"تنسيقية شباب الاحزاب": فيديوهات الجزيرة أمس مفبركة.. كشفنا أكاذيبهم (فيديو)    النقابة العامة للكيماويات: محاولات نشر الفوضى هدفها زعزعة الإستقرار وإيقاف مسيرة التنمية    لماذا الآن؟| عودة الاستقرار.. ونجاحات قطاع البترول تتحدث عن نفسها    565 مليون جنيه لتمويل مشروعات الشباب فى كفر الشيخ.. وتوفير 11636 فرصة عمل    فيديو| استمرار نجاح مشروع «مستورة» من بنك ناصر الاجتماعي    ” تسويق السياحة الثقافية” : ” مجموعة ألمانية تعلن دعم مصر ب” بورصة برلين 2020 “بعد رحلة تعريفية للأقصر    مصرع سبعة من ميليشيا الحوثي الإرهابية في عملية خاطفة للجيش اليمني بصعدة    السودان يحتفل على نطاق واسع باليوم العالمي للسلام    خالد أبوبكر: كلمة مصر أمام الأمم المتحدة ستكون بعد البرازيل وأمريكا تقديرًا لدورها    مصر تُدين الحادث الإرهابي في محافظة كربلاء العراقية    بث مباشر| مباراة ميلان والإنتر في قمة الدوري الإيطالي    عاجل| تفاصيل الكشف عن وكر لعناصر «حسم» الإرهابية بالمطرية «صور»    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب 13 كيلو من الشعر الطبيعي المستعار    بالصور.. خالد سليم برفقة زوجته في أحدث جلسة تصوير    ساويرس وبشرى يحضران عرض فيلم "جلد أمريكى" فى مهرجان الجونة السينمائى    محمد حماقي يواصل التحضير لألبومه الجديد استعدادًا لطرحه صيف 2020    عائلة بن على لا يمكنها العودة إلى تونس بسبب أحكام قضائية    الاعتماد على الأموال الساخنة ينتهى فور تحقق قوة الاقتصاد    وفد سعودي يزور القاهرة ضمن برنامج التبادل الشبابي    مدرب ريال مدريد الأسبق يقترب من تدريب ميامي الأمريكي برغبة بيكهام    النيران الصديقة تمنح الفيصلي الفوز على الاتفاق    تحرير 42 محضر أشغال وإيقاف حالتي بناء وضبط 22 مخالفة تموينية بالمنيا    «شباب الصحفيين» تتضامن البيان الثوري ل«تحالف الأحزاب»    جو معتدل وانخفاض في درجات الحرارة.. توقعات "الأرصاد" لطقس الغد    "بلا فناء وأخرى مهددة بالانهيار".. مدارس القليوبية خارج الخدمة قبل العام الدراسي    مصرع 4 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مروع بالإسماعيلية    اتحاد الجمعيات الأهلية: نساند الرئيس السيسي والحكومة المصرية ضد محاولات تخريب جماعة الإخوان    رئيس جامعة الأزهر يزور المدينة الجامعية للطالبات    إعادة بطاقة التموين للعمل    عالم آثار بريطاني يعثر على مقبرة للملك ست بوادي الملوك (صور)    رانيا يوسف عن فستانها في افتتاح «الجونة السينمائي»: «معرفش الناس مركزة معايا ليه»    مكنتش متوقع.. أول تعليق من فاروق الباز بعد إطلاق اسمه على كويكب.. فيديو    فيديو| خالد الجندي يسخر من أوهام الإخوان لإحداث فوضى في مصر    خالد الجندى يحذر من صفحات مفبركة لشخصيات عامة تروج للفوضى    خالد الجندى: هذا الأمر كان يحدث للنبي عند سماعه الشائعات .. فيديو    في اليوم العالمي لمرض الزهايمر.. تعرف على أسباب المرض وطرق التعامل معه| فيديو    طاقة البرلمان تشيد بتنفيذ "البترول" لتوصياتها بالتوسع فى توصيل الغاز الطبيعى للمنازل والسيارات    وزارة الصحة تشارك في احتفال اليوم العالمي الأول لصحة وسلامة المرضى    محافظ أسيوط وقائد المنطقة الجنوبية العسكرية يكرمان نجل شهيد بأول يوم دراسي    ملخص وأهداف مباراة مانشستر سيتي ضد واتفورد فى الدوري الانجليزي    فى حمام السباحة .. كارينا كابور تحتفل بعيد ميلادها مع سونام    