رئيس جامعة الأزهر يطمئن على تسكين الطالبات بالمدن الجامعية    «التجمع» يعلن رفض الدعوات المشبوهة التي تستهدف الوقيعة بين الشعب وقواته المسلحة    أحمد موسى يفضح جماعة الإخوان ويعلن اسماء مديري صفحات تهاجم مصر.. فيديو    النقابة العامة للكيماويات: محاولات نشر الفوضى هدفها زعزعة الإستقرار وإيقاف مسيرة التنمية    أسعار مواد البناء اليوم السبت 21 / 9/ 2019.. أسعار الحديد والأسمنت.. سعر متر السيراميك اليوم.. أسعار الطوب اليوم.. أسعار الرخام والجرانيت    تعرف على عدد الطلبات التى تلقتها "القليوبية" للتصالح في مخالفات البناء    اعتماد طرح بيع شقق وتأجير محال وإعادة تعيين 14 موظفا في كفر الشيخ    فودة يصدر قرارا بعزل رئيس قرية الجبيل    محافظ جنوب سيناء يستقبل سفير دولة بيلا روسيا    الأمم المتحدة ترحب بمبادرة وقف الأعمال العدائية العسكرية ضد السعودية    السودان يحتفل على نطاق واسع باليوم العالمي للسلام    هذيان من صفعة انتخابات الرئاسة.. راشد الغنوشي: النهضة سفينة نوح    10 ملفات تتصدر مباحثات السيسي مع رؤساء الدول والحكومات في نيويورك    مصر تُدين الحادث الإرهابي في محافظة كربلاء العراقية    تقارير اسرائيلية : الرقصة الأخيرة لنتنياهو قد تكون مدمرة    نتائج الجولة الثانية لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 2003 (صور)    20 لاعبا فى قائمة طنطا استعدادا لوادى دجلة    أصدقاء الطفل أدهم يخلدون ذكراه ببوسترات أمام منزله وتسجيلات صوتية    صور.. تفاصيل مقتل إرهابي من حركة حسم في تبادل لإطلاق نار مع الأمن    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غدا    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب 13 كيلو من الشعر الطبيعي المستعار    إشادات عالمية بمهرجان الجونة السينمائي: منظم ومبهر    فيديو| في أولى حلقات"the voice".. "زر البلوك" يشعل المنافسة بين المدربين    سحر طلعت عن تكريم ناسا لاسم فاروق الباز: وجه مضيء لهويتنا المصرية    بالصور.. خالد سليم برفقة زوجته في أحدث جلسة تصوير    محمد رمضان يشارك في دراما رمضان 2020 بمسلسل مع محمد سامي    الجندي: مروجو الشائعات تفوقوا على المنافقين زمن النبي في التدليس    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم معاملة الزوج لزوجته بالسوء والعكس؟    بعد ضخ كميات كبيرة منه.. ما لا تعرفه عن حقن "سينتوسينون"    بالصور | شاهد ماذا تفعل السجائر الإلكترونية في الرئة؟    محافظ الدقهلية يتفقد مركز طب الأسرة بميت أبوالحسين مركز أجا    النيران الصديقة تمنح الفيصلي الفوز على الاتفاق    "حماة الوطن": جماعة الإخوان فشلت في زعزعة استقرار الدولة    إعادة بطاقة التموين للعمل    عالم آثار بريطاني يعثر على مقبرة للملك ست بوادي الملوك (صور)    الاعتماد على الأموال الساخنة ينتهى فور تحقق قوة الاقتصاد    "بلا فناء وأخرى مهددة بالانهيار".. مدارس القليوبية خارج الخدمة قبل العام الدراسي    فيديو| خالد الجندي يسخر من أوهام الإخوان لإحداث فوضى في مصر    خالد الجندى يحذر من صفحات مفبركة لشخصيات عامة تروج للفوضى    مصرع 4 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مروع بالإسماعيلية    وفد سعودي يزور القاهرة ضمن برنامج التبادل الشبابي    مدرب ريال مدريد الأسبق يقترب من تدريب ميامي الأمريكي برغبة بيكهام    في اليوم العالمي لمرض الزهايمر.. تعرف على أسباب المرض وطرق التعامل معه| فيديو    طاقة البرلمان تشيد بتنفيذ "البترول" لتوصياتها بالتوسع فى توصيل الغاز الطبيعى للمنازل والسيارات    وزارة الصحة تشارك في احتفال اليوم العالمي الأول لصحة وسلامة المرضى    محافظ أسيوط وقائد المنطقة الجنوبية العسكرية يكرمان نجل شهيد بأول يوم دراسي    ملخص وأهداف مباراة مانشستر سيتي ضد واتفورد فى الدوري الانجليزي    غدًا.. الجنايات تواصل محاكمة 9 متهمين ب"أحداث الموسكي"    تكريم أعضاء مجلس شئون الطلاب ذوى الخبرة بجامعة طنطا    النيابة تستعجل تحريات المباحث حول عصابة السمكري لتهريب الآثار    افتتاح باب التحويل لكلية العلوم الأزهرية بجنوب سيناء    أجويرو يبدأ رحلة معادلة رقم هنري في الدوري الإنجليزي    وزيرة الثقافة تنعي الشاعر محمد كشيك: "الثقافة تفقد أحد النشطاء"    مئات من أعضاء "السترات الصفراء" يتظاهرون في باريس    خاص فيديو في الجول – ميدو يضع حل عودة الدوري المصري لقوته    وكيل أوقاف السويس: يفتتح مركزين لإعداد محفظي القرآن الكريم لهذا العام (صور)    مد أجل النطق بالحكم على المتهمين في قضية الهجوم على فندق بالهرم إلى 28 سبتمبر    «كونكت بلس» للمستوى الرفيع يثير جدلًا بين أولياء الأمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واو الثمانية
نشر في المصريون يوم 28 - 08 - 2010

استنكر أستاذنا الجليل الدكتور سعيد اسماعيل علي حفظه الله ونفعنا بعلمه ، منذ أسبوعين أن يقول الباحثون ( زيد ، عمرو ، محمود ، وأسماء ) فيدخل حرف العطف على آخر المعطوفات ، وقد عقَّبت يومه تعقيبا سريعا أوضحت فيه أن هذا اللون من التعبير ليس من آثار لغة الإنجليز كما ذهب شيخنا حفظه الله ، بل إن ذلك مما تعرفه العربية ، ورأيت اليوم أن أبسط القول في هذه المسألة احتراما لشهر الصيام ، بدلا من أن أبحث عمن سرق لوحة زهرة الخشخاش ، إذ إن سيرة وزارة الثقافة – برمتها – ليست مما ينشط إليه صائم يخشى على صومه من البطلان .!!
