أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: حسمنا الاشتباكات رغم ضعف الإمكانيات    جامعة السادات تفتتح مقر جمعية «ضمان الجودة العربية»    "آثار القاهرة" تحتفل بانتصارات أكتوبر    الاقتصاد المصري من الانهيار 2014 إلى معدلات نمو قياسية في 2019    جولة لمحافظ الإسكندرية بمنطقة طوسون وأبوقير    خبراء تكنولوجيا المعلومات يطالبون بزيادة تمكين المرأة في الوظائف العليا بقطاع الاتصالات    أوكرانيا ضد البرتغال.. كريستيانو رونالدو يسجل الهدف رقم 700 في مسيرته    عاجل| ترامب يعلن فرض عقوبات على تركيا    السجن 26 عاما لأفغاني طعن شخصين في محطة قطارات بأمستردام    وزير الرياضة يشهد مباراة مصر وبوتسوانا ببرج العرب    مرور سوهاج يحرر 682 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    أمطار غزيرة تتعرض لها مدينة أبو سمبل بأسوان    سبب غريب وراء حبس عادل شكل كبير مشجعي الاتحاد السكندري    صورة لمحمد هنيدي وموموا تثير السخرية.. وبيومي فؤاد : "ولايهمك"    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019    8 مستشفيات تدخل الخدمة قريبا بالإسماعيلية.. وإنشاء مخزن مستلزمات استراتيجى    "مصر للطيران" الناقل الرسمي للمنتخبات العسكرية في بطولة العالم بالصين (صور)    أزمة تواجه فالفيردي قبل مباراة إيبار في الليجا    بتروجت يتعادل مع النجوم بهدف لمثله في ختام استعداداته للقسم الثانى    جريدة الأهالي تنشر تفاصيل الصالون السياسي الثاني لتنسيقية شباب الأحزب بمقر حزب التجمع :نحتاج إلى نموذج محلي للديمقراطية يعتمد على المنافسة الحزبية..ومصر لديها المقومات لبناء الديمقراطية وإنجاحها    غدًا.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك في مؤتمر "سد النهضة"    اسعار الذهب تتعافي بنهاية التعاملات اليوم الإثنين    ضبط «مزوّر» بتهمة طباعة وترويج العملات المالية ببورسعيد (تفاصيل)    وزيرا التعليم والأوقاف يناقشان البرامج التثقيفية المشتركة (صور)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" المدمر باليابان إلى 56 شخصا    صور.. دوقا كامبريدج يصلان باكستان في جولة رسمية    المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى    فيديو.. تعليق ناري من تامر أمين على كلمة أحمد عز بالندوة التثقيفية    29 أكتوبر.. مصر تستضيف لأول مرة «يوم الغذاء الإفريقي»    طريقة عمل مدفونة الأرز بالدجاج لنجلاء الشرشابى    معرض حجرلوجيا.. القدس تصل إلى نابلس ضمن جولات تعريفية    ندوة حول الشركات والتنمية المستدامة في جامعة القاهرة    "حقوق النواب": تحسن كبير بملف حقوق الإنسان في مديريات الأمن    البابا تواضروس يزور مدينة أورليون الفرنسية    "أمر تكليف" يبدأ أول عروضه بجامعة بني سويف.. غدا    نوع من الصبر أفضل من الثبات عند المصيبة .. علي جمعة يوضحه    فيديو| رمضان عبد المعز: المنافقون مكانهم بالدرك الأسفل من النار    رئيس أوغندا يدعو السودان إلى اتباع منهج جديد خلال مفاوضات السلام    بالفيديو.. أحد أبطال الصاعقة: "الإرهابيين في سينا آخرهم يزرعوا عبوة ناسفة"    محافظ بني سويف لأعضاء نقابة الأطباء: الرئيس يتابع المنظومة الصحية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    تقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعضاء الشورى يحذرون من ثورة الغضب .ووزير المرافق يحذر المواطنين من استخدام الطلمبات فى الوضوء
نشر في المصريون يوم 13 - 09 - 2012

شن اعضاء مجلس الشورى اليوم برئاسة الدكتور احمد فهمى رئيس المجلس هجوما خلال مناقشة التقرير المبدئى حول موضوع " تطوير قطاع مياه الشرب و الصرف الصحى "
حيث اشاروا الى ان هناك منظومة كبيره لاوجه الانفاق والتى تعد بابا خلفيا للفساد و تسبب فى اهدار المال العام من خلال مكاتب الاستشاريين الملوكة للافراد والتى تلجا اليها الهيئة القومية لمياه الشرب و الصرف الصحى فى اعداد الدراسات و التصميمات و الاشراف على تنفيذ المشروعات ، حيث تتقاضى مبالغ طائلة .... بالرغم من ان العمل من صميم الهيئة القومية لمياه الشرب ، فضلا عن اسناد الاعمال للشركات بالامر المباشر و ارتفاع تكاليف استخراج التراخيص و ارتفاع نسبه الفاقد نتيجة تهالك شبكات المياه، والذى يؤدى الى انفجارها بصفة يومية.
محذرين من ثورة الغضب الشعبى التى دآت ان تظهر فى صورة اعتصامات واحتجاجات و انتقد الاعضاء الكثير من عدادات المشتركين و عدم وجود شرطه خاصه بالمياه اسوه بشرطة الكهرباء مما يؤدى الى صعوبه ضبط المخالفين ، بالاضافة الى استخدام مياه الشرب فى غير الاغراض المخصصه لها مثل رش الشوارع و غسيل السيارات ورى الحدائق و حمامات السباحة.
