"كهرباء القناة": منح عمال اليومية إجازة أسبوعين مدفوعة الأجر    مطار مرسى علم يستقبل ثانى رحلات مصر للطيران لنقل المصريين العالقين بأمريكا    تعرف على أسعار الذهب اليوم الأحد 5 أبريل 2020    اليوم.. نهاية الحق في كوبون بنك الكويت الوطني    الصحة العمانية: تسجيل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا وتماثل 61 للشفاء    تضاعف صادرات كوريا الجنوبية من معقم اليدين 12 مرة بسبب تفشى كورونا    أحمد حسن: نجم الزمالك أفضل من يعوض رحيل أحمد فتحي    عضو اتحاد الكرة السابق: فتحي كان سيجدد للأهلي في هذه الحالة    اتحاد الكرة يعلن عن مبادرة لدعم لاعبي الدرجتين الثالثة والرابعة    ريال مدريد يواجه خسائر كورونا بهذا القرار!!    رياح مثيرة للأتربة فى سماء القاهرة والمحافظات وانخفاض الحرارة 6 درجات    “#معهد_الأورام” يتصدر “تويتر”.. ومغردون: اللي يحتاجه المعهد والشعب يحرم على إيطاليا    بشرى سارة لربع مليون موظف.. تفاصيل الترقية والرواتب خلال يوليو المقبل    الصين: 3 وفيات و30 إصابة بفيروس "كورونا" بينها 25 حالة وافدة من الخارج    إيهاب فهمي: مسلسل "ونحب تاني ليه" عمل درامي محكم    تايلاند تعلن تسجيل 102 إصابة و3 وفيات جديدة بفيروس كورونا    "شكله مسلسل جامد".. تعرف على تعليقات الجمهور على برومو "الاختيار" لأمير كرارة (فيديو)    تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأحد في محافظات مصر والعواصم العربية    ترامب يعلن 6 ولايات أمريكية مناطق كوارث كبرى بسبب تفشي كورونا    أول عملية ولادة لمصرية أصيبت ب«كورونا».. تعرف على حالة الأم والطفل (صور)    سقوط 16 من ممارسي البلطجة وحجز 150 دراجة نارية مخالفة في المحافظات    "سكايب" يتيح للمستخدمين إجراء مكالمات فيديو بشكل مجاني    التموين توضح حقيقة إلغاء معارض أهلا رمضان.. فيديو    هل يعود رونالدو إلى ريال مدريد ؟    تامر حسني يوجه نصيحة لجمهوره من الحجر المنزلي    شاهد.. ريهام سعيد تظهر من جديد بعد اختفائها.. وتوجه رسالة نارية لريم البارودي (فيديو)    علي جمعة: الإنفاق في وقت الأزمات والعسرة يوجب الجنة.. فيديو    بيان من الكنيسة الأرثوذكسية عن الخدم والصلوات في أحد الشعانين والأسبوع العظيم    محمود محي الدين: القطاع الصحي يحتاج ل 70 مليار جنيه إضافية لتطويره    وزير الأوقاف: الدول التي تفشى فيها كورونا ربما تتعثر لعقود أو تسقط    من الصين إلى إيطاليا.. وزيرة الصحة تقتحم جبهات الحرب ضد كورونا    حسن شحاتة: مبادرة ساويرس "ZED" خطوة مهمة في تاريخ كرة القدم المصرية | فيديو    صحة بورسعيد: نقل 5 حالات إيجابية مخالطة من الحميات لعزل أبو خليفة | فيديو و صور    "كرة وأفراح ومحال".. مخالفات بالجملة لحظر التجوال في المحافظات –فيديو وصور    قبل الحكم.. تعرف على أبرز أحراز متهمي خلية المعصرة    انفجار محول كهربائي وانقطاع التيار الكهربائي ب3 مدن في المنيا    النفط اليمنية: استهداف محطة الضخ بأنبوب صافر النفطى عملا إجراميا وتخريبيا    نجدة الطفل: أبلغنا عن سيدة كسرت قدم ابنتها    علي جمعة: إنفاق الأموال وقت الأزمات والعسرة أفضل عند الله من آداء الحج    فيديو.. فوادفون مصر تعد بالتبرع للمتضررين من كورونا بشرط    النائبة سولاف درويش: ثقافة المصريين