محافظ السويس يقود شعلة احتفالات العيد القومي ال 46    بين 40 إلى 1950جنيهًا.. أسعار حلوى المولد 2019    وزير الصناعة: مشروعات واعدة مع روسيا قريبًا    مجلس المحافظين العالمي للمياه يعقد اجتماعه ال70    القادة الأوروبيون يوافقون على إرجاء بريكست من دون قرار في شأن المدة الزمنية    الفرص والمنزلقات فى الاحتجاجات اللبنانية    الشرطة البريطانية تضبط 9 مهاجرين داخل شاحنة بلندن    بعد 5 سنوات من الحادث.. محاكمة 14 متهمًا في الهجوم على شارلي إبدو في هذا الموعد    وزير الرياضة يكرم منتخب مصر للتجديف بعد فوزه بالبطولة الأفريقية    محمد صلاح يقود هجوم ليفربول في مواجهة جينك بدوري الأبطال    ميسي وسواريز وجريزمان يقودون هجوم برشلونة أمام سلافيا براج    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    ضبط 71 متهما بحوزتهم 15 قطعة سلاح ناري ومخدرات بالجيزة    تعرف على أخر تطورات حادث إصابة 10 أشخاص إثر تصادم سيارتين ميكروباص بالصف    تحريف المصحف.. تعرف على السبب المباشر وراء إطلاق إذاعة القرآن الكريم    مساء الفن.. نجوى كرم تنتقد موقف الجيش اللبناني مع المتظاهرين.. فارس كرم يعتذر عن حفله بالمغرب بسبب مظاهرات لبنان.. شرين رضا: غرقنا في "شبر ميه" وهزرنا وضحكنا    مستشفيات بنها الجامعية: الانتهاء من تنفيذ غرف العمليات الموحدة نهاية العام    ميجان ماركل وعناق حار غير رسمي    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس الحكومة المصرية يٌصدر بياناً بشان سد النهضة من واشنطن    محافظ جنوب سيناء يتفقد المدرسة الفندقية في دهب    سكاى نيوز: المصارف فى لبنان تغلق أبوابها الخميس بسبب الاحتجاجات    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    فيديو| إيمي ودنيا سمير غانم تغنيان "عايم في بحر الغدر"    "ميركل" تهنئ قيس سعيد لتنصيبه رئيسا للجمهورية التونسية    وكيل الأزهر: مضاعفة المنح الدراسية للأفارقة    معاقبة طالبين بالسجن 3 سنوات بتهمة خطف وهتك عرض زميلهما بالمنيا    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    مغترب متزوج وقع في جريمة الزنا فماذا يفعل.. أمين الفتوى يجيب    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    يسيتش يُعلن تشكيل الإسماعيلي لمواجهة الجزيرة الإماراتي    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    ميناء دمياط يستقبل 14 سفينة للحاويات والبضائع العامة    لقاء الخميسي تشعل إنستجرام بضحكة من القلب    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    في بيان رسمي.. "لا ليجا" ترفض موعد الكلاسيكو.. وتتوجه للقضاء    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    مبيعات عربية وأجنبية تهبط بمؤشر البورصة بالمستهل    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    كلوب يفجر مفاجأة مفرحة عن "صلاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انقلاب في فنزويلا برعاية أمريكية (القصة الكاملة)
نشر في المصري اليوم يوم 23 - 01 - 2019

قاد رئيس البرلمان الفنزويلي، خوان جوايدو، انقلابًا على سلطة الرئيس نيكولاس مادورو، مسميًا نفسه «رئيسًا بالوكالة» للبلاد، مساء الأربعاء، أمام حشد مؤيد في العاصمة كراكاس.
«جوايدو» قال أمام حشد من أنصاره في كراكاس: «أقسم أن أتولى رسميا صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا (..) للتوصل إلى حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة».
في أول رد على الانقلاب، أعلن الرئيس «مادورو» قطع العلاقات البلوماسية مع الولايات المتحدة الأمريكية، مانحًا البعثة الدبلوماسية الأمريكية 72 ساعة لمغادرة البلاد.
«مادورو» أكد في كلمة أمام حشد من أنصاره في العاصمة كاراكاس: «لا نريد العودة إلى عهد التدخلات الأمريكية. سأبقى في قصر الرئاسة مع أصوات الشعب الذي ينتخب رئيسًا دستوريًا ل فنزويلا ».
