52.19 جنيه سعر الدينار الكويتي في ختام تعاملات الخميس    «التخطيط»: ننفذ استراتيجية تمويل التنمية المستدامة بالتعاون مع الأمم المتحدة    «الخدمات البيطرية» : علاج أكثر من 191 ألف رأس ماشية و122 ألف طائر بالمحافظات    إزالة 3 حالات تعدٍ بمراكز المنيا ضمن الموجة ال 18    محافظ أسيوط يتفقد أعمال إنشاء مجمع الخدمات الزراعية في قرية ديروط الشريف    لجنة الصناعة بالشيوخ يدعو للتوجه نحو الصحراء لإقامة المشروعات الجديدة للحفاظ علي الاراضي الزراعية    شكري: مصر ملتزمة بمساندة الجهود الأممية لإنهاء الصراع في ليبيا    روسيا تسجل حصيلتين قياسيتين للوفيات والإصابات اليومية بكورونا    كوريا الجنوبية تطلق أول صاروخ فضائي محلي الصنع    وزيرة الدفاع الألمانية تحذر الأوروبيين من الانفصال عن الناتو    غدًا.. انطلاق انتخابات نادي الصيد بالإسكندرية    «غلطتنا اننا اعتمدنا على رونالدو».. قائد يوفنتوس ينتقد نجم مانشستر يونايتد    فرمان من كيروش بمنع معاونيه من هذا الشأن    أسطورة ليفربول: محمد صلاح في ذروة مسيرته ولا يمكن مقارنته بأحد    موتسيبي: أوروبا ضد إقامة المونديال كل عامين ولكنها فكرة مناسبة لإفريقيا    ضبط 192 طربة لمخدر الحشيش بحوزة عناصر إجرامية    الأمن يكشف تفاصيل فيديو إطلاق النار ببولاق    7 نعوش.. "أبو كُريم بأسيوط" تكتسي بالسواد في وداع جثامين ضحايا حادث الطريق الأوسطي - فيديو وصور    ضبط 33 طن دقيق مدعم وملح طعام مجهول المصدر في الشرقية    إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي «آل دسوقي» و«آل عقوله» بنجع حمادي    أبو سمبل تستقبل 50 سفيرا بالورود والهدايا لحضور تعامد الشمس على وجه رمسيس ..صور    رشا مهدي زوجة خالد سرحان في حدوتة "لحظة ضعف" من مسلسل "ورا كل باب"    دانييلا رحمة تنعى الفنان بيار جماجيان    «الأوقاف»: فتح دورات المياه جاء للتيسير على أصحاب الضرورات    إنفوجراف| 4 أضرار للتدخين خلال جائحة كورونا    بفعالية 95,6%.. دراسة تؤكد نجاح الجرعة المُعززة من لقاح فايزر    تشكيل لجان لمتابعة تطعيم المواطنين في المنشآت الحكومية والخاصة بلقاح كورونا بالشرقية    محافظ دمياط تتفقد قافلة طبية مجانية بقرية الخياطة ..صور    حكم تتبع عورات الناس وعيوبهم؟ الإفتاء تُجيب    الملكة اليزابيث وريهانا وميسي ونانسي وكاظم.. جيران محمد صلاح في متحف مدام توسو (فيديو)    "الصحة العالمية" تحذر: فصول الوباء ستتواصل حتى 2022    مصرف لبنان يعلن عقد اجتماعا إيجابيا مع صندوق النقد    غلق وتشميع مصانع في البساتين لعدم وجود شبكة إطفاء    كلمة مؤثرة.. وكيل الأزهر يعلق على ذكرى المولد النبوي في مصر    فاتي: لا أحد مثل ميسي.. وجاهزون للكلاسيكو    هالة صدقي: بوظت اللقاء ويسرا وإلهام عايزين يخنقوني    عربية النواب تهنئ القاضيات الجديدات بالتحاقهن بمجلس الدولة    محافظ المنوفية يتابع أعمال رصف مدخل الحامول - منوف ضمن مبادرة حياة كريمة    مجوهرات الرجال في الجونة.. حلق الفيشاوي وسلسلة النبوي    ريم مصطفى: اتعالجت نفسيًّا بعد مسلسل "الطبال".. وأمير كراراة: إنتي كئيبة    أين انتهى المطاف بأسرة القذافي؟    