بالأرقام .. كشف حساب ساري مع يوفنتوس هذا الموسم    اليوم| محاكمة نائبة محافظ الإسكندرية بالكسب غير المشروع    اليوم| الحكم في طعن رئيس مصلحة الجمارك على سجنه بتهمة الرشوة    حلمية الزيتون.. تنتظر استكمال خطة التنمية    مستعينًا ب«رونالدو وسيميوني».. شيكابالا يعلق من جديد على قرار إبقافه    اليوم.. الحكم في طعن متهمي "داعش مطروح" على أحكام الإعدام والسجن    البرهان يؤكد التزامه بالعمل لدفع مفاوضات السلام السودانية    بنك عودة مصر يقفز بالأرباح ل1.5 مليار جنيه بنهاية 2019 (إنفوجراف)    ليبرمان: الموساد طلب من قطر دعم حماس في زيارة للدوحة    أهداف مباراة - فيورنتينا 1 × 1 ميلان    بالأرقام .. جهود الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الأمن العام خلال 24 ساعة    مؤسسة مجدي يعقوب للقلب بأسوان.. خيال تحول إلى واقع    عالمان أثرا في حياة مجدي يعقوب وتعلم منهما    تعرف على سبب إيقاف مرتضى منصور 3 مباريات    محافظ قنا: زيادة ميزانية المشروعات ل دشنا إلى 82 مليون جنيه    الصين: تسجيل 96 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في إقليم هوبي    مستشار الأمن القومي الأمريكي ينفي تعزيز روسيا فرص إعادة انتخاب ترامب    ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا في إيطاليا    شعبة الخضروات: نستورد الثوم الصيني لأن تقشيره سهلاً    الأرصاد تحذر من طقس الأحد وتؤكد أمطار غزيرة    ضبط 9 آلاف عبوة سحب عينات منتهية الصلاحية بمحل مستلزمات طبية بطنطا    محمد رمضان يصف من يهاجمه بسبب سياراته وممتلكاته بكلمتين    صور| عمرو دياب يتألق بأولى حفلاته بعد صدور ألبوم "سهران"    محمد رمضان عن غنائه عاريًا: «اللي بقدمه شيء واختراع جديد» (فيديو)    مواقيت الصلاة اليوم الأحد في مصر والدول العربية    شوقي غريب: نخوض ودية أمام الأرجنتين في مارس.. ولا تعقيب على قرارات الجبلاية    زيدان يصدم جماهير ريال مدريد بشأن إصابة هازارد    هل تصلي المرأة جهرا كالرجل؟    عاصفة رملية تضرب جزر الكنارى بإسبانيا وتعليق الرحلات الجوية    تأجيل 3 مباريات بالدوري الإيطالي بسبب كورونا    محافظ الغربية: المرأة الصالحة تساهم ببناء مجتمع متقدم يساعد فى النهوض بالوطن    شاهد.. كارولين عزمي تثير الجدل ب الباشكير    حملة صيانة ورفع المخلفات بشبين القناطر في القليوبية    تعرف على ما يجوز أن تظهره المرأة أمام محارمها    تعرف على حكم صلاة المرأة مكشوفة الشعر واليدين والقدمين    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل إلى رحمتك مصيرنا وصب سجال عفوك على ذنوبنا    تكفير للذنوب وإظهار للعبودية.. جمعة: الاستغفار له آثار في الدنيا وفي الآخرة    مرتضى منصور: «مش هكمل الدورى لو تم منعى من حضور المباريات».. فيديو    أسعار الدولار مقابل الجنيه اليوم الأحد 23-2-2020 بجميع البنوك    السلطات الإيطالية تعلن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا إلى 77 حالة    الصحة: 2 مليون مواطن سجلوا بمنظومة التأمين الجديدة ب 6 محافظات    "الدور التربوي في غرس القيم الوطنية" في ندوة بالوادي الجديد    محمد رمضان: تحت أمر أى شخص محتاج.. ولن أدفع مليما للطيار بدون وجه حق    عمرو موسى: تركيا أخطر على المنطقة من إيران    رمضان: "مش أول واحد يتصور فى كابينة طيارة.. وعندى فيديو لو طلعته كله حيعتذرلى"    محمد رمضان: لم أخطئ في واقعة الطيار الموقوف.. هو قالي تعالى أقعد جنبي    مواقيت الصلاة اليوم