مباركة أمريكية
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والبرازيل وكولومبيا اعترفوا بالانقلاب وب«جوايدو رئيسًا شرعيًا»، وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي اعتاد الهجوم على إدارة «مادورو»: «أعترف رسميًا اليوم برئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان جوايدو رئيسًا لفنزويلا بالوكالة».
من جهته، هنأ الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية، لويس ألماجرو، ومقرها واشنطن، الأربعاء، «جوايدو» بالانقلاب، وقال في بيان: «تهانينا لخوان جوايدو، رئيس فنزويلا بالنيابة، نمنحه اعترافنا الكامل لإعادة الديمقراطية إلى هذا البلد».
أما وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، فطالب الرئيس الفنزويلي «مادورو» ب«التنحي» لصالح رئيس البرلمان المعارض، داعيًا الجيش الفنزويلي وقوات الأمن إلى ما اعتبره «دعم الديمقراطية وحماية المدنيين».
«ترامب» اعتبر البرلمان الفنزويلي برئاسة جوايدو «الفرع الشرعي الوحيد لحكومة انتخبها الشعب الفنزويلي وفق الأصول»، مضيفًا في بيانه أن «الجمعية الوطنية أعلنت مادورو غير شرعي، ومنصب الرئاسة بالتالي فارغًا».
ومضى يقول: «شعب فنزويلا وقف بشجاعة ضد مادورو ونظامه وطالب بالحرية وسيادة القانون، سأستمر في استخدام كل ثقل السلطة الاقتصادية والدبلوماسية للولايات المتحدة للدفع باتجاه إعادة الديمقراطية الفنزويلية»، على حد قوله.
تأييد مادورو
في المقابل، أعلنت كل من روسيا والمكسيك اعترافهما بسلطة «مادورو»، وقال المتحدث باسم الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إن بلاده «تؤيد مادورو رئيسًا لفنزويلا، ونعترف بالسلطات المنتخبة وفقًا للدستور الفنزويلي«.
المكسيك اتخذت موقفا بعدم التدخل في فنزويلا تحت قيادة «أوبرادور» اليساري الذي تولى منصبه في ديسمبر 2018، معلنًا أن سياسته الخارجية تقوم على مبدأ «عدم التدخل» في شؤون الدول الأخرى.
روسيا اعتبرت الولايات المتحدة تتدخل «بشكل سافر» في الشؤون الداخلية لفنزويلا، وقال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشوف: «مهما حدث في فنزويلا، فإن ذلك يعتبر شأنا داخليًا»و.
المسؤول الروسي أضاف: «يجب دعم الشعب الفنزويلي بتطوير التعاون مع هذا البلد ومساعدته على حل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المتراكمة، وليس بحصاره. السياسات الأمريكية تجاه فنزويلا، بما فيها التصريحات الأخيرة تعتبر تدخلا سافرا وفظا في شؤونها الداخلية».
محاولة اغتيال
في 5 أغسطس الماضي، نجا الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، من محاولة اغتيال عبر تفجير طائرة مسيرة بينما كان يشاهد عرضًا عسكريًا وسط العاصمة كراكاس، متهمًا كولومبيا بالوقوف وراء المحاولة الفاشلة.
«مادورو» اتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالسعي إلى «إثارة أعمال عنف في بلاده»، وقال في تعليقه الأولي على محاولة اغتياله إن «التحقيقات بدأت فورًا، حيث خرج فريق التحقيق بأكمله بالتعاون بين المخابرات والشرطة والنظام المدني ودائرة الاستخبارات الوطنية البوليفارية والجيش».
ومضى يقول: «التحقيق متقدم للغاية، ودون أدنى شك كشفنا ملابسات الوضع في وقت قياسي. كانت محاولة لقتلي، اليوم حاولوا اغتيالي وليس لدي أي شك في أن كل المعطيات تشير إلى اليمين الفنزويلي المتطرف بالتحالف مع أقصى اليمين الكولومبي، ولا شك بأن اسم خوان مانويل سانتوس وراء المحاولة».
أشار «مادورو» إلى تورط عددًا من الداعمين لمحاولة اغتياله الفاشلة ممن يعيشون في الولايات المتحدة، معربًا عن تطلعه في تعاون واشنطن ضد من وصفهم ب«العصابات الإرهابية»، داعيًا ترامب إلى «العمل ضد المجموعات الإرهابية التي تسعى لشن هجمات كبيرة ضد دول القارة».
