الصين تسجل 63 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتي وفاة    تلميح خطير من ترامب عما ستفعله أمريكا لمواجهة كورونا    نجم الأهلي: مرتضى منصور أخبرني بهذا السر عن أحمد فتحي    ماني: لقد صنعت في السنغال انا فخور بذالك    حريق بمولد كهرباء أعلى بنك مصر في بسوهاج    أحمد فهمي يكشف حقيقة منع زوجته هنا الزاهد من التمثيل مع محمد رمضان    نائبة تتبرع براتب 3 أشهر لصندوق تحيا مصر    ضبط 76 متهمًا بحوزتهم 47 كيلو مواد مخدرة بالمحافظات    نيمار يكشف أفضل لحظاته مع باريس قبل كورونا    محمد رمضان يكشف عن البوستر الرسمي لمسلسل «البرنس»    اكتشاف 4 حالات كورونا بمؤسسة مجدي يعقوب .. وهذه حالة الطبيب الشهير    محافظة القليوبية تشن حملة على الصيدليات تضبط أدوية مهربة ومنتهية الصلاحية    تحمل 60 مصريًا.. مطار القاهرة يستقبل رحلة استثنائية قادمة من نيجيريا    أحمد السقا: "طول عمر الزمالك فيه لاعيبة حريفة" | فيديو    أحمد أحمد يكشف عن إمكانية تأجيل بطولة أمم أفريقيا 2021 بسبب كورونا    بمساحة 3 آلاف متر.. إزالة تعديات على الأراضي الزراعية في كفر الشيخ    ترامب يعلن ولاية فيرمونت منطقة كوارث كبرى بسبب تفشي "كورونا"    ننشر أوقات صلوات أسبوع الآلام للأنبا يؤنس أسقف أسيوط    بالفيديو.. انتهاء احتفالية "مناجاة النصف من شعبان" على اليوتيوب    وزير التعليم: الفصل عقوبة المعلم الذي حرض الطلاب على ادعاء سقوط السيستم الإلكتروني للامتحانات التجريبية    حظك اليوم| توقعات الأبراج 9 أبريل 2020    الاعتذار عن الخطأ من صفات الصالحين    الجبير: نأمل أن يساعد وقف إطلاق النار في اليمن لتنفيذ اتفاق شامل ودائم    مصرع شخص وإصابة اثنين آخرين في حادث انقلاب جرار زراعي بالدقهلية    بعد تعرضها إلى حادث سيارة.. حلا شيحة تثير الجدل بالحجاب    محافظ الوادي الجديد: دعم قطاع الكهرباء بمحولين جديدين    القبض على صاحب مخبز استيلائه على أموال الدعم بالقاهرة    الجيش الليبي يسقط طائرتين مسيرتين تركيتين في طرابلس    مصطفى الفقى يكشف سبب توقف الإرهاب بعد انتشار فيروس كورونا    بعد أن ملأت أعلام قوس قزح الشرفات.. دعوة لوضع الصلبان أيضًا    عمرو طارق: رشحت مدافع إنبي للعب في الدوري الأمريكي    ترامب: لدينا خيارات كثيرة حال عدم توصل السعودية وروسيا لاتفاق بشأن خفض إنتاج النفط    عزل 25 منزلا بعزبة طراد بالدقهلية بعد إصابة 3 أشخاص بفيروس كورونا    أول تصريح لوزير الأوقاف عن صلاة التراويح والاعتكاف بعد تعليق الأنشطة الجماعية في رمضان    ماذا أقول عند التلفظ بالنية لصلاة الفجر؟.. أمانة الفتوى تجيب    دعاء في جوف الليل: اللهم الطف بنا في سائر تصرفاتنا واكفنا من جميع جهاتنا    خاص| خطة امتحانات جامعة الأزهر للفصل الدراسي الثاني    ناصر ماهر يكشف حقيقة مفاوضات نادي الزمالك معه    بعد عزل 1000 أسرة.. نائب بني سويف: قرية "بني عفان" بها 26 إصابة بكورونا    «واجبى أهم»..