للمرة الثانية .. رئيس جامعة حلوان يتفقد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول بالكليات    الهضيبي: منظمة «هيومن رايتس» أصبحت منصة ل«الجماعة الإرهابية»    الذهب صدر لنا الوش الخشب| الأسعار مرتفعة بشكل كبير    عاجل.. حريق بمنطقة الإنشاءات في مطار أبو ظبي و مؤشرات حول هجوم إرهابي    مباحث القاهرة تكشف غموض سرقة شركة لبيع هواتف المحمول    متحدث الصحة يكشف عن دراسة صادمة بشأن تطعيم الحوامل    مواصلة صعود مؤشرات البورصة المصرية بالمنتصف.. وegx30 يرتفع 0.26%    475 مليون جنيه قروض من «تنمية المشروعات» لتمويل الشباب بالشرقية    البحيرة: رصف طريق الطيرية الرابط بين كوم حمادة وبدر بتكلفة 6 ملايين جنيه    مخطط لتطوير مناطق الصيد وورش صناعة اليخوت في جنوب سيناء    «صندوق رعاية النوابغ»: توفير التمويل لتطبيق الأفكار البحثية والابتكارية    رئيس جامعة جنوب الوادى يشهد احتفالية تكريم أمين عام كلية التجارة    اليابان تسجل أكثر من 13 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    بادرا سانجارى حارس مرمى كوت ديفوار يعلن وفاة والده    موعد مباراة الأهلي والإسماعيلي بكأس الرابطة اليوم والقنوات الناقلة    اليوم ..حفل توزيع جوائز ذا بيست ..صلاح ينافس ليفاندوفسكي    تاريخ مواجهات الأهلي مع الإسماعيلى بكل البطولات قبل كأس الرابطة    لماذا رحل محلل أداء منتخب مصر؟ .. فينجادا يرد    صور.. رئيس جامعة بنها يتفقد المنشآت الجديدة في العبور    كفر الشيخ: رؤساء المراكز والمدن يواصلون متابعة حالة الطوارئ ورفع مياه الأمطار لليوم الرابع    إصابة 8 في انقلاب سيارة ربع نقل بالمنيا    وكيل مديرية تعليم الشرقية يتفقد امتحانات النقل بإدارتي شرق الزقازيق وأبو حماد    دنيا سمير غانم لوالدتها: "ربنا يجمعنا بيكي إنتي وبابي على خير"    الأربعاء .. جامعة القاهرة تفتتح مركز خدمات ودعم ذوي الإعاقة    الصحة: 83.3% نسبة الشفاء من كورونا فى مستشفيات العزل بالجمهورية    «الصحة» تنفي شائعة تحذير المواطنين من الذهاب للمستشفى حال الشعور بأعراض كورونا    اليوم.. إطلاق 5 قوافل طبية ضمن مبادرة «حياة كريمة» بالمحافظات    ضم مستشفى الطلبة إلى مستشفيات أسيوط الجامعية    ريم مصطفى تواكب العصر ب "هاي ويست" وتستعرض قوامها الممشوق (صور)    "استمرار إثارة الجدل" سمة الجولة الثانية بالدور الأول لأمم أفريقيا    الإسكان: بدء تسليم 3240 شقة بمشروع دار مصر في القاهرة الجديدة    ضبط 2887 دراجة نارية لعدم ارتداء الخوذة    استدعاء أسرة "شروق" آخر ضحايا غرق سيارة العمال للتعرف على جثمانها    الرئيس السابق بوروشنكو يعود إلى أوكرانيا رغم احتمال توقيفه    تأجيل دعوى ابنة «رشوان توفيق» ضد والدها ببطلان قسمة شاليه ل24 يناير    لبنان.. وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت وإقفال مداخل قصر العدل    10 نصائح قبل الشراء في العاصمة الإدارية    طقس الغربية اليوم.. انخفاض درجة الحرارة وأمطار غزيرة وشبورة بالطرق    سول: إطلاق كوريا الشمالية المتتالي للصواريخ الباليستية لتحسين القدرة على الإطلاق    هشام يكن: عودة الروح سبب فوز الفراعنة.. وعلامة استفهام على الأداء الجماعى    "حرنكش".. مبروك عطية يعلق على ظهور شخص يدعي النبوة في لبنان - فيديو    استمرار فعاليات التدريب المصري السعودي "تبوك – 5" بالسعودية - فيديو    صور.. تشميع مركزين للدروس الخصوصية في البحيرة    اعتقال مراهقين في إنجلترا في قضية احتجاز رهائن في كنيس يهودي في ولاية تكساس الأمريكية    عاصفة ثلجية تحرم الآلاف