فيديو| أحمد موسى يقدم حلقة خاصة من داخل سجن برج العرب    بالأسماء.. «الأوقاف» تنهي خدمة 10 أئمة بناء على أحكام قضائية    صور I شيرين رضا بإطلالة جذابة في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    إرتفاع جديد.. سعر جرام الذهب اليوم الأربعاء 20-11-2019    إيهاب خضر: نسبة تغطية الصرف الصحي بالقرى 37.5% في آخر 5 سنوات    بوتين يعلن تواصل العمل دون توقف مع مصر لتنفيذ مشروع ضخم    منافس نتنياهو يفشل في تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة    قائد شرطة نينوى: اعتقال 21 داعشيًا في مناطق مختلفة في الموصل    إعادة انتخاب روسيا عضوًا في المجلس التنفيذي لليونسكو    القضاء اللبناني يوجه تهم "فساد" لوزراء سابقين    تدريبات استشفائية للاعبي الأولمبي استعدادا لنهائي كأس الأمم    إنفوجراف| أرقام «سبشيال وان».. «مورينيو» يعود للدوري الإنجليزي    مفاجأة.. فرنسا وهولندا في التصنيف الثاني بقرعة يورو 2020    بالأسماء| إصابة 6 أشخاص في انقلاب «ميكروباص» ب«زراعي البحيرة»    بعد وفاته فى الفصل.. أول تعليق من والد طالب مدرسة نور السلام بالقناطر    بعد العثور على إحداها.. شيخ صيادين السويس: ظهور القرش الحوتي أمر نادر ولم نرصده من قبل    مي سليم: سعيدة بردود الفعل على «حواديت الشانزيليزيه».. وشخصيتي به «حبتها من قلبي»    السعودية تفوز بعضوية المجلس التنفيذي لمنظمة "اليونسكو".. ماذا يعني هذا الفوز للمملكة؟    المتحف القبطي يحتفل بعيد الطفولة    في يومه العالمي.. المفتي: الشريعة الإسلامية ضمنت حقوق الطفل    التأمين الصحي الشامل ينظم مبادرة "طفل النصر قلب مصر"    محافظة الجيزة تناشد المواطنين بعدم ملامسة أعمدة الإنارة وأكشاك الكهرباء    د. محمد خفاجى: النظام التعليمى للطفل قائم على التلازم بين الوعى بالحقوق والالتزام بالواجبات    المشرف على الكرة بالمقاولون يحفز اللاعبين قبل لقاء أسوان    سيراميكا كليوباترا يواجه سمنود ودياً استعداداً للقناة.. غداً    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من مركز لوجوس البابوي    أحمد عز يتعاقد على مسلسل رمضان 2020 .. شاهد    ضمن سلسلة من اللقاءات مع أعضاء البرلمان.. ملفات الوادي الجديد على مائدة رئيس الوزراء    القوات المسلحة الإماراتية تعتزم شراء 24 طائرة "B 250"    تعرف علي جولة "نواب البرلمان" والشخصيات العامة داخل سجن برج العرب | صور    لقد حذرناكم.. الصين تهدد الولايات المتحدة ب رسالة حرب مشفرة    غضب فلسطيني بعد هدم الاحتلال منزلين في قرية ب"رام الله" - فيديو    عضو ب"كبار العلماء" لأئمة كردستان: يجب تحصين الطلاب من الفكر المنحرف    أبرز 15 تصريحا لرئيس البريد خلال اجتماعه مع الصحفيين    انطلاق فعاليات مؤتمر "فلسفة التعليم" بجامعة القاهرة    تكريم الإماراتي أحمد أبو رحيمة في حفل ختام مسرح بلا إنتاج الدولي    القليوبية عزوف المواطنين عن تقديم أوراق التصالح في مخالفات البناء    "إسكان النواب" توافق على قانون نقابة المهندسين وتعديل رسوم القيد    تعرف على حالة الطقس غدا    طارق الشناوي: الأفلام المصرية تغيب عن المشاركة في"القاهرة السينمائي"    وفد لجنة السياحة والآثار ب"النواب" يتفقد كنيسة السيدة