رئيس اتحاد عمال الإسكندرية: الرئيس السيسي أنصف أصحاب المعاشات    استقرار أسعار الأسماك فى أسواق الجملة بالعبور    وزيرة الهجرة تلتقي وزير الدفاع وعمدة مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا    عمرو موسى: لا سيادة لإسرائيل على الجولان    منفذ هجوم أوتريخت يصدم المحققين في هولندا    إصابة 10 فلسطينيين خلال استهداف الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات السلمية بغزة    وزير خارجية أمريكا من لبنان: إيران تقدم لحزب الله 700 مليون دولار سنويا    في مباراة تحصيل حاصل.. السودان يتلقى هزيمة مذلة من غينيا الاستوائية    يوفنتوس يخطط لضم «صلاح» في صفقة تبادلية    القبض على عاطل قبل ترويجه 30 فرش حشيش بالطالبية    القبض على صاحب مفرمة و بحوزته 3 طن لحوم فاسدة فى حلوان    غدًا.. الطقس دافئ نهارًا والعظمى بالقاهرة 24    الداخلية تنفذ 5165 حكمًا قضائيًا متنوعًا بالإسكندرية    اصابة 6 أشخاص بينهم طفلان فى انقلاب سيارة غرب بنى سويف    الحماية المدنية تخمد حريقًا نشب داخل شقة بالمرج    رسميًا.. «الداخلية» تعلن عن تكاليف الحج    إغلاق باب الاقتراع في نقابة الممثلين    احتفالية لفيلم "أوغسطينوس بن دموعها" بحضور أبطاله والبابا تواضروس الثاني.. الشهر المقبل    بالصور..صوت شباب افريقيا ترسم البسمة على وجوه الأمهات    تامر عاشور يتصدر جوجل بألبومه الجديد أيام    وزير الأوقاف: المخدرات وراء هذه الجرائم    الكشف على 2400 مواطن خلال قافلة طبية بدمياط الجديدة    قبل مواجهة الأرجنتين.. المغرب يتعادل سلبيا مع مالاوي    عمر الايوبى يكتب: الدورى المثير .."رايح فين"    ترامب يرجح التوصل لاتفاق تجاري مع الصين    صدور رواية "إحدى عشرة خطيئة" للكاتب أحمد قرني    مصدر بالبرلمان الروسي: الزعيم الكوري الشمالي قد يزور روسيا قبل الصيف القادم    مفتي الجمهورية يدعو لترشيد استهلاك المياه: الإسراف أمر مذموم    «الطيب»: هكذا أنصف التراث الفقهى المرأة    خطيب الجامع الأزهر: "الأديان ليست مسؤولة عن أخطاء تابعيها"    كل نقطة بتفرق .. انطلاق مبادرة ترشيد استهلاك المياه بشمال سيناء    تعرف على أبرز المعلومات حول نظام الامتحان الإلكتروني لطلاب الصف الأول الثانوي | إنفوجراف    وزير الأوقاف: منع تعاطي المخدرات لا يندرج تحت تقييد الحريات    محمد شريف يوجه رسالة لجماهير الأهلي    خاص عبد الحفيظ ل في الجول: تأكد غياب حمدي فتحي عن القمة.. و3 أيام تحدد موقف وليد سليمان    والدة إعلامي شهير عالجت مصابي الحرب العالمية ب"الشوكة والسكينة"    وزير الأوقاف يحذر من مقولة يرددها العامة.. فيديو    رئيس الصين يأمر بفتح تحقيق في انفجار مصنع للأسمدة مع ارتفاع عدد الضحايا إلى 47    حوار الفلول والفلول!    الاتتاج الحربي توقع مذكرة تفاهم مع شركة بولندية لإنشاء مصنع للكبائن المتنقلة    طارق الملا: قطاع البترول مستمر في رفع كفاءة نشاط نقل الوقود    أنشطة مكثفة للتدريب المشترك المصري البريطاني «أحمس- 1»    فيديوجراف.. 5 معلومات عن معرض توت عنخ آمون في باريس    أوركسترا القاهرة السيمفوني يحتفل ب "يوهان".. السبت    ديباي يثبت جدارته بثقة كومان بعد عرض رائع مع هولندا    الإفراج عن 408 من نزلاء السجون بمناسبة الإحتفال بعيد الشرطة ال67 لذكرى معركة الإسماعيلية الخالدة    أجاي و أزارو ينتظمان في مران الأهلي    المستشارة الألمانية ميركل تزور فرنسا الثلاثاء المقبل    محافظة الدقهلية تتصدر المركز الأول فى حملة 100 مليون صحة    علماء أمريكيون يطورون "جل" لعلاج إصابة العين دون جراحة    ب«الحجاب».. وزيرة الهجرة تشارك في جنازة «شهداء المسجدين» بنيوزيلندا (صور)    دبلوماسي: آن الأوان للتعلم من درس قبل 30 يونيو.. فيديو    مراهق يتحول لابن الشيطان بسبب قطة    المنتخب الأوليمبي يواجه نظيره الأمريكي ودياً الليلة    رئيس نقل النواب.. قرار السيسي بشأن منظومة الأجور يحقق الاستقرار الاجتماعي    وزير التعليم: شريحة التابلت ب5 جنيهات.. وتعاقدنا على 11 ألف شاشة للفصول    طريقة تحضير فطيرة الزعتر    وزير التربية والتعليم: خريجو الثانوية العامة غير قادرين على التعلم بالجامعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمان: السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين يغنيهم عن أموال الخارج
نشر في الوفد يوم 17 - 02 - 2019

قال يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان ان دور السلطنة المُعلن أثار هواجس لدى البعض، قائلا نطمئن الجميع بأننا لا ننحاز إلا للحق.
