تفاصيل النظام الإلكتروني الموحد لقبول الطلاب الجامعات الخاصة والأهلية    ننشر تفاصيل ضوابط تحويل الطلاب بين المعاهد الأزهرية ومدارس التربية والتعليم 2022    رئيس قناة السويس: 45 سفينة تمر يوميا والعائد السنوى 5.8 مليار دولار    متحدث البترول: الانتهاء من 185 محطة تموين غاز جديدة للسيارات    الأحد المقبل .. بدء حجز 100 ألف وحدة سكنية بنظام التمويل العقارى على 30 عامًا    كتاب جديد يكشف خفايا البيت الأبيض في حقبة ترامب    إثيوبيا تعلق عمل 3 منظمات إغاثة دولية تقدم مساعدات في إقليم تيجراي    مسؤول: أمريكا تعكف على خطة لإلزام الزوار الأجانب بالتطعيم    قيس سعيد: سنتصدى لكل من يحاول تفتيت الدولة حتى يبقوا فى مزبلة التاريخ    الولايات المتحدة وبريطانيا ينسقان من أجل رد على إيران    مصرع شخصين في حرائق الغابات ببلغاريا    محمد شريف يعزز صدارته لهدافي الدوري المصري الممتاز    ضبط 5 أطنان «أعلاف حيوانية» مجهولة المصدر ب«الشرقية»    إحالة أوراق 4 أشخاص للمفتى لاتهامهم بقتل شخصين فى سوهاج    مصرع شخص غرقًا في مياه النيل بأسوان    نشرة الحوادث.. 3 جرائم قتل أسرية والمُشدد "للسُبكي" لاتهامه بالتزوير    آخر أخبار التعليم| الموعد النهائي لنتيجة الثانوية.. وتصريحات للوزير عن عقوبة الدروس الخصوصية    بوكس أوفيس.. تعرف على إيرادات الأفلام في دور العرض    «الأزهري»: لقاء السيسي بالضيوف المشاركين في مؤتمر الإفتاء امتد لساعتين    انطلاق فعاليات المسرح المتنقل بقرية النصر بسفاجا    «الصحة»: 136 قافلة قدمت خدماتها بالمجان ل160 ألف حالة فى يوليو    إزالة 129 حالة إشغال و11 ألف جنيه غرامات في حملة بحي المنتزه بالإسكندرية    «سريعة الانتشار».. الإدارة العالمية للبحوث تحذر من سلالة «دلتا»    البابا تواضروس يهنئ الأقباط ببدء صوم السيدة العذراء.. ويوجه رسالة بشأن كورونا    نشأت الديهي: لا أمل للبنان في وجود «حزب الله» و3 رؤساء للدولة    وكيل الأزهر يبحث مع مفتي إندونيسيا التعاون المشترك    وداعاً فتحية طنطاوى    جولة تفقدية لوزير السياحة والآثار لمشروع ترميم وإعادة تأهيل قصر محمد علي بشبرا    فيديو.. خالد عمران: اعتداء ابن على والدته انفلات أخلاقي شديد    الاسماعيلي يواجه العدالة السعودي ودياً استعدادًا للاهلي    سموحة يستأنف تدريباته استعدادا لإنبي في الدوري    تحرير 525 مخالفة متنوعة فى حملة مرورية ب«أسوان»    وكيل الصحة بالقليوبية يتفقد مراكز لقاح فيروس كورونا ببنها وكفر شكر    كوليكالسيدرون.. دواعي الاستعمال والموانع والجرعات والآثار الجانبية    البنك المركزى يوضح إجراءات تنشيط الحسابات الراكدة بالبنوك    تداول بضائع وحاويات 21 سفينة في ميناء دمياط    مركز الأهرام للدراسات السياسية ينظم حلقة نقاشية حول الطاقة في مصر    تقترب.. تقارير: تشيلسي اتفق مع إنتر ميلان على انتقال لوكاكو    غدًا.. مصر للطيران تسير 81 رحلة جوية    حسن شاكوش يعيد الشاب خالد لجمهوره فى مصر بعد غياب طويل    بأرخص الأسعار.. نرصد شروط ومواعيد رحلات وزارة الشباب والرياضة للإسكندرية    نواب ب «التعليم»: استدعاء الوزير مع بدء الجلسات لتقييم «الثانوية العامة»    هل يجوز توزيع لحم العقيقة نيئًا؟.. عاشور يجيب موضحًا "المستحب"    هل تسمعون؟ مات أهلى.. جارة القمر تعلق على الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت    تطورات الحالة الصحية ل«ابنة» مصطفى كامل: تتلقى بروتوكول العلاج    ماذا قال وزير التعليم على الأخبار المتداولة حول عقوبة إعطاء الدروس الخصوصية؟    أسوان تتحرر من العاصفة.. فتح المجرى الملاحى للنيل بعد تحسن الأحوال الجوية.. لايف    تضامن النواب: مدينة سايلو فودز تستهدف تحقيق الاستقرار الغذائي وانخفاض الأسعار    إحالة 9 متهمين إلى الجنايات في جرائم قتل    350 طالبا بطب بشري سوهاج يؤدون الاختبار التجريبي الإلكتروني لمقرر آليات المرض    مبروك عطية يثير الجدل ب4 فتاوى: مفيش صوم ذي الحجة وتحذير من قرآن البيت    قرار وزاري بالموافقة على اللائحة الداخلية ل«آداب المنوفية» بنظام الساعات المعتمدة    أولمبياد طوكيو 2020 – جدول منافسات مصر فجر وصباح الخميس..بداية الكاراتيه    منطقة كفر الشيخ الأزهريه تعلن موعد توزيع جوائز القران الكريم    أكثر الأبراج غيرة على شريك حياتها .. أبرزها الأسد والميزان    مصر في طوكيو.. مها جودة تنهي منافسات الغطس في المركز ال20    مواعيد مباريات الأربعاء 4-8-2021 والقنوات الناقلة.. الأهلي ودجلة وبيراميدز والإسماعيلي    هل هناك دعاء وصلاة لحفظ القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسالة إثيوبيا لمجلس الأمن بشأن سد النهضة.. تناقضات صارخة واتهامات مرسلة
نشر في المصري اليوم يوم 25 - 06 - 2021

لا تزال إثيوبيا تصر على مواقفها المتناقضة، وافتراءاتها المكشوفة بحق مصر والسودان، وإصرارها على الملء الثاني لسد النهضة دون مراعاة لحقوق دولتي المصب، ضاربة بعرض الحائط القانون الدولي، والعلاقات الدبلوماسية.
وفي أحدث حلقات الافتراءات الإثيوبية، زعمت أديس أبابا في رسالة بعثتها إلى مجلس الأمن الدولي، أن دولتي المصب مصر والسودان هما من يماطلان في التفاوض، متناسية أن المفاوضات تجاوزت عقدا من الزمان في قضية كان يمكن حلها في جلسة لا أكثر ما لم يكن هناك تعنت إثيوبي وإصرار على عدم مراعاة مصالح أو حياة شعبين متعلقة بهذا النهر.
واتهمت إثيوبيا مصر والسودان بأنهما «يتسببان في تآكل الثقة بين الدول الثلاث»، رغم أنها لم تنسق معهما في الملء الأول لسد النهضة وأجرته متجاهلة المفاوضات، وتعلن أنها ستنفذ الملء الثاني في موعده المحدد، ما يعني أنه لا طائل من تلك المفاوضات التي من المفترض أن تجريها مع دولتي المصب.
وحثت إثيوبيا مجلس الأمن الدولي إلى «تشجيع السودان ومصر على احترام العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي والتفاوض بحسن نية بشأن سد النهضة»، في نفس الوقت الذي تتجاهل فيه قرارات وتوصيات الاتحاد الأفريقي بشأن التفاوض وتصر على تخريب الجلسات مرة تلو المرة.
وانتقدت إثيوبيا كذلك لجوء مصر والسودان إلى مجلس الأمن للسعي إلى حلحلة قضية سد النهضة، متناسية أن دولتي المصب استنفذتا معها كل الحلول الدبلوماسية تحت المظلة الاتحاد الأفريقي وكذلك رفض أديس أبابا لتوسيع المفاوضات حتى بأطراف أفريقية أو دولية لتقريب وجهات النظر.