غدًا.. الجنايات تواصل محاكمة 9 متهمين ب"أحداث الموسكي"    إحصائية: ارتفاع ضحايا السجائر الإلكترونية إلى ثماني وفيات في أمريكا    النيابة تستعجل تحريات المباحث حول عصابة السمكري لتهريب الآثار    القوات الأفغانية تحبط هجوما صاروخيا على كابول    تكريم أعضاء مجلس شئون الطلاب ذوى الخبرة بجامعة طنطا    الصحة: 170 ألف عبوة «سينتوسينون» لإنقاذ الحوامل من النزيف    بالفيديو.. كيفية تحضير "لانش بوكس" غني بالبروتين وصحي لطفلك    أجويرو يبدأ رحلة معادلة رقم هنري في الدوري الإنجليزي    افتتاح باب التحويل لكلية العلوم الأزهرية بجنوب سيناء    جاسوس سنغالي في مباراة السوبر لمراقبة الزمالك.. تفاصيل    قضى اللحظات الأخيرة في حُب الزمالك.. وفاة "أدهم" المشجع الطفل (تقرير)    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم الزوج الذي لا ينفق على أولاده؟    مئات من أعضاء "السترات الصفراء" يتظاهرون في باريس    خاص فيديو في الجول – ميدو يضع حل عودة الدوري المصري لقوته    وكيل أوقاف السويس: يفتتح مركزين لإعداد محفظي القرآن الكريم لهذا العام (صور)    مد أجل النطق بالحكم على المتهمين في قضية الهجوم على فندق بالهرم إلى 28 سبتمبر    «كونكت بلس» للمستوى الرفيع يثير جدلًا بين أولياء الأمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمير زاهر يعلن التحدي: أنا رئيس اتحاد الكرة القادم

وصف حال الرياضة المصرية بالأسوأ علي مدار تاريخها.. وحمل الوزير المهندس خالد عبد العزيز أسباب هذا الانهيار، علي حد وصفه.. ثم صب جام غضبه علي اتحاد الكرة.. وتناول انتخابات اتحاد الكرة القادمة، التي أكد خوضها في منافسة مع صديقه المهندس هاني أبوريدة عضو المكتب التنفيذي للاتحادين الدولي والأفريقي.. سمير زاهر صاحب أهم وأكبر الإنجازات الكروية بحصول مصر علي كأس الأمم الأفريقية 3 مرات متتالية في عهد رئاسته للجبلاية.. التقينا به وحاورناه ليفجر العديد والعديد من المفاجآت:
في البداية وقبل أن أتكلم عن تفاصيل، عايز أؤكد أن هاني أبوريدة هو من يرأس اتحاد الكرة فعليا وهو اللي بيدير كل حاجة، والدليل أن أبوريدة قبل أن يتم استبعاده من الانتخابات كان معاه شوبير، والقائمة الحالية ولما استبعد، اضطر شوبير للانسحاب من الانتخابات ودخل دائرة المرشحين 3 أشخاص هم: إيهاب صالح وأسامة خليل وجمال علام» ووقع الاختيار علي الأخير لقيادة الجبهة ليأتي من الدار إلي النار.
وأكد «زاهر» أنه لا يعترض علي شخص أبوريدة ولكن لا يمكن أن يقوم بترشيح نفسه لرئاسة الاتحاد وهو المشغول طوال العام بمنصبه الدولي ويتواجد في سويسرا أكثر من التواجد في مصر وهي دي مشكلتي مع أبوريدة.
ولكن هل يمكن أن تشهد الأيام القادمة توافقا بينكما حول الانتخابات؟
- أنا قلت مفيش خلاف شخصي ويمكن أن يحدث هذا التوافق بشرط وحيد أن يتولي أبوريدة رئاسة لجنة الأندية المحترفة وأتولي أنا رئاسة الجبلاية وبدون تحقيق هذا الشرط لا يمكن أن يحدث أي توافق.
وبعدين أنا ارفض مقولة أن سمير زاهر مترشح ضد هاني أبوريدة، طب ليه مش بيتقال أن أبوريدة هو اللي مرشح نفسه ضد سمير زاهر، ثانياً زي ما قلت قبل كده أنا علاقتي جيدة بأبوريدة، وكنت أتمني أنه يبقي معايا في اتحاد الكرة الفترة القادمة كرئيس رابطة الأندية المحترفة، لأني شايف أن ده المنصب الأجدر بأبوريدة بخبرته في الاتحاد الإفريقي والعربي، لكن إزاي عاوز يبقي رئيس لاتحاد الكرة وهو علي طول خارج مصر فلن يحدث.