العذراء بمسطرد    قصة القس تشارلز ليونارد أول من نادى ب حقوق الطفل    البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً    «تعليم كفر الشيخ» تهنئ طالبة حصلت على 8 ميداليات في بطولة العالم للمكفوفين    طريقة عمل كيك النسكافية بالكريمة    محافظ أسيوط يشارك في فعاليات المؤتمر السنوي الرابع للطب التكاملي بجامعة الأزهر    «عاشور»: لم أحدد موعد اعتزالي    وكيل الأزهر السابق: القرآن والسنة وضعا ضوابط لتعدد الزوجات    السبت.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق بقنا للصيانة    مصرع طالبة بكلية الحقوق تحت قطار طنطا المنصورة    السيسي: مكافحة الاٍرهاب والفكر المتطرف حق أصيل من حقوق الإنسان    «القوى العاملة» تعلن إنهاء إضراب 5240 عاملا ب«ايبيكو» بعد وعد بزيادة المرتبات يناير 2020    صور .. قوافل الإصحاح البيئى لجامعة القناة فى قرية أم عزام بالقصاصين    مبروك عطية: العرب كانوا يطوفون عراة حول الكعبة لهذا السبب    الراتب الشهري عليه زكاة في هذه الحالة | تعرف عليها    رئيس جامعة حلوان يستقبل وفد جامعة موي بكينيا    بالصور.. الصحة تنظم دورة لطلاب السياحة والفنادق في بورسعيد    محمد صبحي: علمت بمشاركتي أساسياً بالبطولة قبل أول مباراة.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب التحرير الفلسطيني يوجه نداءً إلى المشاركين في "مسيرة القدس العالمية"
نشر في الشعب يوم 28 - 03 - 2012

وجه حزب التحرير الفلسطيني في بيان له الثلاثاء نداء إلى المشاركين في "مسيرة القدس العالمية" التي من المقرر أن تنطلق في الدول المحيطة بفلسطين ودول أخرى حول العالم، يوم الجمعة القادم الثلاثين من مارس، وضعهم في صورة حقيقة ما يحدث في فلسطين وطريق نصرة القدس وفلسطين وأهلها.
وصف الحزب في بيان له وصلت "الشعب" نسخة منه أعمال الاحتلال ضد أهل فلسطين بالأعمال الإجرامية، التي تنعدم فيها القيم الإنسانية ويظهر فيها الحقد والعدوان، الاستيطان والتهويد والحرق والهدم وقتل أهلها شيباً وشباناً نساءً وأطفالاً. ولكنه أكد على أنّ تلك الجرائم وكل ما يحل بفلسطين وأهلها ليست إلا أعراضاً للمرض السرطاني الخبيث، ألا وهو كيان اليهود نفسه، فهو المجرم والمعتدي، ووجوده بحد ذاته اعتداء على فلسطين وأهلها، واغتصاب لأرضهم وتدنيس لمقدساتهم.
وحمل الحزب في بيانه الحكام والسلطة ومنظمة التحرير مسئولية حرف الأنظار عن حقيقة جوهر مشكلة فلسطين، الاحتلال نفسه. وقال :"إّن الحكام ومنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، متواطئون على تضييع قضية فلسطين والتنازل عن معظمها لليهود وإضفاء الشرعية على كيانهم فيها، ولذلك يلهثون وراء المفاوضات والحلول الاستسلامية دون توقف، ولا وجود لمفاهيم التحرير والجهاد في قاموسهم، وهم يُسْلمون قضية فلسطين للدول الكافرة تتصرف بها كيف تشاء".
وفي تفسير الحزب لسبب سكوت حكام المنطقة عن المسيرة التي ستنطلق قال بأنّ ذلك يرجع إلى سببين: الأول أنهم يرونها طريقاً لرفع العتب عنهم، فيظهرون بمظهر الحريص على القدس وفلسطين، والثاني أن هذه المسيرات والتحركات لا تحملهم المسئولية التاريخية والشرعية عن ضياع فلسطين واستمرار احتلالها وعربدة يهود حتى هذه اللحظة، ولا تطالبهم بتحريك الجيوش.
