المالية: مصر مستمرة في تنويع أدوات التمويل تمهيدا لإصدار سندات استدامة    مسؤولة أمريكية: نثق في قدرة فنلندا والسويد على تجاوز معارضة انضمامهما للناتو    بصور مع حارس الزمالك المعار.. الونش وفتوح يهنئان جنش بعيد ميلاده    توريد 14.783 طن قمح لشون وصوامع الأقصر    محافظ الدقهلية يتابع أعمال تطوير ورفع كفاءة مداخل ومخارج المنصورة    محافظ الشرقية يتفقد مشروعات إنشاء عمارات سكن كريم بمركز الحسينية    «الوفد»: سنقدم كل الخبرات الممكنة لإعداد ورقة عمل للحوار الوطني    اقتراب طائرات حربية روسية وصينية من مجال اليابان الجوي..وتحرك عاجل للجيش الكوري    تكريم جامعة الزقازيق من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد    محافظ الشرقية يُهنئ هند حازم لحصولها على الميدالية الذهبية ببطولة العالم للبوتشا    حبس صاحبة شركة أدوية هاربة من 364 سنة سجن بالتجمع الأول    «التعليم» تحدد موعد انتهاء الفصل الدراسي الثاني 2022    الأرصاد الجوية: مصر لن تتأثر بالعاصفة الترابية وبعيدة عن مصدرها    سيد علي ل شيرين عبد الوهاب: أتفرغي لفنك والبيوت أسرار    «مقامات الرحيل» يختتم فعاليته على مسرح قصر ثقافة الغنايم بأسيوط    وزيرة الثقافة تشهد افتتاح الدورة 31 من معرض أبوظبى الدولى للكتاب    هنا الزاهد تتصدر التريند بعد إصابتها في فيلم «بحبك»    وفد مصر يشارك في التصويت لاختيار مدير عام منظمة الصحة العالمية    قافلة جامعة طنطا الطبية بالمحلة تعالج 1509 حالة وتصرف الدواء بالمجان    مرصد الأزهر يحذر من عودة التنظيمات الإرهابية انطلاقا من القارة الإفريقية    معهد التخطيط يحصل على شهادة الاعتماد من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم    الأولوية ل الاستدامة والتغير المناخي.. انطلاق القمة العالمية حول مستقبل الطيران والدفاع    ضبط 76 طن قمح محلي محظور تداوله خارج منظومة التوريد    قبل نهائي أفريقيا.. موسيماني مشيدا ببلدياته جوميز: الأفضل في القارة وأطالب بتكريمه    جمهورية التشيك تسجل أول حالة إصابة بجدري القرود    ماجد المهندس يتخطى ال38 مليون مشاهدة بأغنية "وعرفتك"    دي بروين ينهي الجدل حول مستقبله مع مانشستر سيتي    سقوط 20 ديلر مخدرات في حملة أمنية بالقليوبية    مستقبل مصر الأخضر    ضبط 8 آلاف قضية في مجال الأمن الاقتصادي خلال 24 ساعة    مستوطنون يقتحمون الأقصى وقوات الاحتلال تهدم مسجدا بالضفة    إيناس كامل تداعب جمهورها بصور عائلية على إنستجرام    تغريم 5 آلاف مواطن وإحالة 21 آخرين للنيابة لعدم ارتداء الكمامات    بمشاركة 14 منتخبا.. اتحاد اليد يكشف تفاصيل كأس الأمم الإفريقية    كيروش ينفجر ويفضح جمال علام ومجلس الجبلاية    بايدن يجتمع مع رئيس وزراء الهند عقب قمة مجموعة كواد في طوكيو    جبالى يضع شروط مناقشة طلبات الإحاطة الموجهة لوزير التنمية المحلية    التعليم: بناء أول 3 جامعات تكنولوجيا فى مصر فى 3 مناطق صناعية    لحل مشكلات المستثمرين.. محافظ القاهرة يتفقد المنطقة الصناعية بالقطامية    أحمد كريمة: الزواج المؤقت لطلاب الابتعاث في الخارج غير جائز شرعا    غلق باب تسجيل