عبدالمحسن سلامة ناعيا هاني رسلان: له العديد من الإسهامات في مؤسسة الأهرام    وزير القوى العاملة: ذوي الهمم شركاء في تحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة    الرئيس السيسي يقوم بزيارة تفقدية لأكاديمية الشرطة    وزير العدل والنائب العام يشهدان أداء معاوني النيابة الجدد اليمين (فيديو)    وزير التعليم: حذف أجزاء من مناهج صفوف المرحلتين الابتدائية والاعدادية «عارٍ عن الصحة»    سعر الدينار الكويتى اليوم السبت 4-12-2021    وزيرا التنمية المحلية والزراعة ومحافظ الغربية يفتتحون أعمال تطوير السيد البدوى    45 مليار جنيه استثمارات مشروعات حياة كريمة فى محافظة سوهاج    سويسرا تلغي شرط الحجر الصحي للقادمين من مصر وبريطانيا وهولندا والتشيك    بُروتوكول لإتاحة وحدات سكنية لمنخفضي ومتوسطي الدخل بالوادي الجديد    الصحف العالمية اليوم: قمة مرتقبة صعبة بين بايدن وبوتين بسبب أوكرانيا..CNN توقف كريس كومو عن العمل لمراجعة سلوكه.. نواب يبلغون الشرطة عن بوريس جونسون بسبب "كريسماس 2020".. وتفاصيل صادمة فى محاكمة صديقة ابستين    تعرف على أخر إحصائيات إصابات ووفيات كورونا حول العالم    النظام الإثيوبى يقترب من نهايته.. قائد قوات تيجراى يهدد بهجوم يحسم المعركة ويٌسكت تبجح الجيش.. الجنرال تاديسى: سنحقق قفزة وسننهى الحرب قريبا.. وقوات أورومو تتقدم نحو أديس أبابا.. والسلطات تغلق المدارس.. فيديو    ولي العهد السعودي يستقبل الرئيس الفرنسي في جدة    موسكو: استئناف محادثات فيينا حول الاتفاق النووي الأسبوع المقبل    مصر تتفوق على السودان قبل مواجهة كأس العرب اليوم.. إنفوجراف    تعرف على وديات البنك الأهلي إستعدادا لعودة الدوري    تجديد حبس متهم استولى على 2 مليون و 350 ألف جنيه بزعم توظيفها بالتجارة    شمس ساطعة مع غيوم وجو معتدل فى الشرقية.. لايف    إعدام 950 كيلو أغذية متغيرة الخواص خلال حملة على مركزى المنصورة والمطرية بالدقهلية    «انقلاب ميكروباص».. إصابة 15 شخصًا بحادث طريق في البحيرة    LADIES INTERVIEW .. نجلاء بدر .. الجميلة    "أبوكي مستنيكي".. محامى رشوان توفيق يفجر مفاجأت في أولى جلسات القضية    لاتهامه بتهديد فاتن موسى.. إخلاء سبيل حارس عقار الفنان مصطفى فهمي    بالفيديو| أمين الفتوى يوضح حكم المصافحة بين الرجال والنساء الأجانب    استشاري يكشف حقيقة فاعلية اللقاحات ضد متحور«أوميكرون» |فيديو    أخطاء شائعة عند تناول الأدوية.. احذرها    طريقة عمل سلطة الجبن لانقاص الوزن.. لذيذة وسريعة التحضير    والدته رفضت استقباله .. تفاصيل نجاح التضامن في إيواء الطفل محمود    المحكمة تنتدب محاميًا للدفاع عن المتهم في مذبحة الإسماعيلية    40 % ارتفاعًا بصادرات مصر من الملابس الجاهزة أول 10 أشهر من 2021    تعرف على موقف الأهلى من رحيل عمار حمدى فى انتقالات يناير    تركيب أجهزة الكترونية للحد من التعدي على خطوط المياه بسيناء    استغاثة مجلس الوزراء.. الاستجابة ل 521 حالة طبية في نوفمبر الماضي    طريقة عمل صوص الشكولاتة.. للتورت والجاتوهات    إبراهيم سعيد: "نفسي أشوف روح منتخب المغرب في مباراة مصر "    الأكاديمية العربية تكتسح نتائج أول بطولة جامعات للخماسي الحديث    الكرة الذهبية - 7 دول اختارت صلاح كأول.. و126 لم يضعوا اسمه.. ومفاجأة في أصوات البرتغال    أمير سعودي: استقالة «قرداحي» لن تحل الأزمة اللبنانية السعودية    افتتاح معرض القاهرة السابع للفنون بمشاركة فنانين لاجئين وطالبي لجوء للمرة الأولي    وزير الأوقاف: حسن رعاية ذوي الهمم واجب ديني ووطني وإنساني    قطع غيار لمدة 12 سنة.. تفاصيل اتفاق مصري روسي ضمن صفقة ال 1300 عربة سكة حديد    بالصور .. وزارة الداخلية تواصل توجيه القوافل الإنسانية    التضامن: أكثر من 100 ألف مستفيد من حملة مناهضة العنف ضد المرأة    البواسل| قصص بطولية لرجال الشرطة لإنقاذ الأرواح    إصابة 15 شخصًا إثر انقلاب سيارة ميكروباص بالطريق الزراعي بالبحيرة    سارة نخلة مُهاجمة سمية الألفي:«كل شوية تتكلمي عن نزوات فاروق الفيشاوي»    بث مباشر.. مباراة بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند في كلاسيكو الدوري الألماني    ضبط 855 مخالفة محال لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. وضبط 1148 أرجيلة    «مش عايزك ترقص عالمسرح».. عمر كمال يكشف نصائح هاني شاكر بعد انتهاء التحقيقات معه    دار الإقتاء توضح حكم الذبح عند شراء شيء جديد    الشيختان «تحية» و«فتحية».. 