لا تتوافق مع فكرة الحظر الشامل    قطاع الأمن العام يضبط 25 قطعة سلاح نارى و131 قطعة سلاح أبيض خلال 24 ساعة    سيد يوسف: حسن فريد سيترشح على منصب نائب رئيس اتحاد الكرة    مرتضى منصور يشيد بدور هاني أبو ريدة في هذا الموقف    ننشر تفاصيل قرار النيابة بحبس الأم المتهمة بتعذيب طفلتها «ساجدة»    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى دار السلام دون إصابات    هاني شاكر ينعى الشاعر الغنائي صلاح فايز    متخصصة فى الصحة النفسية: الخوف المرضي من "كورونا" قد يؤدى للإصابة به    نائبة برلمانية: ثقافة المصريين لا تتوافق مع فكرة الحظر الكلي لمواجهة كورونا    "الهجرة" تدعو للمشاركة في مبادرة "خلينا سند لبعض" عبر مواقع التواصل    فيديو لواقعة تسببت في إحالة مدير مدرسة بالمنوفية للنيابة الإدارية    دعاء في جوف الليل: إلهي.. ارزقني قلباً يتجلى بخشيتك ونعماً تدوم بفضلك    جامعة الأزهر تكشف تفاصيل إصابة مريض بكورونا داخل إحدى مستشفياتها    بسمة وهبة تهاجم حسين صبور بعد مطالبته إعادة العمل: رفعتلى الضغط وكلامك مش قادرة أبلعه    خلال ساعات.. بدء صرف المعاشات للفئة الثانية الأقل من 2000 جنيهًا    أحد علماء الأزهر: المستخف بالحظر حكمه حكم المنتحر    بعد غضب التهديد بنشر كورونا.. متحدث الكنيسة القبطية يعلق على جنازة كنيسة الصعيد    التعليمات النهائية لطلاب أولى ثانوى قبل امتحان الغد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب يكشف خبايا «صفقة القرن».. خطة لتبادل أراضٍ بين عمّان والرياض، وملك الأردن: أتعرَّض لضغوط لكن شعبي معي!
نشر في الشعب يوم 22 - 03 - 2019

وفقاً لكتاب جديد حول عائلة كوشنر، فإنَّ خطة كبير مستشاري البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط، وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاريد كوشنر، تضمَّنت في مرحلة ما أخذ أراض من الأردن تضاف للأراضي الفلسطينية، في مقابل حصول الأردن على أراض من السعودية، التي حصلت على جزيرتين من مصر.
هذا الكتاب المثير للجدل والمعنون: «Kushner, Inc: Greed. Ambition. Corruption. The extraordinary story of Jared Kushner and Ivanka Trump» (مؤسسة كوشنر: الجشع والطموح والفساد، القصة الاستثنائية لجاريد كوشنر وإيفانكا ترامب) من تأليف الكاتبة البريطانية فيكي وارد، ونشرته دار St. Martin's Press للطباعة والنشر، الخميس 14 مارس/آذار. تفصّل صفحات الكتاب البالغ عددها 300 صفحة، الطريقَ الذي سلكه جاريد وإيفانكا للمشاركة في كل جانب من جوانب شؤون البيض الأبيض، وخططهما المزعومة لاستخدام نفوذهما لتحقيق مكاسب شخصية.
واستشهدت الكاتبة وارد ب «الكثير من الأشخاص الذين رأوا مسودات هذه الخطة» التي وضعها كوشنر، والتي لا تتضمن إسرائيل والفلسطينيين فحسب، وإنما تشمل أيضاً السعودية والأردن ومصر والإمارات.
«قضايا الحدود».. صفقات عجيبة لتبادل الأراضي
كتبت وارد: «إنَّ ما أراده كوشنر هو أن يقدم السعوديون والإماراتيون المساعدة الاقتصادية للفلسطينيين. كان ثمة خطط لإنشاء خط أنابيب من السعودية إلى غزة، حيث يمكن بناء مصافٍ ومحطة للشحن. وسوف تمكن الأرباح من إنشاء مصانع لتحلية مياه البحر، ليتمكن الفلسطينيون من العثور على عمل، ومعالجة معدل البطالة المرتفع».