مما دفع الحزب إلى تحذير المشاركين في المسيرات من التنسيق مع الحكام لأنّ ذلك يضعف العمل ويحرفه بحسب رؤية الحزب، وطالب المشاركين بالزحف إلى قصور الحكام لمحاسبتهم على تفريطهم في فلسطين، والزحف إلى معسكرات الجيوش لتحميلهم أمانة التحرير.
وشدد الحزب في بيانه على ضرورة أن يرفع المشاركون شعارات تحصر القضية في استئصال الاحتلال، شعارات تحرير فلسطين حتى آخر ذرة من ترابها ومائها، والشعارات التي تحرك جيوش الأمة الإسلامية وتحمّلها المسئولية عن تحرير فلسطين، والشعارات التي تقول للعالم كله إن الأمة الإسلامية واحدة، وهي كلها مسئولة عن تحرير فلسطين.
وخلص الحزب إلى القول بأنّ" قضية فلسطين ليست لغزاً، بل هي من البديهيات، هي أرض إسلامية محتلة مغتصبة، لا حل لها إلا التحرير، وإلا زحف جحافل الجيوش واستئصال كيان يهود وإعادة فلسطين إلى حضن الأمة الإسلامية، وإن الأمة قادرة على ذلك في جولة قصيرة، ولا ينقصها إلا قيادة مخلصة لله ورسوله، تقودهم في ميادين العز والشرف، ... وهي الخلافة الراشدة الثانية التي بشر بها الرسول".
نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
أيها المشاركون في مسيرة القدس على الحدود
ليكن شعاركم تحريك الجيوش لاستئصال كيان اليهود
من المقرر ان تنطلق في الدول المحيطة بفلسطين ودول أخرى حول العالم مسيرة مليونية، يوم الجمعة القادم الثلاثين من آذار تحت عنوان (مسيرة القدس العالمية)، وإننا في ضوء ما أعلن عنه وفي ضوء التصريحات المتعلقة بالمسيرة، نود أن نوجه إلى المشاركين، وإلى أهل فلسطين والمسلمين عامة، كلمة ونداءً، يمليه علينا الواجب الشرعي.
أيها المشاركون، يا أهل فلسطين، أيها المسلمون:
إن أعمال كيان اليهود ضد أهل فلسطين كلها أعمال إجرامية، تنعدم فيها القيم الإنسانية ويظهر فيها الحقد والعدوان؛ الاستيطان والتهويد والحرق والهدم وقتل أهلها شيباً وشباناً نساءً وأطفالاً.
ولكن هذه الجرائم وكل ما يحل بفلسطين وأهلها ليست إلا أعراضاً للمرض السرطاني الخبيث، ألا وهو كيان اليهود نفسه، فهو المجرم والمعتدي، ووجوده بحد ذاته اعتداء على فلسطين وأهلها، واغتصاب لأرضهم وتدنيس لمقدساتهم. وحكام المسلمين ومنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، ومن على نهجهم، يخادعون المسلمين وأهل فلسطين بحرف أنظارهم نحو الأعراض دون الأسباب، أما كيان يهود نفسه فإنهم مجمعون على بقائه وعلى حمايته، وهم يعملون ليل نهار على تضليل الأمة لتقبل هذا الكيان السرطاني والتعايش معه، بل إن السلطة الفلسطينية تجند عشرات الآلاف في أجهزتها الأمنية، وتنفق عليهم المليارات ليحموا كيان اليهود ومستوطنيه.
إن فلسطين كلها أرض إسلامية خالصة باركها الله تعالى فقال سبحانه (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، فأرض فلسطين كلها محتلة مغتصبة، لا فرق بين ما احتل عام 48 وما احتل عام 67، والتفريق بين هاتين البقعتين من الأرض المقدسة جريمة سياسية وعمل من أعمال التآمر على فلسطين وأهلها، فوق كونه جريمة شرعية يحرمها الإسلام.
