فيديو| عمرو عبد الحميد عن «أديب»: «اصطاد قنوات الإخوان وأحضرهم لملعبه»    فيديو| ثروت الخرباوي: التنظيم السري ل«الإخوان» قتل حسن البنا    دورة مجانية لأطباء الأسنان ب"أزهر أسيوط"    المالية: معاملة تفضيلية لأصحاب المصانع في مشروع قانون الضريبة العقارية الجديد    شنايدر إلكتريك تطلق مبادرة تحدى الطاقة مع فكرتك شركتك وفلك للشركات الناشئة    رئيسة وزراء النرويج تشيد بدور مصر المحوري في استقرار الشرق الأوسط    إصابات بالاختناق خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي    الزبيدي يرفض دعوة حزب "تحيا تونس" ويطالب بالإفراج عن القروي    والي النيل الأبيض يدعو منظمات الأمم المتحدة بالسودان للعمل على تلافي آثار السيول    الأم العاشقة لكرة القدم تحصد جائزة فيفا للمشجعين    سيلفيا جريكو تفوز بجائزة أفضل مشجع في العالم    صدمة قوية لجماهير الهلال قبل مبارة التعاون في الدوري السعودي    التحقيق مع 6 متهمين في مشاجرة بالأسلحة النارية بأرض اللواء    السجن 7 سنوات ل5 متهمين بحرق كنيسة دلجا في المنيا    إحالة 12 طبيب للتحقيق لعدم تواجدهم في مواعيد العمل الرسمية بكفر شكر    بعد مصالحته معها .. محمد رمضان بصحبة بشرى من مهرجان الجونة .. شاهد    وزيرة التضامن: مؤسسة هيكل للصحافة من أكبر مؤسسات المجتمع المدني    أكثر من 140جهة حكومية سعودية ترشح أعمالها ل "جائزة التَميُّز الإعلامي"    عائد الوديعة البنكية حلال أم حرام؟ .. الإفتاء تجيب    فيديو.. مدير 100 مليون صحة: منظمة الصحة العالمية أشادت بالمبادرة    سهلة وبسيطة.. طريقة عمل مقلوبة اللحمة    وزير لبناني: لابد من تكثيف الجهود لتحقيق عودة آمنة للنازحين إلى سوريا    «المسجد الأقصى» في مرمى إرهاب المتطرفين الإسرائيليين    "محاكمة القرن" بالجزائر: إعدام محتمل لقادة جيش ومخابرات سابقين وشقيق بوتفليقة    بتكليف رئاسي.. خطة شاملة لإنقاذ بحيرات مصر    "بلتون" تعقد مؤتمرًا في دبي للترويج لفرص الاستثمار في مصر    فيديو| موقف محرج ل"دانا حمدان" ب"الجونة".. وميس تتدخل    فيديو.. خالد الجندى: عمرو أديب ضرب 30 قفا للإخوان فى ثانية واحدة    هجوم ناري من «محمد رمضان» ضد «الجزيرة» و«الإخوان»    تداعيات كارثية ل «"بريكست"» على قطاع السيارات الأوروبى    فيديو.. خالد الجندى: اللهم احشرنا مع السيسي في الجنة    توتنهام يستقر على بديل إيركسن    مقتل 4 حوثيين وإصابة آخرين في اشتباكات بمحافظة إب اليمنية    فحص 24 ألف طالب بجامعة الزقازيق ضد فيروس سي    ريهام حجاج تحتفل بعيد ميلادها مع زوجها.. وتعلق: أسعد عيد ميلاد بين يديك    كلوب يتحدث عن منافسة جوارديولا وبوكيتينو على لقب مدرب عام 2019    تعرف على حالة الطقس غدا    تأهيل طلاب جامعة عين شمس للمشاركة في محو الأمية    أسهو خلف الإمام في الصلاة هل أقوم بسجدتين سهو أم أختم الصلاة مع الإمام؟    البحوث الإسلامية: الأزهر مختص بقضية التوعية والحفاظ على عقول الناس    وكيل "تعليم دمياط" يشدد على استخدام السبورة الذكية وتوزيع الكتب الدراسية    وزير الدفاع يتفقد إجراءات القبول بالكليات العسكرية    وزيرة التخطيط تستعرض الجهود المبذولة في إطار التحول الرقمي (تفاصيل)    وزير الرياضة يتعهد بحل أزمة إيقاف الاتحاد المصري للمصارعة دوليًا    صلاة الجماعة في المسجد .. الإفتاء تحدد 4 فضائل لأدائها في بيت الله    عاجل - فالفيردي يطلق تصريحا ناريا بشأن إقالته من قيادة برشلونة    رصف وتركيب إنترلوك.. رئيس حي شرق مدينة نصر يقود حملة نظافة لتطوير الشوارع    تعرف على أبرز 3 مؤشرات تتحكم في التصنيف الائتماني ومدى تحقيقها في مصر    السجن 5 سنوات لرئيس شركة زور خطابات ضمان ب 25 مليون جنيه    اليوم.. بدء تطعيمات الثنائي لطلاب المدارس    جوائز THE BEST.. ما لا تعرفه عن مسرح "لا سكالا" التاريخي    شخصية اليوم في علم الأرقام.. ماذا يقول تاريخ ميلادك؟    