عباس شراقى : إثيوبيا ستوقع اتفاق ملئ سد النهضة مع مصر في اللحظات الأخيرة    هالة السعيد: مصر تواجه أزمة كورونا بالسيناريو الرابع.. تعرف عليه    عالم سعودي يفوز بجائزة أمريكية في علم الوراثة البشرية    ب1.5 مليار جنيه.. مدبولي يتفقد محور بديل خزان أسوان ضمن محاور النيل    ترامب: لست مهتمًا بعقد اتفاق تجاري جديد مع الصين    الحكومة الليبية المؤقتة تؤكد أهمية اختيار مبعوث أممي إلى ليبيا    ماعت تطالب بالتحقيق في انتهاكات تركيا ضد الأقليات الدينية في الشمال السوري    تونس: مستعدون لاستضافة دوري الأبطال بحضور جماهيري    الاتفاق السعودي: أزارو توقف عن التدريبات لحين الاتفاق على تمديد الإعارة    "حريق خط بترول الإسماعيلية الصحراوي وتغريم حبيب العادلي".. نشرة الحوادث    قاض أمريكى يعلن موافقة إدارة ترامب على إلغاء قرار منع الدارسين عبر الإنترنت من البقاء بالبلاد    عداد كورونا .. الصحة: 83930 مصابا .. وشفاء 25544 .. و4008 وفيات    نادي أسوان يجري المسحة الرابعة قبل المباراة الودية مع الإسماعيلي    نقل مكرم محمد أحمد لمستشفى المعادى..و"الأعلى للإعلام" يشكر الرئيس على اهتمامه    وكيل صيدلة عين شمس: يوضح مواعيد امتحانات طلاب الدراسات العليا    وليد فواز يعلق على أزمة ويل سميث وزوجته    سوسن بدر تنشر كواليس اليوم الأول من تصوير "خيط حرير"    أخصائى سرطانات بأمريكا يكشف تفاصيل فلتر يقلل من انتشار كورونا    رئيس "الوطنية للانتخابات": 87 مرشحا على مقاعد "الشيوخ" في اليوم الرابع    محافظ كفر الشيخ: إنشاء قناة يوتيوب لتقديم مجموعات تقوية أون لاين للطلاب.. صور    الشباب والرياضة: قمنا بدور فعال في توعية المواطنين لمواجهة فيروس كورونا ..فيديو    الثاونية العامة 2020 | المراجعة النهائية لمادة علم النفس والاجتماع للشعبة الأدبية (دورة تدريبية نموذجية)    الخميس.. وزيرة الثقافة تشهد انطلاق فعاليات الإنتاج الثقافى على مسرح ساحة الهناجر    مبادرة حياة كريمة.. القابضة للمياه: مشروعات صرف صحي بتكلفة 421 مليون جنيه ب 32 قرية    صفقة تبادلية محتملة بين مانشستر سيتى ونابولي بطلها كوليبالي    برلماني تونسي يكشف تفاصيل الأزمة السياسية والبرلمانية في البلاد    سامح سرور: اختيار جميع مرشحي مصر للانضمام للأكاديمية الاستشارية لكورونا (فيديو)    المعهد القومي للفلك يكشف موعد وقفة عرفات    رمضان عبدالمعز: السحر كفر.. والنبي محمد حذرنا منه | فيديو    كشف غموض العثور على جثة طفلة فى أحد المنازل بالإسماعيلية    تعاون بين «البيئة» وجنوب سيناء لتحويل شرم الشيخ إلى مدينة خضراء    رمضان عبدالمعز: إطعام الطعام ليس للفقراء فقط وإنما للأهل والجيران | فيديو    متاحف منطقة جنوب كنسينجتون في لندن تعيد فتح أبوابها    حريق طريق مصر الإسماعيلية يسفر عن إصابة 12 ..ولا وفيات    نساء تحت الجائحة .. مهرجان أسوان يوثق معاناة المرأة مع فيروس كورونا    مصادر بالنواب: البرلمان لن ينظر في طلب رفع الحصانة عن مرتضى منصور لهذه الأسباب    بالأسماء .. تعرف على عدد مرشحي انتخابات الشيوخ بالإسماعيلية    مايا نصري تغني في "زنزانة 7"    الداخلية تضبط 113 شخصا لمخالفتهم قرار إيقاف أعمال البناء    الإمارات تعلن عودة موظفى حكومة الشارقة إلى مقار عملهم بنسبة 100% الأحد المقبل    خبراء يسعون لتهدئة المخاوف من انتقال كورونا من الأم لطفلها    غرق بنهر النيل.. البحث عن جثة طالب أزهري في أسيوط    السياحة: وصول 56 رحلة إلى شرم الشيخ والغردقة منذ استئناف حركة الطيران    المحكمة العليا في إيران تؤيد أحكام الإعدام بحق 3 من المشاركين في مظاهرات نوفمبر الماضي    الزمالك يخطط لخطف نجم الأهلي    اليونان: قرار تركيا بشأن آيا صوفيا "تافه"    مؤتمر مورينيو: براءة سيتي؟ قرار مُخز    أخبار الأهلي : أول خطوة من الدولة لإيقاف تجاوزات مرتضي منصور    للحد من الزحام.. رمد دمياط تبحث نقل العيادات الخارجية إلى مكان آخر    فى التاريخ    السيسي يصدق على تعديل بعض أحكام قانون النظام الأساسي للكلية الفنية العسكرية    اتخاذ الإجراءات القانونية ضد سيدة لاستيلائها على قرابة 4.5 مليون جنيه من المواطنين    ديانج : فايلر يمتلك قدرات فنية ونتعلم الجديد منه بشكل يومي    حملات لضبط سمكة "الأرنب" السامة في رأس البر    نائب رئيس جامعة الزقازيق: مبادرة "أخلاقنا ثروتنا" قاطرة إنقاذ    هل يجوز الصلاة داخل الكعبة أو على سطحها    ما الفرق بين الرياء والنفاق    تعرف على مجالات الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنجازات ثورة 1919
نشر في الوفد يوم 08 - 03 - 2019

اليوم هو 9 مارس.. اليوم الذى انطلقت فيه أول ثورة شعبية فى تاريخ مصر الحديث.. يوم خرج فيه المصريين إلى الشوارع مطالبين بالاستقلال التام من الاحتلال الإنجليزى يوم أصبح رمزاً لتحالف الشعب مع قادة مخلصين خرجوا يطالبون بالحرية والديمقراطية لبلدهم أنه اليوم الذى اندلعت فيه ثورة 1919.