50 سنة في حب القرآن | فيديو    مواقيت الصلاة فى الاسكندرية اليوم السبت (تعرف عليها)    مانشستر سيتي يخشى مفاجآت واتفورد بالدوري الإنجليزي    (فيديو) أول ظهور رومانسي لياسمين عبد العزيز مع أحمد العوضي بعد شفائها    خبيرة أبراج : هذه الأبراج معرضة للانفصال في ديسمبر    أوغندا: قواتنا باقية في الكونغو حتى هزيمة المتشددين    وزير الأوقاف: نعمل بقوة على ألا يذهب شبابنا أو الأجيال القادمة للتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نص كلمة السيسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك عقب القمة الثلاثية المصرية اليونانية القبرصية
نشر في المصري اليوم يوم 19 - 10 - 2021

عقد الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤتمرًا صحفيًا عقب القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان. وجاء نص كلمة الرئيس كالتالي:
دولة رئيس الوزراء «كيرياكوس ميتسوتاكس»- رئيس وزراء جمهورية اليونان،
فخامة الرئيس «نيكوس أناستاسيادِس»- رئيس جمهورية قبرص،
السيدات والسادة،
إنه لمن دواعي سروري البالغ أن أتواجد اليوم في جمهورية اليونان الصديقة، التي يُسعدني توجيه جزيل الشكر لقيادتها على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، فضلاً عن حسن إدارة فعاليات هذا الاجتماع التاسع لآلية التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص.
لا يخفى عليكم ما أصبحت تمثّله آلية التعاون الثلاثي من محفل بالغ الأهمية لتبادل الرؤى حول سبل تحقيق مزيد من التطوير في علاقات التعاون فيما بين دولنا وشعوبنا وتطويرها على الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية، وكذا العسكرية والأمنية، فضلاً عن التشاور حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبما يسهم في تنسيق جهود الدول الثلاث لمواجهة التحديات الكبيرة التي يشهدها جوارنا الإقليمي المباشر أو الساحة الدولية ككل، ولعل المثال الأحدث هو التعاون الإيجابي القائم بين دولنا حالياً لمواجهة وباء «الكورونا»، مع ما تمثله تلك الجائحة من تهديد غير مسبوق على صحة مجتمعاتنا، وعلى جهودها لتحقيق التنمية وتحسين مستوى معيشتها.
ومن هذا المنطلق؛ يأتي التزامنا بالعمل على تنفيذ، بل وتكثيف المشروعات المنبثقة عن آلية التعاون الثلاثي في كل المجالات؛ وعلى رأسها قطاع الطاقة الواعد. وهنا لا يسعُني إلا أن أشيد بالتطور النوعي الذي تمثل في التوقيع اليوم على اتفاق ثلاثي مهم في مجال الربط الكهربائي، استكمالاً لما تم منذ أيام قلائل من إبرام اتفاقيتيّن لربط الشبكة الكهربائية في مصر مع كل من اليونان وقبرص على المستوى الثنائي، وهو ما يُعد خطوةً تمهيدية تقربنا من الهدف المشترك الذي تطمح إليه دولنا الثلاث؛ ألا وهو الربط الكهربائي مستقبلاً مع بقية أرجاء القارة الأوروبية.
ولعل من الأهمية بمكان أن نعمل جميعنا للبناء على قوة الدفع هذه لإيجاد زخم مواز فيما يتعلق بمسعى إنشاء خط أنابيب بحري لنقل الغاز الطبيعي من حقل «افروديت» القبرصي إلى محطتيّ الإسالة المصريتيّن بدمياط وادكو، تمهيدًا لتوريد الغاز المُسال من مصر إلى اليونان ومنها لاحقاً إلى كثير من دول شرق المتوسط، وربما كذلك لدول غرب البلقان ووسط أوروبا، الأمر الذي يتسق مع الطموحات الكبيرة التي ولدت مع تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط بوصفه كيانًا يعول عليه من أجل حسن التخطيط لمشروعات التعاون الإقليمي، ولتعظيم استفادة الدول الأعضاء في المنتدى وشعوب المنطقة عمومًا من مخزون الغاز الطبيعي والثروات الهيدروكربونية في البحر المتوسط، وبما يتسق مع قواعد القانون الدولي ذات الصلة، ويحترم سيادة الدول على أقاليمها ومواردها.