محاولة انقلاب
قبل يومين، تحدثت وسائل إعلام فنزويلية عن محاولة انقلاب مجموعة متمردة على حكومة الرئيس «مادورو» قبل إلقاء القبض عليهم، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر شخصا يحث الفنزويليين على النزول إلى الشارع و«عصيان حكومة مادورو».
فيما أظهرت مقاطع أخرى مجموعة من العسكريين يعلنون سيطرتهم على قيادة الحرس الوطني في منطقة كوتيزا سالتابعة للعاصمة كاراكاس، وذكرت صحيفة «ناسينال» المحلية أن «مجموعة من الرجال يرتدون ملابس عسكرية ويحملون أسلحة خرجوا في مظاهرات أخذت طابعًا انقلابيًا».
الشريط المتداول أظهر أفرادًا مسلحين بزي عسكري يسيرون في أحد أحياء المدينة، معلنين معارضتهم للحكومة، وقالوا إن «المنشآت العسكرية وضعت في حالة تأهب قصوى، بعد أن وزعت عدة أشرطة فيديو لأعضاء مفترضين في الحرس الوطني البوليفاري داعين إلى انتفاضة».
رئيس منتخب
في 21 مايو الماضي، أعيد انتخاب «مادورو» لفترة رئاسية جديدة تنتهي عام 2025، وأعلنت لجنة الانتخابات أن الرئيس المنتخب فاز في انتخابات الرئاسة ب6.19 مليون صوت، ما نسبته 68% من إجمالي الأصوات.
مدة الولاية الرئاسية في فنزويلا تبلغ 6 سنوات، وبدأت الولاية الجديدة في 19 يناير الجاري، وفي أول تعليق على فوز «مادورو»، حث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، السلطات الفنزويلية على إجراء انتخابات «حرة ونزيهة».
أزمات وعزلة
تواجه فنزويلا أزمة سياسية واقتصادية كبيرة تحت إدارة نيكولاس مادورو، في وقت تعد فيه كراكاس هدفا لعزلة سياسية كبيرة في المنطقة وعقوبات مالية تتهددها من قبل واشنطن وحلفائها.
تمر فنزويلا، رغم ثروتها النفطية المتميزة، بأسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية في تاريخها الحديث، بسبب تراجع أسعار النفط، الذي تسبب في انعدام أدنى مقومات الحياة لملايين الفنزوليين الذين هجروا البلاد.
تحول جسر سيمون بوليفار في فنزويلا إلى رمز للهجرة لملايين الفنزويليين الذين يقصدون بلدان أمريكا اللاتينية المجاورة مثل البرازيل وبيرو وكولومبيا، فيما تسببت الأزمة الاقتصادية في أزمة سياسية خانقة تدور بين «مادورو» والمعارضة اليمينية التي تطالب برحيله.
إحصائيات الأمم المتحدة تشير إلى أن نحو 3.2 مليون فنزويلي غادروا بلادهم خلال السنوات القليلة الأخيرة؛ «هربا من البؤس والفقر وبحثا عن أدني مقومات العيش»، ومن بين هؤلاء 800 ألف قصدوا الجارة كولومبيا.
إزاء التدخل الأمريكي المتواصل، أعلن «مادورو» أن بلاده ستعيد النظر في علاقاتها بالكامل مع الولايات المتحدة، عقب تصريح نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، الذي عبر فيه عن دعمه لزعيم الجمعية الوطنية المعارض خوان جوايدو.
«مادورو» قال في كلمة نقلتها قناة «تيليسور»: «أوعزت إلى وزير خارجية فنزويلا بالبدء بمراجعة كاملة للعلاقات مع الولايات المتحدة، واتخاذ الإجراءات السياسية اللازمة»، مشيرًا إلى أن «نائب الرئيس الأمريكي انتهك جميع قواعد اللعبة».
«بنس» خاطب معارضي «مادورو»، الثلاثاء، عشية تظاهرات مناهضة للحكومة، وكتب عبر «تويتر»: «في وقت يحاول فيه أهل فنزويلا الطيبون جعل أصواتهم مسموعة، فإننا نيابة عن الشعب الأمريكي نقول لهم: نحن معكم، وسنظل معكم حتى استعادة الديمقراطية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.