كما انتقد الاعضاء تلوث نهر النيل من مخلفات المنشات الصناعية و العوامات السياحية التى تقف جانبى النهر و التى تقوم برمى مخالفاتها فى النهر يوميا ، حيث تحتاج هذه المنشات الى تقنيين اوضاعها لخطورتها ... بالاضافة الى مخلفات الصرف الزراعى و قلة وعى بعض المواطنيين فى التعامل مع مياه نهر النيل.
وقد نوه المهندس عبد العظيم ابو عيش مقرر الموضوع امام المجلس الى ان مياه الشرب و الصرف الصحى من اهم القطاعات التى يجب ان توليها الدولة الاهتمام و العناية المستمره حيث ، حيث يحقق هذا القطاع جانبا من الارتقاء بالخدمات الاساسية ، فلا يمكن حدوث تنمية حقيقية الا فى وجود "بنيه صحيه على حد قوله" ، مؤكدا على ان ابسط حقوق الانسان ان يتمتع بالحياه الصحيه و ان يجد كوب مياه نقيه خاليه من التلوث و ان تكون صالحه للاستخدام الادمى وفق المعايير القياسية الدولية.
وطالب بضرورة الارتفاء بقطاع مياه الشرب و الصرف الصحى باعتباره يؤثر بالايجاب على قطاعات اخرى مثل الاسكان و الصحة و الاقتصاد و البيئة ، خاصة و انه يعانى من مشكلات ماليه بسبب قلة الاستثمار الذى يضخ لصالح مشروعاته .
وقال ان احد اسباب ثورة 25 يناير 2011 تدنى الخدمات المقدمة للمواطن و التى انتهت بسقوط النظام السابق .
و استعرض المقرر اسس تطوير قطاع مياه الشرب و الصرف الصحى ، مشيرا الى ان اهم التحديات التى تواجه هذا القطاع الحيوى مستقبلا ندره الموارد المائيه و ضعف الاداء المالى و تداخل اداء بعض الجهات الاساسية مثل الجهاز التنظيمى و الشركة القابضة... بالاضافة الى نقص الخبرات و الكفاءات و غياب النظم الادارية الحديثة .
واوصى التقرير بضرورة انشاء وزارة مستقلة لمياه الشرب و الصرف الصحى ، و اعادة هيكلة قطاع مياه الشرب بحيث يتم الفصل بين عمليات الانتاج و التوزيع و الرقابه و الجوده و فصل المعامل المركزية بالشركات العاملة بالمحافظات و الحاق تبعيتها للجهاز التنظيمى واسناد مسئولية التوزيع الى الشركة القابضة و مسئوليه الرقابه و الجوده الى الجهاز التنظيمى ، فضلا عن تخصيص نسبه ثابته من الموازنه العامة للدولة لقطاع مياه الشرب و الصرف الصحى و نسبه ثابته من الصناديق الخاصة و الغاء نسبه اسناد الاعمال بالامر المباشر الا فى حدود القانون و ومحاسبة المخالفين طيلة السنوات السابقة مع تطوير نظم تسعير مياه الشرب بصفه دورية مع الحفاظ على التعريفة الاجتماعيه لمحدودى الدخل و محاسبة باقى الشرائح بالتعريفة الاقتصادية .
واكد التقريرعلى ضرورة حماية نهر النيل من التلوث والقيام بحملات توعية و الزام جميع المصانع التى تصرف على النيل بتوفيق اوضاعها و معالجة صرفها الصناعى وفقا للقانون و تحيد ثقف زمنى لذلك.
جاء ذلك فى الوقت الذى شن فية النائب خالد شلش هجوما حادا على السياسات الحكومية والتى ادت الى مزيد من الفساد واهدار المال العام وقال اننا فى حاجة الى 17 مليار جنية لازالة اسباب التلوث الموجود بمياة الشرب
وقال هناك 30 مليار جنية دفنت فى الارض ولم نستفد منها حتى الان وتحتاج الى 23 مليار جنية للاستفادة من هذة المبلغ واحياء المشاريع المفتوحة
وقال للاسف ان ماتم اعتمادة لانهاء هذة المشروعات 2 مليار جنية وقال ان88% من قرى مصر لايوجد بها صرف صحى وعندما نتحدث مع المحافظين يقولون انهم لاتوجد لديهم سلطة على محطات المياة والصرف الصحى ومحطات الكهرباء
وقال ناجى الشهابى ان حديث وزير المرافق لم يتغير وكآننالم نقم بثورة وهل مقبول ان نرى المياة بلونها البنى وقال اننا نرفض مبررات وزير الرافق نريد حلول عاجلة
من جانبه اكد المهندس عبد القوى خليف وزير المرافق ان مياة الشرب آمنة ولدينا معامل عالمية ولدينا معامل متنقلة ولكن لدينا مشكلة وهى الطلمبات الحبشية والتى تحمل الحديد والمنجنيز وطالب المواطنين بعدم استخدامها سواء فى الاستعمال المنزلى او الوضوء
وقال ان 3% فقط من المواطنين محرومين من المياة وان مصادر المياة تأتى عن طريق نهر النيل بنسبة 88% وبنسبة 1% من المياة المحلاة ونسبة 16% من الابار الارتوازية
وقال ان نصيب الفرد من المياة 300 لتر يوميا لكنها غير موزعة بصورة عادلة حيث يوجد من يستخدم 500 لتر وهناك من لاتصله المياة
وقال لدينا مشروع لربط المواقع على محطات الترشيح مع انشاء محطات لازالة الحديد والمنجنيز لكن المشروع متوقف بسببمليار و800 مليون جنية
وحول مشروعات الصرف الصحى اعترف الوزير بحرمان 50% من الشعب المصرىمن هذه الخدمة
وقال ان ريف مصر محروم بنسبة85% منالصرف وقال ان المشاكل المالية احدى الاسباب الرئيسية فى عدم قدرتنا فى انهاء المشروعات التى تحتاج الى80 مليار جنية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.