مسئولو التعليم : لو أول الدفعة جاب 60 % هيدخل طب.. فما تقلقوش من الدرجات    وكيل لجنة الخطة والموازنة: الحكومة دعمت التعليم ب 99 مليار جنيه    عمرو سلامة: انتهى عصر كليات القمة والتكنولوجيا أصبحت بديلا في كثير من المجالات    عبد المحسن سلامة يوضح سبب زيادة أسعار الصحف الورقية    أحمد الوصيف يطالب شركات السياحة بتنظيم برامج خاصة للجاليات المصرية    الحكومة تنجح في رفع صادرات مصر من الملابس الجاهزة ل 373.2 مليون دولار في 6 شهور    محافظ بني سويف يصدر قرارا بتقسيم العاصمة إلى 3 أحياء لمواجهة القمامة والإشغالات    أمم إفريقيا 2019| منتخب مصر يؤدي مرانه.. والرفاعي تظهر للمؤازرة    كوبا أمريكا 2019| محبو ميسي يحتفلون بعيد ميلاده في مران التانجو    فيديو.. تامر أمين لعمرو وردة بعد واقعة التحرش..عيب .. ميصحش كدا    مخاوف من تكرار لعنة الفيزياء وصعوبة التاريخ والكيمياء والجغرافيا    الأرصاد توجه رسالة إلى مشجعي بطولة الأمم الأفريقية    3 سنوات وغرامة 23 مليون لتاجر خردة بتهمة التهرب الضريبي    أحمد جمال يحيي حفلا غنائيا بمهرجان «وين على رام الله» كامل العدد    أحمد السعدني: لماذا لم تتعامل النقابة مع ميريام فارس مثلما فعلت بشيرين؟    بعد عرضه.. بيكسار تكشف عن كواليس "toy story 4"    مصر تقدم تعازيها في مقتل رئيس أركان إثيوبيا وعدد من المسؤولين    عبد المحسن سلامة عن زيادة أسعار الصحف: كنت أتمنى استمرار الدعم ..فيديو    التحقيق مع مالك شركة ضبط بحوزته 10 آلاف قطعة كيك فاسدة بالوراق    النيابة تطلب التحريات عن 4 متهمين سرقوا هاتفا محمولا وسلسلة من أجنبي بالجيزة    صادم..شاب يقتل جدته بعد سرقتها ويلقي جثتها وسط القمامة    روسيا تتمسك بضرورة الانتظار قبل حسم مصير قرار «أوبك بلس» خفض إنتاج النفط    بومبيو يلتقي بولي عهد أبوظبي ويبحث معه المسألة الإيرانية    وزارة الداخلية الموريتانية تحذر من الفوضى وعمليات الشغب في البلاد    الإبداع..فى خطر    هنيدي من دبي إلى جدة.. «ستاند آب» و«3 أيام في الساحل»    يجب تجنبها.. الأزهر يحذر من فعل 9 أمور أثناء الحج    علي جمعة يوضح كيفية استمرار العبد على التوبة    السيسي يراجع استعدادات إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    الرسالة وصلت    أمم إفريقيا.. التقرير الطبي يثبت سلامة النيجيري كالو من أي مشاكل في القلب    وزارءالرياضة الافارق يبحثون انشاء مكتب تنفيذي لزيادة التعاون    تقارير: مانشستر يونايتد رفض الحصول على خدمات نيمار في صفقة تبادلية    النقد الدولي: خفض عجز الموازنة سيساعد لبنان في الحصول على أموال سيدر    تباين أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق اليوم    ماساكي نوكي: المتحف المصري الكبير أحد مظاهر التعاون بين القاهرة وطوكيو.. صور    الأنشطة المدرسية تثير غضب أولياء الأمور والنواب.. و«سلومة»: نعمل على تطويرها    الكونجرس يطلب شهادة مسؤول كبير حول محادثات ترامب الخاصة مع بوتين    يوجد كحول في الخبز فهل يتبخر الكحول أثناء خبزه؟ وهل يجوز أكله أم لا؟    أمم إفريقيا.. سيدورف: مشاكل "معسكر الدوحة" لم تؤثر على أسود الكاميرون    كلية الطب بقنا والمستشفيات الجامعية تكرم رئيس الجامعة    الإمام الأكبر للأئمة الوافدين: يجب أن تكونوا سفراء سلام ودعائم استقرار في مجتمعاتكم    الصين: التزام بكين بتعزيز الوحدة مع أفريقيا لم يتغير والتعاون ليس له أهداف جيوسياسية    هنادي مهني: "أتمني الوقوف أمام يسرا وأحمد عز"    هل يُغني الحج عن أداء الصلوات المكتوبة وبه تسقط الفرائض الفائتة؟    