دفن المرأة مع الرجل في قبر واحد    الإفراج عن 240 نزيل بعفو رئاسي و431 سجين بالإفراج الشرطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإرهاب أداة تستغلها بعض الدول لتحقيق مصالحها وأهدافها
السيسي: خلال جلسة تحديات الأمن والسلم بمنتدى شباب العالم:
نشر في الوفد يوم 15 - 12 - 2019

أوروبا سوف تتضرر كثيراً من استقبال العائدين من سوريا
منظومة الأمم المتحدة فى حاجة إلى تطوير لمواجهة التحديات العالمية
هناك فرق كبير بين القيم والمثل فى تناول الموضوعات وبين المصالح وأدبيات السياسة الدولية
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن الإرهاب صناعة شيطانية لمنع تقدم الإنسان، كما أنه أصبح غطاء لكثير من الأهداف للدول التى ترغب فى تحقيقها، مشددا على أن أخطر ما فى الإرهاب هو استخدام الفكر والعقيدة لتحقيق أهداف ومصالح سياسية.
وطالب السيسى، فى مداخلة خلال جلسة «التحديات الراهنة للأمن والسلم الدوليين» ضمن فعاليات منتدى شباب العالم فى مدينة شرم الشيخ، المجتمع الدولى بضرورة اتخاذ موقف حازم تجاه الدول التى تدعم الإرهاب، مشددا على أن مصالح الدول هى الطابع الغالب لمسار سياستنا، وبالتالى لابد من مواجهة هذه الدول.
وقال: «المخاطر التى تترتب على هذه الظاهرة سوف تؤدى إلى إيذاء العالم كله، ومن الضرورى الوقوف أمام الدول التى تدعم الإرهاب وتستخدمه أداة لتحقيق مصالحها وأهدافها».
وأضاف أن ظاهرة الإرهاب أداة استخدمت عبر سنوات طويلة لتحقيق أهداف سياسية، وقال: «طول ما فيه مصالح فيه أهداف لدول تبتكر وسائل وأدوات جديدة.. الإرهاب أداة استخدمت عبر سنوات طويلة».
وتابع الرئيس: «الإرهاب فى مصر بدأ من الخمسينيات، لو عاوز دولة زى مصر متبقاش مستقرة عملية أو عمليتين يوقفوا كل أنشطة السياحة فى مصر، نخسر 15 مليار دولار واحنا دولة مش غنية ولا صناعية ومواردنا محدودة، وبالتالى تدخل الدولة فى أزمة كبيرة جداً لمدة سنتين، حتى يتم التعافى المرحلى كل سنة تبقى أحسن من اللى بعدها، شوفوا إزاى أقدر أدمر دولة زى مصر وأطوعها واخليها تنفذ التعليمات».
واستطرد السيسى بالقول: «محدش يقدر يتصور إن العمليات الإرهابية فى مصر وراءها مطالب، لكن السياسيين وأجهزة المخابرات تفهم
الرسالة وتقدرها، الإرهاب كظاهرة وإزاى نتعامل معاها بنتكلم كتير، وبنتكلم عن المقاربة الشاملة والثقافة والفكر والخطاب الدينى حتى نقلل من استخدام الوعاء اللى بيستخدموه فى دعم وتطوير الارهاب حول العالم كله».
واشار إلى أنه تحدث من قبل عن أوضاع سوريا وليبيا والعراق قبل 6 سنوات، مؤكداً أن أوروبا ستتضرر كثيرا من العناصر التى ستعود إليها بعد انتهاء مهماتها فى سوريا.
وقال السيسى: «دلوقتى بنشوف الكلام ده فى أوروبا وعندهم مشكلة بين قوانينها ومبادئها من ناحية ومصالحها من ناحية أخرى، حيث إن قوانينها ومبادئها أنها تستقبل العائدين من سوريا، وعلى العكس مصالحها تمنع استقبال هؤلاء العناصر».
كما طالب السيسى بضرورة عدم ترك دول الساحل والصحراء فى إفريقيا وحدها لمواجهة الإرهاب بقدرات اقتصادية وأمنية لا تستطيع المواجهة.