في الولايات المتحدة و كندا من الكهرباء    المواعيد وحجز التذاكر.. كل ما تريد معرفته عن معرض الكتاب 2022 قبل انطلاقه    تنسيقية شباب الأحزاب تبحث مع السفير الألماني مخرجات منتدى شباب العالم    «سيجويريا في الهواء» لقاءات أدبية بثقافة أسيوط    إغلاق ميناء الصيد البحري ببرج البرلس لليوم التاسع على التوالي    "موقع قصة عشق" شاهد جميع الافلام والبرامج والمسلسلات التركية بالعربي تحت سقف واحد    أول فيديو من عيد ميلاد ياسمين عبد العزيز.. العوضي يهديها باقة ورد    ثمرات الإيمان بصفات الكمال    فيوتشر يتمسك بعمر كمال ويرفض عودته للزمالك    أفضل الدعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من الذين إذا أحسنوا استبشروا وإذا أساءوا استغفروا    فيديو..نصيحة إلى الآباء من أجل الأبناء    النشرة الدينية| دعاء النبي عند الهم وحكم شراء الشقق قبل بنائها.. وهل ترث المطلقة في شهور العدة زوجها؟    تأكيد إصابة الونش بشد في «الأمامية».. وغيابه عن مباراة السودان    حظك اليوم برج العقرب الاثنين 17-01-2022 مهنيا وعاطفيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر محتاجة لها!
نشر في المصري اليوم يوم 29 - 11 - 2021

رسالة من ثلاث كلمات جاءتنى من الأستاذ سمير تكلا، أمين عام المجموعة البريطانية المصرية فى البرلمان الإنجليزى، وفيها يقول عن جامعة النيل: مصر محتاجة لها!.
وهذه الرسالة، رغم قصرها، ورغم إيجازها الشديد، ورغم كلماتها المعدودة على أقل من أصابع اليد الواحدة، فإنها تقول كل شىء، وتلخص كل شىء، وتنبه الذين يعنيهم الأمر فى البلد، لعلهم يبادرون ليرفعوا آثار العدوان الحاصل على الجامعة!.
وعندما تأتى الرسالة من رجل يتولى الأمانة العامة فى مجموعة برلمانية بريطانية مصرية فى عاصمة الضباب، فهى تأتى من رجل قريب من الجامعات البريطانية على أرضها، ويعرف بالتالى ماذا تعنى جامعة مثل جامعة النيل تقوم على البحث العلمى كأساس لها، وماذا يعنى البحث العلمى لدولة مثل الدولة المصرية هى أحوج إلى هذا النوع من البحث منها إلى أى شىء آخر!.
لقد أنفقت الدولة على هذه الجامعة 300 مليون جنيه عند نشأتها، وجاءتها 200 مليون جنيه تبرعات من القادرين وأصحاب الأعمال، وهذا المبلغ على بعضه يظل بأسعار زمان.. والمعنى أنه إذا كان فى مجمله 500 مليون جنيه، فهو يساوى الآن مليارًا ونصف المليار جنيه.. فهل تقبل الدولة التى أنفقت فى البداية وأسست أن تأتى موظفة فى وزارة الإسكان، فتقرر سحب ثلاثة أرباع المساحة المخصصة للجامعة لاستثمارها فى العقارات، بدلًا من استثمارها فى البحث العلمى؟!.
إذا قبلت الدولة هذا الأمر، فالقرار لن يكون مجرد سحب أرض من جامعة، لكنه سيكون قرارًا بسحب مستقبل من بلد!.. نعم سيكون هكذا، لا لشىء، إلا لأن البحث العلمى يعنى المستقبل، ولأن كل إنجاز نراه فى العالم المعاصر أمامنا يقوم فى أساسه على البحث العلمى.. وجامعة النيل تقدم نتائج بحثها العلمى إلى مصر، ولا تقدمها بالتأكيد إلى بلد مجاور، ولا تسربها إلى دولة أجنبية.
إذا انحاز الدكتور مصطفى مدبولى إلى الجامعة، فسوف يكون انحيازه إلى المستقبل الذى يخص بلدًا بأكمله.. وإذا انحاز الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، إلى القضية وتبناها فى مجلس الوزراء، فسوف يكون ذلك انحيازًا من الرجل إلى البحث العلمى الذى يحمل حقيبته، وسوف يكون ذلك مما يذكره له شباب البحث العلمى فيما بعد، ومما يذكره له الوطن عندما ينتفع بنتائج هذا البحث فى الارتفاع بمستوى حياة الإنسان!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.