ومن جهة أخرى؛ كان اجتماعنا اليوم بمثابة فرصة طيبة لمناقشة التطورات الإقليمية والدولية؛ وبالأخص في منطقة شرق المتوسط. وفي هذا السياق؛ فإننا نجدد دعمنا لمساعي جمهورية قبرص، وكافة الأطراف الدولية المعنية من أجل إيجاد حل شامل وعادل للقضية القبرصية استناداً لقرارات الشرعية الدولية ومجلس الأمن ذات الصلة.
تطرقنا أيضًا إلى الوضع في ليبيا، حيث ناقشنا آخر التطورات في هذا الملف المهم، وتوافقنا على ضرورة عقد الانتخابات المقررة في ديسمبر 2021 وفقاً لخارطة الطريق التي أقرها أشقاؤنا الليبيون، وكذا على حتمية خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، تنفيذاً للمقررات الدولية ذات الصلة، وبما يعيد لليبيا سيادتها ووحدتها ويحفظ سلامة أراضيها ويرسخ قرارها بيد أبنائها.
وتناولنا اليوم تطورات القضية الفلسطينية؛ حيث لا يخفى على أحد أنها لا تزال لُب الصراع في الشرق الأوسط، على نحو ما تجلى إبان جولة التصعيد الأخيرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في مايو الماضي؛ وهو التصعيد الذي حرصنا على احتوائه وإيقافه انطلاقاً من مصير مصر ومسئوليتها التاريخية في الدفع نحو إيجاد حل عادل وشامل للصراع على أساس حل الدولتين، وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وناقشنا من جهة أخرى ملف الأزمة السورية؛ إذ جددنا دعمنا لجهود المبعوث الأممي بغية التوصل لتسوية سلمية على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وكان لقاؤنا اليوم فرصة مناسبة في هذا الصدد لمعاودة التأكيد على اتساق مواقف دولنا الثلاث من حيث التمسك بضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسلامتها الإقليمية، ورفض محاولات بعض الأطراف الإقليمية لفرض الأمر الواقع عبر انتهاك السيادة السورية ومحاولة إجراء تغييرات ديموغرافية قسرية في بعض مناطق البلاد. كما شددنا في هذا السياق على أهمية مواجهة خطر التنظيمات الإرهابية، وضرورة التصدي لها لكي يستعيد الشعب السوري أمنه واستقراره.
كما أعربنا عن مساندة دولنا الثلاث للبنان الشقيق، فضلاً عن استعدادنا لدعم كل جهد صادق يرفع المعاناة عن كاهل المجتمع اللبناني ويسهم في تحقيق الاستقرار وتحسين الوضع الاقتصادي في البلاد.
على صعيد آخر؛ تناولت مداولاتنا كذلك ما تمثله ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف من خطر بسبب التأثير السلبي لمناخ عدم الاستقرار والفوضى على تعطيل جهد الشعوب للحاق بركب التقدم والتنمية، وتوليد أزمات عابرة للحدود مثل ظاهرة الهجرة غير الشرعية وما يرتبط بها من أنشطة الجريمة المنظمة والاتجار بالبشر.
السيدات والسادة،
كان اللقاء مع شركائنا اليونانيين والقبارصة اليوم فرصة ملائمة لكي أعاود التطرق للمنظور الشامل الذي تتبناه مصر في مقاربتها لأبعاد قضايا حقوق الإنسان؛ بما في ذلك ضرورة مراعاة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والتركيز على تحقيق نقلة نوعية في جودة حياة الإنسان وتمكين الدول من توفير المناخ الآمن والمستقر الذي يمارس فيه المواطن كل حقوقه المقررة بالدستور والقانون، مع ضرورة احترام خصوصية المجتمعات والشعوب. ولقد تجلت هذه القناعات المصرية، في قيامنا مؤخرًا بإطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان لتمثل نهجًا وإطارًا وطنيًا شاملاً لتحرك الدولة المصرية على هذا الصعيد.
دولة رئيس الوزراء،
فخامة الرئيس،
لا يسعني في نهاية كلمتي إلا أن أتقدم لكما – صديقيّ العزيزيّن – بخالص الشكر على التزامكما الصادق بتعزيز أواصر الصداقة القوية بين دولنا ومجتمعاتنا، وحرصكما معنا على الانطلاق بهذه الآلية إلى آفاق أرحب، وأؤكد لكما على تطلُع مصر لاستضافة الاجتماع العاشر لآلية التعاون الثلاثي خلال العام المقبل بإذن الله.
وشكرًا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.