بيانات المتقدمين للحج السياحي    مديرية الشباب والرياضة بالأقصر تبدأ ندوات توعية للتعريف بمشروع زراعة الأشجار    تجديد حبس صاحب شركة مقاولات بتهمة النصب على المواطنين فى الإسكندرية    الجنايات تقضي بالإعدام ل3 متهمين والمؤبد للرابع لقتلهم أمين شرطة بكمين قها    استشاري نفسي يوضح أعرض الهلع العصبي ونسبة الإصابة في المجتمع | فيديو    وزيرة الصناعة تترأس أول اجتماع للجنة حوكمة سوق الأطراف الصناعية    كوريا الشمالية تعلن وصول حالات فيروس كورونا إلى 3 ملايين    وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول إنشاءات جامعة بني سويف الأهلية    دعاء النبي عند الابتلاء والحزن.. ردده يفرج الله همك بسرعة البرق    زوجي يسب الدين كثيراً فهل بذلك يفسد زواجنا؟.. أمين الفتوى يوضح    تربية الابن الصالح في الإسلام    4 أبراج لايعرفون الحقد والحسد.. تعرف عليهم    بعد السخرية من إنتر.. العقوبات تنتظر ميلان وإبراهيموفيتش بعد التتويج بالدوري الإيطالي    كريمة: لم يرد نص في الشرع يقضي بإخطار الرجل لزوجته الأولى بزواجه في أي بلد| فيديو    لافروف: علاقاتنا الاقتصادية مع الصين ستنمو بشكل أسرع    تمهيداً لإطلاقه بالسعودية والكويت.. طرح إعلان "بنات عبدالرحمن" على "فيسبوك"    رئيس البرلمان الإيراني: اغتيال العقيد صياد خدائي فضح حقارة الصهاينة    طبيب يعشق الرسم.. حسام صلاح نموذج لشاب مصري يجمع بين عمله وهوايته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"المصريون" تحقق:لماذا تكثر برامج الميوعة والابتذال في رمضان
نشر في المصريون يوم 28 - 07 - 2012

مسلسلات وبرامج رمضان هذا العام تعدّت كل الخطوط الحمراء، فزيادة على تداخل الممثلين الأبطال واشتراكهم فى معظم الأعمال المعروضة حتى إن المشاهد يتوه عما تابع وما لم يتابعه منها.
كما أن الأعمال مليئة بكم كبير من الألفاظ والعبارات الخادشة للحياء والتى انتفت معها العبارة القديمة الموحية بأن هذا العمل "لكل أفراد الأسرة"، وكأن الإقبال فقط على أكثر الأعمال إثارة وعريًا ورقصًا وخروجًا عن الآداب والتقاليد التى يجب أن يتحلى بها أىّ مواد درامية على شاشات رمضان!
ولعل ما يقال عن الدراما يقال أيضًا عن البرامج الحوارية أو التوك شو.. التى باتت "الوقاحة" لا الصراحة أهم ما يميزها، وأتعجب من الضيوف؛ كيف يوافقون على استضافتهم بهذه الطريقة المهينة التى تبدو أو يبدو فيها المحاور وكأنه يقتص منهم محاولاً تلمس كل السبل لإثبات جرأته أمام جمهور المشاهدين كنوع من البطولة وقوة الشخصية ليقوم بفضحهم وعلى الهواء مباشرة بكثير من الاستفزاز أو السخرية أو الضغط على المشاعر.
* "أنا والعسل" فضائح × فضائح!
على سبيل المثال لا الحصر؛ تطالعنا أول حلقات برنامج.. "أنا والعسل" الذى يقدمه الإعلامى اللبنانى "نيشان" على إحدى القنوات الفضائية الشهيرة وعلى الهواء مباشرة، شاهد الكثيرون انهيار المطربة شيرين عبد الوهاب حيث لم تستطع تمالك نفسها وانفجرت باكية أمام جمهورها.
كما خرجت "شيرين" عن شعورها أكثر من مرة خلال الحلقة، ورفضت شيرين التطرق إلى سبب طلاقها من زوجها الموزع الموسيقى محمد مصطفى.