إن الحكام ومنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، متواطئون على تضييع قضية فلسطين والتنازل عن معظمها لليهود وإضفاء الشرعية على كيانهم فيها، ولذلك يلهثون وراء المفاوضات والحلول الاستسلامية دون توقف، ولا وجود لمفاهيم التحرير والجهاد في قاموسهم، وهم يُسْلمون قضية فلسطين للدول الكافرة تتصرف بها كيف تشاء. ولذلك فإن الشعارات التي يروجون لها، هي تلك التي تخدم غرضهم هذا وسياستهم تلك، فلا تنجروا وراءهم ولا ترفعوا شعاراتهم، من مثل "السلام العادل"
"الشرعية الدولية" و "حق العودة" أو غيرها، فإنها جميعاً تخدم تضييع فلسطين وإضفاء الشرعية على كيان اليهود.
أيها المسلمون، يا أهل فلسطين، أيها المشاركون في المسيرات:
انبذوا تلك الشعارات وارفعوا الشعارات التي ترضي ربكم، الشعارات التي تجدونها في كتاب ربكم وسنة نبيكم، فإن دينكم كامل، وشرع ربكم هو الذي يصلح أمركم وأمر البشرية كلها.
- ارفعوا الشعارات التي تحصر القضية في استئصال الكيان السرطاني الخبيث كيان يهود، شعارات تحرير فلسطين حتى آخر ذرة من ترابها ومائها.
- ارفعوا الشعارات التي تحرك جيوش الأمة الإسلامية قاطبة من جاكرتا إلى طنجة، وتحمّلها المسئولية عن تحرير فلسطين في ساحات الجهاد.
- ارفعوا الشعارات التي تقول للعالم كله إن الأمة الإسلامية واحدة، وهي كلها مسئولة عن تحرير فلسطين، وأن لا فرق في ذلك بين ابن جاكرتا وطنجة والقاهرة ودمشق وعمان.
أيها المسلمون، أيها المشاركون في المسيرات:
إن الحكام في العالم الاسلامي، حيث ستنطلق هذه المسيرات، يسكتون عليها، وينسقون معكم تفاصيلها وأماكن تجمعها لسببين: الأول أنهم يرونها طريقاً لرفع العتب عنهم، فيظهرون بمظهر الحريص على القدس وفلسطين، في حين أنهم آثمون مجرمون بحقها، متآمرون عليها، والثاني أن هذه المسيرات والتحركات لا تحملهم المسئولية التاريخية والشرعية عن ضياع فلسطين واستمرار احتلالها وعربدة يهود حتى هذه اللحظة، ولا تطالبهم بتحريك الجيوش التي ينفقون المليارات على إعدادها وتسليحها من أجل الحفاظ على كراسيهم ليس غير.
ولذلك فإن تنسيق عملكم معهم يضعفه ويحرفه، فيكون على مقاسهم. بل الصحيح أنكم كما تسيرون إلى حدود فلسطين لتعلنوا حبكم لها وللقدس، وعزمكم على تحريرها، ان تزحفوا إلى قصور الحكام لتحاسبوهم على تفريطهم في فلسطين، وأن تخلعوهم لتخاذلهم عن تحريرها ونصرة أهلها، وأن تزحفوا كذلك إلى معسكرات الجيوش لتحملوهم أمانة التحرير، ولتنبهوا فيهم دينهم ونخوتهم، لينطلقوا من عقال أولئك الحكام العملاء المتخاذلين، سواءٌ من كانوا قبل "الثورات" أم من جاؤوا بعدها.
أيها المسلمون:
إن قضية فلسطين ليست لغزاً، بل هي من البديهيات، هي أرض إسلامية محتلة مغتصبة، لا حل لها إلا التحرير، وإلا زحف جحافل الجيوش واستئصال كيان يهود وإعادة فلسطين إلى حضن الأمة الإسلامية، وإن الأمة قادرة على ذلك في جولة قصيرة، ولا ينقصها إلا قيادة مخلصة لله ورسوله، تقودهم في ميادين العز والشرف، قيادة قال فيها رسولكم الكريم r (الإمام جُنّة يقاتل من ورائه ويتقى به)، فهو صنو عمر وصلاح الدين رضي الله عنهما، وهي الخلافة الراشدة الثانية التي بشر بها الرسول r، فكونوا لها من العاملين، فإن فيها خير الدنيا والآخرة.
(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.