حاملات مروحيات وغواصات.. قائد القوات البحرية: نمتلك قدرات قتالية لمواجهة تحديات المنطقة    تحذير ونصائح من هيئة الأرصاد لتجنب مخاطر التقلبات الجوية    أبرز مشاهد احتفال نقابة الأشراف بالمولد النبوي.. «دعم الرئيس وتكريم أسرة المشير طنطاوي»    الإنفاق السياحي المحلي ندوة مشتركة بين السياحة والإحصاء    الأوقاف تطلق مبادرة «سكن ومودة» لتدريب المقبلين على الزواج    التنظيم و الادارة : تسوية اوضاع 259 موظف بمصلحة الضرائب    رئيس معهد الفلك: تكرار الزلازل والهزات الأرضية في مصر خلال الفترة الأخيرة أمر طبيعي    بالفيديو.. القوات المسلحة تفتتح أول مركز متكامل لتجميع البلازما    انهيار جزئى لمنزل بمركز ابنوب والحماية المدنية تصل لموقع الحادث    محمود الخطيب.. تفاصيل الأزمة الصحية لرئيس الأهلي وآخر التطورات    حفظ التحقيق ضد 4 كيانات بالقضية "173 تمويل أجنبي"    جامعة القاهرة تنظم نموذج المحاكاة القومي للمؤتمر الدولي حول الحوكمة ومكافحة الفساد    شعراوي : تدريب وتأهيل العاملين بالإدارة المحلية يأتي على رأس أولويات الوزارة    تعيين رؤساء أقسام جدد بكليات جامعة بنها    عناصر الشرطة النسائية.. سيدات اخترن التحدي ومكافحة الجريمة |فيديو    محامي المحلل مدعي الزواج من 33 سيدة: إذا ثبت كذب موكلي سأتبرأ منه    برج الحوت اليوم.. يتحسن وضعك المالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزيرة البيئة تستعرض خطط مصر لمواجهة تغير المناخ
نشر في النهار يوم 25 - 09 - 2021

فؤاد: مصر ستدعم المملكة المتحدة في خلق التزام حقيقي نحو ملف التكيف مع آثار تغير المناخ
وزيرة البيئة: الشباب لا بد أن يكون جزء من الحوار والحل لمواجهة آثار تغير المناخ
أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، خلال مشاركتها في قمة تأثير التنمية المستدامة 2021 (عبر خاصية الفيديو كونفرانس) ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في جلسة حلول الاستدامة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن العالم يعلق آمال كبيرة على مؤتمر المناخ لعام 2021 (COP 26)، خاصة في ظل تحديات جائحة كورونا ومطالبات الدول لرفع الطموح وتحديث مؤشرات المناخ، والعمل على إجراءات صفر انبعاثات، فالزخم حول اتفاق باريس اختلف عن وقت دخوله حيز التنفيذ، في ظل تأثيرات كورونا وتأثيرات تغير المناخ القاسية التي لم تفرق بين الدول النامية والمتقدمة؛ لذا يأمل الجميع الخروج من المؤتمر بكتاب عمل اتفاق باريس والإجماع على نص ملزم للجميع وعادل ومتوازن.
وأشارت وزيرة البيئة، إلى أن مصر ستقدم كل الدعم للزملاء من المملكة المتحدة في مهمتهم الصعبة لانجاح المؤتمر في ظل كل هذه التحديات، مشيرة إلى تعاون مصر المتواصل مع المملكة المتحدة وخاصة في دعم ملف التكيف مع آثار تغير المناخ من خلال التحالف المصري البريطاني للتكيف ومواجهة آثار تغير المناخ، حيث يعد التكيف مع آثار تغير المناخ أولوية للدول النامية؛ لذا ستدعم مصر هذا المؤتمر ليكون فرصة حقيقية لمناقشة ملف التكيف بجدية والتزام ووضعه على مائدة المفاوضات بشكل شفاف يمكنها من التطرق لموضوعات مهمة.
وفيما يخص جهود مصر في مجال التكيف مع آثار تغير المناخ وإجراءاتها الناجحة، أوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد، أن مصر لا تتعامل مع التكيف على أنه المسار الوحيد الذي ستتخذه الدولة، ولكن بالتوازي مع مواجهة التحديات الأخرى، حيث تعاونت مصر مع أشقائها الأفارقة للخروج بالمبادرة الأفريقية للتكيف في عام 2015 وتستمر في الدفع بها، وعلى المستوى الوطني رأت الدولة بعد وضع خطة عمل اتفاق باريس في 2018 ضرورة تغيير طريقة التعامل مع قضية تغير المناخ، فبدأت بتشكيل المجلس الوطني للتغيرات المناخية ليصبح برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، وهذا يخلق مزيد من الالتزام السياسي للحكومة بإجراءات تغير المناخ، والتي تعد قصة نجاح حقيقية، ومواجهة تحدي تمويل المناخ وكيفية توزيعه بطريقة منصفة وعادلة على إجراءات التكيف والتخفيف.