كمان أبوريدة دلوقتي مشرف علي المنتخب الوطني، فهل ده مقام أبوريدة؟، وفي رأيي أنه قبل المنصب ده عشان يمهد نفسه لانتخابات الجبلاية وكأنه عاوز يقول إني موجود في الصورة.
وبالمناسبة عاوز أقولك أني عرضت علي الدهشوري حرب نزول الانتخابات، وعرضت عليه أني ممكن أتولي معاه رئيس رابطة الأندية المحترفة وهو رئيس للاتحاد لكن قالي أبعدني خالص عن اتحاد الكرة.
وأضاف «زاهر»: هاني أبوريدة أعلن القائمة الخاصة به استعداداً لخوض انتخابات الجبلاية وتضم حسن فريد، وشوبير، وسحر الهواري، ومجدي المتناوي، وسيف زاهر وللأسف الاخير نجح في انتخابات الاتحاد الماضية عشان صلة القرابة اللي بينا بس، والناس كانت بتجامله بسببي، لكن عاوز أعرف ايه سبب تمسك أبو ريدة بسيف زاهر؟ مع إني قولت لسيف لو هتترشح في اتحاد الكرة لازم تنزل معايا في القائمة أو ماتنزلش الانتخابات خالص وهو نفسه قال لو حصل صدام بينك وبين أبوريدة فلن أخوض الانتخابات فما السر وراء تراجعه في كلامه؟.
بصراحة ما سر خلافك مع شوبير؟
- شوف علاقتي مع شوبير بدأت في عام 1998 أثناء وجودي في منصب رئيس اتحاد الكرة وكان شوبير مختفيا واتصلت به وسألته أنت بتشتغل في ايه دلوقتي فقال لي لا شيء.. اقترحت عليه العمل مديرا إداريا للمنتخب الأوليمبي والذي كان يقوده في هذا التوقيت عبدالعزيز عبدالشافي ووافق علي الفور ومن هنا كانت بداية علاقتي به، ثم انضم معي في انتخابات اتحاد الكرة ولعب دورا مميزا ولكنه بعد ذلك وجه نفسه للعمل الإعلامي وانشغل به بشدة ورفضت الأمر وخيّرته بين الاتحاد أو العمل الإعلامي وقلت له في برنامج تليفزيوني علي الهواء مباشرة بشكل صريح، إنه لا يصلح لتولي منصب رئيس اتحاد الكرة بجانب عمله في الإعلام، فرد عليا وقالي إن الإعلام «أكل عيشه» ومش ممكن يترك شغل الإعلام، فممكن ده يكون سبب.
وعاوز أقول إني ضد أي حد يرشح نفسه ومعاه شاشة، والكلام ده مش لشوبير بس لكن لسيف زاهر كمان وخالد لطيف وأي حد في اتحاد الكرة والإعلام في توقيت واحد لأنه لا يصح الجمع بين الأمرين ولكنه رفض كلامي وأعلن الحرب علي في كل مناسبة.
وكيف تري قراره بخوض الانتخابات القادمة؟
- للأسف قرار خاطئ ولا أعرف كيف سيقوم شوبير بعمله في توجيه النقد للوزير المسئول وهو في نفس الوقت يخضع له في حالة اختياره عضو مجلس إدارة؟ هناك تناقض كبير ولابد من وضع لائحة تحدد الفصل بين عضوية الاتحادات والعمل الإعلامي.
ولكن لماذا إصرارك الآن علي خوض الانتخابات رغم أنك أكدت أن أسرتك ترفض الأمر تماما؟
- أحب الأول أقول ماذا قدم «زاهر» للكرة علشان يرشح نفسه؟ نفسه والرد بسيط، سجل زاهر يحتوي علي تحقيق أهم 4 بطولات أفريقية للمنتخبات من أصل 7 بطولات علي مدار التاريخ الكروي وهي مونديال الشباب 1998 ولقب الأمم الافريقية أعوام 2006، 2008، 2010»، بالإضافة إلي وصول المنتخب الأوليمبي لدورة الألعاب الأوليمبية عام 2012 بقيادة هاني رمزي بعد فترة غياب طويلة.