«أسماء» ممرضة تشارك فى علاج مصابي كورونا رغم مخاوف والدتها    وزير الأوقاف يدشن صفحة «وعي» على «فيسبوك»    الوزراء: الإعلان عن المستحقين للمنحة المخصصة للعمالة غير المنتظمة قريبا    ضبط وإعدام 669 كيلو جرام أغذية منتهية الصلاحية خلال حملة بجنوب سيناء    دعم القطاع الصناعى أولوية.. وعدم تسريح العمالة ضرورة فى الظروف الحالية    «بومبيو»: إصابة دبلوماسيين أمريكيين لدى الصين بفيروس كورونا    مرت ليلة النصف من شعبان.. فهل أغلقت أبواب الرحمة؟.. علي جمعة يجيب    بيمكو: الاقتصاد الأمريكى سينكمش 30% فى الربع2، و5% فى 2020    عاجل.. ترامب: رئيس وزراء بريطانيا الآن بصحة أفضل.. "ندعوا له بالشفاء"    محمود التهامي يبدع في الليلة الختامية لمولد عبدالرحيم القناوي    «نشم رائحة الموت داخل بيوتنا».. مصريون في إيطاليا يروون «قصص العذاب» (صور)    جامعة القاهرة: أجرينا الكشف الطبي على نصف العاملين بمعهد الأورام    عبد العال يكشف خطأ الأهلي في ملف أحمد فتحي    "الغيطي": إنهاء منطقة انتظار أصحاب المهن الحرة بمدينة الشروق    شديد البرودة ليلًا وسقوط أمطار.. الأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم الخميس    بالصور.. رئيس مركز أبشواي يزيل استعدادات سوق الخميس    البابا تواضروس: أثق أن يد الله ستتدخل لإنقاذ بلادنا الحبيبة مصر وكل العالم من «كورونا»    محمد منير: أشعر بالفخر من تعامل الحكومة الراقي مع أزمة كورونا    تعليق ناري من رضا عبد العال على فكرة إلغاء الدوري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مجنونة يا لحمة".. المواطنون والجزارون يشتكون من ارتفاع أسعارها
بالصور والفيديو..

حائرون في كونهم جناة أم مجني عليهم؛ حيث تأتي قسوة الارتفاع المستمر لأسعار اللحوم التي يبيعونها على رؤوس المواطنين البسطاء مباشرةً، فيبدأ المواطن في الشكوى منهم رغم أنه يقع على عاتقهم ضغوط هم الأخرين، وأحيانًا ينضمون لصفوفهم ولا يملكون شراء لحوم لأسرهم.
قصد مراسلو "الوفد" بعض الأماكن التي يبيع فيها "الجزارين" اللحوم ومشتقاتها، استعدادًا لعيد الأضحى المبارك، وفي البداية التقوا بعض البائعين؛ فيفترشون الأرصفة منذ طلوع الفجر وحتى الغروب بحثًا عن قوت يومهم، وسألوهم عن أسعار اللحوم هذا العام وسبب ارتفاعها المُبالغ فيه، وعن مدى إقبال المواطنين على شرائها.
وأعرب تاجر مواشي عن استيائه الشديد من الغلاء الفاحش الذي ازداد أضعافًا مضعفة خلال الآونة الأخيرة، الأمر الذي تسبب في ضآلة إقبال المواطنين على اللحوم، إضافةً إلى أن ارتفاع أسعار الأعلاف مقارنة بالأعوام الماضية هو ما أثر سلبيًا على أسعار اللحوم، قائلًا "العلف غالي والفلاح غصب عنه هايعمل إيه ويجيب منين".
ومن جانبه؛ أمسك محمود صاحب محل جزارة بيده "الكوارع" والحزن يسيطر على ملامح وجهه قائلًا "دي لقمة الغلبان والناس الغلابة مش عارفة تاكلها كمان ولا عارفين يعيشوا بسبب غلاء الأسعار، دي ب 70 جنيها ونفترض مثلًا أن واحد يوميته 100 جنيه وهايجيب كيلو لحمة ب95 جنيها هايجيب طبيخ وباقي اللوازم بكام؟ مستحيل طبعًا ب 5 جنيهات بس".
ويروي "محمود" أنه في حال إصابته أو إصابة من يعمل معه لن يجد أيٍ منهم مَن يعوله وينفق عليه هو وأسرته؛ لأن تلك البيعات هي مصدر رزقهم الوحيد.
وعن شرائه لحم العيد هذا العام رد مبتسمًا "أنا جزار أهو ومش هاجيب لحمة لبيتي السنة دي، ومش هنعرف ناكلها، هي اللي بتغلى علينا وعلى الغلابة غصب عنا مالناش ذنب".