وتابعت أن مصر رأت ضرورة وجود أدوات فعالة تمكنها من اتخاذ القرارات الصائبة؛ لذا أعددت أول خريطة وطنية تفاعلية لتغير المناخ للاستفادة منها في تخطيط المشروعات القومية المستقبلية في ظل النهضة التنموية التي تشهدها الدولة تحت قيادة الرئيس السيسي، حيث تم وضعنا 16 مدينة حضرية جديدة ليظهر تأثير تغير المناخ عليها بعد 200 سنة، فضلا عن العمل على جذب مزيد من الشركاء للعمل على التكيف، بالإضافة إلى العمل حاليا على الخطة الوطنية للتكيف مع آثار تغير المناخ والتي تقدم حزمة آليات جاذبة للقطاع الخاص والاستثمار للعمل في مشروعات التكيف.
كما أكدت الوزيرة، أن نجاح مصر في تلك الخطوات وتطبيقها عالميا سيأخذ مسار التكيف إلى مكانة مختلفة وستستطيع رفع الطموح في ذلك.
وشددت على أهمية دمج الشباب والأجيال القادمة في العمل المناخي من خلال رفع الوعي بالقضية وتنظيم لقاءات معهم، ليس فقط لمحاربة آثار تغير المناخ ولكن لدعم قضية الاستدامة إذا لم يتم دمجهم بشكل فعلي، وهذا ما بدأته مصر فعليا من خلال إطلاق المبادرة الرئاسية "اتحضر للأخضر" على مستوى الجمهورية، والتي تركز بشكل كبير على دمج الشباب وطلاب المدارس في العمل البيئي، حيث يتم حاليا بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم دمج التحديات البيئية مثل تغير المناخ والتنوع البيولوجي، والتصحر في المناهج الدراسية بأدوات تفاعلية ضمن خطة تطوير المناهج، كما تعمل الوزارة على منح فرص أكبر للشباب للاندماج في العمل البيئي، فمنذ أيام قليلة خلال مشاركة مصر في الاحتفال باليوم العالمي لتنظيف الشواطئ تم لأول مرة تنظيف مساحة 5 كيلو مترات من شواطئ الإسكندرية بمشاركة الشباب والمجتمع المدني، وأيضا تم الاستفادة من الشباب في نشر تكنولوجيا تحويل المخلفات لبيوحاز من خلال مساعدتهم على إنشاء شركات لتنفيذ الوحدات في المناطق الريفية.
وأضافت أن دمج الشباب في العمل البيئي يكون بتقديم فرص حقيقية لهم من خلال إتاحة فرص عمل وتحفيزهم على العمل مع مؤسسات المجتمع المدني وتعليمهم، وجعلهم يعملوا بأنفسهم، مشيدة بفكرة تخصيص يوم للشباب ضمن اجتماعات مجموعة عمل ما قبل المؤتمر القادم في ميلانو بإيطاليا، وأهمية ذلك في جعلهم جزء من الحوار والحل.
وعلقت الدكتورة ياسمين على إعلان دولة الإمارات العربية المتحدة ومبادرة الشرق الأوسط للمملكة العربية السعودية، بأنها خطوة دافعة هامة لتشجيع الاقتصاد للبحث عن أفضل الممارسات منخفضة انبعاثات الكربون.
وشددت على ضرورة الانتباه لملف المياه والذي يظل من التحديات الرئيسية لمنطقة الشرق الأوسط، والوصول لحلول عادلة للشعوب للتغلب على هذا التحدي بالعمل الجاد والحوار.
وأكدت أن مزيج الطاقة وحجم مشاركة الطاقة المتجددة به، هو نقطة محورية في عمل المناخ، مشيرة إلى حاجة المنطقة إلى مزيد من مشروعات التكيف خاصة في مجال الزراعة والمياه؛ لذا فإن مصر من خلال عرضها لاستضافة مؤتمر المناخ COP27 وعرض دولة الإمارات المتحدة لاستضافة COP 28 ستكون الفرصة سانحة للعمل على تغير المناخ والطاقة لتلبية متطلبات المنطقة فيما يخص المياه والزراعة والأمن الغذائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.