فهذه الثورة غيرت مجريات الأحداث فى مصر.. وكانت بداية لمصر الحديثة التى يبنيها أبناء مصر المخلصين.. فخروج المصريين فى الشوارع نساءً ورجالاً شباباً وشيوخاً، وتلاميذ المدارس مع طلاب الجامعات يهتفون «عاش الهلال مع الصليب» و«الاستقلال التام أو الموت الزؤام» وسبقها أغنية المبدع المصرى الشيخ سيد درويش «قوم يا مصر مصر دايماً بتناديك»، وضع مصر على بداية نضال طويل ضد المستعمر الإنجليزى الذى نهب خيراتنا، وكان يتحكم فى كل مقاليدنا فكان الاستعمار الأسوأ مع الاحتلال العثمانى.
فهذه الثورة حررت كل شىء، وظهرت نتائجها سريعاً فلم تطل الفترة الانتقالية لها فمن نتيجتها ظهور الاقتصاد المصرى الخالص الذى تمثل فى إنشاء بنك مصر وهو أول بنك مصرى ومنه خرجت
عشرات الشركات التى عملت فى جميع المجالات، فقد كان طلعت حرب أحد قادة هذه الثورة، وكان لا بد من بناء اقتصاد مصرى وطنى خالص لتكون مستعدة فى حالة إجلاء الإنجليز عن مصر تكون الدولة مستعدة للقيام بدورها.
وكانت من أبرز إنجازات هذه الثورة فتح المجال أمام المبدعين من كبار الأدباء والشعراء، فكان عباس العقاد وطه حسين ومحمد حسنين هيكل ومحمود مختار، وغيرهم من رجال الأدب والثقافة والفن، وهذا نتاج طبيعى لتمصير كل شىء فى مصر.
فصورة 1919 كانت نقطة انطلاق السينما المصرية والصحافة الوطنية القوية، وظهور صحف تنحاز للشعب وتنتقد أكبر المسئولين فى البلد، وكان الإنجليز والقصر يطاردون الصحفيين حتى وجدنا منصباً جديداً فى الصحافة المصرية اسمه «رئيس تحرير الحبس».
فثورة 19 لم يكن تأثيرها على مصر فقط، ولكن امتد تأثيرها للمنطقة العربية، ولن أكون مبالغاً إن قلت إن تأثيرها امتد
إلى العالم كله، فهى تعد نقطة تحول فى حياة الشعوب الباحثة عن الاستقلال من الاستعمار الغربى الغاشم، وكانت نبراساً لكل الشعوب الباحثة عن الحرية والديمقراطية.
فهذه الثورة التى أرست قواعد المقاومة اللاعنيفة للاستعمار مع غاندى فى الهند، وهو الآن علم يدرس فى مناهج مقاومة الطغاة والاحتلال فالمقاومة السلمية أقوى وأنجع من المقاومة المسلحة، فهى مقاومة لا تؤدى إلى ضحايا من الأبرياء، فهى ثورة ترفض الإرهاب حتى إن كان مبرره الاستقلال عن الاحتلال.
وثورة 19 كانت من الثورات التى شهد الشعب المصرى وضع دستور دائم للبلاد، وهو دستور 1923، ورغم اعتراض سعد باشا على لجنة وضع الدستور إلا أنه خرج وبه باب رائع للحقوق والحريات استمدت منه البشرية مبادئ الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، وعلى رأسها الإعلان العالمى لحقوق الإنسان الذى صدر فى عام 1948.. فهذا الباب يعد نموذجاً للحقوق والحريات فى الدساتير.
فثورة 19 أسقطت الحصانة عن أى مسئول، الكل يخضع للنقد بداية من الملك حتى أصغر مسئول، فهى فتحت الباب للديمقراطية، وعاشت مصر بعدها عشرات الانتخابات وما كان بها من صراع ومعارك سياسية وتبارت فيها الأحزاب.
.. فهى ثورة شعب حقيقية عبر فيها المصريون عن صلابة إرادتهم، وتوحدهم خلف القيادة الوطنية الحقيقية التى تفعل ما تقول، وتؤمن بأن الحق فوق القوة والأمة فوق الحكومة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.