السيسي يصدق على قانون «منح الجنسية مقابل وديعة»    انتهاء فعاليات دورة "مستقبل و طن" لكرة القدم بالمنوفية    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من دير القديس الأنبا بيشوي    المتحدث العسكري ينشر فيلم «ملحمة وطنية.. بسواعد مصرية»    خبير علوم الأرض: العالم يتعرض للجفاف    شركات العقار مشغولة بحساب الاثر المالى للضريبة العقارية    عاجل.. أخبار السعودية اليوم | المملكة تنظم مؤتمر دولي لعلوم المختبرات الإكلينيكية 2018    مديرية أمن بورسعيد تطرح سلع مبادرة وزارة الداخلية بأسعار مخفضة    مقتل 6 أطفال جراء انفجار صاروخ شرقي أفغانستان    أوغلوا: مستعدون للحوار مع أمريكا.. ومايك بنس: لاتختبروا جدية ترامب    موسى: استضافة السعودية أسر الشهداء يعبر عن دعمها لمصر ضد الإرهاب    بالفيديو.. «جهاد حرب»: غياب المشاورات قبل جلسة «المركزي» يعكس تفرد «أبو مازن» بالقرار    الأهلي يخوض تمرينه الأول في تونس استعدادًا لمباراة الترجي    «أهلي 97» يفوز على «هجر» في معسكر الإسكندرية    انطلاق المشروع القومي للناشئين بجنوب سيناء    استشاري نفسي: الطفل ضحية الطهارة مُعرض للانتحار    المحاكم اليوم.. إخلاء سبيل متهمين بالانضمام لداعش واستئناف محاكمة حسن مالك    أحمد موسى مرتديًا ملابس الإحرام: جهد كبير يبذل لخدمة ضيوف الرحمن    أزمة نفسية وخوف من الفضيحة وراء انتحار 4 أشخاص    غدا.. طلاب الثانوية يؤدون امتحانات الأحياء والجغرافيا والتفاضل والتكامل بالدور الثاني    نور الشريف «القوة الناعمة» التى غزت إسرائيل.. و«بيريز» من متابعيه!    افتتاح أول ميدان يحمل اسم مصر في أمريكا اللاتينية بالعاصمة الإكوادورية    حفل "صابر الرباعي" بمهرجان صفاقس "كامل العدد"    إبراهيم نصر فى حوار خاص ل«الوفد»: وفاة ابنتى و«نكسة 67».. أسوأ لحظات حياتى    أزهري: الله ميز الذكر بضعف ميراث الأنثى لأنه ألزمه بمسؤوليات كثيرة    «حميات أسوان» تحتجز سودانيًا لإصابته ب«الملاريا الخبيثة»    ضبط تاجر أثناء التنقيب عن الآثار بمنزله في المحلة    حادث تصادم على طريق القاهرة - إسكندرية الزراعي.. وتوقف الحركة    طوارئ ب"كهرباء جنوب الدلتا" استعدادًا لعيد الأضحى    أسعار النفط تتراجع و"نايمكس" يسجل أدنى مستوى في شهرين    إيطاليا تعلن "حال الطوارئ" في جنوة ل12 شهراً بعد انهيار الجسر    الشرطة: منفذ عملية لندن بريطاني من أصل سوداني    أول فيديو من حفل خطوبة أحمد فهمي وهنا الزاهد    فيديو.. عمرو دياب يطرح برومو أغنية «هدد»    وزيرة الهجرة: لابد من ربط الخبرات المصرية بالخارج بالوطن الأم    تعميم آلية التصحيح الإلكترونى على الجامعات الخاصة من العام القادم    نتنياهو يعلن زيادة الميزانية الأمنية في إسرائيل    «بوتين»: روسيا تنتظر زيارة الرئيس الصيني الشهر المقبل    كلاكيت تاني مره .. كريم فهمي يؤكد ارتباط شقيقه وهنا الزاهد    شاهد.. ياسمين رئيس تنشر صورة جديدة لها على "انستجرام"    وكيل تعليم بني سويف يتفقد تدريب معلمات رياض الأطفال    فتاوى الحج: معنى قوله تعالى "فإن أُحْصِرتم فما استيْسَر من الهَدْي"    "الأرصاد": طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    صور.. قوافل صحية لعلاج المواطنين بقرى بيلا في كفر الشيخ    "أمين صندوق الزمالك" يعتذر عن جلسة التحقيق الثالثة في واقعة "تغيير العملة"    "تعليم النواب": بعض المدارس غير ملتزمة بنسب المصروفات المقررة    شاهد.. رونالدينيو يظهر في فيديو دعائي لقناة بيراميدز    تزويد مستشفي دهب بأجهزة طبية جديدة    في عيد الأضحى.. هل يجوز للمضحي أن يدفع ثمن الأُضحية من مال الزكاة؟    دراسة إسبانية: ركوب الدراجات الهوائية يجلب السعادة والصحة    غادة والى" : مساعدات إنسانية للسودان لمواجه السيول    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى مدينة نصر للتأمين الصحي    القضاء الإداري يرفض دعوى وضع شروط لوثيقة الطلاق    القوات المسلحة تعلن قبول دفعة جديدة من المتطوعين    من أجل العودة إلي الانتصارات تدريبات خاصة لمهاجمي الزمالك    طارق يحيى: من يهاجم بيراميدز لديه مشاكل.. ووضع الأهلي اختلف    عبد الله النجار: دون الحفاظ على الوطن لن يوجد خطاب ديني وسطي    تشكيلة برشلونة المتوقعة لمواجهة بوكا جونيورز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا وجود للإخوان المسلمين فى مصر
نشر في المصريون يوم 16 - 07 - 2018

ذكرت صحيفة "ألكيمينير"، الأمريكية، والمتخصصة في متابعة الشأن اليهودي عبر العالم، أن النظام المصري بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، نجح بعد خمس سنوات من ثورة 30 يونيو، في الحد من خطر الإرهاب في البلاد، لافتًة إلى أن الإخوان المسلمين لا يمثلون الآن خطرا على مصر.