وازدادت حدتها مع “نيشان” لدرجة وصلت إلى رفضها استكمال الحلقة التى تذاع على الهواء، وقامت بالخروج من الاستديو، بعد قيام نيشان بتوجيه سؤال حول ماذا ستفعل إذا قرر زوجها الارتباط من سيدة أخرى؟ وخلال الحلقة رفضت “شيرين” أن يقال عنها إنها “طُلقت بالثلاثة” واصفة ذلك بكلمة “فشر” المصرية العامية الصريحة.
* وغادة أيضًا!!
وفى نفس البرنامج أيضًا قامت غادة عبدالرازق بفضح زوجها الصحفى محمد فودة على الهواء مباشرة فى برنامج "أنا والعسل" دون الضغط عليها من مقدم البرنامج وقد تعمدت عدم إخفاء مشاعرها تجاه زوجها التى أعلنت أن زواجهما قد لا يستمر بسبب ارتباطه بامرأة غيرها خلال انشغالها بتصوير مسلسلها الأخير "مع سبق الإصرار" الذى يعرض على الشاشة حاليًا. قائلة: "علمت بدخوله فى هذه العلاقة عن طريق الصدفة، وعندما واجهته بالخبر كانت المفاجأة بالنسبة لى أنه لم ينكر، لذلك لن أسامحه على فعلته" هكذا أكدت غادة التى كشفت أيضًا عن أن علاقتهما ما زالت معلقة، ولم تتناقش معه بشأن استمرارها أو نهائها حتى اليوم.
وعندما سألها المذيع عن إحساس فودة بعد سماعه هذا الكلام على الهواء قالت: أتوقع أن يكون أصيب بمرض الشلل ليس فقط عضويًا وإنما معنويًا وحسيًا.
كذلك برنامج "مية مسا" الذى تقدمه ميس حميدان للعام الثانى على التوالى والذى يحتوى على أعلى نسبة من التصرفات والملابس الخارجة وعلى الرغم من الرفض الجماهيرى للبرنامج إلا أن هناك إصرارًا شديدًا لاستمرار عرضه دون الوصول إلى سبب ذلك على الرغم من أنه يذاع على شاشة التليفزيون المصرى وكثيرًا ما طالبت العديد من المؤسسات ضرورة وقف بثه نظرًا للسخرية من المصريين.
* الإعلانات.. الإعلانات!
ولعل برنامج "أنا والعسل" كان مثالاً لغيض من فيض يجرى عبر برامج التوك شو فى رمضان.. ونتساءل: ترى ما السبب فى تغيير خارطة المضمون القيمى الراقى الذى كان من أهم الأسس التى تقوم عليها الدراما والبرامج على حد السواء؟ هل هى حمّى المنافسة الرهيبة والمتسارعة بين الفضائيات جميعًا دون استثناء للتليفزيون المصرى، فباتت كل شاشة تنحو نحو ما هو شاذ أو غريب أو لافت للنظر سواء فى الشكل أو المضمون.. أو حتى الضيوف لتنال أعلى نسبة من المشاهدة التى لها عظيم الأثر فى جلب الإعلانات التى تمثل أهم مصادر ربح تلك القنوات، ولو كان ذلك على حساب القيم والذوق والأخلاقيات العامة؟ أم أن هناك أسبابًا أخرى فى هذه القضية؟
"المصريون" حملت هذه التساؤلات لعدد من النقاد الكبار.. يحللونها ويدقون معنا ناقوس الخطر.
* د. رفيق الصبان: المسلسلات العارية والمخدرات والسرقة والرقص والجنس ليس مكانها شاشة التليفزيون
بداية يؤكد الناقد الكبير د.رفيق الصبان أن التعبير عن وجهات النظر بحرية مطلوب لا شك فى ذلك، لكن هناك تقاليد وقيم وأعراف يجب احترامها والحفاظ عليها، على سبيل المثال: أنا مسئول عن عن نادى السينما فى الأوبرا وقصر الثقافة، وقد قمت باختيار الأفلام التى يمكن عرضها فى شهر رمضان بعناية شديدة، وقد أصررت على ألا تحوى أى مشاهد خارجة حتى ولو كانت الدراما تتطلب ذلك مما يكون موجودًا فى الأحوال العادية، وذلك إذا استدعته الضرورة الفنية وجود هذه المشاهد، والتى يجب أن تكون فى أضيق الحدود.. احترامًا لمشاعر الصائمين وحفاظًا على تقاليد الشهر الكريم.
