صوت الناس.. طريق «المنصورة- المنزلة» «مصيدة موت»    انطلاق المؤتمر السنوي الثاني للدراسات العليا بكلية العلوم جامعة القناة 17 مايو    انخفاض كبير في أسعار الذهب.. وعيار 21 يهوي لهذا الرقم    105821 طنا رصيد صومعة الحبوب والغلال للقطاع العام بميناء دمياط    قرار صادم من أمريكا بشأن انسحابها من أفغانستان    صبحي وفتحي على رأس قائمة بيراميدز أمام أسوان    بيان عاجل من الكويت بشأن الوافدين    وزيرة الثقافة ومحافظ بورسعيد يفتتحان شارع الفنان الراحل محمود ياسين بحي الشرق    افتتاح مسجد السلام بأسوان    كومان : عقدى ممتد لموسم آخر مع برشلونة.. ولا يهمني تشافي    طريق الموت ..معلومات خطيرة عن حادث الكريمات الذي أودي بحياة 18 شخص    تحرير 590 مخالفة مرورية في أسوان    خدمات وزارة الداخلية الإلكترونية .. "من مكانك .. إنجز خدماتك"    وزيرة الثقافة والمحافظ يفتتحان «سينما مصر» ببورسعيد    ريهام حجاج تتصدر البوستر الرسمي لمسلسل "كل ما نفترق"    «الصحة»: وصول 8.6 مليون جرعة لقاح كورونا خلال أيام    عصابة «طوسون» وراء سرقة معدات الصوت من السيارات ب15 مايو    مدرب الإسماعيلي: سنقدم عرضًا جيدًا أمام الأهلي    رئيس الأسقفية ناعيا الأنبا أثناسيوس: خادم أمين بذل نفسه في خدمة الله    حملة لتعقيم المساجد بمحافظة المنوفية    ضبط كميات كبيرة من الجبن الأبيض منتهي الصلاحية ببورسعيد    أخبار ريال مدريد اليوم.. بنزيما يعود للتدريبات الجماعية قبل الديربي    مصر للطيران توقف رحلاتها إلي كازابلانكا    غدا.. نظر دعوى بطلان شروط صرف المعاش لأسرة عضو نقابة التجاريين المتوفي    رسالة حارة من الحضري لشيكابالا في عيد ميلاده    أسوان يختتم استعداداته لمباراة بيراميدز بالدوري    الأهلي فوق الجميع.. والالتزام خط أحمر    عاجل.. قرار خطير من الاتحاد التركي ضد مصطفي محمد    وزارة الشباب والرياضة تطلق النسخة الاولي من دوري منتخبات كرة السلة للصم بنات    «روبوت لمرضى كورونا» وقمر صناعي.. الأبرز بمشاريع جامعة بنها    وزير الأوقاف: الدولة تهتم بالنهوض بمستوي معيشة المواطنين    احتفلوا باليوم العالمي للمرأة ب 10 طرق جديدة منها الاعتراف بالنساء الرائعات    «مصر والسودان».. وحدة المصير وحدود تاريخية وجغرافية مشتركة    تأجيل انتخابات"الصحفيين" لعدم اكتمال النصاب القانوني    العثور على جثة طالب مقتولا وسط الزراعات فى المنوفية    الشيوخ يستأنف انعقاده بعد تصديق الرئيس السيسي على لائحته.. الاثنين    وفاة رجب العطار رئيس شعبة العطارة بغرفة القاهرة التجارية    عمرو دياب بإطلالة كاجوال من دبي| صورة    برج الميزان اليوم.. استمتع بوقتك مع عائلتك وأصدقائك    معلومات لا تفوتك عن دينا داش التي تتصدر تريند جوجل    صور.. السحجة والتحطيب وتبلوهات من التراث لفرقة الفنون الشعبية بالمنيا    ننشر تفاصيل الحالة الصحية للفنان توفيق عبد الحميد بعد إصابته بكورونا    مبعوثة الأمم المتحدة لبورما أمام مجلس الأمن: القمع يجب أن يتوقف    أقباط قرية خزام يهدون المسلمين «تورتة المحبة» احتفالا بافتتاح مسجد جديد    الزلازل تجتاح الأرض.. و17 ألف تضرب دولة في أسبوع    على مدار يومين.. 12 تخصصا ب7 قوافل طبية ضمن مبادرة «حياة كريمة»    محافظ القليوبية: توريد تانك أكسجين بسعة 11 ألف لتر لمستشفى الحميات    أستاذ ميكروبيولوجي: مصر تواكب التطور العالمي للوقاية من فيروس كورونا | فيديو    وزير الأوقاف خطيبا للجمعة في مسجد سيدي عبد الرحيم    تداول 8200 طن بضائع عامة ومتنوعة و408 شاحنات بضائع بموانئ البحر الاحمر    7 مباريات حاسمة بالمجموعة الثانية للقسم الثاني    من المطبخ الإيطالي.. تعرفي على طريقة تحضير البيكاتا بالمشروم    مستشار رئيس الوزراء يكشف تفاصيل إنقاذ طاقم صيد مركب "نعمة الله" بالكامل    بث مباشر.. البابا فرنسيس يصل العراق    (فيديو) باحث إسلامي: رحلة الإسراء والمعراج تحتوي على نفحات كثيرة    عبدالباسط حموده :أرفض غناء دويتو مع عمرو دياب.. وأنا وعدوية قدمنا كل حاجة للفن    فضائل الصدقة عند الله    نبذة عن أبى لهب المذكور فى القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العالم يرحب بعودة أمريكا لاتفاق باريس للمناخ ويجهز قائمة أمنيات لبايدن
نشر في النهار يوم 21 - 01 - 2021

رحبت قيادات وناشطون مهتمون بتغير المناخ في مختلف أنحاء العالم بالخطوة التي أخذها الرئيس الأمريكي جو بايدن بإعادة الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس لعام 2015 لكنهم قالوا إن على واشنطن أن تخفض الانبعاثات وتستخدم نفوذها لتشجيع دول أخرى على الاقتداء بها.