دعاء ما قبل النوم .. لغفران الذنوب والحماية من همزات الشيطان    نقل معلمة منعت تلميذ من الذهاب لدورة المياه في الدقهلية    وزيرة الصحة: إرسال فريق طبي مصري لمسح وعلاج فيروس سي إلي جنوب السودان    برلماني: زيارات الرئيس الخارجية تعود بالنفع في مختلف المجالات    طاقم طائرة «مصر للطيران» يُنقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عظماء.. في القرآن أصحاب الكهف.. كانوا من أبناء ملوك الروم
نشر في المساء يوم 20 - 08 - 2011

هؤلاء الفتية ذكرهم الله تعالي في سورة الكهف. ولم يذكر أسماءهم لعدم أهميتها في مضمون القصة. وقد استهل الله هذه الآيات بقوله تعالي: "أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجباً". أي أن قصتهم علي غرابتها لا تعد عجيبة بالنسبة لقدرة الله جل وعلا. بل إن في مخلوقاته وبديع آياته ما هو أعجب منها. ويقال: إن هؤلاء الفتية كانوا من أبناء ملوك الروم وسادتهم. وأنهم خرجوا يوماً في بعض أعياد قومهم. وكانوا يعبدون الأصنام. والطواغيت. ويذبحون لها. وكان لهم ملك جبار يقال له دقيانوس
وكان يأمر الناس بذلك ويحثهم عليه ويدعوهم إليه. فلما خرج الناس لعيدهم. وخرج هؤلاء الفتية مع آبائهم وقومهم. ونظروا إلي ما يصنع قومهم بعين بصيرتهم.. عرفوا أن هذا الذي يصنعه قومهم من السجود لأصنامهم والذبح لها لا ينبغي إلا لله الذي خلق السماوات والأرض. فجعل كل واحد منهم يتخلص من قومه وينحاز إلي ناحية. وتجمعوا بقدر الله تحت شجرة. وكانوا في أول الأمر خائفين أن يفصحوا لبعضهم عما يجيش في صدورهم. ثم شرح الله صدورهم لذلك. واتفقوا علي كلمة واحدة. وهي أن يتخذوا لهم معبداً يعبدون الله فيه. فعرف بهم قومهم فوشوا بأمرهم إلي ملكهم. فاستحضرهم بين يديه. فسألهم عن أمرهم وما هم عليه. فأجابوه بالحق. ودعوه إلي الله عز وجل فأبي عليهم وتهددهم وتوعدهم. وأجلهم لينظروا في أمرهم. لعلهم يرجعون عن دينهم الذي كانوا عليه. وكان هذا من لطف الله بهم. فإنهم في تلك المهلة توصلوا إلي الهرب منه. والفرار بدينهم من الفتنة. ثم آووا إلي كهف يستترون به عن أعين الناس. ومعهم كلبهم الذي نام علي بابه وكأنه يحرسهم. وقد بحث عنهم قومهم. ولكن الله أعماهم عن الوصول إليهم.
نام هؤلاء الفتية في الكهف ليستريحوا من التعب. ولكن الله سبحانه وتعالي قدر لهم ألا يستيقظوا إلا بعد أكثر من ثلاثمائة سنة. وجعل الشمس تدخل غارهم لتطهره. ولكن لا تصيب أبدانهم. وجعلهم يتقلبون لئلا يصابوا بما يسمي قرح الفراش. وألقي عليهم المهابة حتي إذا رآهم أحد أصابه الذعر فلا يستطيع القرب منهم. وكان الملك قد هلك خلال هذه الفترة وزال ملكه. وجاء بعده ملك صالح اسمه يندوسيس. ولما استيقظوا رأوا أنفسهم علي الحالة التي ناموا عليها لم يتغير منها شيء. فلم يظنوا أنهم مكثوا كل هذا الزمن. فبعثوا أحدهم ليشتري لهم طعاماً طيباً ببعض الدراهم الفضية التي اصطحبوها معهم. ونصحوه بمحاولة التخفي عن الأعين. ففوجيء بأن كل معالم القرية قد تغيرت.. الأبنية. والناس وكل شيء وتعجب البائع من هذه الدراهم الغريبة. وسأله عن حكايته. فقصها عليه. ثم انتشر الخبر في القرية حتي وصل إلي الملك. ويقال: إن الملك وأهل القرية حينما وصلوا إليهم وجدوهم قد ماتوا. فقرر أهل الرأي فيهم أن يبنوا عليهم مسجداً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.