وقالت وارد إنَّ هذه الخطة شملت أيضاً تبادلاً للأراضي، يقوم بموجبه الأردن بمنح أرض تضاف إلى الأراضي الفلسطينية، و «في المقابل، يحصل الأردن على أرض من السعودية، التي سوف تستعيد جزيرتين في البحر الأحمر كانت قد منحتهما لمصر لإدارتهما عام 1950».
في المقابل، غرَّد جيسون غرينبلات، مبعوث البيت الأبيض إلى الشرق الأوسط، في وقت متأخر من يوم الأربعاء قائلاً، إنَّ مزاعم الكتاب حول خطة كوشنر للسلام غير صحيحة. وغرَّد غرينبلات: «لن يفشي أي شخص اطلع على الخطة المعلومات بمثل هذه الطريقة. أياً كان من قدَّم هذه المزاعم، فقد كانت لديه معلومات خاطئة».
لكن كوشنر، قال في حديثه لقناة Sky News Arabia، بوارسو، الشهر الماضي فبراير/شباط، إنَّ خطة البيت الأبيض، المتوقع تقديمها في وقت ما بعد انتخابات ال9 من شهر أبريل/نيسان في إسرائيل، سوف تركز على «قضايا الحدود».
Sorry Amy. No one who has seen the plan would spread misinformation like that. Whoever made these claims has bad info. Next time feel free to reach out to us before you run with a story. A lot of people are sharing false info with the press now for bad reasons. https://t.co/6QMxuwvpmG
— Jason D. Greenblatt (@jdgreenblatt45) 19 مارس 2019
وقال كوشنر إنَّ الخطة سياسية واقتصادية على حد سواء، وإنها «فعلاً متعلقة بإنشاء الحدود وحل قضايا الوضع النهائي… سوف يكون للخطة تأثير اقتصادي واسع، ليس على إسرائيل والفلسطينيين فحسب، وإنما على المنطقة بأسرها أيضاً». وأضاف كبير مستشاري الرئيس، وصهره أيضاً، أنَّ الخطة سوف يكون لها أثر كبير على المنطقة بأسرها، بما في ذلك الأردن ومصر ولبنان.
أمريكا تضغط على الأردن.. الملك: لن أغير موقفي من القدس وشعبي معي
عشية عودته من زيارة عمل لواشنطن هذا الأسبوع، اختار العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مدينة الزرقاء، ذات الكثافة السكانية، لكي يوجّه رسالة وُصفت بأنها كانت «ملغومة» سياسياً، كشف فيها عن أن ضغوطات كبيرة يتعرض لها الأردن في تسوية ملف القدس، معلناً لأول مرة بصورة مباشرة وأمام المواطنين، أن «كل الشعب الأردني معه في معركة القدس، والأهم في مواجهة الضغوط الخارجية».
#شاهد.. ملك #الأردن يوجه رسالة شديدة اللهجة إلى الداعين والداعمين ل"صفقة القرن".. #القدس "خط أحمر" وموقفنا منها لن يتغير pic.twitter.com/T6uYoOveuT
— صحيفة العرب (@AlArab_Qatar) 20 مارس 2019
وفي خطاب له أمام أبناء ووجهاء مدينة الزرقاء ذات الأغلبية الفلسطينية الأصل، شرقي عمان، الأربعاء 20 مارس/آذار، قال الملك عبدالله بلغة عامية مباشرة «ما رح أغير موقفي من القدس وشعبي كله معي». وفيما يتعلق بالأردن كوطن بديل للفلسطينيين، قال الملك إن الجواب «كلا» هنا أيضاً، مشيراً إلى أن الأردن سيقوم بواجبه التاريخي في رعاية أوقاف القدس.
وفي السياق، قال النائب الأردني خالد رمضان، الخميس 21 مارس/آذار، إن صفقة القرن ليست اتفاقية تقليدية، بل مسار بدأ ب «أوسلو» ثم «وادي عربة»، والآن يتواصل التطبيق على أرض الواقع من خلال نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، واعتبار القدس عاصمةً للاحتلال الصهيوني، ومن ثم إقرار قانون يهودية الدولة، لافتاً في تصريحات صحفية إلى أن «صفقة القرن» هي صفقة بين النظام الرسمي العربي، ليس للفلسطينيين دور فيها.