الأحد 23 فبراير 2020    جابر نصار: السلفيون أخطر من الإخوان.. والحياة السياسية بحاجة لدماء جديدة    بعد الانسحاب الكبير.. شركة كندية تنضم لمشروع عملة فيسبوك    اتحاد الجاليات في أوروبا يسعي لتنشيط السياحة في الفترة المقبلة    "حمودة" يقلب الموازين فى قضية البورصة ويحصل على البراءة لجميع المتهمين    القبض على 8 أشخاص لاتهامهم بحيازة "حشيش وهيروين" في الدقهلية    ريال مدريد يسقط أمام ليفانتي ويفقد صدارة الدوري قبل الكلاسيكو    إمام عاشور أول ضحايا السوبر بعد خروجه من حسابات "غريب" بأولمبياد طوكيو    صحيفة «الساعة24» الليبية: مقتل ضابطين تركيين أحدهما برتبة عقيد بطرابلس    وداعا للإحراج .. كوب واحد من مشروب سحري يقضي على غازات البطن    نقيب المحامين: دراسة زيادة جديدة للمعاش والعلاج نهاية العام    السفارة الإثيوبية تحتفي باستقبال السيسي ل"ديسالين"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضيحة...الأزهر: "الحجاب" عادة وليس فريضة إسلامية
نشر في الشعب يوم 18 - 06 - 2014

في صورة واضحة وصريحة لمخالفة ما اتفق عليه علماء الأمة من ان الحجاب فريضة إسلامية إلا أن أزهر السيسي كان له رأي آخر فقد منح الأزهر شهادة الدكتوراه مصطفى محمد راشد في الشريعة والقانون، بتقدير ممتاز، عن أطروحته التي تناول فيها ما تشيع تسميته ب "الحجاب" (غطاء الرأس الاسلامي) من الناحية الفقهية، مؤكدا أنه ليس فريضة اسلامية.
وأشار الشيخ في رسالته إلى أن "تفسير الآيات بمعزل عن ظروفها التاريخية وأسباب نزولها" أدى إلى الالتباس وشيوع مفهوم خاطئ حول "حجاب" المرأة في الإسلام "المقصود به غطاء الرأس الذي لم يُذكره لفظه في القرآن الكريم على الإطلاق".
واعتبر الشيخ راشد أن بعض المفسرين رفضوا إعمال العقل واقتبسوا النصوص الدينية في غير موقعها، وأن كل واحد من هؤلاء فسرها إما على هواه بعيدا من مغزاها الحقيقي، وإما لنقص في "القدرات التحليلية لديهم ناتج عن آفة نفسية"، والسبب في ذلك يعود إلى تعطيل الاجتهاد رغم أن المجتهد ينال حسنة من الله حتى وإن أخطأ.
ويرى أصحاب هذا الرأي أن السبب في ذلك يكمن في قاعدة "النقل قبل العقل" المعتمدة في البحث الاسلامي.
آيات خصت بنساء الرسول وأخرى اقتصرت على ستر النحور
وينطلق معارضو فرضية "الحجاب" في الإسلام من تفسير غير صحيح من وجهة نظرهم للآية (53) من سورة "الأحزاب"، التي جاء فيها {وإذا سألتموهن متاعًا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما}، إذ يرى هؤلاء أنها تخص أمهات المؤمنين فقط، وضرورة وضع حاجز بينهن وبين صحابة الرسول.
وجاء أيضا في الآية (59) من السورة ذاتها: {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنّ من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما}، والتي نزلت بحسب قولهم لتحض الحرائر على وضع ما يستر وجوههن كي لا يكن عرضة لرجال يسترقون النظر إليهن كما يفعلون مع الجواري.
كما يؤكد من يتبنى هذا الفكر أن الآية رقم (31) من سورة النور: {وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الاربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون}، نزلت للإشارة بستر النحر، أي أعلى الصدر والعنق، بسبب انتشار حالة سادت عند نساء العرب لا يسمح بها الإسلام.
ويرى مهتمون أن الأزهر قطع الشك باليقين، وأنهى النقاش الدائر حول الحجاب وما إذا كان "عادة أم عبادة" ليصرح وبشكل قاطع أن الدين الاسلامي لم يفرضه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.