أحزاب "الزيت والسكر" ظهرت مع اقتراب الانتخابات البرلمانية    وزيرة التضامن تفتتح معرض "ديارنا" للمشغولات اليدوية بالغردقة    حكومة الانقلاب تبيع أراضي الدولة للتخلص من ورطة الديون    متحدث الرئاسة: الرئيس الصيني وعد بزيادة السياح ودعم مصر    سريلانكا: حصيلة ضحايا هجمات الكنائس بلغت 253 قتيلًا    المجلس العسكري السوداني: الفترة الانتقالية عامان وقد تقل    الأمم المتحدة: مقتل 36 مدنيا على الأقل بإدلب خلال أسبوع    كريم عبد الجود يتأهل إلى نهائي بطولة الجونة للاسكواش    تشيلسي: استبعاد هازارد من تشكيل الأفضل في الدوري الإنجليزي مفاجأة    تموين البحيرة تضُبط 11 طن و900 كيلو " تين مجفف" مجهول المصدر بالدلنجات    القبض على متهم هارب من 10 سنين سجن بحلوان    حالة الطقس و درجات الحرارة المتوقعة..غدا    ياسمين سمير ل "الموجز": أنا صديقة حمادة هلال في "ابن أصول"    فيديو.. تامر أمين يطالب الجمهور بالدعاء لشريف مدكور    "كلوب" عن صورة "صلاح" مع الممثلة الحسناء: "تمنيت أن أكون معه"    محمد فؤاد يحيى حفلا غنائيا في نادي القطامية    صور ..جامعة دمنهور تنظم ملتقى الفنون باوبرا دمنهور    لقاء الجمعة ..فقه الدولة وفقه الجماعة    في عين شمس.. قبطي يهدي مسلمة رحلة عمرة    سعيد الفقي: البورصة ساهمت في تحسن مؤشرات الاقتصاد بعد التعويم    مأساة فنزويلا.. عِبَر ودروس    مزارع يقتل شقيقه بعد شك الأخير بوجود علاقة غير مشروعة مع زوجته بالبحيرة    خيتافى ضد الريال.. بنزيما وبيل يقودان هجوم الملكى    ناجي شهود: القوات المسلحة تنفذ أوامر المصريين    "التعليم" تنظم التصفية النهائية لمسابقة الرائد العام المثالي على مستوى الجمهورية | صور    رسميا.. افتتاح البطولة الإفريقية لرفع الأثقال    الأهرام المسائي: الزمالك خارج نطاق الخدمة والإخفاق للجميع    2900 سائح يزورون معبد أبوسمبل اليوم    محمد عبده: «يا غافية قومي» مختلف عن ألبوماتي السابقة    عاصم خليفة وساويرس يحضران مباريات نصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    من أجل الأعياد.. "الداخلية" تكثف الخدمات على الطرق لتأمين المواطنين (فيديو)    مدحت شلبي ليس الأول .. كوارث المعلقين على الهواء عرض مستمر    الإسراع بنقل الوزارات والمصالح الحكومية إلي العاصمة الإدارية    مدحت شلبي تاريخ من الوقف.. مُنع من الظهور الإعلامي في 3 قنوات سابقة    الإذاعة البريطانية: الطوارئ في مصر تحت حكم العسكر لا تتوقف    تخفيضات 30٪ في 633 منفذاً بمعارض «أهلا رمضان»    الإنتاج الحربى يتعادل مع بتروجيت 1/1 استعداداً للزمالك    تحرير 6 آلاف مخالفة مرورية في الجيزة    3094 سجيناً يتذوقون طعم الحرية    داعية إسلامي يحذر من التصدق على المتسولين.. فيديو    أسباب استخدام السرنجات ذاتية التدمير ومواصفاتها.. تقرير    الشارقة عاصمة الكتاب: أنشطة على مدار عام    صور.. بدء موسم حصاد القمح بجامعة سوهاج.. اقرأ التفاصيل    السيطرة على حريق داخل محل فى إمبابة دون اصابات    فيديو| «الإفتاء»: مساندة الحاكم والدعاء له من سمات الصالحين    شاهد.. داعية إسلامي يحذر من عدم استثمار الأموال في مشروعات تفيد الوطن    مجلس جامعة الأزهر الشهري يناقش استعداد الكليات للامتحانات.. الأحد    ورشة عمل بجامعة طنطا حول "مستحدثات جراحات السمنة لدى الأطفال" | صور    صحة الوادى الجديد تعلن فحص 156826 مواطنا فى مبادرة 100 مليون صحة    أخبار بايرن ميونخ اليوم حول اقتراب رودريجيز من الرحيل    الصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالملاريا بشرق المتوسط ل4.4 مليون شخص    وزير العدل يشكر قضاة مصر على دورهم في الاستفتاء الدستوري    «كلوب» عن سفر «صلاح» لنيويورك: كرة القدم ليست أهم شيئًا.. وقابل العديد من المشاهير    تتضمن 4 وزراء .. محمد بن راشد يعلن عن تشكيل "وزارة اللامستحيل"    فيديو | تعرف على أسباب انخفاض أسعار «ياميش رمضان» هذا العام    تعرف على الدول المشاركة في بطولة شرم الشيخ الدولية للهجن    اليونيسيف: 169 مليون طفل فاتهم التطعيم ضد الحصبة بين عامي 2010 و2017    فى أول تصريح لها بخصوص صلاة التراويح :الأوقاف تنفي منع التراويح بمكبرات الصوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يجوز تعديل «فترة الرئاسة» والمد ل"السيسى"؟!