أما علي المستوي الإداري فقد قمت باستحداث البث الفضائي، وتعاقدت مع شركة ملابس محترمة لكافة المنتخبات الوطنية، وكان منتخب مصر يتم طلبه بالاسم من جانب أكبر المنتخبات العالمية للعب وديا وبالفعل لعبنا مع البرازيل وإنجلترا وفرنسا وإسبانيا بمقابل مادي، أما الآن فنخوض تجارب ودية مع فرق أفريقية دون لاعبيها المحترفين، حدث هذا في الوقت الذي رفعت فيه الدولة يدها عن تقديم الدعم نتيجة للظروف الاقتصادية واعتمدت علي ما حققته من نجاح في التسويق حقق للكرة المصرية الملايين.
كيف يري «زاهر» فرص نجاحه في الانتخابات؟
- سمير زاهر لا يأخذ أي خطوة دون دراسة وإن لم أكن واثقا من الفوز ما أعلنت خوض الانتخابات وهنا أتذكر خوضي الانتخابات الشهيرة أمام حرب الدهشوري وهادي فهمي وكان هناك توجه عام لاختيار هادي في ظل دعم غير محدود من شقيقه سامح فهمي الذي كان يشغل منصب وزير البترول.. ولكنني اكتسحت الانتخابات وسط ذهول الجميع.
هل استقر «زاهر» علي قائمة انتخابية؟
- هناك مجموعة أساسية بالفعل هي مجدي عبدالغني وأسامة خليل ومني الحسيني وحمادة المصري، وفي خلال الأسبوع القادم سيتم الإعلان بشكل نهائي عن القائمة.
ما سر توتر العلاقة بينك ووزير الرياضة المهندس خالد عبدالعزيز ؟
- للمرة الأولي أعلن بكل صراحة أن وزير الشباب والرياضة هو المسئول الأول عن الانحدار الذي تعيشه الرياضة المصرية، انا لا أجد سببا لسكوته علي ما يحدث خاصة في اتحاد الكرة، وأنا لا أقصد حل مجلس اتحاد الكرة، فأنا ضد قرار الحل، بالرغم من أنني تعرضت للحل 3 مرات لأسباب غير منطقية ولم تشفع إنجازاتي لي، لكن عاوز أقول أني علي أيامي كنت بأشتغل مع عبدالمنعم عمارة وحسن صقر وكان في جلسات دورية بينا وبنتناقش في أمور مختلفة، والأمور كانت بتعلن بشفافية أمام الرأي العام، لأن كان عندنا برنامج اسمه 5 شارع الجبلاية بيذاع علي شاشة النيل للرياضة نقدم من خلاله ما يدور داخل المجلس إلي الرأي العام وكان هناك توجيه وحساب علي اي خطأ، دلوقتي مفيش كبير والعملية سايبة.
وللأسف - والكلام علي لسان سمير زاهر- كلنا نطالب بعودة الكرة في مصر إلي أمجادها وترجع زي زمان ولا أعرف كيف يحدث ذلك في ظل المصالح الشخصية التي أصبحت سمة مميزة للعمل في الجبلاية، بالإضافة إلي الشغب اللي بنشوفه في ماتشات الدوري دلوقتي، وتوالي الفضائح مثل فضيحة اتحاد الكرة في ودية السنغال وإخفاق المنتخبات وآخرها إخفاق المنتخب الأوليمبي في التأهل لأوليمبياد ريو دي جانيرو. مفيش حساب كل واحد بيعمل اللي هو عايزه في العزبة الخاصة والوزارة في المغارة.
ولكن الوزير يرفض التدخل خوفا من الفيفا؟
- تدخل وزير الرياضة هو الحل الأمثل لتصحيح مسار الرياضة ومن حقه، وده مش هيتناقض مع قرارات الفيفا ولن تعترض، وبمناسبة الفيفا الفترة الأخيرة، عرفنا كمية الفساد اللي كانت موجود في الفيفا ولسة كمان حقائق هتتكشف عن الاتحاد الإفريقي والآسيوي وفي رأيي أن عيسي حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي سيتعرض للمساءلة أيضاً، لمخالفاته الواضحة.