بإطلالة رياضية.. لقاء الخميسي تبهر رواد السوشيال ميديا    «الطفولة والأمومة» يتصدي لانتهاك حقوق طفلتين من «ذوي الاحتياجات الخاصة»    قتلوها ثم حرقوها.. فك لغز مقتل مسنة داخل شقتها بالسويس    استئصال ورم سرطاني ضخم من مريضه بمركز أورام طنطا    الجيش اللبناني: إحالة 12 متهما إلى القضاء لارتباطهم بمنفذ حادث طرابلس الإرهابي    فى جامعة الاسكندرية أول مركز لعلاج السكتات الدماغية بتقنية الذكاء الإصطناعي بمصر    4 ألوان للتعرف على مستوى النجاح لطلاب الثانوية العامة    رئيس المحاكم الإدارية يتفقد سير العمل بمجمع «مجلس الدولة» بطنطا    بقوة 7.5 درجة .. زلزال يضرب تيمور الشرقية وأستراليا    السيطرة على كسر ماسورة غاز وإصلاحها بالمنتزة فى الإسكندرية    تطبق من 1 يوليو.. مجلس النواب يقر العلاوات الجديدة.. احسب راتبك بعد الزيادة    الزوجة الصالحة خير متاع الدنيا    دراسة: تطوير مزيج دوائي يكافح السبب الرئيسي للتقزم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآلاف يحتفلون بالمئوية الأولى لاعتراف النمسا بالإسلام
نشر في المصريون يوم 04 - 11 - 2012

حققت الاحتفالية الكبرى التي نظمتها جمعية الشباب النمساوي المسلم بالعاصمة فيينا، بمناسبة حلول المئوية الأولى على اعتراف الدستور النمساوي بالإسلام كديانة رسمية بالبلاد عام 1912، نجاحا جماهيريا كبيرا بحضور نحو ستة آلاف مشارك من الأجانب والمسلمين ممثلين العديد من الجنسيات والدول الأوروبية المجاروة.
أقيمت الاحتفالية بالتعاون مع وزارة الشباب النمساوية وعدد من الجهات المشاركة، بقاعة المؤتمرات الكبرى الملحقة بمقر منظمة الأمم المتحدة، حيث شهدت كبار المسئولين النمساويين والسفراء العرب تقدمهم السفير السعودي والتونسي
والتركي وسفير ماليزيا والسفراء الأجانب، وممثلي المنظمات والمؤسسات الإسلامية والدولية وغير الحكومية العاملة بالنمسا والدول الأوروبية.
وقدمت الفرق الفنية العالمية التي حضرت خصيصا من الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، تركيا، ألبانيا، الدنمارك عددا من الفقرات الفنية والموسيقية التي مزجت بين الأغاني والأناشيد الإسلامية والغربية وقدمت توليفة فريدة نالت إعجاب الحضور.
وفي حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش الاحتفالية.. أكد عضو برلمان ولاية فيينا ومسئول ملف الإندماج في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم ويرجع إلى أصول عربية عمرو الراوي، أن مشاركة كبار المسئولين النمساويين في احتفالات المسلمين بالنمسا دليل على تأصيل المجتمع المسلم بالنمسا وأوروبا، وتأكيد على أن المسلمين المقيمين لم يصبحوا ضيوفا وإنما جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع.
ودلل عضو برلمان ولاية فيينا ومسئول ملف الإندماج في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم ويرجع إلى أصول عربية عمرو الراوي، على تأصل المسلمين بالمجتمع النمساوي باتساع معرفة المواطنين النمساويين إزاء الإسلام ليصبحوا على دراية كاملة بالعديد من العادات والتقاليد والمصطلحات الإسلامية مثل شهر رمضان والصيام وتبادل التهنئة بين المواطنين النمساويين والمسلمين في الأعياد الإسلامية.
ودعا الراوي أفراد الجالية الإسلامية بالنمسا إلى الانتباه إلى حضارة الآخرين والتعلم من جوانبها الإيجابية وحسن معاملة الآخر، وذكرهم بواجباتهم نحو المجتمع اقتداء بالرسول الكريم الذي كان رحمة للعالمين مطالبا المسلمين النمساويين بمشاركة المجتمع همومه والقيام بدور بناء وفعال في العمل والمشاركة في الأنشطة المجتمعية وحسن المعاملة بهدف الارتقاء بمستوى المواطنين المسلمين إلى الطبقة الوسطى على أقل تقدير.
جدير بالذكر أن الجالية الإسلامية بالنمسا تتمتع بوضع متميز بين جميع الدول الأوروبية للاعتراف الرسمي في الدستور بالدين الإسلامي كديانة رسمية في البلاد منذ عام 1912، حين أصدر القيصر فرانس جوزيف ما يعرف بقانون الإسلام، عقب ضم البوسنة إلى الإمبراطورية النمساوية مما كفل لأبناء الجالية الإسلامية الحقوق المرتبطة بشئون حياتهم اليومية في مجالات التعليم والجيش وغيرها.
ويحظى المسلمون في النمسا باحترام السلطات نظرا لدورهم الإيجابي داخل مجتمعهم، وهو ما انعكس على حرص القيادة السياسية على مشاركة المسلمين في احتفالاتهم بجميع الأعياد والاحتفالات الرسمية والدينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.