قانونيون يجيبون:
نشر في المصريون يوم 27 - 02 - 2017

«لرئيس الجمهورية، أو لخمس أعضاء مجلس النواب، طلب تعديل مادة، أو أكثر من مواد الدستور، ويجب أن يذكر في الطلب المواد المطلوب تعديلها، وأسباب التعديل وفى جميع الأحوال، يناقش مجلس النواب طلب التعديل خلال ثلاثين يومًا من تاريخ تسلمه، ويصدر المجلس قراره بقبول طلب التعديل كليًا، أو جزئيًا بأغلبية أعضائه. وإذا رُفض الطلب لا يجوز إعادة طلب تعديل المواد ذاتها قبل حلول دور الانعقاد التالي.. وفى جميع الأحوال، لا يجوز تعديل النصوص المتعلقة بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية، أو بمبادئ الحرية، أو المساواة، ما لم يكن التعديل متعلقًا بالمزيد من الضمانات".. هذه هي ديباجة نص المادة 226 من دستور 2014، التي أثارت حالة من اللغط والارتباك داخل الوسط السياسي، بعد طلب أحد النواب البرلمانين، بتعديل نص مادة الدستور والخاصة بمد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلًا من4 سنوات للفترة الرئاسية الواحدة.
ولكن حالة من الجدل القانوني أثارتها تلك المادة، فبعض الفقهاء أكدوا عدم جواز تعديل هذه المادة وأنها محصنة من التعديل نظرًا إلا أذا تم تعديل الدستور بشكل عام، وكتابة دستور جديد، والبعض الآخر أكد أحقية مجلس النواب في تعديل أي مادة من مواد الدستور نظرًا للديباجة الأولى من نص المادة على اعتبار موافقة أعضاء مجلس النواب علي إجراء التعديلات.
فمن جانبه أكد شوقي السيد، الفقيه الدستوري، أن الدستور المصري يعد من الدساتير الجامدة، التي لا يمكن أن يتم التعديل بموادها المختلفة، مشيرًا إلى أنه لا يمكن حتى لمجلس النواب الحديث بشأن تعديل الدستور إلا في مواضع ومواد معينة، ليس من بينها المادة المتعلقة بحكم الرئيس أو فترة توليه ومدتها.
وأضاف السيد، في تصريحات خاصة ل"المصريون"، أنه حال أم أراد البرلمان أو حتى رئيس الجمهورية أن يتم تعديل الدستور وفقًا للمادة 226، فسيتم تعديل ما لا يقل عن 5 مواد دستورية، أو تعديل الدستور ذاته، بموافقة ثلث الأعضاء، ليتم إرساله إلي رئيس الجمهورية للاطلاع عليه، ومن بعدها عرضه على استفتاء شعبي لتمريره والموافقة عليه خلال شهرين من التعديل.
وتابع الفقيه الدستوري، أنه على النواب البرلمانين خاصة البرلماني الذي دعا إلى تعديل الدستور ومد فترة الرئاسة، ضرورة قراءة الدستور ومواده مشيرًا إلى أن ما يحدث يعد نفاق وصفه ب"الفج" للرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدًا أن الدستور المصري لا يقبل أي تعديل لمجرد خروج البرلمان أو أحد نوابه بهذا الطرح.
ووافقه في الرأي الفقيه الدستوري، نور فرحات، الذي أكد أن مسألة تعديل الدستور خاصة المادة الخاصة بمد فترة الرئاسة أمر لا يجوز دستوريًا استنادًا لهذه المادة، لأنها تحظر صراحة تعديل النص الخاص بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية وإطالة المدة هى مد للولاية دون انتخاب أى هى أكثر اعتداء على حكمة التشريع الدستورى من إعادة الانتخاب.
وأضاف فرحات في تعليقه علي هذا التعديل، أن هذه المادة مستعصية على التعديل، وإذا كان أمر الدستور لا يهمكم فاتركوا الرئيس يحكم دون دستور، وهذا شىء مألوف فى التاريخ المصرى" على حد وصفه.
وفي سياق مختلف قال صلاح فوزى، عضو لجنة الإصلاح التشريعي، إن الجدل القانوني والدستوري حول تعديل هذه المادة، يأتي لأن الاستثناء حظر في مقصده الولاية وليس عدد السنوات، مشيرًا إلى أنه من الممكن أن يتم تعديل المادة الخاصة بأن يتم مد فترة الرئاسة من 4 سنوات إلى 5 سنوات أو أكثر، ولكن لم يتم تعديل النص الخاص بمد فترة ولاية الرئيس من ولايتين إلى أكثر من ذلك، مؤكدا أن القيد جاء على الولاية وليس على عدد السنوات".
وقال فوزى إن هذه المادة فرقت بين "مدة الولاية" و"إعادة الولاية"، حيث تركت تعديل المادة 140 من الدستور، الخاصة بمدد الرئاسة مفتوحة ولم تحظر تعديلها، أما الفقرة الأخيرة من هذه المادة وهى: "لا يجوز تعديل النصوص المتعلقة بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية"، هى المادة المثار حولها الجدل والتى حظرت المادة فيها أن يتم إعادة انتخاب الرئيس أكثر من مدة واحدة.
وأضاف فوزى في تصريحات صحفية، إن المادة 226 من الدستور إجراءات تعديل الدستورى والتى يحسمها الاستفتاء الشعبي، مشيرا إلى أن المادة استثنت المواد التى تتعلق بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية والحرية والمساواة من التعديل بالانتقاص ولكن يمكن تعديلها بما يزيد دعمهما، موضحًا أن هناك العديد من الفقهاء أثناء كتابة الدستور علقوا علي تلك المادة وأكدوا أنها ستكون مصادرة لحقوق الأجيال القادمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.