وأضاف رمضان أن «الأردن اليوم تحت ضغط مزدوج، هناك تحديات داخلية متمثلة في الفقر والجوع والبطالة والفساد، وهذه تحتاج إلى ثورة بيضاء في البناء الفوقي، وهناك أيضاً ضغط دولي وعربي للانتقاص من الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، حيث إن هناك أطرافاً عربية تتواطأ على الوصاية، وهو ما ظهر جليّاً في مؤتمر الرباط، وما شَطبُ البند المتعلق بالوصاية الهاشمية من البيان الختامي للمؤتمر إلا دليل على حجم المؤامرة».
وأثارت المعلومات الجديدة المزعومة حول صفقة القرن المنشورة في كتاب وارد، حول طبيعة الدور الأردني المطلوب فيها، غضباً وردود أفعال مختلفة لدى نشطاء وسياسيين أردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين فيها أن الأردن أصبح في عين العاصفة، وأن صراحة الملك واعترافه بتعرضه لضغوط كبيرة ينم عن صراع كبير، وحجم الضغوطات والابتزازات التي تتعرض لها المملكة.
يُذكر أن وزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل. كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس، بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994).
تصريحات سابقة تدعم المزاعم المطروحة في الكتاب
كتب مايك إيفانز، وهو مسيحي إنجيلي صهيوني، ومؤسس متحف «أصدقاء صهيون في القدس»، مقالاً افتتاحياً في صحيفة The Jerusalem Post، في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2018، روَّج فيه لخُطة لإنشاء مصنع لتحلية المياه بتمويل سعودي أوروبي، لتوفير المياه النظيفة لغزة.
وكتب إيفانز، العام الماضي: «خلال الثلاثين يوماً الماضية، عرضت خطة جديدة على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ومسؤولي إدارة ترامب، وقادة الاتحاد الأوروبي، وتلقَّوها جميعاً بحماس كبير. وتستند الخطة إلى فكرة بسيطة: إنشاء مصنع إسرائيلي لتحلية المياه، يُبنى على أرض إسرائيلية، تموله السعودية والأوروبيون وآخرون، ويوفر المياه النظيفة إلى غزة».
وقال إيفانز إنه يأمل «أنَّ الإدارة لن تجعل هذا المصنع جزءاً من خطة السلام»، وقال إنَّ المصنع ينبغي أن يكون على أرض إسرائيلية أو مصرية. وكتب إيفانز في شهر نوفمبر/تشرين الثاني: «عندما عَرضت هذا المشروع على ولي العهد، أخبرته أنَّ جاريد كوشنر يدرسه. فقال إنه لو كان كوشنر مهتماً فينبغي له أن يتصل به».
إسرائيل كانت جوهر حملة ترامب الانتخابية.. كوشنر: «أنا أريد إسرائيل»
ويشدد كتاب وارد، على أنَّ إسرائيل كانت القضية الوحيدة في حملة ترامب الانتخابية التي كان كوشنر يهتم بها بشدة.
إذ التقى نتنياهو، في شهر سبتمبر/أيلول 2016، بترامب الذي كان مرشحاً حينها، وستيف بانون وكوشنر في برج ترامب، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وكتبت وارد: «في هذه المحادثة، سمح ترامب لكوشنر بالتدخل، لإنَّ العلاقات الأمريكية الإسرائيلية كانت هي الموضوع السياسي الوحيد الذي رأى الجميع في الحملة كوشنر يتحمس بخصوصه. وقال واحد ممن كانوا في هذا اللقاء إنَّ جاريد بدا للجانب الإسرائيلي، أنه على دراية بما يتحدث عنه، على الأقل».
وزعمت وارد أيضاً، أنَّ مصدراً من منظمة J Street قاله إنه كان ثمة شائعة بأنَّ كوشنر قد سعى لتأخير نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، حتى يستطيع البدء في التفاوض حول اتفاق السلام الذي يعده.
ويفصل الكتاب أيضاً الصدامات بين كوشنر ووزير الخارجية حينها، ريكس تيلرسون، بشأن إسرائيل والمفاوضات مع الفلسطينيين.
وكتبت وارد: «أخذ كوشنر ملف الشرق الأوسط من تيلرسون. «أنا أريد إسرائيل»، هكذا عبَّر عن الأمر، بحسب أحد المساعدين السابقين لتيلرسون… وحاول تيلرسون، الذي كان في الماضي صبياً في الكشافة، العملَ مع كوشنر لأنه ظن أنَّ هذا هو التصرف الصحيح».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.