فيما أشارت بائعة "ممبار" إلى أنها لم تبع سوى كيلو جرامًا واحدًا منذ الخامسة صباحًا وحتى حديثنا معها في الظهيره بسبب ضعف إقبال المشترين عليها، قائلةً "عيالي مابيقدروش وبيفضلوا يطلبوا طلبات كتير مني وانا مش عارفة هاجيب منين! دا أنا قعدتهم كلهم من المدارس ما عدا واحد بس وربنا معايا.. هاعمل إيه بس".
وبجوارها كانت تجلس "أم محمد" بائعة أحشاء ذبائح الأبقار والجاموس، أكدت أيضًا ضعف إقبال المواطنين على شراء اللحوم واللجوء إلى شراء أجنحة الدجاج وليس الدجاج نفسه؛ حيث يصل سعر الدجاجتين صغيرتي الحجم إلى 120 جنيهًا، قائلة "هانعمل إيه؟ عشان أأكل عيالي كنت بشتري الأجنحة لما كانت ب 2 جنيه ودلوقتي زادت هي كمان وبقت ب 10 جنيهات".
وفي السياق ذاته؛ استشاطت بائعة أخرى غضبًا، وقالت "مافيش بياعة؛ الحاجة غالية وأنا عندي 7 عيال هاصرف عليهم منين؟! وحتى اللبس والأكل مولعين نار، مش عارفين نعيش".
فيما طالب بعض الباعة المسئولين بوقف بيع اللحم البتلو، قائلين "عايزين وقفة من الشعب ولازم نعمل مظاهرات كمان علشان نمنع البتلو ولو اتمنع المواطن هيلاقي كل حاجة هو عايزاها، فيه بديل عن البتلو زي الضاني والبقري، وساعتها الناس هاتاكل واحنا هانكسب".
وخلال التجول تحدث المراسلون مع بعض المواطنين المُقبلين على شراء مشتقات اللحوم لمعرفة سبب امتناعهم عن الاقتراب للحوم نفسها وسؤالهم أيضًا عما إذا كان لديهم أي مقترحات للحد من الغلاء الفاحش الذي نعاصره.
وعبر مواطن عن استيائه من ارتفاع أسعار اللحوم هذا العام بأنه سيخرج للشارع صباح العيد يلتقط بعض صور المواشي التي يتم ذبحها ويعطيها لأولاده يتأملون فيها فلا يجد بديلًا لهذا يجعلهم يلمسون فرحة العيد والأضاحي.
واستطردت فاطمة قائلةً:"كل حاجة مولعة نار؛ البطاطس والطماطم واللحمة.. اتقِ الله فينا يا حكومة، فيه ناس كتير بطلت تجيب لحمة".
وطالب مواطن وزير التموين بإعادة فتح أسواق المنيب والجيزة والتي تم إغلاقها مؤخرًا لتوحيد أسعار بيع اللحوم ومشتقاتها وتسجيل الجزار توقيعه الشخصي قبل استلام المواشي المراد بيعها، وبذلك لن يستطيع التاجر استغفال المواطن ورفع أسعار اللحوم عليه خلال حركة البيع والشراء.
واستكمل "الفلاح بقى يبني عمارة على الأرض الزراعية والأراضي الزراعية بتنقرض وده بيأثر على أسعار الأعلاف وبالتالي اللحم بيغلى، لازم يكون فيه قانون يخلي أي حد يتعدى على أرض زراعية ياخد 25 سنة".
فيما أوضحت نور محمد أنها لن تشتري أي لحوم هذا العام، قائلةً "هاتفرج على اللحمة وامشي، دي ب90 جنيها وفي العيد هاتكون ب100 جنيه".
واختتم المراسلون جولتهم برؤية محال الجزارة وهي كالمكان المهجور الذي لا يقترب منه أحد ثم التقوا "عم سمسم" يقف بعربته الصغيرة جانب أحد محال الجزارة، يبيع ما يتعلق بالمواشي من "ممبار، كبدة ومخ، لحمة رأس، كوارع" ويتوافد عليه المواطنون من كل حدبٍ وصوب للشراء، مسببين زحامًا شديدًا بالمنطقة.
وكشف "عم سمسم" سر هذا الزحام، قائلًا "الكرشة رخيصة ب12 جنيها بس، والممبار مش غالي برضه، الناس بتشتكي من ارتفاع أسعار اللحمة علشان كده ملمومين هنا".
شاهد الفيديو..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.