وفي واحد من قراراته الأولى عقب تولي الرئاسة أصدر بايدن أمرا تنفيذيا يوم الأربعاء يعيد الولايات المتحدة ثاني أكبر دولة في العالم مسؤولة عن الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري إلى معاهدة عالمية تلزم ما يقرب من 200 دولة بوقف ارتفاع درجات حرارة الأرض بوتيرة كافية لتجنب تغيرات مناخية كارثية.
وكانت واشنطن قد انسحبت من اتفاق باريس رسميا في العام الماضي لكن دورها كقوة لها ثقلها في مفاوضات المناخ العالمية كان قد توقف بانتخاب الرئيس دونالد ترامب في 2016.
وقالت كريستيانا فيجيريس أرفع مسؤولي المناخ بالأمم المتحدة سابقا "لن أندهش إذا صفق لهم الحضور واقفين لدى دخولهم القاعة" مشيرة إلى العودة الأمريكية لمحادثات المناخ العالمية.
لكنها أضافت "هذا لا يعني أنهم سيقابلون بتصفيق حار إلى الأبد. فعليهم أن يبرهنوا على أنهم مصممون على تنفيذ التغييرات الضرورية".
ورحب أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة بعودة واشنطن إلى اتفاق باريس لكنه أضاف "مازال هناك شوط طويل يتعين قطعه. الأزمة المناخية مستمرة في التدهور والوقت ينفد في مسعى قصر ارتفاع درجة الحرارة على 1.5 درجة مئوية وبناء مجتمعات أكثر مرونة فيما يتعلق بالمناخ للمساعدة في حماية الأكثر ضعفا".
وقال دبلوماسيون مختصون بالمناخ إنهم يريدون التزاما أمريكيا طموحا بخفض الانبعاثات خلال العقد الحالي وحملة دبلوماسية لإقناع آخرين بالاقتداء بهذا الالتزام. وسيكون على رأس القائمة الصين الدولة صاحبة النصيب الأكبر في تلوث الهواء على مستوى العالم والتي تعتزم الوصول إلى نقطة التعادل الكربوني بحلول 2060 لكنها لم تكشف حتى الآن عن خطتها في الأجل القصير لخفض الانبعاثات.
وكانت اتفاقات المناخ التي وقعتها الصين والولايات المتحدة قد لعبت دورا كبيرا في ضمان الوصول إلى اتفاق في محادثات المناخ بباريس في 2015.
غير أن المناخ أصبح في عهد إدارة ترامب مصدر توتر بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم وقال خبراء إن من المستبعد أن تعود العلاقات بينهما إلى طبيعتها على الفور.
وقال لي شو كبير مسؤولي المناخ وسياسات الطاقة في شرق آسيا بمنظمة جرينبيس إن أمورا كثيرة تغيرت منذ سنوات أوباما ستجعل من الصعب التنبؤ بالعلاقة بين الولايات المتحدة والصين فيما يتعلق بالمناخ.
وكان بايدن قال إنه يريد وضع الولايات المتحدة على مسار يؤدي إلى التعادل الكربوني بحلول 2050 لكنه لم يذكر تفاصيل عن الأدوات التنظيمية التي ينوي استخدامها لتحقيق هذا الهدف.
وقالت كيلي كيزير مفاوضة المناخ السابقة بالاتحاد الأوروبي التي تعمل الآن بصندوق انفايرونمنت ديفنس الخيري "أحد التحديات الرئيسية أمام الإدارة سيكون إعادة تصوير ذلك على أنه فرصة للنمو صديق البيئة والوظائف، مثل ما شهدناه في أوروبا التي استطاعت تنمية اقتصادها بشكل ملحوظ في الوقت الذي خفضت فيه انبعاثاتها الكربونية".
ويتطلع الاتحاد الأوروبي بالفعل إلى مجالات التعاون.
وسيقترح الاتحاد في يونيو فرض رسم كربوني على واردات سلع معينة ملوثة للبيئة وذلك لحماية الصناعة الأوروبية من منافسيها في دول تتبع سياسات مناخية ضعيفة.
وقد تعهد بايدن في حملته الانتخابية بأن يفعل ذلك من خلال "رسم تعديل كربوني أو حصص" على الواردات إلى أمريكا.
وقال فرانز تيمرمانز المسؤول عن السياسة المناخية في الاتحاد الأوروبي إنه سيتعاون مع جون كيري الذي عينه بايدن مبعوثا دوليا للمناخ "لإقناع دول أكثر بأن التحرك المناخي الطموح يحقق مصالحها".
غير أن الأولوية هي التمويل بالنسبة للدول الضعيفة التي تكافح في مواجهة فيضانات وموجات الحر والجفاف التي أصبحت تلحق أضرارا أكبر بسبب تغير المناخ.
وكانت إدارة أوباما تعهدت بتقديم ثلاثة مليارات دولار لصندوق الأمم المتحدة الرئيسي لمساعدة الدول الضعيفة على مكافحة تداعيات تغير المناخ. وحتى الآن لم تدفع واشنطن سوى مليار دولار.
وقال تانجوي جاهوما بيكالي رئيس مجموعة المفاوضين الأفارقة في محادثات تغير المناخ "يجب أن ينجز الرئيس بايدن هذا الوعد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.