وزعمت إثيوبيا، في رسالتها إلى مجلس الأمن، أن «مصر والسودان عطلتا عملية التفاوض 9 مرات وأنها تسعيان لإطالة أمد المفاوضات»، وهي من تماطل في المفاوضات منذ أكثر من 10 سنوات.
وأثبتت إثيوبيا في رسالتها لمجلس الأمن، تناقضها وأنه لا جدوى للتفاوض معها، مؤكدة أن «الملء الثاني لسد النهضة سيكون في موسم الأمطار المقبل الذي يبدأ في يوليو وفقًا للجدول الزمني المحدد لذلك».
يذكر أن المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان متوقفة منذ فشل الجولة الأخيرة التي عقدت في كينشاسا في أبريل الماضي.
وكان سامح شكري وزير الخارجية، وجه خطاباً إلى رئيس مجلس الأمن بالأمم المتحدة لشرح مستجدات ملف سد النهضة الإثيوبي، وذلك انطلاقاً من مسؤولية المجلس وفق ميثاق الأمم المتحدة عن حفظ الأمن والسلم الدوليين.
وقالت وزارة الخارجية، في بيان رسمي السبت، إن خطاب شكري تضمن تسجيل اعتراض مصر على ما أعلنته إثيوبيا حول نيتها الاستمرار في ملء سد النهضة خلال موسم الفيضان المقبل، والإعراب عن رفض مصر التام للنهج الإثيوبي القائم على السعي لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب، من خلال إجراءات وخطوات أحادية تعد بمثابة مخالفة صريحة لقواعد القانون الدولي واجبة التطبيق.
وأوضح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن خطاب وزير الخارجية، والذي تم تعميمه كمستند رسمي لمجلس الأمن، يكشف للمجتمع الدولي عن حقيقة المواقف الإثيوبية المتعنتة التي أفشلت المساعي المبذولة على مدار الأشهر الماضية من أجل التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول سد النهضة في إطار المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي.
وذكر حافظ أنه تم كذلك إيداع ملف متكامل لدى مجلس الأمن حول قضية سد النهضة ورؤية مصر إزائها، ليكون بمثابة مرجع للمجتمع الدولي حول هذا الموضوع ولتوثيق المواقف البناءة والمسؤولة التي اتخذتها مصر على مدار عقد كامل من المفاوضات، ولإبراز مساعيها الخالصة للتوصل لاتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوقها.
وبدورها، أكدت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدى، أن بلادها تنسق على أعلى المستويات مع مصر من أجل الوصول إلى اتفاق ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، مشيرة إلى أن البلدين قدما موقفهما بشكل مشترك خلال الاجتماع التشاورى الأخير لوزراء الخارجية العرب.
وطالبت الوزيرة، في بيان، بمشاركة فاعلة للمجتمع الدولى بقيادة الاتحاد الإفريقى لحل أزمة سد النهضة، معتبرة أن «إثيوبيا تفتعل مشكلة مع جوارها العربى بلا حكمة»، و«بناء وتشغيل سد النهضة حق لإثيوبيا، ولكن يجب إدارته بصورة متفق عليها كى لا يضر بأى طرف».
وأضافت «مريم»: «ملء وتشغيل سد النهضة يجب أن يكون على أساس مبادئ حسن الجوار والقانون الدولى وإعلان المبادئ المُوقَّع عام 2015، وعلاقاتنا مع إثيوبيا استراتيجية، وندعو أديس أبابا إلى مراعاتها، وحريصون على تماسكها داخليًا، ولكن خطابها بشأن سد النهضة يشكل خطرًا عليها هي نفسها».
وتابعت: «طلبنا من مجلس الأمن إلزام إثيوبيا بأسس القانون الدولى وعدم المضى في الملء الثانى للسد دون اتفاق قانونى ملزم».
وأكدت: «عدم الاتفاق على الملء الثانى لسد النهضة يُعرض السودان لخطر كبير، وإثيوبيا لا تبلغ السودان بمعلومات كافية بشأن ملء سد النهضة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.