وقال: «من الطبيعى أن ينتج عن ضعف المواجهة ظاهرة النزوح وضعف التنمية فى القارة الإفريقية، حتى يصل الأمر إلى أن نرى دولة إرهاب مثل ما حدث مع تنظيم داعش فى سوريا والعراق».
وأضاف السيسى انه يجب التكاتف مع الدول التى تواجه الإرهاب ونساعدها لمواجهة هذه الظاهرة التى تنمو ولا تقل، مشددا على ضرورة الانتباه لهذه الأمر.
وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن الهدف من إقامة منتدى شباب العالم، هو الحوار والتنوع الفكرى للموضوع الواحد، لافتا إلى أن الإرهاب صناعة شيطانية تستخدم أدواتها فى الإنسان وتقدمه، موضحاً أن الجريمة المنظمة تدخل تحت ساتر الإرهاب.
وتحدث الرئيس عبدالفتاح السيسى، عن منظمة الأمم المتحدة، قائلا: المنظمة أنشئت منذ أكثر من 70
عاماً فى ظل ظروف عالمية بعد الحرب العالمية الأولى والثانية، وتحرك البشرية من أجل إيجاد مؤسسة بهذه القدرة لمواجهة السلام فى العالم.
وتابع الرئيس: «محتاجين نطور المنظومة فى الأمم المتحدة، حتى تستطيع أن تواجه التحديات العالمية، نتيجة التطور الإنسانى الذى وقع فى العالم»، لافتا إلى أن القوانين والقواعد والأدبيات التى تتعامل بها منظمة الأمم المتحدة فى التوقيت الحالى ليست عصرية، مشيراً إلى أن نظام الأمم المتحدة منذ 70 عاما، ولذلك نحتاج لتطوير الأمم المتحدة فى مواجهة التحديات.
وأوضح السيسى أن هناك فرقاً كبيراً بين القيم والمثل فى تناول الموضوعات والمصالح وأدبيات السياسة الدولية، وقال: «الكلام عن القيم الإنسانية كلام كتير قوى، ولكن عندما تستعدى المصالح نغير كلامنا أو على الأقل ميبقاش احنا بتغير وبنتجاوز».
واستشهد السيسى بحكمة إفريقية، وقال: «عندما تتصارع الأفيال لا تسأل عن العشب والأشجار الصغيرة»، فى إشارة إلى أن الدول الصغيرة هى التى تدفع ثمن تصارع الدول الكبرى.
وأكد السيسى أن مصر كانت ستشهد دمارا أكثر من دول أخرى، بقوله: «مصر كانت ستكون أكثر دمارا من الدول اللى احنا بنتكلم عنها لأن عددنا كبير جدا، تصوروا شبابها اللى فوق 60 مليون يتنازع بعضهم مع بعض، فى مصر كنا عارفين إن الإرهاب جاى علشان يوقف التنمية فى مصر، كنا ممكن نواجه الإرهاب فقط أو التنمية فقط، قالوا خلوه اقتصاد حرب وخلصه على الإرهاب وبعد كده تنمية».
ودلل الرئيس بالحالة التى عاشها العراق بعيد القضاء على تنظيم داعش الإرهابى، بقوله: «العراق حاربت داعش خلال 4 سنين لكن يا ترى كانت مهتمة بالتنمية أو مشيت فى مسار التنمية زى ما مشيت فى مسار الحرب ضد الإرهاب؟.. ما تصورش ده حصل.. وبالتالى لما انتصرت على داعش شباب العراق بيقول فين إحنا؟ وفين مستقبلنا؟ وفين التنمية؟ ومستحملش واتحرك، ولما اتحرك عاوز يغير من وضعه، لكن فى مصر لما اتحركنا قلنا لا، حتى مع الظروف الاقتصادية الصعبة إحنا عملنا بكل طاقتنا بنفس مستوى قتال الإرهاب».
كما أكد السيسى على وجود متطلبات للدول والأفراد، وقال: «حاجات الدولة استقرار، وحاجات الفرد إنه يعيش ويشتغل ويبقى ليه أسرة، طب لو معملتلوش كده؟ لما يتحركوا هايبقى فيه مشكلة كبيرة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.