وتابعت الصحيفة، في تقريرها، أن جماعة الإخوان تبقي تهديدًا منخفض المستوى، فبعد خمس سنوات من الإطاحة بهم من السلطة، ما زال الإخوان يرفضون قبول هزيمتهم ويطالبون بالإفراج عن الرئيس المخلوع محمد مرسي كشرط مسبق لإجراء محادثات مع النظام الحالي.
وقد دفعتهم أحداث عام 2011 إلى الحكم بعد ثمانين سنة طويلة تم خلالها حظرهم مرتين، وإعدام زعمائهم، واعتقال الآلاف من المتشددين منهم.
اليوم، جماعة الإخوان في حالة يرثى لها، لقد تم حظرها كمنظمة إرهابية وتم اعتقال الآلاف من أعضائها، فضلاً عن حل حزبها السياسي والمنظمات التابعة لها، بالتزامن مع مصادرة مكاتبها وأصولها، كما سمح مرسوم رئاسي صدر مؤخراً بمصادرة الأصول الخاصة للأفراد الذين تم اعتقالهم بمجرد أن يصبح حكمهم نهائياً.
علاوة على ذلك، فان معظم قادتهم في السجن ويواجهون اتهامات بالخيانة والعنف ضد المواطنين، هذا هو الحال بالنسبة للرئيس المعزول مرسي، والمرشد الأعلى للحركة محمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ورشيد البيومي، فضلاً عن شخصيات بارزة أخرى معروفة في العالم العربى.
في المقابل، يحاول بعض الأعضاء الصغار إعادة إحياء أنشطة الجماعة مرة أخرى، لكنهم يخضعون للمراقبة المستمرة وغالبًا ما يتم إغلاق مكاتبهم المؤقتة أثناء القبض عليهم.
ونوهت الصحيفة بأن القادة القلائل الذين تمكنوا من الفرار يلتمسون اللجوء في تركيا وقطر، إلا أن في هذه المرحلة، فنستطع القول إن الجماعة قد انهارت بالفعل في مصر، مشيرة إلى أن محاولات القيادي محمود عزت، المختبئ في مصر، أن يتلبس عباءة الزعيم ويبقي جماعة الإخوان على قيد الحياة انتهت دون نجاح يذكر، وذلك لأن الوضع الفوضوي أدى إلى الانقسام الفعلي في الحركة.
وعقبت الصحيفة أن منظمة الإخوان المسلمين، في الوقت الراهن، تواجه مشكلة في تجنيد أعضاء جدد ولم تعد قادرة على إطلاق الاحتجاجات كما فعلت في عامي 2015-2016.
وأضافت: "بالإضافة إلى ذلك فشلت محاولات المصالحة لأنه على الرغم من استعداد الرئيس السيسي للحوار، ربما لأنه لم يعد يرى الإخوان تهديدًا حقيقًا على البلاد، ألا أنه يرفض كل الشروط المسبقة مثل إطلاق مرسي من السجن".
ومع ذلك، سيكون من الخطأ رفض الحركة التفاهم مع النظام المصري، فهي قد أظهرت في الماضي قدرتها على الانتعاش مرة أخرى بشكل رائع، برغم أنه لا يزال هدفها الرئيسي، وهو العودة إلى الحكم الإسلامي وإعادة تأسيس الخلافة، وخلق قاعدة قوية في مصر والدول العربية الأخرى حيث حققت الأحزاب السياسية المرتبطة بالإخوان المسلمين نجاحًا كبيرًا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.