كما يبدى الصبان دهشته من موافقة الرقابة على عرض مثل تلك المسلسلات والبرامج المخلة التى تصل الأسئلة الموجهة فيها للضيوف أحيانًا إلى التداخل اللزج فى المسائل الشخصية كالزواج والطلاق وكل العلاقات علاوة على الأسئلة الجنسية والإيماءات الجسدية معتبرين ذلك نوعًا من الصراحة والشفافية فى حين أنها تمثل لدى ولدى الكثيرين وقاحة وليست صراحة.
كما يعلن الصبان اعتراضه صراحة على نوعية تلك البرامج علاوة على المسلسلات العارية الغارقة فى الرقص والمخدرات والجنس والخمر"السُّكْر" والتى يرى أن مكانها ليس شاشة التليفزيون الذى يدخل كل بيت بلا استئذان علاوة على أنه ليس زمانها الشهر الفضيل الذى يجب أن يحترم الجميع تقاليده وحرماته.
* الناقد أحمد رأفت بهجت: الحرية والمنافسة لا تعنيان السوقية والابتذال!
كما يرى الناقد الكبير أحمد بهجت أنه بالرغم مما يعرض على شاشات الفضائيات من برامج ومسلسلات لا يتناسب مع شهر رمضان إلا أن هناك عاملين مهمين يتحكمان فى تلك الحرية، مشيرًا إلى أن المنافسة فتحت مظلة الحرية فطرحت هذه الأعمال كل ما هو سوقى ومبتذل وهو ما لا يتناسب مع أعرافنا كمسلمين شرقيين ومصريين.
ويشير بهجت إلى أن عنصر المنافسة الذى حاول أن يدخل التليفزيون المصرى فى إطار القنوات الفضائية العربية الأخرى، فالحرية والصراحة مطلوبة، لكن فى حدود. فالتليفزيون المصرى يجب أن يتميز فيما يقدم من برامج ومسلسلات بالصراحة والواقعية، لكن بما لا يتنافى مع الأخلاق، بل وعليه أن يرتقى بها من خلال حواراته وعباراته وقيمه وأعرافه التى بات يتجاهلها الجميع.
ويلفت بهجت إلى وجود بعض الأعمال التى تحاكى الشخصية الشعبية وأصبحت إدانة لهذا الواقع الشعبى لما فيها من التصرفات الخاطئة والخارجة التى لم تكن ضمن خصوصية تلك الشخصية، لذا يجب أن ترصد هذه الأعمال حقيقة الشخصيات وواقعيتها بعيدًا عن الابتذال والتزييف وأن تحافظ على هويتنا وتقاليدنا من آفات التغيير والبعد عن المنافسة المضرة التى لا تهتم إلا بالشكليات فتنحوا بالرقص والابتذال بعيدًا عن أعرافنا وقيمنا.
* الناقد أحمد صالح: من الصعب تحويل شاشة رمضان خالية من الممنوعات الشرعية!
أما الناقد الكبير أحمد صالح فيلفت إلى أن شاشات الفضائيات فى كل وقت مليئة بالصالح والطالح والمسألة قد لا تقف فقط على حد وجود بعض من المشاهد الساخنة أو الألفاظ الخادشة بل كثير من الأعمال الدرامية الكاملة والبرامج تقوم على الفضائح والبروبجاندا، ومهما حاول النقاد ومهما حاولت الرقابة أن تعلن رفضها لهذه النوعية فلن نستطيع منع كل شىء ولن نستطيع أن نجعل شاشة القنوات الفضائية خالية من الممنوعات الشرعية تمامًا فى رمضان وفى غير رمضان.. والمسألة تحتاج إلى خطة ممنهجة لصناعة دراما أسسها لا تخرج ليدنا وعاداتنا الإسلامية السمحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.