في رأيك من المستفيد حتي الآن من عدم حضور الجماهير؟
- قلت قبل كده البلد مستهدفة، وفي متغيرات بتحصل بين كل فترة، وربنا يكون في عون الرئيس علي التحديات اللي بتواجه، لكن في نفس الوقت بنشوف تصريحات كل شوية من مسئولي الوزارة والاتحاد ووعود لعودة الجماهير، وعاوز أقول إني قدمت اقتراحا واقعيا لحل مشكلة عودة الجماهير، وهي أن صاحب المباراة فقط هو من يحضر جمهوره إلي الاستاد بعدد معين 5000 مشجع، وفي كل مباراة نزود العدد بشكل تدريجي، وباعتقادي أن ده الحل الوحيد لعودة الجماهير في الفترة الحالية وبخلاف ذلك لن تعود الجماهير للمدرجات لان هناك من يستهدف المدرجات ولديه مصلحة في استمرار الصراع بين الدولة والجماهير.
دون مجاملة ما رأيك في اللجنة الثلاثية وفزاعة الأوليمبية الدولية؟
- شوف عايز أقول أن علاقتنا باللجنة الأوليمبية كانت في مناسبتين فقط، مرة لما يرسلوا أسماء البعثات المسافرة عشان الوزارة تعتمدها، ومرة تانية في الماتشات الدولية فقط، لكن الأن عاوز أعرف يعني إيه لجنة ثلاثية وليه حسن مصطفي بيصدر قرارات، طب ما وزير الرياضة معاه في اللجنة، في رأيي أن اللجنة الثلاثية شيء ليس وهمي وغير إيجابي وتم استغلالها للقضاء علي خالد زين رئيس اللجنة الأوليمبية السابق.
ما رأيك في إعلان فقد «عقد الرعاية» الخاص باتحاد الكرة؟
- كلام مش منطقي لأن كل قرارات مجلس الإدارة والتعاقدات يتم إرسال نسخة منها للوزارة عشان تُعتمد، ويتم اعتمادها بعد مرور 15 يوما في حال عدم إبداء الوزارة لأي ملاحظات، وهذا العقد اعتمدته الوزارة فكيف يتم الإعلان عن فقدانه الآن.
وعاوز أقول بالمناسبة إن أحمد سويلم رئيس شركة «تيلي سرفيس» اللي خدت حقوق كأس مصر كنا واخدين قرار بمنع التعامل معاه، لكنه الآن أخذ حقوق مسابقة كأس مصر وده كلام خطير للغاية وزعل ناس كتير.
بصراحة هل أنت متفائل بالمنتخب الوطني قبل مواجهة نيجيريا؟
- نعم انا متفائل، لأن المنتخب بيضم مجموعة مميزة من اللاعبين سواء كانوا المحترفين أو المحليين يمكنهم أن يحققوا نتيجة إيجابية وأعتقد أن هذه المباراة ستكون الفيصل في الحكم الحقيقي علي مستوي المدير الفني كوبر الذي لم يخضع حتي الآن لاختيار حقيقي.
ما رأيك في الأحداث التي يعيشها النادي الأهلي؟
- أحداث مؤسفة والحقيقة أن المهندس محمود طاهر لا يستحق هذه الحرب المؤسفة التي يتعرض لها في الوقت الذي يبذل كل ما يملك من وقت ومال من أجل إنجاح النادي وبالفعل قاد إنجازات كبيرة في وقت قصير ولكن المصالح الشخصية هي الراعي الرسمي لهذه الحرب ولكن لديه القدرة علي التصدي للمجموعة الي جاءت بالخطأ معه في الانتخابات.
وأضاف زاهر بالرغم من الحرب الشرسة التي يواجهها «طاهر» فإن فريق الكرة يؤدي بشكل مميز في الدوري العام، وشايف أن الأهلي الأقرب للفوز بالدوري هذا الموسم.
وما نصيحتك لمجلس الأهلي قبل عمومية 25 مارس؟
- علي المجلس أن يبدأ فورا صفحة جديدة، مع إني شايف إني اللي عمله طاهر في الأهلي من نجاحات ما اتعملش قبل كده.
ما رأيك في رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضي منصور؟
- مرتضي ياما وقف جنبي في مواقف كتيرة، وهو المحامي بتاعي، وعايز أقول أنه هو عمل فرقة الزمالك الموسم الماضي وأسس النادي علي أعلي مستوي، لكن في الفترة الحالية يتعرض لضغوط رهيبة ونصيحتي له أن يقلل من الخلافات والحرب في أكثر من جبهة حتي يتمكن من استكمال مسيرته مع النادي أو بمعني أدق أطالبه بخفض رأسه أمام الموج العالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.