فأقول وبالله التوفيق : من خصائص لغة العرب إلحاق الواو في الثامن من العدد كما جاء في القرآن " التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" (التوبة/112) وقال سبحانه في قصة أهل الكهف " سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجماً بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم "
ومن ذلك أنه سبحانه وتعالى لما ذكر أبواب جهنم ذكرها بغير واو لأنها سبعة فقال في سورة الزمر " حتى إذا جاؤها فتحت أبوابها " وقد عرفنا أن أبوابها سبعة من قوله تعالى : " لهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ " [ الحجر/44]
ولما ذكر أبواب الجنة ألحق بها الواو لكونها ثمانية- كما هو معروف من حديث رواه الترمذي في سننه [عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْ التَّوَّابِينَ وَاجْعَلْنِي مِنْ الْمُتَطَهِّرِينَ فُتِحَتْ لَهُ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ" - فقال سبحانه " حتى إذا جاؤها وفتحت أبوابها " وتسمى هذه الواو واو الثمانية .
ومن اللغويين العرب من اعترف بهذه الواو وأقر لها بهذه التسمية ومنهم ابن خالويه، والحريري وغيرهما .
ومنهم من أنكرها وتأولها كما جاء في الجنى الداني حيث يقول ابن هشام : وذهب المحققون إلى أن الواو في ذلك إما عاطفة، وإما واو الحال. ولم يثبتوا واو الثمانية. وأنكر الفارسي واو الثمانية، لما ذكرها ابن خالويه في باب المناظرة.
وأورد صاحب الجنى الداني ما قيل في هذه الآيات. أما قوله تعالى [ والناهون ..] فالواو فيه عاطفة. وحكمة ذكرها في هذه الصفة، دون ما قبلها من الصفات، ما بين الأمر والنهي من التضاد. فجيء بالواو رابطة بينهما لتباينهما، وتنافيهما. وقال بعضهم: هي زائدة وهو قول لا دليل عليه .
وأما قوله تعالى وثامنهم كلبهم فقيل: هي واو العطف، أي: يقولون سبعة، وثامنهم كلبهم. فهما جملتان. وقال الزمخشري: هي الواو، الداخلة على الجملة الواقعة صفة للنكرة، كما تدخل على الجملة الواقعة حالاً عن المعرفة. قال: وفائدتها توكيد لصوق الصفة بالموصوف، والدلالة على أن اتصافه بها أمر ثابت مستقر، وهي التي آذنت بأن الذين قالوا سبعة وثامنهم كلبهم قالوه عن ثبات علم، وطمأنينة نفس، ولم يرجموا بالظن كغيرهم. وهو رأي مردود عليه بأن دخول الواو على الصفة لم يقل به أحد من النحويين.
وأما قوله تعالى وأبكاراً فليس من هذا الباب، لأن الواو فيه عاطفة، ولابد من ذكرها، لأنها بين وصفين لا يجتمعان في محل واحد.
وأما قوله تعالى [وفتحت..] فقال أبو علي الفارسي وغيره: هي واو الحال، والمعنى: حتى إذا جاؤوها، وقد فتحت. أي: جاؤوها، وهي مفتحة، فلا يوقفون انتظارا لفتحها . وهذا قول المبرد أيضاً. وقيل: إن أبواب جهنم لا تفتح، إلا عند دخول أهلها، وأما أبواب الجنة فيتقدم فتحها، بدليل قوله تعالى " جنات عدن، مفتحة لهم الأبواب " . وجواب "إذا " - على هذا القول - محذوف، تقديره بعد خالدين، أي: نالوا المنى، ونحو ذلك. حذف للتعظيم. وقيل بعد أبوابها، أي دخلوها. وقيل: الجواب قال لهم والواو مقحمة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.