وأشار إلى أن السلطنة تُعِد إسرائيل دولة من دول الشرق الأوسط، وإن كانت إسرائيل في الوقت الحاضر لا تعطي هذا الأمر شيئا من الاهتمام ، وربما تتخوف من التبعات التي سوف تتحملها إذا أقرت بأنها دولة من دول الشرق الأوسط.
أردف قائلا: أعتقد أننا قد استطعنا أن نحدد بعض التوجهات لكيفية ما تكون عليها قواعد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وخصوصًا في المنطقة التي هم فيها، وهم مجاورون للشعب الفلسطيني وهي مسألة حساسة للغاية وطوال السنين لم يتمكن أحد من أن يجد طريقًا لتغيير ذلك الواقع بين أعداء، لم يستطع أحد أن يحوّل المسألة من أعداء إلى متجاورين وأصدقاء وربما وجهات النظر التي عرضناها عليهم أثرت بعض الشيء.جاء ذلك في حوار موسع اجرته معه قناة DW عربية و اضاف فيه : عندما كانت وجهات النظر هذه فيها أطراف أخرى لم نعد نملكها نحن ولا نستطيع أن نفصح عنها وهي لا تزال في مراحلها الأولى.
أضاف الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية : كما قلنا سابقا إننا لسنا وسطاء لكننا ميسرون لكثير من الأشياء
التي تجعل الوسطاء والأطراف المتخاصمة ربما في ظروف أسهل.
وقال: نحن نعلم تماما جهد الرئيس ترامب في إحداث نقلة نوعية في مشكلة الشرق الأوسط تتركز في الأصل على الجانب السياسي والديموغرافي وليست على الأموال، ونعتقد أن الفلسطينيين والإسرائيليين على المستوى المتكامل لن يحتاجوا للأموال من الخارج إذا تم بينهم سلام واستقرار، لأن تلك المنطقة وعلى وجه الخصوص القدس والمزارات المقدسة سوف تكون هي الجاذب الأكبر للحجاج المسلمين والمسيحيين واليهود والسياحة الدولية وهي مصدر من مصادر الثروة الهائلة التي ستتحقق لهم بعد معاناة طويلة.
اكد ايضا يوسف بن علوي بن عبد الله أن سياسة السلطنة الخارجية لا تزال قائمة على الاستقلالية، قائلا الاستقلالية لا تعني الحياد السلبي لأننا قطعنا على أنفسنا أن نقوم بجهد سلمي وجهد يحقق الاستقرار والتنمية في آنٍ واحد وأن نكون مستعدين لمساعدة إخواننا سواء في منطقة الخليج أو بقية المناطق، ولا نعتقد أن هناك في البلاد العربية شيئًا يُسمى حيادًا يُشترى بالأموال، فالأموال دورها إنساني ولكن حينما يكون دورها سياسيًا تفسد الناس، ونحن ليس لنا علاقة في هذا الجانب، ولا نهتم بما
يقال بأن عُمان غيّرت موقعها من مكان إلى مكان، فموقعنا كما هو، وإذا كان ما يُقال حول علاقاتنا مع إخواننا في الخليج ومع أصدقائنا وجيراننا الإيرانيين فهذه العلاقة ستستمر على النهج الذي نحن عليه، وإخواننا في الخليج يدركون ويعلمون ذلك.
وقال يوسف بن علوي بن عبد الله ان السلطنة لا تنحاز إلا للحق، مؤكدًا بأن الخصومات ينبغي أن تكون وسيلة ليتم بها التصالح، فلا خصومة إلا بتصالح ولا تصالح إلا بالخصومة.
حول الخلاف الخليجي ذكر: مجلس التعاون الخليجي لا يزال قائمًا ولا يزال يمارس بعض مسؤولياته في إطار الأمانة العامة لمجلس التعاون وكذلك البرامج التي تم الاتفاق عليها في جانبها الفني، لكن الخلاف السياسي لا يزال أيضا قائمًا ،وحول هذا الخلاف تُبذل جهود كثيرة وعلى رأسها جهود سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح ونتطلع إلى أنها سوف تأتي بشيء من الانفراج في المستقبل.
وأضاف: نحن اتفقنا على أن المسار الخاص بالجانب السياسي المختلف عليه سيرعاه صاحب السمو أمير الكويت الشيخ صباح ونحن سوف نساند في هذا الجانب، لكن رئاستنا للمجلس تأتي في الجانب الخاص بمجلس التعاون، وأصبح هناك فهمٌ بأن مجلس التعاون أمر والخلاف أمر آخر ولا يعطل أحدهما الآخر.
أما عن أزمة اليمن فقد قال: اليمن بلاد أصبحت تعاني من أزمات كثيرة ومن مجاعة ومن أمراض ومن تشتت اليمنيين في أصقاع الأرض وأصبح الجهد الواحد لا يكفي ولا بد أن يكون هناك جهد دولي للحفاظ على الشعب اليمني من المآسي التي ما لم يتم التوافق عليها بعد بين المتخاصمين اليمنيين، ويقع على المتخاصمين الواجب الأكبر في أن يتعاطوا مع واقعهم بما يفيد مستقبلهم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.